المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ألا يدل اسم الفاعل على المستقبل



محمد الغزالي
04-05-2013, 11:27 PM
السلام عليكم:
قرأت لأحد المشايخ الاتي:
الاسم هو: ما دل على معنى في نفسه غير مقترن بأحد الأزمنة الثلاث وضعا..
ثم شرح التعريف وقال: قوله: (وضعا) لإدخال بعض الأسماء دلت على معنى واقترنت بزمن مثل اسم الفاعل واسم المفعول .
فاسم الفاعل : يدل على معنى وعلى زمن وهو الحال .
تقول ( ضارب ) : فهم المعنى وهو الضرب ووقع في زمن وهو الحال ، فدل على زمن ؛ لأن كل حدث لا بد له من زمن يقع فيه .
السؤال: هل دلالة اسم الفاعل على الحال فقط كما يقول الشيخ؟ وما هي دلالة اسم الفاعل في نحو: هذا ضاربٌ زيدًا غدا؟ أليست للمستقبل, لماذا قيد دلالة اسم الفاعل بالحال فقط؟

محمد الجهالين
06-05-2013, 07:38 PM
هذا ضاربٌ زيد غدا
تعلمنا أنها للحال والمستقبل حتى لو حذفنا غدا ، " هذا ضاربٌ زيدا" تعني أن هذا إما يضرب زيدا الآن أو أنه سيضرب زيدا في المستقبل

محمد بن ميمون
07-05-2013, 06:46 PM
السلام عليكم

قس على ذلك قول الله عز وجل: { إني جاعل في الأرض خليفة } أو قول نبيه := "إني مكاثر بكم الأمم"

عزام محمد ذيب الشريدة
07-05-2013, 07:21 PM
السلام عليكم
إذا قلنا:محمد قاتلُ زيدٍ وسعيد قاتلٌ زيدا ،فمن المجرم الذي يستحق العقاب؟ أمحمد أم سعيد ؟

محمد الجهالين
07-05-2013, 07:25 PM
الذي يستحق العقاب هو الأستاذ عزام لأنه المحرض:)
أما زيد فقد قتله محمد ولن يقتل مرة أخرى فقد ضاع القتل على سعيد

عزام محمد ذيب الشريدة
07-05-2013, 07:56 PM
مرحبا بأخي محمد الجهالين
يقول النحاة :إن إضافة اسم الفاعل تعني المضي ،وتنوين اسم الفاعل يعني الحال أو الاستقبال ،ولكن الله سبحانه وتعالى يقول:"ربنا إنك جامعُ الناس ليوم لا ريب فيه" ويقول"إنّ الله جامعُ المنافقين والكافرين في جهنم جميعا"ويقول"كل نفس ذائقةُ الموت "ويقول:إنهم ملاقوا ربهم"وهذا كله استقبال.وقال تعالى"وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدقُ الذي بين يديه"وهذا للحال ،ويقول تعالى"إنّ الله فالقُ الحبّ والنوى يخرج الحي ّ من الميت ومخرج ُالميت من الحي ذلكم الله فأنى تؤفكون فالقُ الإصباح "وهذا للدلالة على الاستمرار.
فهل هناك حل لهذا الإشكال؟

محمد الجهالين
07-05-2013, 08:20 PM
لا إشكال لأن الأفعال التي دل عليها اسم الفاعل متكررة في الماضي والحاضر والمستقبل ففلق الحب متجدد ، وفلق النوى متجدد ، وفلق الإصباح متجدد ، والنفوس متجددة وهكذا . كما أن مجيء القرائن الزمنية في بقية أمثلتكم تدل على المستقبل لا على الماضي .

أما في مثالنا فزيد لا يتجدد قتله هي مرة قتله فيها محمد ولم تتكرر فدل اسم الفاعل المضاف على الماضي .

عزام محمد ذيب الشريدة
07-05-2013, 09:57 PM
أنا أعتقد أن الإضافة محتملة للجميع ، على عكس ما يقوله النحاة ، ثم، ما رأيكم في قولنا:محمد ضاربُ زيدٍ ،هل هو للماضي أم للحال أم للمستقبل؟ أم لها جميعا كما هو في الآيات الكريمة ،حيث إن الضرب من الممكن أن يتكرر؟

محمد بن ميمون
08-05-2013, 02:56 AM
أنا أعتقد أن الإضافة محتملة للجميع ، على عكس ما يقوله النحاة ، ثم، ما رأيكم في قولنا:محمد ضاربُ زيدٍ

هذه الجملة تحتمل أن تكون للأزمان الثلاثة، الماضي والحاضر والمستقبل، فوجب الرجوع إلى السياق لإدراك أي الأزمان هو المقصود.

ولو قلت "محمد ضارب زيدا" فهذا يستحيل أن يكون للماضي، فهو للحال الحاضر أو للمستقبل، والله أعلم.

محمد بن ميمون
08-05-2013, 02:59 AM
وهذا في المواد التي تفيد نوعا من الفعالية، أما المواد التي تفيد الحال كمواد الرقود أو النوم أو الفراغ ونحو ذلك فاسم الفاعل يكون للحال الحاضر دون الماضي والمستقبل:

"زيد نائم."

"العلبة فارغة."

...

أبو عبد الله محمد الشافعي
08-05-2013, 09:25 AM
قول الشيخ: (وعلى زمن وهو الحال)

تخصيص دلالة اسم الفاعل على الحال مشهور عند الأصوليين وإطلاقُه على غيره يعتبر من المجاز عندهم فعلى سبيل المثال

يقول الإمام تاج الدين السبكي في "الأشباه والنظائر":
(( اسم الفاعل والمفعول والصفة المشبهة وسائر الأسماء المشتقة "كفعيل ونحوه" حقيقةٌ في الحال ))

ويقول الإمام الزركشي في "البحر المحيط":
(( اسْمَ الْفَاعِلِ حَقِيقَةٌ في شَخْصٍ مُتَّصِفٍ بِحَدَثٍ حَالَ قِيَامِهِ بِهِ وَمَجَازٌ فِيمَا سَيَتَّصِفُ بِهِ وَكَذَا فِيمَا انْقَضَى اتِّصَافُهُ بِهِ على الصَّحِيحِ ))

وخالفهم النحويوين ورأوا إطلاقه على الأزمنة الثلاثة من الحقيقة لا المجاز وظاهر ما جرى عليه الشيخان السجاعي والخضري أنهما وافقا الأصوليين في هذا التخصيص.

ويدل علي هذا الاختلاف كلام الإسنوي في "الكوكب الدري" وهو كتاب مخصص في البحث عن كيفية تخريج الفروع الفقهية على المسائل النحوية حيث قال:

(( اسم الفاعل يطلق على الحال وعلى الاستقبال وعلى المضي وكذلك اسم المفعول، وإطلاق النحاة يقتضي أنه إطلاق حقيقي ))

وعلق عليه محشيه بقوله:
(( إن صحة إطلاق اسم الفاعل واسم المفعول على الأزمنة الثلاثة إطلاقا حقيقيا يُفهم من زمنِ اختلاف النحاة في إعمالها إذا كانا مجردين من "أل" في الحال، أو الاستقبال أو المضي ومن اتفاقهم على إعمالها مطلقا إذا كانا صلة "أل" ))

عزام محمد ذيب الشريدة
08-05-2013, 02:21 PM
السلام عليكم
في الآيات الكريمة السابقة نجد اسم الفاعل المضاف قد دل على الماضي والحال والمستقبل ، والمعنى هو الحكم ، وفي قولنا :محمد ضارب زيد ،نجد اسم الفاعل يدل على الأزمان كلها ،ولهذا فالجملة بحاجة إلى محدد ،كأن نقول أمس أو الآن أو غدا.
والله أعلم