المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أوجه قراءة ((تساءلونَ بهِ والأرحامَ))



أسماء نصر
17-06-2013, 07:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأساتذة الأفاضل هل من شروحات لأوجه القراءات المحتملة في سورة النساء من قوله تعالى :((واتَّقوا الَّله الذي تساءلونَ بهِ والأرْحامَ))
فهل أوجه القراءات برفع (الأرحام ) على الاستئناف ،ونصبها على التبعية -لفظا ومحلا من لفظ الجلالة- و جرها على التبعية لفظا ومحلا ، صائبٌ؟؟ وهل يصح أن يكون نصب (الأرحام ) على المعية ؟؟ ماهو اختلاف المعنى بينها ؟
أي :-والأرحامُ اتقوها ؛رفعا وتكون مستأنفة
واتقوا الأرحامَ؛ نصبا وتكون تابعة للفظ الجلالة موضع النصب أو نصبا على المعية من (الله)
والأرحامِ؛بجرها على التبعية من الهاء (به) وبالأرحامِ
وهل يصح ان تكون (الأرحامَ)-نصبا على تقدير فعل محذوف ؛أي الأرحام َ اتقوا- ،فتنصب على المفعولية ؟؟

وبارك الله فيكم وزادكم علما

أسماء نصر
17-06-2013, 10:23 PM
"واتَّقوا الَّلهَ الذي تساءلونَ بهِ والأرحامَ "

أ.د.خديجة إيكر
17-06-2013, 11:31 PM
قُرئت ( و الأرحامُ) بالرفع على الابتداء و الخبر محذوف تقديره : و الأرحام مما يجب أن تتّقوه .

و قُرئت ( و الأرحامَ) بالنصب ، أي اتقوا الله و اتّقوا الأرحام أن تقطعوها ، فهي معطوفة على لفظ الجلالة .

و أما قراءة حمزة وحده ( و الأرحامِ) بالجر، فعلى إضمار حرف الجر ، أي تساءلون به و بالأرحام ، فهي معطوفة على الضمير في ( بِهِ) .

دمت بخير

أسماء نصر
18-06-2013, 02:56 AM
بارك الله فيك أستاذتنا الفاضلة ،أجزت ببلوغ وأفدتني كثيرا فأزلت غمام الحيرة عني