المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إلام يعود الضمير في ( له ) ؟



محمد أخوكم
27-04-2013, 07:24 PM
السلام عليكم إخوتي الكرام يعرب (جاء هذا) (هذا اسم الإشارة مبني على السكون في محل الرفع فاعل ) السؤال ... ما يكون في محل رفع السكون أم اسم الإشارة ؟ يعرب فعل ضرب فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ...السؤال إلام يعود الضمير في ( له ) إلى الفعل أم إلى الفتح ؟ ... يعرب (أ) حرف استفهام مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ... السؤال إلام يعد الضمير في ( له ) إلى الحرف أم إلى الفتح ؟ وجزاكم الله خيرا !

الحزين8739
27-04-2013, 08:09 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:


يعرب فعل ضرب فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب
هل هذا الإعراب صحيح؟!!
الإعراب:
ضرب: فعل ماض مبني على الفتح
لا نقول لا محل له من الإعراب


يعرب (أ) حرف استفهام مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ... السؤال إلام يعود الضمير في ( له ) إلى الحرف أم إلى الفتح ؟

يعود إلى الحرف.
والسؤال الأول لعلك توضحه أكثر.

محمد أخوكم
27-04-2013, 08:19 PM
فعل ماض مبني على الضم لا محل له من الإعراب

وواو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول http://azhar-ali.com/go/iqra-magazine/magazine-parts/part6/%D8%A2%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84/

الحزين8739
27-04-2013, 08:32 PM
فعل ماض مبني على الضم لا محل له من الإعراب

وواو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول http://azhar-ali.com/go/iqra-magazine/magazine-parts/part6/%D8%A2%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84/

الفعل مع فاعله جملة, والجملة هي التي يكون لها محل, أو (لا محل لها), والجمل التي لها محل هي التي يصح تأويلها بمفرد, ويكون محلها: الرفع , أو النصب, أو الجر, كالمفرد الذي تؤول به مثال:
زيد يعمل الخير, (يعمل الخير) محلها الرفع فهي مؤولة بمفرد مرفوع نقول: خالد عامل للخير وهكذا,
وإن لم يصح تأويل الجملة بمفرد لم يكن لها محل مثل: جاء الذي كتب, ف (كتب) صلة الموصول لا محلها, وهكذا,
والجمل التي لها محل معروفة سبعة, وكذلك الجمل التي لا محل لها.
والله أعلم..

محمد أخوكم
27-04-2013, 08:38 PM
أخي الكريم لماذا لا تقرأ الجملة (فعل ماض مبني على الضم لا محل له من الإعراب) هذا إعراب لفعل آمنوا http://azhar-ali.com/go/iqra-magazine/magazine-parts/part6/%D8%A2%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84/

قال تعالى : (يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين)

الكلمة

الإعراب

يا

حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب

أي

منادى مبني على الضم في محل نصب

ها

حرف تنبيه مبني على السكون لا محل له من الإعراب

الذين

اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع نعت

أمنوا

فعل ماض مبني على الضم لا محل له من الإعراب

وواو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول

محمد أخوكم
27-04-2013, 09:00 PM
[كَاصْطَادَ زَيْدٌ] [اصْطَادَ] فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ( فتح رب البرية في شرح نظم الآجرومية
للعلامة
محمد بن أبَّ القلاوي الشنقيطي

شرح فضيلة الشيخ
أحمد بن عمر الحازمي) 309-1 في المكتبة الشاملة ...((وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ)) [البقرة:280] كان فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب 358-1

عطوان عويضة
28-04-2013, 01:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
(
هذا اسم الإشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل ) السؤال ... ما يكون في محل رفع السكون أم اسم الإشارة ؟
الذي في محل الرفع هو اسم الإشارة، لأن علامة الرفع (الضمة) لا تظهر عليه.


ضرب فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ...السؤال إلام يعود الضمير في ( له ) إلى الفعل أم إلى الفتح ؟ ...
إلى الفعل الماضي.
الفعل الماضي لفظا ومعنى لا محل له من الإعراب ولا تؤثر فيه العوامل كالمضارع الذي تدخل عليه النواصب والجوازم.
والفعل الماضي لفظا المستقبل معنى، كالواقع بعد أدوات الشرط الجازمة، يكون له محل هو الجزم لأن معناه معنى المضارع.
والله أعلم.

محمد أخوكم
28-04-2013, 01:09 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! إذن القول أن الحرف لا محل له من الإعراب لا يعني أنه لا يكون مبتدأ أو خبرا أو فاعلا ويعني أن العوامل لا تؤاثر عليها فقط؟

عطوان عويضة
28-04-2013, 01:55 AM
إذن القول أن الحرف لا محل له من الإعراب لا يعني أنه لا يكون مبتدأ أو خبرا أو فاعلا ويعني أن العوامل لا تؤثر عليها فقط؟
بل يعني هذا وذاك، فالذي لا محل له من الإعراب لا تؤثر عليه العوامل وبالتالي لا يكون مبتدأ أو خبرا أو ... أو ... أو ....

محمد أخوكم
28-04-2013, 01:59 AM
بارك الله فيك أخي الكريم ولكن الفعل عضو في الجملة نقول فعل وفاعل ؟

عطوان عويضة
28-04-2013, 02:09 AM
بارك الله فيك أخي الكريم ولكن الفعل عضو في الجملة نقول فعل وفاعل ؟
كونه عضوا في الجملة لا يستلزم أن يكون له محل من الإعراب، فالحروف أعضاء ذوات معان في الجمل ولا محل لها.
وكون الفعل الماضي وكذلك الأمر يأتي مسندا لا يعني أن له محلا من الإعراب، المسند قد يكون له محل وقد لا يكون، أما المسند إليه فهو الذي له محل، لذا لا يكون المسند إليه إلا اسما، وهي - الأسماء - الحقيقة بالإعراب، ولم يعرب المضارع إلا لمشابهته للأسماء.
والله أعلم.

محمد أخوكم
28-04-2013, 02:15 AM
جزاك لله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! لو قلت لرجل أو طالب أن العبارة لا محل من الإعراب تعني أن الذي لا محل له من الإعراب لا يكون عضوا في الجملة سيفهم أن الفعل الماضي لا يكون عضوا أيضا ؟

عطوان عويضة
28-04-2013, 05:37 PM
لو قلت لرجل أو طالب أن العبارة لا محل من الإعراب تعني أن الذي لا محل له من الإعراب لا يكون عضوا في الجملة سيفهم أن الفعل الماضي لا يكون عضوا أيضا ؟

ومن قال لك إن هذه العبارة
{{لا محل من الإعراب تعني أن الذي لا محل له من الإعراب لا يكون عضوا في الجملة}} صحيحة حتى تبني عليها أحكاما؟!
هذه العبارة غير صحيحة.
كل كلمة في الجملة عضو فيها، سواء أكان لها محل أم لا.
المحل الإعرابي هو مكان تستحق الكلمة التي تكون فيه أن ترفع أو تنصب أو تجر أو تجزم، وللرفع علامة وللنصب علامة وللجر علامة وللجزم علامة، هذه العلامات دلائل على الإعراب (الرفع والنصب والجر والجزم)؛ فإذا كانت الكلمة في محل أي مكان للرفع مثلا ولا تقبل علامة الرفع، قيل إنها في محل رفع.
والفعل الماضي لفظا ومعنى لا يحل محلا للرفع ولا محلا للنصب ولا محلا للجزم، لذا يقال عنه لا محل له من الإعراب، ولا يعني ذلك أنه ليس من الجملة.
المحل الوحيد الذي قد يشغله الفعل الماضي من الإعراب هو الجزم إذا كان لفظه لفظ الماضي ودلالته على الاستقبال، وذلك في باب الشرط الجازم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة : من دخل المسجد الحرام فهو آمن ومن دخل بيته فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومعنى دخل هنا يدخل، فالمحل للمضارع أصلا، لذا فالعل دخل في كلام الرسول هو ماض مبني على الفتح في محل جزم، لأن هذا المحل مخصص للمضارع المجزوم. وما عدا ذلك فلا محل له.

...........
مثال تقريبي: مؤسسة ما خصصت أماكن للموظفين ليوقفوا فيها سياراتهم، وجعلت للمديرين مواقف مظللة ملونة باللون الأحمر مثلا، وجعلت للمهندسين مواقف مظللة ملونة باللون الأخضر، وجعلت لسيارة المدير شارة تلصق على السيارة يعرف منها أن صاحبها مدير، وكذلك فعلت مع المهندسين، أما باقي الموظفين والعاملين في المؤسسة فلا محلات خاصة لسياراتهم ولا شارات خاصة تميزهم.
السيارة ذات الشارة المميزة تحت المظلة المخصصة لها، هي الاسم المعرب، والشارة علامة الإعراب، والموقف المظلل محل الإعراب.
لو اشترى مدير سيارة ولم يضع عليها الشارة، وأوقف هذه السيارة تحت مظلة المديرين، فهذه السيارة تمثل الكلمة المبنية التي لها محل. لأن صاحبها يستحق أن يكون له محل تحت المظلة، ولكن لا علامة له تميزه.
ولو سمح المدير لأحد الموظفين ممن ليس لهم محل بإيقاف سيارته تحت مظلته لقرابة مثلا، أو لنيابته عنه في غير وجوده، فهذا حال المبني الفعل الماضي الذي سمح له الفعل المضارع بالوقوف مكانه بعد أداة الشرط الجازمة.
وأما سائر العاملين فلا محل لهم تحت المظلات.. ولا يعني هذا أنهم غير أعضاء في المؤسسة.
أرجو ألا أكون زدتك بلبلة

محمد أخوكم
29-04-2013, 11:45 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!!