المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ( فإنك إن لا تراه فإنه يراك )



أبو عائشة النرويجي
02-06-2013, 10:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وجدتُ في صحيح مسلم هذا اللفظ: ( فإنك إن لا تراه فإنه يراك )

هل ( إن ) هنا ( إن الشرطية ) وإن كان كذلك فما سبب عدم جزم الفعل؟ بارك الله فيكم

زهرة متفائلة
02-06-2013, 11:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وجدتُ في صحيح مسلم هذا اللفظ: ( فإنك إن لا تراه فإنه يراك )

هل ( إن ) هنا ( إن الشرطية ) وإن كان كذلك فما سبب عدم جزم الفعل؟ بارك الله فيكم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة من كتاب عمدة القاري هنا (http://islamport.com/w/srh/Web/840/776.htm):

فإن لفظها فإنك أن لا تراه فإنه يراك فسلط النفي على الرؤية لا على الكون وكذلك يبطل تأويلهم رواية أبي فروة فإن لم تراه فإنه يراك ورد عليهم بعضهم بقوله لو كان المراد ما زعموا لكان قوله تراه محذوف الألف لأنه يصير مجزوما لكونه على تأويلهم جواب الشرط ولم يجيء حذف الألف في شيء من طرق هذا الحديث وهذا الجواب لا يقطع به شغبهم لأن لهم أن يقولوا الجزاء جملة حذف صدرها تقديره فأنت تراه والجزم في الجملة لا يظهر والمقدر كالملفوظ قوله متى الساعة قال القرطبي المقصود من هذا السؤال كف السامعين عن السؤال عن وقت الساعة لأنهم كانوا قد أكثروا السؤال عنها كما ورد في كثير من الآيات والحديث فلما حصل الجواب بما ذكر حصل اليأس من معرفتها بخلاف الأسئلة الماضية فإن المراد بها استخراج الأجوبة ليتعلمها السامعون ويعملوا بها وهذا السؤال والجواب وقعا بين عيسى ابن مريم وجبريل عليهما السلام أيضا لكن كان عيسى سائلا وجبريل مسئولا ......

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
02-06-2013, 11:17 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

في كتاب : فتح الباري لابن حجر العسقلاني ورد في نفس الكلام هنا! (http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=52&ID=94)

وذلك في التعقيب على بعض الأحاديث التي تناولت الرؤية !

( تنبيه ) : دل سياق الحديث على أن رؤية الله في الدنيا بالأبصار غير واقعة ، وأما رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - فذاك لدليل آخر ، وقد صرح مسلم في روايته من حديث أبي أمامة بقوله - صلى الله عليه وسلم - : واعلموا أنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا . وأقدم بعض غلاة الصوفية على تأويل الحديث بغير علم فقال : فيه إشارة إلى مقام المحو والفناء ، وتقديره فإن لم تكن - أي : فإن لم تصر - شيئا وفنيت عن نفسك حتى كأنك ليس بموجود فإنك حينئذ تراه . وغفل قائل هذا - للجهل بالعربية - عن أنه لو كان المراد ما زعم لكان قوله " تراه " محذوف الألف ; لأنه يصير مجزوما ، لكونه على زعمه جواب الشرط ، ولم يرد في شيء من طرق هذا الحديث بحذف الألف ، ومن ادعى أن إثباتها في الفعل المجزوم على خلاف القياس فلا يصار إليه إذ لا ضرورة هنا . وأيضا فلو كان ما ادعاه صحيحا لكان قوله " فإنه يراك " ضائعا لأنه لا ارتباط له بما قبله . ومما يفسد تأويله رواية كهمس فإن لفظها " فإنك إن لا تراه فإنه يراك " وكذلك في رواية سليمان التيمي ، فسلط النفي على الرؤية لا على الكون الذي حمل على ارتكاب التأويل المذكور ، وفي رواية أبي فروة " فإن لم تره فإنه يراك " ونحوه في حديث أنس وابن عباس ، وكل هذا يبطل التأويل المتقدم . والله أعلم .

والله أعلم بالصواب

عزام محمد ذيب الشريدة
02-06-2013, 11:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وجدتُ في صحيح مسلم هذا اللفظ: ( فإنك إن لا تراه فإنه يراك )
هل ( إن ) هنا ( إن الشرطية ) وإن كان كذلك فما سبب عدم جزم الفعل؟ بارك الله فيكم
إنْ هنا بمعنى لو وهي غير جازمة ،والله اعلم

ياسر1985
03-06-2013, 01:19 PM
إنْ هنا بمعنى لو وهي غير جازمة ،والله اعلم
يعني يكون الحديث: لو لم تكن تراه فهو يراك.
ولو حرف امتناع لامتناع، أي: امتنعت رؤيتك له؛ فامتنعت رؤيتك إياه.
إلا إذا كان قصدك شيئا آخر.

عزام محمد ذيب الشريدة
03-06-2013, 02:10 PM
يعني يكون الحديث: لو لم تكن تراه فهو يراك.
ولو حرف امتناع لامتناع، أي: امتنعت رؤيتك له؛ فامتنعت رؤيتك إياه.
إلا إذا كان قصدك شيئا آخر.
السلام عليكم
عفوا،أقصد أنَّ "إنْ" هنا مهملة وأعطيت حكم لو في الإهمال فلم تجزم،وهذا من تقارض الأحكام ،لكن يبقى المعنى معنى إنْ.
والله أعلم

زهرة متفائلة
03-06-2013, 03:45 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه محاولة لوضع فائدة أخرى !

بارك الله في الجميع !
في الحقيقة الخوض في المسائل العقدية والدينية أمر يُخاف منه ( فهي ليست كباقي المسائل ) !
يمكن النظر بالضغط هنا (http://www.rewaya.sonnaonline.com/DisplayExplanationData.aspx?BID=2&RecID=46196&CurPage=0) في كتاب فتح المنعم فهو ذكر الحديث وبيّن رواية مسلم وذكر آراء غلاة الصوفية واعتراض ابن حجر وذكر بعض الشواهد النحوية لبعض القواعد !
* مرقاة المفاتيح ذكر شيئا كذلك بالضغط هنا (http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?ID=4&startno=0&start=0&idfrom=10&idto=404&bookid=79&Hashiya=4) !
* صاحب كتاب : فتح المنعم هو موسى شاهين لاشين / عالم سني .

ـــــــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب

عزام محمد ذيب الشريدة
03-06-2013, 04:16 PM
السلام عليكم
نعم ،كلامك جميل ،ورأيي الذي قلته مأخوذ من كتاب المغني لابن هشام ج2 ص698 ،وهذا الرأي لابن مالك كما يذكر ابن هشام، وابن هشام يرى أن الفعل لم يجزم لأنه جاء على قراءة قُنبل كما في قوله تعالى"إنه من يتقي ويصبر فإن الله" وقد أجرى المعتل مجرى الصحيح.
والله أعلم

عطوان عويضة
03-06-2013, 04:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وجدتُ في صحيح مسلم هذا اللفظ: ( فإنك إن لا تراه فإنه يراك )

هل ( إن ) هنا ( إن الشرطية ) وإن كان كذلك فما سبب عدم جزم الفعل؟ بارك الله فيكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قوله (تراه) بإثبات الألف يحتمل أوجها:
* أن يكون المعتل (ترى) أعطي حكم الصحيح في الجزم بالسكون، وهو سكون مقدر على الألف، نحو: كأن لم ترى قبلي أسيرا يمانيا، ونحو: ألم يأتيك والأنباء تنمي ....
* أن يكون الفعل جزم بحذف ألفه، وهذه الألف الثابتة إشباع لفتحة الراء.
* أن تكون إن أعطيت حكم لو في الإهمال كما ذكر الأستاذ عزام.
* أن تكون إن بمعنى إذ وهو قول للكوفيين، فلا تكون شرطية ولا يجزم بها.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
03-06-2013, 05:21 PM
السلام عليكم
نعم ،كلامك جميل ،ورأيي الذي قلته مأخوذ من كتاب المغني لابن هشام ج2 ص698 ،وهذا الرأي لابن مالك كما يذكر ابن هشام، وابن هشام يرى أن الفعل لم يجزم لأنه جاء على قراءة قُنبل كما في قوله تعالى"إنه من يتقي ويصبر فإن الله" وقد أجرى المعتل مجرى الصحيح.
والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عزام محمد ذيب الشريدة

جزاكم الله خيرا ، هذا ليس كلامي بل كلامهم لأني لستُ من أهل العلم !
وأنا قرأتُ ملح ابن هشام في تقارض الألفاظ التي تفضلتم به في نافذتكم الأخرى وعندما أردتُ الاستزادة وجدتُ باقي الملح
أن تقرأان على أسماء ويحكما ... مني السلام وألا تشعرا أحدا )
الشاهد في أن الأولى وليست مخففة من الثقيلة بدليل أن المعطوفة عليها وإعمال ما حملا على أن كما روي من قوله عليه الصلاة و السلام كما تكونوا يولى عليكم ذكره ابن الحاجب والمعروف في الرواية كما تكونون
والثالث إعطاء إن الشرطية حكم لو في الإهمال كما روي في الحديث فإلا تراه فإنه يراك وإعطاء لو حكم إن في الجزم كقوله
1193 - ( لو يشأ طار بها ذو ميعة ... )
ذكر الثاني ابن الشجري وخرجه غيره على أنه جاء على لغة من يقول شا
يشا بالألف ثم أبدلت الألف همزة على حد قول بعضهم العألم والخأتم بالهمزة ويؤيده أنه لا يجوز مجيء إن الشرطية في هذا الموضع لأنه إخبار عما مضى فالمعنى لو شاء وبهذا يقدح أيضا في تخريج الحديث السابق على ما ذكر وهو تخريج ابن مالك والظاهر أنه يتخرج على إجراء المعتل مجرى الصحيح كقراءة قنبل ( إنه من يتقي ويصبر فإن الله ) بإثبات ياء يتقي وجزم يصبر
والرابع إعطاء إذا حكم متى في الجزم بها كقوله
1194 - ( ... وإذا تصبك خصاصة فتحمل )
وإهمال متى حكما لها بحكم إذا كقول عائشة رضي الله تعالى عنها وأنه متى يقوم مقامك لا يسمع الناس .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وضعتُ الرابط لأنه ناقش المسألة وهو لا يسمح بالنسخ !

سوف أنقل ما قاله :

فرواية أبو هريرة التي توجه النفي فيها إلى الرؤية ثابتة الألف رغم الجازم المتقدم ، فلا مناص من تأويلها !
وأفضل تخريج لها أن تحمل على حذف ( تكن ) ليصبح التقدير : إن لا تكن تراه ، فتتطابق الروايتان بتوجيه النفي إلى ( تكن ) لا إلى الرؤية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ


ولكن صاحب المرقاة يقول :

وما قيل من أنه لا يساعده الرسم بالألف فمدفوع بحمله على لغة ، أو على إشباع حركة ، أو على حذف مبتدأ ، وهو أنت ، وجاز حذف الفاء من الجملة الاسمية الواقعة موقع الجزاء ، والمعنى أن تعبد الله في حال شعورك بوجودك لقوله تعالى : ( واعبد ربك حتى يأتيك اليقين (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) ...

ــــــــــــــــــــــــــــ

وضعتُ الروابط لأني أردتُ قراءة ما ورد وليس الاكتفاء بالمسألة النحوية

زهرة متفائلة
03-06-2013, 10:36 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :
فرواية أبو هريرة التي توجه النفي فيها إلى الرؤية ثابتة الألف رغم الجازم المتقدك ، فلا مناص من تأويلها !

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

المعذرة / كتبتُ بعجلة فهناك خطأ !

* المتقدك = المتقدم .

والله الموفق