المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب مشفقين



عبد الرحمن يوسف
29-06-2013, 05:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله
يقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم : ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ) صدق الله العظيم
إعراب مشفقين سيكون مفعول به ثان منصوب بالياء؟؟؟
وجزاكم الله خيرا

أبوطلال
29-06-2013, 05:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله
يقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم : ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ) صدق الله العظيم
إعراب مشفقين سيكون مفعولـا به ثانــياً منصوب بالياء؟؟؟
وجزاكم الله خيرا

وعليك السلام ورحمة الله

الرؤية هنا بصرية لا قلبية .


,
,

عبد الرحمن يوسف
29-06-2013, 05:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله
يقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم : ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ) صدق الله العظيم
إعراب مشفقين سيكون مفعولـ
ا
به ثانـ
ـياً
منصوب
اً
بالياء؟؟؟
وجزاكم الله خيرا

عبد الرحمن يوسف
29-06-2013, 05:54 PM
شكرا على الإفادة ....
ممكن تفصيل بسيط للتفريق بين الرؤية البصرية والقلبية

أبوطلال
29-06-2013, 05:59 PM
شكرا على الإفادة ....
ممكن تفصيل بسيط للتفريق بين الرؤية البصرية والقلبية

البصرية بمعنى الرؤية والمشاهدة ، والقلبية بمعنى الاعتقاد والعلم.

,
,

عطوان عويضة
29-06-2013, 06:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى أن الرؤية هنا تحتمل الوجهين، وعليه فالإعرابان صحيحان.
والله أعلم.

أبوطلال
29-06-2013, 07:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى أن الرؤية هنا تحتمل الوجهين، وعليه فالإعرابان صحيحان.
والله أعلم.

حياك الله أخي (عطوان)

الذي عليه من تصدوا لإعراب القرآن الكريم أو مشكله أنها حال ، وهو يوافق ماورد عند المفسرين ، إذ يشير إلى أن الرؤية بصرية ، جاء في تفسير القرطبي :

"وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أحصاها .
( الكتاب ) اسم جنس , وفيه وجهان : أحدهما : أنها كتب الأعمال في أيدي العباد ; قاله مقاتل .
الثاني : أنه وضع الحساب ; قاله الكلبي , فعبر عن الحساب بالكتاب لأنهم يحاسبون على أعمالهم المكتوبة .
والقول الأول أظهر ؛ ذكره ابن المبارك قال : أخبرنا الحكم أو أبو الحكم - شك نعيم - عن إسماعيل بن عبد الرحمن عن رجل من بني أسد قال قال عمر لكعب : ويحك يا كعب حدثنا من حديث الآخرة ; قال : نعم يا أمير المؤمنين إذا كان يوم القيامة رفع اللوح المحفوظ فلم يبق أحد من الخلائق إلا وهو ينظر إلى عمله - قال - ثم يؤتى بالصحف التي فيها أعمال العباد فتنثر حول العرش , وذلك قوله تعالى : " ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها - " قال الأسدي : الصغيرة ما دون الشرك ; والكبيرة الشرك , إلا أحصاها - قال كعب ; ثم يدعى المؤمن فيعطى كتابه بيمينه فينظر فيه فإذا حسناته باديات للناس وهو يقرأ سيئاته لكيلا يقول كانت لي حسنات فلم تذكر ، فأحب الله أن يريه عمله كله حتى إذا استنقص ما في الكتاب وجد في آخر ذلك كله أنه مغفور وأنك من أهل الجنة ; فعند ذلك يقبل إلى أصحابه ثم يقول " هاؤم اقرؤوا كتابيه .إني ظننت أني ملاق حسابيه " [ الحاقة : 19 , 20 ] ثم يدعى بالكافر فيعطى كتابه بشماله ثم يلف فيجعل من وراء ظهره ويلوى عنقه ; فذلك قوله " وأما من أوتي كتابه وراء ظهره " [ الانشقاق : 10 ] فينظر في كتابه فإذا سيئاته باديات للناس وينظر في حسناته لكيلا يقول أفأثاب على السيئات " . تفسير القرطبي .

وجاء في تفسير السعدي "فحينئذ تحضر كتب الأعمال التي كتبتها الملائكة الكرام فتطير لها القلوب، وتعظم من وقعها الكروب، وتكاد لها الصم الصلاب تذوب، ويشفق منها المجرمون، فإذا رأوها مسطرة عليهم أعمالهم، محصى عليهم أقوالهم وأفعالهم، قالوا: { يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا } أي: لا يترك خطيئة صغيرة ولا كبيرة، إلا وهي مكتوبة فيه، محفوظة لم ينس منها عمل سر ولا علانية، ولا ليل ولا نهار، { وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا } لا يقدرون على إنكاره { وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } فحينئذ يجازون بها، ويقررون بها، ويخزون، ويحق عليهم العذاب، ذلك بما قدمت أيديهم وأن الله ليس بظلام للعبيد، بل هم غير خارجين عن عدله وفضله".


هذا والله أعلم وأعلى وأجل .

,
,

عطوان عويضة
29-06-2013, 07:59 PM
حياك الله أخي أبا طلال وبارك فيك.
أما ما تفضلت بتلوينه باللون الأزرق فيراد به رؤية المجرمين أعمالهم في صحفهم وكتبهم، وهي رؤية بصرية، وأما الرؤية العاملة في مشفقين المفهومة من الفعل ترى (فترى ) فهي رؤية المخاطب في هذه الآية (فترى أنت)، وهو يصح على كل مؤمن وسامع للآية، جعلني الله وإياك من أهل النجاة، وقد تكون هذه الرؤية بصرية وقد تكون علمية.
والله أعلم.