المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال حول القافية



خشان خشان
30-05-2013, 01:02 PM
ترددت هذه العبارة في كثير من المنتديات :‏

وذكر الأب الغوسطاوي أن المتدارك 2 1 2 والمتراكب 2 1 1 2 يجتمعان في القصيدة من البسيط والرجز والكامل والرمل ‏والخفيف والمتدارك.

فهل لدى أحد من أساتذتي الكرام من شواهد على الازدواج في البسيط ( إذا كان القصد مجزوء البسيط فالأمر واضح ) والخفيف ‏والمتدارك. وما مدى شيوع ذلك وما مرجعية من قال به.‏

يفيديني الجواب في موضوع كتابي فشكرا لمن يتكرم بالإجابة.‏

سليمان أبو ستة
30-05-2013, 10:41 PM
أخي الأستاذ خشان
يبدو أنك نقلت العبارة التي تتردد في كثير من المنتديات، كما تقول، عن المنتدى التالي:
http://www.rabitat-alwaha.com/moltaqa/showthread.php?t=41345

وفيه يظهر أن الناقل الأصلي أسقط بعض الكلمات بسبب انتقال النظر، فبعد قوله: (يجتمعان في القصيدة من ...) انتقل نظره إلى (.. البسيط والرجز والكامل ...)، وأغفل قول الغوسطاوي (.. السريع وأنهما يجتمعان مع المتكاوس في الأرجوزة. والحق أن الحكمين قاصران: فقد ذكر غيرهما أن المتدارك والمتراكب يجتمعان في القصيدة من ..)
وحاولت أن أجد لك شواهد على هذا القول فوجدتها تتعذر علي لأن الذي وضع فكرة أسماء القوافي السخيفة اعتمد على الزحافات التي نادرا ما تقع، ولذلك تجدني صنعت لها الشواهد بما وضعته من كلمات بين معكوفتين:
1- البسيط ولا توجد عليه أمثلة من الشعر سوى ما سأذكره معدلا من أبيات لابن عبد ربه، وفيه المتدارك والمتراكب والمتكاوس (على التوالي):
أهكذا باطلا عاقبتني * لا يرحم الله من لم يرحمِ
قتلت نفسا بغير نفس وما * ذنب بأعظم من سفك [دمِ]
ماذا وقوفي على رسم عفا * مخلولق دارس [وعَجَمي]
2- الرجز (من قول الراجز) ، وفيه المتدارك والمتكاوس والمتراكب (على التوالي):
ومن يصل القُبْلَتين في الصبا
وخيرهم إذ يذكرون نسبا
قتلت خير الناس أما وأبا
3- الكامل (من شواهد الخليل) وفيه المتدارك والمتراكب:
يذب عن حريمه بسيفه * ورمحه ونبله [ويختبي]
منزلة صم صداها وعفت * أرسمها إن سئلت لم تجبِ
4- الرمل (لشوقي)، وفيه المتدارك والمتراكب:
كم بنينا من حصاها أربُعا * فانثنينا ومحونا الأربُعا
وخططنا في نقا الرمل فلم * تحفظ الريحُ ولا الرملُ وعى
5- ثالث الخفيف (لعبده بدوي)، وفيه المتراكب والمتدارك:
هبط الأرض كالصباح سنيا * وككأس مكلل [بحَبَبْ]
عرف الحب والمنى وحروفا * كالعصافير إن تطارَدْ تثبْ
6- المتدارك (للحساني حسن عبد الله)، وفيه المتدارك والمتراكب:
سيدا كان كم شاقنا صوته * نافذا في جوانحنا سيدا
كان؟ كلا فما زال ها هو ذا * صوته في مسامعنا [غرِدا]

وأخيرا ، أخي خشان، ماذا ستضيف إلى معلوماتنا في القافية إذا قلت لنا إن قافية البيت الأول من المتراكب والثانية من المتدارك والثالثة من المتكاوس؟ هذا كلام كله حشو زائد لا طائل من ورائه، فالقافية هي هي لم تتغير ولم تنتقل من متراكب إلى متدارك إلى متكاوس إلا في أوهام البعض، فلا تثقل كتابك بمثل هذه الأوهام.

خشان خشان
31-05-2013, 12:47 AM
أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب

إليك اشرح وجهة نظري لكي تقومها

في موضوع تعدد القوافي:

إذا انتهى العجز ب 3 2 2 3 فتعدد القوافي صحيح وعليه شواهد

إذا انتهى البيت ب 3 2 3 فالأعم والأغلب والأسلس أن تلتزم قافية واحدة. وهذا موضع تساؤلي.

وربما كان غياب الشواهد عليه أو ندرتها تأييدا لرأيي.

وبالمناسبة كنت أقرأ اليوم عن وجهة نظرك في تعريف القافية الذي يشمل أحوال القافية دون اضطرار للقول بتعدد القافية


وقد أمكن لهذا التعريف أن ينفي الغرابة عن اجتماع أنواع القوافي الثلاث وهي المتكاوس والمتراكب والمتدارك في أبيات الرجز كما في المثال الذي جئنا به

فليتك استاذي الكريم تتفضل بشرحه لي ولبعض أهل الرقمي بطريقة تبين كيف أن التعريف يؤدي إلى اعتبار كل من 2 1 2 و 2 1 1 2 و 2 1 1 1 2 قافية واحدة في الرجز ولا تمثل تعددا، فقد صعب علي فهم ذلك. :

http://arood.com/vb/showthread.php?p=63049#post63049

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=140

والله يرعاك.

سليمان أبو ستة
31-05-2013, 11:29 AM
القافية هي صوت الروي وما قد يليه من أصوات، مع نوع الصوت الذي يسبقه (ولنسمه الردفَ توسعا في المصطلح الخليلي). فإذا كان هذا الردف حركة قصيرة ، وكان ثاني صوت يسبقه ألفَ مدّ، اُلتزِم هذان الصوتان بعينهما (وليس بنوعهما فقط) ، وتسمى هذه الألف ألفَ التأسيس.
ولننظر إلى تعريف الخليل للقافية:
هي من آخر حرف في البيت إلى أول ساكن يليه مع ما قبله: أي مجموع الحروف المتحركة التي بين الساكنين الأخيرين في البيت إن وجدت، مع ما قبل الساكن الأول ورودا في البيت منهما.
ووفقا لتعريف الخليل تشكل الكلمات التالية قافية مقطوعة الراجز المذكورة بأعلاه:
في الصبا (فاعلن، متدارك)، رون نسبا (فعلتن ، متكاوس)، ماً وأبا (مفتعلن، متراكب)
فهذه، كما ترى، ثلاثة قواف مختلفة بأسماء مختلفة .
أما وفق تعريفي، فالقافية في هذه الأبيات الثلاثة هي : ِبا ، (حرف الباء والألف التي تليه، والحركة التي قبل الباء).
فأين تحتاج هنا إلى القول بالمتدارك والمتراكب والمتكاوس، ما لا داعي له، في هذين الحرفين، لا غير.
(ملاحظة أستاذي خشان: ما يحيرني ، كل الحيرة، قولك : فقد صعب علي فهم ذلك. فإذا كنت أنت من يصعب عليه فهم قولي، فاللهم احلل عقدة من لساني ، يفقهوا قولي)

خشان خشان
31-05-2013, 01:01 PM
شكرا لك أستاذي الكريم أبا إيهاب.

هبط الأرض كالصباح سنيا * وككأس مكلل [بحَبَبْ] ......لن ب ح بب= 2 1 3 = 2 1 1 2
عرف الحب والمنى وحروفا * كالعصافير إن تطارَدْ تثبْ .....رد ت ثب = 2 3 = 2 1 2

ولكن هنا أمرين:

فالبيت الأول - كما أرى - لا يشمله قولك عن البيت الثاني :" فقد نظم عبده بدوي قصيدة على هذا الضرب وكأنه لا يقصد إلا محاباة الخليل." أم تراه يشمله ؟

لو حورنا البيتين ليصبحا :

قد جاء للأرض هدى وسنا .... كالكأس إما كللت حببا ....للت ح ببا = 3 1 3
إذ يلقط الحب وأحرفه .......مثل العصافير التي أتْعبا ...لتي أت عبا = 3 2 3

حسب تعريفك يجوز هذا في السريع ومعناه أن ضرب رابع السريع يجوز فيه الوجهان.

بل حسب هذا التعريف ربما يجوز القول في ضرب البسيط أن يأتي فاعلن مرة وفعلن مرة في ذات القصيدة

فما قولكم دام فضلكم ؟

والله يرعاك.

سليمان أبو ستة
31-05-2013, 06:22 PM
نعم ، أخي خشان. لقد قلت إن عبده بدوي نظم قصيدته البائية على الضرب الثاني من الخفيف محاباة للخليل لا للشعر. فالشعر العربي لم يعرف هذا الضرب في العصرين الجاهلي والإسلامي الأموي، وهما العصران اللذان اعتمد عليهما في جمع شواهده.
والبيت الوحيد الذي استشهد به الخليل للكميت، وهو:
ليت شعري هل ثم هل آتينهم * أم يحولن من دون ذاك الردى
يروى في الموسوعة الشعرية في واحد للكميت بن معروف الأسدي، وعجزه التالي:
أم يحولنّ دون ذاك حمامُ
ويروى أيضا للكميت بن زيد الأسدي، من قصيدة طويلة، وعجزه:
أم يحولنّ دون ذاك حمامي
وهكذا وفر عبده بدوي ، رحمه الله ، قصيدة كاملة لا بيتا واحدا، محاباة للخليل الذي لم يجد أحدا من الشعراء يقبل هذا الضرب الثاني كما قعده في بيته المصنوع.
أما الشعراء الذين يتبعون إحساسهم الإيقاعي السليم فلم يقبلوا في ضرب الخليل الموهوم أمرين اثنين:
الأول: التزام فاعلن بغير خبن.
والثاني: هو تقييد القافية.
لذلك اتجه الشعراء إلى الضرب التالي:
عين بكي بالمسبلات أبا الحا * رثِ لا تذخري على زمعهْ
الضرب فيه مخبون والقافية مطلقة.
أما بالنسبة للبيتين اللذين حورتهما على بحر السريع فغير جائزين على الصورة التي جئت بها:
أولا : أن العروض فيهما (فعِلن) ولذلك يجب أن يكون الضرب مثله أو (فعْلن)، وقد جئت بضرب هو (فاعلن) الذي لا يصح إزاء هذه العروض.
ثانيا: جاءت القافية عندك مطلقة ، في حين أن رابع السريع يجب أن تكون قافيته مقيدة .
وتقول: "بل حسب هذا التعريف ربما يجوز القول في ضرب البسيط أن يأتي فاعلن مرة وفعلن مرة في ذات القصيدة"
عروض البسيط مخبونة ولذلك لا يكون الضرب إلا مخبونا أو مقطوعا.

خشان خشان
01-06-2013, 09:41 AM
أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب .

كنت أنوي التحضير لحوار ولكن عجل بردي إليك أن طال بحثي عن السريع المنتهي بفعلن 1 3 فما وجدت في كتب العروض إلا ما ينص على تقييده كما تفضلت وحيرني فهم سر ذلك.

ثم لحسن الحظ وقعت على قصيدة طويلة فهل تصح على السريع أم نعتبرها على الكامل أم من الموزون ؟

http://www.alganabi.com/showthread.php?p=64540#post64540

واقتطف لك منها :


أينَ دليلُ الحُبِّ يا أمَلاً = يُدَاعبُ الأنامَ مِن قِدَمِ
كيفَ شُموسُ الكَونِ قد حُجِبَتْ=والغيمُ يغشى الصُّبحَ بالعَتَمِ
شابَ الوَفا نجوى بمؤتملٍ = والحقُّ غافٍ ، سيقَ للحَدَمِ
يا مَن هدَى كيفَ هَوى بَشَرٌ = إلى الرَّدَى ، والغدرِ ، والهَدَمِ
حينَ شَدا طيرٌ على فننٍ = ما نالَ غيرَ القيد ِ، والرَّجَمِ
فمنْ سيَشدُو الدَّوحَ يا وطنًا ؟! = لِمَنْ سَيرنُو الوعدُ من قِمَمِ؟
وأمَّةٌ تُدعَى إلى فِتَنٍ = والأرضُ بالأحزانِ ، والدُّهَم
هبَّتْ عليها نقمةٌ قصَمَتْ = ظهْرَ اللُّيوثِ في حِمى الأَجَمِ
صارَ عليها الغدرُ مُحتَكِمًا = بِاسمِ غدٍ ، بالعدلِ ، والسَّلَمِ
بِاسمِ وجودٍ مُشرقٍ ، أثِمُوا = حتَّى تبَارَى النَّاسُ بالوَهَمِ
في كلِّ أرضٍ صرخةٌ ، وأسى = وشعبُها في الظُلْمِ ، والظُّلَمِ

يرعاك ربي.

سليمان أبو ستة
01-06-2013, 02:47 PM
نعم ، أخي أبا صالح، تصح على رابع السريع بأكثر مما يصح شاهد الخليل المقيد القافية، وهو :
النشر مسك والوجوه دنا * نير وأطراف البنان عنمْ
ذلك أن قصيدة المرقش التي استشهد الخليل بأحد بأبياتها لا يصح أن تجيء مقيدة القافية، وانظر بنفسك هل رأيت ما ضربه (فعِلن) في البحور الأخرى كالبسيط والمديد والمنسرح والكامل جاءت منه قصيدة مقيدة القافية إلا قصيدة عدي على رابع الكامل وأولها:
من آل ليلى دمنة وطللْ * قد أقفرت فيها النعام زجِلْ
ولقد غدوت بسابح مرح * ومعي شباب كلهم أخْيلْ

خشان خشان
01-06-2013, 03:26 PM
شكرا لك أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب

كنت قبل أن أجد هذه القصيدة أحاول نقل قصيدة من البسيط إلى السريع لعرضها عليك وأخذ رأيك :

http://arood.com/vb/showthread.php?p=63111#post63111

ووما ذكرته في ذلك الرابط:

ووجدت في كتاب د. محمد ‏الطويل ( في عروض الشعر العربي) هذا القول : " ويستأنس الدكتور أمين السيد لرأيه في إدماج السريع والرجز والكامل في ‏بحر واحد بقول الدمنهوري تطبيقا على هذا البيت :‏


دمن عفت ومحا معالمَها .....هطِلٌ أجشّ وبارحٌ تَرِبُ ‏

واعلم أن بيت هذه العروض مع هذاالضرب ربما اشتبه، إذا أضمر جميعه بالسريع [أضمر يعني تحول (2) 2 في حشوه إلى ‏‏22] "‏

حقيقة أجد رابع السريع هذا أقرب للكامل - رغم زحافاته - منه للبسيط. لأن المكانفة لا ترد في واقع الشعر في مفعولا .

وحسبك دليلا على ذلك ورود الفاصلة في البيتين الذين غالبا ما يستشهد بالقصيدة التي وردا فيها على رابع السريع :

وأنقل من الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/almoraqqish-hal-biddiyar?pli=1


مـا ذَنْـبُـنـا فـي أَنْ غَـزَا مَـلِـكٌ ...... مـن آلِ جَـفْـنَـةَ حـازِمٌ مُـرْغِـمْ ... ( نَ تحا زمن )

4 3 4 3 1 3 ..... 4 3 ((4) 3 2 2

‏والـعَـدْوَ بَـيْـنَ الـمَـجْـلِـسَـيْـن إِذَا .... ولَّـى الـعَـشِـيُّ وقَـدْ تـنـادَى الـعَـمّْ ... (يُ وقد تنا )

4 3 4 3 1 3 ..... 4 3 ((4) 3 2 2

والإشكال عندها في كثرة الزحافات التي لها مصطلحاتها في الكامل الأحذ فخبن السريع وقص الكامل، وطيه خزله، وكشفه وخبل مفعولاتُ فيه هو حذذ متفاعلن.

وقرينة السبب الثقيل لصالح الكامل - لامتناع مشاركة السريع له فيها - أراها أقوى من قرينة الزحاف لصالح السريع، لمشاركة الكامل - ولو على استثقال - للسريع فيه.

والله يرعاك.

خشان خشان
02-06-2013, 09:21 PM
نعم ، أخي أبا صالح، تصح على رابع السريع بأكثر مما يصح شاهد الخليل المقيد القافية، وهو :
النشر مسك والوجوه دنا * نير وأطراف البنان عنمْ
ذلك أن قصيدة المرقش التي استشهد الخليل بأحد بأبياتها لا يصح أن تجيء مقيدة القافية، وانظر بنفسك هل رأيت ما ضربه (فعِلن) في البحور الأخرى كالبسيط والمديد والمنسرح والكامل جاءت منه قصيدة مقيدة القافية إلا قصيدة عدي على رابع الكامل وأولها:
من آل ليلى دمنة وطللْ * قد أقفرت فيها النعام زجِلْ
ولقد غدوت بسابح مرح * ومعي شباب كلهم أخْيلْ

معك حق استاذي الكريم ،

وعلى سبيل الرياضة العروضية ما رأيك في التحريف التالي للأبيات المعروفة وفيه إضافة للتقييد ازدواجية القافية


هل بالديار إذنْ إمّا سألتَ صممْ .....لو كان رسم لها في يومها كلّمْ
الدار قفر غدت فيها الرسوم كما......رقّش في ما حوى ظهر الأديم قلمْ
ديار أسماء أبكتني وقد تبلتْ ...... قلبي فعيني إذن ذا ماؤها يسجمْ
اضحت خلاءً وهذا نبتها ثئدٌ .....نوّر فيها جمالا زهوه فاعتم
ماذا علينا إذا ما قد غزا ملك .....من آل جفنة جدًّا حازم مرْغِمْ

يرعاك الله.

ناصر بوساحة
27-07-2013, 12:02 AM
شكرا على المرور

خشان خشان
24-02-2016, 11:08 AM
كثيرا ما أعود إلى هذه الصفحة فشكرا لأخي أبي إيهاب.

خشان خشان
05-04-2017, 02:11 AM
معك حق استاذي الكريم ،

وعلى سبيل الرياضة العروضية ما رأيك في التحريف التالي للأبيات المعروفة وفيه إضافة للتقييد ازدواجية القافية


هل بالديار إذنْ إمّا سألتَ صممْ .....لو كان رسم لها في يومها كلّمْ
الدار قفر غدت فيها الرسوم كما......رقّش في ما حوى ظهر الأديم قلمْ
ديار أسماء أبكتني وقد تبلتْ ...... قلبي فعيني إذن ذا ماؤها يسجمْ
اضحت خلاءً وهذا نبتها ثئدٌ .....نوّر فيها جمالا زهوه فاعتم
ماذا علينا إذا ما قد غزا ملك .....من آل جفنة جدًّا حازم مرْغِمْ

يرعاك الله.


عدت لهذه الصفحة فذكرتني بقصيدة لي جاءت معي هكذا:

http://arood.com/vb/showthread.php?p=65154#post65154

عند الفراق يصير اللفظ كالعلقمْ ..... لا تستطيع سوى إذ ذاك أن ‏تألم ْ

مهما تجلّدت تبقى في مكابرة ..... تذوب مع مدمع العينين إذ ‏يسجم

فدعه لا لا تحاول أن تكفكفه ..... قد كنت فيما انقضى من ‏وصلها تحلمْ

معْ دمعةٍ في ختام الدمع عالقةً .... تبقين في العين كالمسمار لا ‏يرحمْ

وقد علق عليها أستاذي أبو إيهاب ونسيت أين كان ذلك.

سليمان أبو ستة
05-04-2017, 11:42 AM
أظن أن التعليق على هذا الرابط:
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=82439
مع تحياتي.