المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نص الأخفش



الحمد الله
15-05-2013, 12:29 AM
نص الأخفش في معاني القرآن :
فبحظًّ مما تعيشُ ولا تذ هبْ بك الترهاتُ في الأهوالِ
فأضمر " فعيشي "
سؤالي يا أخوة هو هل هذا يعدُّ في باب حذف جواب الشرط ، هل أصبت ؟
ثم إني لم أجد أي عالم من علماء اللغة يذكر هذا البيت .

زهرة متفائلة
15-05-2013, 12:31 AM
نص الأخفش في معاني القرآن :
فبحظًّ مما تعيشُ ولا تذ هبْ بك الترهاتُ في الأهوالِ
فأضمر " فعيشي "
سؤالي يا أخوة هو هل هذا يعدُّ في باب حذف جواب الشرط ، هل أصبت ؟ أرجو الرد لضرورة .

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة من تفسير الطبري قد تفيد قليلا :

( وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ ) بالضغط هنا (https://sites.google.com/site/alqranalkrym/swrte-alanam/swrte-alanam-ayte-35/srh-alnm-ayt-35-tfsr-tbry) وهذا مقتطف:

عن ابن عباس، قوله : {وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء} والنفق: السرب، فتذهب فيه فتأتيهم بآية، أو تجعل لك سلما في السماء، فتصعد عليه فتأتيهم بآية أفضل مما أتيناهم به؛ فافعل. 10283 - حدثنا الحسن بن يحيى، قال : أخبرنا عبد الرزاق، قال : أخبرنا معمر، عن قتادة في قوله : {فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض} قال : سربا، {أو سلما في السماء} قال : يعني الدرج. 10284 - حدثني محمد بن الحسين، قال : ثنا أحمد بن المفضل، قال : ثنا أسباط، عن السدي : {وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء} أما النفق : فالسرب، وأما السلم : فالمصعد. 10285 - حدثنا القاسم، قال : ثنا الحسين، قال : ثني حجاج، عن ابن عبادة، عن عطاء الخراساني، عن ابن عباس، قوله : {نفقا في الأرض} قال : سربا. وترك جواب الجزاء، فلم يذكر لدلالة الكلام عليه ومعرفة السامعين بمعناه، وقد تفعل العرب ذلك فيما كان يفهم معناه عند المخاطبين به، فيقول الرجل منهم للرجل : إن استطعت أن تنهض معنا في حاجتنا إن قدرت على معونتنا، ويحذف الجواب، وهو يريد : إن قدرت على معونتنا فافعل، فأما إذا لم يعرف المخاطب والسامع معنى الكلام إلا بإظهار الجواب لم يحذفوه، لا يقال : إن تقم، فتسكت وتحذف الجواب؛ لأن المقول ذلك له لا يعرف جوابه إلا بإظهاره، حتى يقال : إن تقم تصب خيرا، أو : إن تقم فحسن، وما أشبه ذلك. ونظير ما في الآية مما حذف جوابه وهو مراد لفهم المخاطب لمعنى الكلام قول الشاعر : فبحظ مما نعيش ولا تذهب /و بك الترهات في الأهوال والمعنى : فبحظ مما نعيش فعيشي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البيت : لعبيد بن الأبرص ينظر هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=77310&p=591581#post591581)

والله أعلم بالصواب

الحمد الله
15-05-2013, 12:43 AM
جزاك الله خيرا
وجدت ذلك ، رفع الله قدرك في الدنيا و الاخرة .
لكن كما تعلمين عند قول العلماء السابقين " حذف جوابه " قد يكون قوله هذا مجازا و هو لا يريد الجواب ، كما قال الأخفش قبل ذلك :
و دوية قفر تمشى نعامها كمشي النصارى في خفاف الارندج
ثم لم يات له بجواب "
و " ربّ " ليس له جوابا حتى يحذف !
ما رأيكم ؟

زهرة متفائلة
15-05-2013, 12:46 AM
نص الأخفش في معاني القرآن :
فبحظًّ مما تعيشُ ولا تذ هبْ بك الترهاتُ في الأهوالِ
فأضمر " فعيشي "
سؤالي يا أخوة هو هل هذا يعدُّ في باب حذف جواب الشرط ، هل أصبت ؟
ثم إني لم أجد أي عالم من علماء اللغة يذكر هذا البيت .

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للتعقيب !

* بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=77309&p=591578#post591578)!
* ذكره كذلك الطبري في تفسيره جامع البيان / والله أعلم .
* أما علماء اللغة لم أجد واسم الشاعر غير معروف لعل أحد أهل العلم من أهل الفصيح لديهم علم ؛ فيفيد فضيلتكم .

والله أعلم بالصواب

الحمد الله
15-05-2013, 12:47 AM
جزاك الله خيرا
انتظر الرد

زهرة متفائلة
15-05-2013, 12:56 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة والكتاب بالضغط هنا (http://islamport.com/d/1/tfs/1/41/2151.html)!

الكتاب : جامع البيان في تأويل القرآن
المؤلف : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري،
[ 224 - 310 هـ ]
المحقق : أحمد محمد شاكر
الناشر : مؤسسة الرسالة
الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 2000 م
عدد الأجزاء : 24
مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

ـــــــــــــــــــــــــــــ

هذا ليس له جواب إلا في المعنى، وقال الشاعر (1)
وبحظ مما نعيش، ولا... تذهب بك الترهات في الأهوال (2)
فأضمر: فعيشي. (3)

في الهامش :

(1) هو عبيد بن الأبرص أيضا من قصيدته السالفة .
(2) ديوانه : 37 ، وسيأتي في التفسير 7 : 117 ، وهو في الموضعين مصحف . كان هنا"وبحظ ما تعيش" . قال لها ذلك بعد أن ذكر أنها زعمت أنه كبر وقل ماله ، وضن عنه إخوانه وأنصاره . ثم أمرها أن ترفض مقالة العاذلين ، ويعظها أن تعيش معه بما يعيش به . والترهات جمع ترهة : وهي أباطيل الأمور . والأهوال جمع هول : وهو الأمر المخيف . ثم ذكر لها أمر أهلها إذا فارقته إليهم وما تلقاه من أهوال ، فقال : منهم ممسك، ومنهم عديم، ... وبخيل عليك في بخال
(3) في المطبوعة : "فأضمر : عش" ، والصواب ما أثبت ، وستأتي على الصواب في الجزء السابع .

لعل فضيلتكم ترجعون كذلك للديوان

الحمد الله
15-05-2013, 01:14 AM
هل توافقيني من خلال تعقيب العلماء : أنه من حذف جواب الشرط

الحمد الله
15-05-2013, 01:15 AM
و لك عظيم الشكر و العرفان

زهرة متفائلة
15-05-2013, 01:24 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة لوضع رابط !

* شرح ديوان عبيد بن الأبرص / المحقق: أشرف أحمد عدرة بالضغط هنا (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3120) ص: 97
* ورد هنا في الديوان :
* وبحظ مما نعيشُ فلا تذْ ....هب بكِ الترهاتُ في الأهوالِ .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



هل توافقيني من خلال تعقيب العلماء : أنه من حذف جواب الشرط


جزاكم الله خيرا لديّ سؤال : ورد في كتاب جامع البيان هذه العبارة ( فما معناها ) ؟


هذا ليس له جواب إلا في المعنى، وقال الشاعروبحظ مما نعيش، ولا... تذهب بك الترهات في الأهوال (2)

فأضمر: فعيشي. (3)

لم أفهم جيدا ما قيل هنا ؟

وبارك الله فيكم

الحمد الله
15-05-2013, 01:29 AM
صدقا لا اعلم كيف أشكرك ، لكن لا أجد أفضل من دعاء في ظهر الغيب

الحمد الله
15-05-2013, 02:13 AM
حُذف الجواب لدلالة السياق عليه ، فهو يفهم من خلال المعنى
أليس كذلك ؟ ؟

زهرة متفائلة
15-05-2013, 12:17 PM
حُذف الجواب لدلالة السياق عليه ، فهو يفهم من خلال المعنى
أليس كذلك ؟ ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* بلى ، هذا ما أحسبه كذلك ( وجزاكم الله خيرا )

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
26-05-2013, 12:47 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب آخر !

بواسطة الأستاذ الفاضل : زائر ج



نص الأخفش
" فبحظ مما نعيش...فأضمر( فعيشي)."
ليس في الكلام شرط حتى يحذف جوابه. المراد أن ما يكون من تمام الكلام مفهوماَ من السياق تحذفه العرب ،ولا تنطق به لدلالة السياق عليه.
الجار والمجرور في قوله(فبحظ) متعلق بفعل محذوف لدلالة السياق عليه ، فعيشي بحظ مما نعيش ...
وقول الآخر:" ودوية قفر تمشي نعامها... "حذف منه (قطعتها ) أو(جزتها) لعلم السامع به.
وقول الطبري-رحمه الله-:"هذا ليس له جواب إلا في المعنى ." أي اعتادت العرب عدم إظهاره في كلامها، ولا يفهم المعنى إلا بتقديره.



فالمعذرة !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب وهو الموفق