المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : "وصلى وراءه قوم قياما "



عزام محمد ذيب الشريدة
28-05-2013, 03:17 PM
"وصلى وراءه قوم قياما"
عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ - رضي الله عنها - أَنَّهَا قَالَتْ : صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَيْتِهِ وَهُوَ شَاكٍ فَصَلَّى جَالِسًا وَصَلَّى وَرَاءَهُ قَوْمٌ قِيَامًا فَأَشَارَ إِلَيْهِمْ أَنْ اجْلِسُوا فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا وَإِذَا رَفَعَ فَارْفَعُوا وَإِذَا صَلَّى جَالِسًا فَصَلُّوا جُلُوسًا " رواه البخاري( الأذان/657))
الشاهد في الحديث النبوي الشريف هو مجيء صاحب الحال نكرة ، في قولها " وصلى وراءه قوم قياما" وفي رواية أخرى "وصلى وراءه رجال قياما" ، وقد اختلف النحاة، في مجيء الحال من النكرة، بلا مسوغ، أمقيس؟ أم مقصور على السماع؟، فذهب سيبويه إلى الأول، وذهب إلى الثاني الخليل ويونس.
وفي رأيي أن سيبويه على صواب لأن السيدة عائشة - رضي الله عنها - كانت تقصد أنها لا تعرف هؤلاء الرجال الذين صلوا مع الرسول - صلى الله عليه وسلم- ولذلك جاء الكلام متسقا مع المعنى الذي تقصده، ولهذا نقول : جاء الرجل راكبا ،إن كنا نعرف الرجل ،وإن كنا لا نعرفه نقول:جاء رجل راكبا ، ونقول: صلى الرجل واقفا ، في حالة المعرفة ، وصلى رجل قاعدا، إن كنا لا نعرفه ،لأن الكلام يكون بحسب الحاجة المعنوية عند المتكلم.
والله أعلم.