المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن تعريف القول؟



محمد الغزالي
30-04-2013, 03:00 PM
السلام عليكم:
قرأت للشيخ الحازمي حفظه الله هذا الكلام:
الكلام لغةً: القول وما كان مكتفياً بنفسه، وهو مركب من شيئين:
القول وما كان مكتفياً بنفسه.. المراد بالقول: اللفظ الدال على معنى، أو التلفظ قليلاً كان أو كثيراً، يعني: شيء يلفظ من الفم، صوتٌ معه حروف، هذا يسمى قولاً، وبالمعنى الأخص: القول هو اللفظ الدال على معنى، احترازاً عن القول الذي لا يدل على معنى، إذا عممنا القول وجعلناه مراداً للفظ كما هو قول لبعضهم.
فحينئذٍ اللفظ الدال على المعنى هذا احترز به عن اللفظ الذي لا يدل على معنى وهو المهمل، لكن هل هو المراد هنا أم لا؟ هذا محل النزاع، فالقول إما أن يفسر بالمعنى الأخص الذي سيأتي في قول المصنف: والقول عم، وهو اللفظ الدال على معنى، أو يفسر بالمعنى الأعم الذي هو التلفظ قليلاً كان أو كثيراً، فكل شيء يتلفظ به سواء كان مهملاً أو مستعملاً فهو قول، حينئذٍ يطلق على المهمل أنه كلام لغةً، لماذا؟ لكونه صوتاً مشتملاً على بعض الحروف الهجائية.
ولذلك نعرف اللفظ: بأنه الصوت المشتمل على بعض الحروف الهجائية التي أولها الألف وآخرها الياء، مهملاً كان أو مستعملاً، فاللفظ جنس دخل تحته شيئان: اللفظ المستعمل كزيد, واللفظ المهمل كديز, نقول: هذا مهمل، هل هو مرادف للقول أم لا؟ هذا مختلف فيه سيأتي أن ترجيح المصنف بأن القول أخص من مطلق اللفظ، فكل قول لفظ ولا عكس.
السؤال: هل معنى كلامه أنَّ العلماء مختلفون في تعريف القول, فمنهم من يرى أنه يشمل المستعمل كزيد والمهمل كديز, ومنهم من يرى أنَّ القول لا يشمل إلا ما استعملته العرب كزيد, وأمَّا المهمل كـ(ديز) فلا يعدُّ قولا؟
ثمَّ كيف يقول بأنَّ تعريف الكلام لغة مركب من شيئين: القول وما كان مكتفيا بنفسه؟! أليس معنى (القول وما كان مكتفيا بنفسه) معناه: أنَّ (القول) يصلح جزءا مستقلا لتعريف الكلام, وكذلك (ما كان مكتفيا بنفسه) يصلح جزءا مستقلا لتعريف الكلام لغة؟ فليست الواو للجمع كما قال أستاذنا الفاضل المعشي في هذا المنتدى سابقا؟

محمد الغزالي
04-05-2013, 09:34 AM
للرفع

ياسر1985
04-05-2013, 11:40 AM
إذا كان كلامك في المعنى اللغوي، فعليك بمراجعة المعاجم.
وإن كان في المعنى النحوي، فالظاهر عدم وجود مخالف؛ لأني راجعت كثيراً من الكتب كشروح الألفية، وشرحين للكافية، وبعض شروح التسهيل، وغيرها.
أما كلامه، فهو في غاية الغموض؛ فلم أعلم أفي المعنى اللغوي تحدث أم في المعنى الاصطلاحي؟ ولعل السبب هو اقتطاعك نصه وإحالته هو إلى مواضع ستأتي.
والله أعلم.

ياسر1985
04-05-2013, 11:45 AM
إذا كان كلامك في المعنى اللغوي، فعليك بمراجعة المعاجم.
وإن كان في المعنى النحوي، فالظاهر عدم وجود مخالف؛ لأني راجعت كثيراً من الكتب كشروح الألفية، وشرحين للكافية، وبعض شروح التسهيل، وغيرها.
أما كلامه، فهو في غاية الغموض؛ فلم أعلم أفي المعنى اللغوي تحدث أم في المعنى الاصطلاحي؟ ولعل السبب هو اقتطاعك نصه وإحالته هو إلى مواضع ستأتي.
والله أعلم.

محمد الغزالي
11-05-2013, 12:42 AM
للرفع