المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (زيد يقوم) ألا يتعين الحال؟



محمد الغزالي
13-05-2013, 10:15 PM
السلام عليكم:
يقول بعضهم: الفعل المضارع إذا أطلق بدون قرينة دلَّ على الحال حقيقة وعلى الاستقبال مجازا, فإذا قلت: زيد يقوم, كان الراجح في الفعل (يقوم) أنه يدل على الحال لتجرده من القرائن..
السؤال: لماذا يترجح الحال في قولنا (زيد يقوم) أليس من المفروض على رأيهم هذا أن يكون الحال متعينا لا مترجحا, لأنَّ صاحب هذا الرأي يرى بأنَّ المضارع إذا أطلق يدل على الحال حقيقة؟

ياسر1985
14-05-2013, 01:13 PM
السلام عليكم:
يقول بعضهم: الفعل المضارع إذا أطلق بدون قرينة دلَّ على الحال حقيقة وعلى الاستقبال مجازا, فإذا قلت: زيد يقوم, كان الراجح في الفعل (يقوم) أنه يدل على الحال لتجرده من القرائن..
السؤال: لماذا يترجح الحال في قولنا (زيد يقوم) أليس من المفروض على رأيهم هذا أن يكون الحال متعينا لا مترجحا, لأنَّ صاحب هذا الرأي يرى بأنَّ المضارع إذا أطلق يدل على الحال حقيقة؟
يفترض أن يكون مثلما تفضلت به، لكن لعله استخدم (أرجح) بلحاظ المخالفين له.

محمد الغزالي
14-05-2013, 03:30 PM
عندما يقول: الحال راجح والمستقبل مرجوح, معنى ذلك أنه يجيز الزمانين (الحال والمستقبل) عند إطلاق المضارع, لكن الأمر ليس كذلك بل هو لا يرى عند إطلاق المضارع إلا الحال, وأما المستقبل فهو مجاز, وكذلك المضي!!
ننتظر ..

محمد الغزالي
15-05-2013, 01:15 PM
للرفع