المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز فتح همزة إن بعد حيث؟



غاية المنى
13-06-2013, 11:15 PM
السلام عليكم:
هل يجوز فيتح همزة إن بعد حيث؟ وإن كان جائزا فمن قال بذلك؟ وما حجته؟

وهل يوجد شواهد من الشعر؟

الغلاييني
14-06-2013, 12:40 AM
نعم يجوز ذلك
وقد ورد ذلك في بيت لألفية ابن مالك
فاكْسِرْ في الابتداءِ وفي بَدْءِ صِلَةْ......وحيـثُ إنَّ لِيَمِيـنٍ مُكْمِـلَـةْ

ياسر1985
14-06-2013, 12:14 PM
السلام عليكم:
هل يجوز فيتح همزة إن بعد حيث؟ وإن كان جائزا فمن قال بذلك؟ وما حجته؟

وهل يوجد شواهد من الشعر؟
قيل: لا يجوز، وهو المشهور؛ لأن حيث لا تضاف إلا إلى الجمل و(إن) المكسورة وما بعدها جملة، وأما (أن) فهي وما بعدها بقوة الاسم المفرد. وقيل: يجوز، وهنا مذهبان، الأول مذهب الكسائي، وهو يجيزه مطلقاً؛ لأن الأصل في المضاف أن يكون اسماً، والمذهب الثاني رأيت الخضري يتبناه - ولا أعلم أكان غيره كذلك أم لا - وخلاصته أن (أن المفتوحة) تكون بتأويل فاعل لفعل محذوف تقديره (ثبت)، وعليه تكون حيث مضافة إلى جملة لا إلى مفرد.
أقول: مذهب الخضري جميل ويؤخذ به، لولا عدم وجود شاهد عليه فيما أعلم، وعليه فالأولى اتباع ما هو كالمجمع عليه، أعني: عدم جواز الفتح.

ياسر1985
14-06-2013, 12:18 PM
نعم يجوز ذلك
وقد ورد ذلك في بيت لألفية ابن مالك
فاكْسِرْ في الابتداءِ وفي بَدْءِ صِلَةْ......وحيـثُ إنَّ لِيَمِيـنٍ مُكْمِـلَـةْ
أين قال ذلك في الألفية، فهذا البيت ليس فيه شاهد على مدعاك.

غاية المنى
16-06-2013, 09:56 PM
قيل: لا يجوز، وهو المشهور؛ لأن حيث لا تضاف إلا إلى الجمل و(إن) المكسورة وما بعدها جملة، وأما (أن) فهي وما بعدها بقوة الاسم المفرد. وقيل: يجوز، وهنا مذهبان، الأول مذهب الكسائي، وهو يجيزه مطلقاً؛ لأن الأصل في المضاف أن يكون اسماً، والمذهب الثاني رأيت الخضري يتبناه - ولا أعلم أكان غيره كذلك أم لا - وخلاصته أن (أن المفتوحة) تكون بتأويل فاعل لفعل محذوف تقديره (ثبت)، وعليه تكون حيث مضافة إلى جملة لا إلى مفرد.
أقول: مذهب الخضري جميل ويؤخذ به، لولا عدم وجود شاهد عليه فيما أعلم، وعليه فالأولى اتباع ما هو كالمجمع عليه، أعني: عدم جواز الفتح.

جزيت خيرا أخي الفاضل لكن ما رأيك برأي الدكتور أحمد مختار عمر في معجم الصواب: (الفصيح كسر همزة "إنّ" بعد حيث الظرفية، لأن الأغلب إضافتها إلى جملة. ويصح فتحها إذا اعتبرناها مضافة إلى مفرد هو المصدر المؤول. وقد أجاز مجمع اللغة المصري- في الدورة التاسعة والأربعين- إضافة "حيث" إلى الاسم المفرد وجرّه بعدها، قياسًا في ذلك على أخواتها من الظروف المكانية.)؟

محب العربية لغتنا
17-06-2013, 02:01 AM
السلام عليكم:
هل يجوز فيتح همزة إن بعد حيث؟ وإن كان جائزا فمن قال بذلك؟ وما حجته؟

وهل يوجد شواهد من الشعر؟
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته وبعد:
أولا فإن مسألة حيث قد طرحت في ما خلا من الزمن ضمن هذا المنتدى، يُسأل أهل المنتدى في ذلك للمراجعة لأن بضاعتي مزجاة في تطبيقات هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ثم أقول:بالرغم من أن مجمع مصر اللغوي قد أجاز ذلك لكن الأشهر في همز إن الكسرُ في هذا الموضع وهو الأولى لأنه المطرد في كلامهم ، قال ابن مالك :فاكْسِرْ في الابتداءِ وفي بَدْءِ صِلَةْ...
لأنه لوقلنا بالفتح للزمنا إضافة حيث للمفرد وهذا مرفوض لأن حيث لا تضاف إلا للجملة ، قال بان مالك :وألزموا إضافة إلى الجمل ****حيثُ وإذْ، وإن ينون يحتمل(ينظر شرح البيت في مظانه) وللعلم إن حيث من الظروف المبهمة التي لا يزال إبهامها إلا بالإضافة فإذا قال قائل مثلا :ذهبت حيثُ.وسكت فهل الكلام بهذا واضح؟ ،لذا اقتضى الأمر أن تضاف ، وتحديدا فالإضافة تكون إلى جملة لأنه يبقى إبهامها قائما بإضافتها إلى المفرد كما رأينا في المثال ، لذا فإن الكلام الصحيح يقتضي أن يكون ذهبت حيث الماءُ متوفرٌ مثلا فلا شك أن هذا كلام مفيد ، لأنك إذا قلت :ذهبت حيث الماءِ ، فالمخاطب تفتح عليه بابا من الأسئلة والاحتمالات ما لايمكن غلقه ،لذا اقتضى الأمر ما ذكرناه من إضافتها إلى الجملة ، وعليه فإن فتحها لا يجوز عند الجمهور ، وهناك من زعم فتحها في مثل هذه المواضع ، لأنه قد ارتأى أن حيث قد إضيفت لمفرد ، وذلك في قول القائل: أما ترى حيث سهيلٍ طالعا ****نجما يضيئ كالشهاب لامعا ، لكن حتى وإن كان ذلك قد وقع بالفعل فإننا لا نسلم بأن حيث ههنا هي في حكم الإضافة إلى الجملة لأن سهيلا قد شكل مع حاله مايشبه الجملة ، وذلك لأن الحال هو خبر في المعنى لا في الصناعة كما هو معلوم عند اللغويين .والله أعلم بالصواب وإليه مرجعنا والمآب
أشكركم إخوتي كثيرا