المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : صيغة انفعل



فريد البيدق
12-06-2013, 12:40 AM
صيغة "انفعل" .. أكثر الصيغ قربا إلى العامية في ذوق الناس
(1)
من يتأمل الصيغ يجد أكثرها تهمة من الاقتراب من العامية هي صيغة "انفعل"، لكنك إذا حققت وجدت الفصاحة تصيب كثيرا من كلماتها.
مثل ماذا؟
تعال نرحل هذه الرحلة ونتأمل!
(2)
أ- صيغة "انخنق" من يتصورها فصيحة؟
إنه سينسى أنها جاءت في القرآن الكريم في قوله تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ } [المائدة: 3].
لكنه سيطمئن عندما يتذكر الآية السابقة.
وأزيده من "لسان العرب" لابن منظور: (خنق) الخَنِق بكسر النون مصدر قولك: خَنَقَه يَخْنُقُه خَنْقاً وخَنِقاً، فهو مَخْنُوق وخَنِيق، وكذلك خَنَّقه. ومنه الخُنَّاق، وقد انْخَنقَ واخْتنقَ، وانْخنقت الشاة بنفسها فهي مُنْخَنِقة فأَما الانْخناق فهو انعصار الخُنِاق في خَنْقه.

ب- صيغة "انستر" من يتذوقها فصيحة؟
تعالوا نقرأ ما قاله الزبيدي في " تاج العروس من جواهر القاموس" وكذلك "لسان العرب" لابن منظور: (و) سَتَرَ الشَّيْءَ يَسْتُره سَتْراً بالفَتْح، وسَتَراً بالتَّحْرِيك: أَخْفَاهُ، فانْسَتَرَ هو و( تَسَتَّرَ واسْتَتَرَ)، أَي (تَغَطَّي)، الأَوّل عن ابْنِ الأَعْرَابِيّ، أَي انْسَتَر.

ج- صيغة "انسلق" نستخدمها في الطعام والتعبير عن التعب من التعرض للشمس، فهل هي فصيحة؟
إنها في هذا المعنى لا، إنما فصاحتها في مجال دلالي آخر.
ما هو؟
أنصت إلى "جمهرة اللغة" لابن دريد: "قال أبو بكر: وهذا كلام يُنسب الى مُسيلمة، وهو حجّة في اللغة. والسُّلاق: داء يصيب اللسان فيتقشّر منه؛ يقال: انسلق اللسانُ ينسلق انسلاقاً، وربما أصاب الدوابّ أيضا".
ويقول ابن سيده في "المحكم والمحيط الأعظم": والانسلاق في العين: حمرة تعتريها فتقشر منه، ويقال: تقشر في أصول الأسنان. وقد انسلق".

د- صيغة "انسحق"، هل تتخيلها فصيحة؟
اسمع ابن منظور في "لسان العرب" في مادة (سحق): سَحَقَ الشيءَ يَسْحَقُه سَحْقاً دقَّه أشد الدقّ، وقيل: السَّحْق الدقُّ الرقيق، وقيل: هو الدقّ بعد الدقّ، وقيل: السَّحْق دون الدقّ. الأَزهري: سَحَقَت الريحُ الأَرض وسَهَكَتها إذا قشرت وجه الأَرض بشدة هبوبها، وسَحَقْت الشيء فانْسَحَق إذا سَهَكْته. ابن سيده: سَحَقَت الريحُ الأَرض تَسْحَقُها سَحْقاً إذا عَفَّت الآثار وانْتَسَفَت الدِّقاقَ، والسَّحْق أثر دَبَرة البعير إذا بَرَأَت وابْيَضَّ موضعها، والسَّحْق الثوب الخلَق البالي ... وانْسَحَق الثوبُ وأسْحَق إذا سقط زئْبِرُه وهو جديد ... وقال غيره: هو الذي انْسَحَق ولانَ.

هـ- صيغتا "انخسف وانخرق" هل ترتاح أذنك إلى فصاحتهما؟
استمع لابن سيده في "المحكم والمحيط الأعظم": وخَسَفَ السقفُ نفسه، وانخسف: انخرق. واسمع للزبيدي في "تاج العروس من جواهر القاموس": ومِن المجَازِ : خَسَفَ الشَّيْءَ، يَخْسِفُهُ، خَسْفاً: أَي خرَّقَهُ، فَخَسَفَ هو كضَرَبَ، أَي انْخَرَقَ، لاَزِمٌ مُتَعَدٍّ".
واسمع له أيضا: "والخَسْفُ: إِلْحَاقُ الأَرْضِ الأُولَى بالثَّانِيَةِ، وانْخَسَفَ السَّقْفُ: انْخَرَقَ".
(3)
وماذا أيضا؟
لقد أثرت انتباهك يا محب البحث اللغوي، فهيا ائت بالمزيد!

أبو العباس المقدسي
12-06-2013, 12:50 AM
السلام عليكم
فائدة جليلة ونافعة
فجزاك الله خيرا

صوت الرعد
12-06-2013, 11:36 AM
دراسة هذه التفعيلة من داخل القران الكريم مهمة جدا ..

هل تستطيع أن تقول لي ما الفرق بين انفلق و افتلق مثلا ؟؟

بالطبع يمكن زيادة النون على جميع الأفعال وليس فقط ما ذكرته من أفعال. لكن ما دلالة هذه الزيادة؟؟

كميان
12-06-2013, 12:40 PM
صيغة "انفعل" .. أكثر الصيغ قربا إلى العامية في ذوق الناس
(1)
من يتأمل الصيغ يجد أكثرها تهمة من الاقتراب من العامية هي صيغة "انفعل"، لكنك إذا حققت وجدت الفصاحة تصيب كثيرا من كلماتها.
مثل ماذا؟
تعال نرحل هذه الرحلة ونتأمل!
(2)

ج- صيغة "انسلق" نستخدمها في الطعام والتعبير عن التعب من التعرض للشمس، فهل هي فصيحة؟
إنها في هذا المعنى لا، إنما فصاحتها في مجال دلالي آخر.
ما هو؟
أنصت إلى "جمهرة اللغة" لابن دريد: "قال أبو بكر: وهذا كلام يُنسب الى مُسيلمة، وهو حجّة في اللغة. والسُّلاق: داء يصيب اللسان فيتقشّر منه؛ يقال: انسلق اللسانُ ينسلق انسلاقاً، وربما أصاب الدوابّ أيضا".
ويقول ابن سيده في "المحكم والمحيط الأعظم": والانسلاق في العين: حمرة تعتريها فتقشر منه، ويقال: تقشر في أصول الأسنان. وقد انسلق".


وماذا أيضا؟
لقد أثرت انتباهك يا محب البحث اللغوي، فهيا ائت بالمزيد!



السلام عليكم ورحمته تعالى .......
بارك الله فيك وفي جهدك ، ونفع بك وزادك علما ....

كل ما تفضلت به أخي صحيح .... ولكن أليست العامية جزءا من كلامنا وما هي إلا أفرع من لغتنا الفصحى ولا نحكم عليها بالخطأ ، وأنا أرفض كلمة شاذ ولكن لا مندوحة من استخدامها ؛ إذ كيف يكون شاذا وقد تحدثت به أقوام وليس المقصود شخصا بعينه .
وأقبلها إذا أردنا أنها خارجة عن لغة القريش .................... ( رأيي خاص )

أرى في دراساتنا أن بعض طالبي العلم يعتقد أن الشاذ لا يمكن أن يتكلم به وأنه ( جريمة ) بحق اللغة .... وليس الأمر كذلك فالشاذ لغة موجودة متداولة عند أقوام تغافلنا عنها وتجاهلناها لنعلي من شأن لغة قريش ... ولكن القرآن الحكيم لم يتجاهل وذكر بعضها ( وهو ليس معجم أو فهرس لها ) .... ( رأيي خاص )

وأرجو أن تقبلوا محاولتي في التفسير الاصطلاحي لها :

انسلق : هو التعرض للشيء من الخارج (لسلبه شيئا من داخله وإحلال ضده محله ).

مثال : سلقت البيضة ---- عرضتها من الخارج لسلب الميوعة وإحلال الصلابة .
قال تعالى : { فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ } (19) سورة الأحزاب ----عرضوكم للقول لسلب الشح وإحلال الخير محله .



ولله العلم جميعه