المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نويت أن أصلي ركعتين صلاةَ الفجر



رامي تكريتي
17-05-2013, 09:40 AM
السَّلام عليكم
ما إعراب (صلاةَ)
نويت أن أصلي ركعتين صلاةَ الفجر
أهذه الجملة جائزة أم يجب الإضافة ؟

أراها أقرب إلى المفعول من أجله ولكنِّي لا أشمُّ بها رائحة القلبيَّة !

عطوان عويضة
17-05-2013, 01:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نعم، هي جائزة، على أن تعرب صلاة بدلا من ركعتين.
ويجوز الإضافة.
والله أعلم.

رامي تكريتي
18-05-2013, 01:44 AM
جزاك الله خيراً
ألها غيرُ هذا الوجه في الجواز ؟

عطوان عويضة
18-05-2013, 05:22 PM
جزاك الله خيراً
ألها غيرُ هذا الوجه في الجواز ؟
وإياك.
هي بدل أو عطف بيان. وهو الوجه القريب والظاهر. ويجوز نصبها مفعولا بأعني ونحوه مقدرا، ويغني عطف البيان عن مثل هذا التقدير.
والله أعلم.

رامي تكريتي
19-05-2013, 06:47 PM
بوركتَ يا كبيرنا

عزام محمد ذيب الشريدة
19-05-2013, 07:41 PM
السلام عليكم
أرى -والله أعلم- أن أصل الجملة كالتالي:
نويت أن أصلي صلاة صلاة المغرب ،وقد نابت ركعتين عن المفعول المطلق "صلاة" ونوع النائب هونوعه وصفته وهيئته
وقد ورد هذا كثيرا في القرآن الكريم .
والله أعلم

رامي تكريتي
20-05-2013, 12:10 AM
اللَّازم والمُتعدِّي يبقى مُشكلاً :) سؤال آخر حضرني الآن :
لو قلت : عاشَ حياةً مليئةً بالتَّعب
ما إعراب حياةً ؟

عزام محمد ذيب الشريدة
20-05-2013, 11:10 AM
أراها ظرف زمان ،لأنها وعاء للفعل ،وقالوا في قوله تعالى:يخافون يوما " إن يوما مفعول به ،لأن الفعل يقع عليه ،وليس فيه.
والله أعلم

زهرة متفائلة
20-05-2013, 11:47 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* ولكن ألا يجوز أن تُعرب حياةً : هنا كذلك نائب عن المصدر ( مفعول مطلق )!
* لأنه : قد ينوب عن المصدر ما يدل عليه فيعطى حكمه والذي ناب عنه مرادفه ومثله عشتُ حياة سعيدة .

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
20-05-2013, 01:00 PM
لو قلت : عاشَ حياةً مليئةً بالتَّعب
ما إعراب حياةً ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى - والله أعلم - أن كلمة حياة تحتمل ثلاثة أوجه:
إن كان مراد المتكلم الحياة بوجه عام غير مقيدة بعمر المعني بالكلام، فإعرابها ظرف، والمعنى عاش في حياة مليئة بالتعب، وتكون الحياة ظرفا هنا لأنها تستوعب معيشته.
وإن كان مراد المتكلم الفترة المحددة بحياته فقط، فحياة مفعول به اتساعا. وهذا الوجه أرجح عندي لأن وصفه الحياة بالمتعبة يصدق هنا على حياته فقط، وفي الحالة الأولى يصدق على كل حياة؛ حياته وحياة غيره.
الوجه الثالث أن تعرب مفعولا مطلقا على أن يعيش ويحيا مترادفان، أو على تضمين يعيش معنى حيي، وعلى هذا المعنى فإن عيشه أو حياته متعبة بذاتها لا بأسبابها.
والوجه الثاني - في رأيي - أرجح الثلاثة، وهو تعدية عاش إلى الظرف على المفعول به اتساعا.
والله أعلم.

عزام محمد ذيب الشريدة
20-05-2013, 01:13 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* ولكن ألا يجوز أن تُعرب حياةً : هنا كذلك نائب عن المصدر ( مفعول مطلق )!
* لأنه : قد ينوب عن المصدر ما يدل عليه فيعطى حكمه والذي ناب عنه مرادفه ومثله عشتُ حياة سعيدة .

والله أعلم بالصواب
نعم هذا ممكن ، جزاك الله خيرا.

زهرة متفائلة
20-05-2013, 01:40 PM
نعم هذا ممكن ، جزاك الله خيرا.

الحمدلله والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزيتم الجنة على التعقيب والرد ، كتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين

وبارك الله فيكم

رامي تكريتي
20-05-2013, 11:00 PM
بوركتم جميعاً