المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خروج رسم الألف والواو والياء والهمزة عن مقتضى الظا



منذر أبو هواش
20-05-2013, 04:20 AM
خروج رسم الألف والواو والياء والهمزة في القرآن الكريم عن مقتضى الظاهر

الحقيقة أن هناك فروقا كثيرة بين الرسم العثماني الأصلي الذي استخدمه الأوائل في كتابة المصاحف الأولى وبين الرسم العثماني الحديث الذي استخدمه المتأخرون مع بعض التغييرات في كتابة المصاحف العثمانية الحديثة.

لذلك فإن أي تحليل لرسم المصاحف العثمانية الحديثة لا يصلح لمعرفة أسباب الفروق في رسوم حروف الألف والواو والياء والهمزة، وأسباب تغير رسومها من مكان إلى آخر.

ولذلك أيضا، فإن من يرغب في فهم أسباب التغير الحاصل في رسم الحرف الواحد من مكان إلى آخر، وأسباب إهمال كتابة بعض هذه الحروف في أماكن وأوضاع معينة في القرآن الكريم ينبغي عليه أن يقوم بالبحث في رسوم المصاحف العثمانية الأصلية حتى يستقيم بحثه وتصح استنتاجاته واستنباطاته.

ليس من الصعب على الباحث الصبور في رسوم المصاحف العثمانية الأصلية الأولى أن يكتشف أن لكتابة رسوم حروف الألف والواو والياء والهمزة في المصاحف الأصلية الأولى قانون إملائي محكم يحكمها، وقد كان لهذا القانون الإملائي المحكم والفريد الذي تعلمه كتبة المصاحف وأتقنوا استخدامه في رسم الحروف العربية التي كتب بها القرآن الكريم (وربما في رسم كلمات كافة المخطوطات العربية المعاصرة للقرآن الكريم) القدرة على ضمان كتابة موحدة للقرآن الكريم لا تتغير من كاتب إلى آخر.

لم يربط أحد من علماء المسلمين حتى عصور متأخرة بين التدبر و الكتابة في القرآن الكريم، ولم يفكر أحدهم قط في استخدام الرسم القرآني وسيلة للتدبر أو الفهم أو التفسير، ولم يحدث في التاريخ البشري كله ولا في أي لغة من لغات العالم أي ربط بين رسم النصوص وبين معانيها وذلك لأن الإنسان اخترع الكتابة ووضع القوانين لرسمها من أجل تمثيل أصوات الحروف ونطق الكلمات وحفظ النصوص فقط وليس لأي هدف آخر.

لا مانع من السعي لمعرفة ودراسة أسرار الكتابة والإملاء ورسم حروف القرآن الكريم بشكل علمي في معزل عن معانيه المعروفة بكافة أوجهها النحوية للعارفين المتخصصين بلغة العرب، لكن دعوى تفسير القرآن الكريم من خلال رسوم حروفه، هي دعوى ضعيفة وباطلة وفاسدة وفاشلة وغير متماسكة، وهي لا أصل لها ولا سند، وهي مفضوحة لكل ذي عقل سليم.

منذر أبو هواش

أ.د.خديجة إيكر
03-06-2013, 10:40 PM
لم يربط أحد من علماء المسلمين حتى عصور متأخرة بين التدبر و الكتابة في القرآن الكريم، ولم يفكر أحدهم قط في استخدام الرسم القرآني وسيلة للتدبر أو الفهم أو التفسير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هذا حُكم لا يمكن إطلاقه ، و إلا فقد ألف ابن البنّاء المرّاكشي (ت721هـ) كتابا في ذلك سمّاه : ( عنوان الدليل في مرسوم خطّ التنزيل) وضّح فيه أن حال الألفاظ في الخط يختلف بحسب اختلاف أحوال معانيها ، و من ذلك قوله عن رسم ( بأَيْيدٍ) في قوله سبحانه : ( بنيناها بأييد) إن فيها " تعظيما لقوة الله تعالى التي بنى بها السماء التي لا تشابهها قوّة "
كما خصص الإمام الزركشي (ت794هـ) في كتابه (البرهان في علوم القرآن ) بابا مستقلا سمّاه "علم مرسوم الخط " ، بيّن فيه حكمة اختلاف رسم الألفاظ في المصحف ، قال : "اعلم أن الخطّ جرى على وجوه : فيها ما زيد عليه على اللفظ ، و منها ما نقص ، و منها ما كُتب على لفظه، و ذلك لحِكَم خفية و أسرار بهية "
و عنون الإمام السيوطي (ت 911هـ) كذلك النوع السادس و السبعين من كتابه ( الإتقان في علوم القرآن ) بمرسوم الخطّ و آداب كتابته للغاية نفسها .

عزام محمد ذيب الشريدة
04-06-2013, 05:09 PM
السلام عليكم
هل هناك علاقة بين كتابة "الصلوة والزكوة " بهذا الشكل وبين المعنى؟
لماذا كتبت التاء مفتوحة في كلمة"رحمت" بدلا من رحمة ؟
لماذا كتبت ءامنوا" بهذا الشكل؟
لماذا كتبت كلمة يُحيي هكذا "يحي"؟
لماذا كتبت كلمة يستحيي هكذا"يستحي"؟
لماذا كتبت كلمة شفعاء هكذا"شفعؤُاْ"؟
والسلام عليكم