المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اثبت على الحق ولو كنت وحدك



المعتزّة
02-07-2013, 02:31 PM
لو أعربناها حالا لكون كان تامة أي ولو وجدت وحدك . أو أن تكون ناقصة فتكون خبرا لكنت . هل الإعرابان صحيحان.؟

أبو العباس المقدسي
02-07-2013, 02:51 PM
السلام عليكم
الأصل في كان أن تكون ناقصة
ولا تكون تامّة إلاّ حينما يحتملها المعنى وحين لا يمكن حملها إلاّ على التمام
ولو قلنا بتمامها هنا لانسحب ذلك على كل موضع فيه كان ناقصة ناسخة
لذا لا تحتمل هنا غير النقصان
والله أعلم

المعتزّة
02-07-2013, 03:21 PM
ألا يؤيد الشطر الأول من قول ابن مسعود رضي الله عنه وهو قوله اثبت تمام كان في هذا الموضع كأنه أراد القول اثبت على الحق ولو ثبت وحدك

عطوان عويضة
08-07-2013, 05:10 PM
لو أعربناها حالا لكون كان تامة أي ولو وجدت وحدك . أو أن تكون ناقصة فتكون خبرا لكنت . هل الإعرابان صحيحان.؟
كلمة وحد مضافة إلى الضمير تلزم النصب دائما إلا في نحو (نسيج وحده).
ونصبها على الظرفية عند الكوفيين وعلى المفعولية المطلقة عند البصرين، وتؤول بحال لكونها وعامل النصب فيها في موضع الحال.
وعليه فلا تكون بنفسها خبرا لمبتدأ أو ناسخ: تقولين: أنت وحدك، فتنصبينها على الحالية ( أو الظرفية أو المصدرية) والعامل فيها المحذوف هو الخبر .
فإذا أدخلت عليها ناسخا نحو: إنك وحدك، أو كنت وحدك، فإعرابها لا يتغير، وإنما الذي يتغير هو أن المبتدأ يصبح اسما للناسخ، ويصير الخبر خبرا للناسخ.
لذا فكون كان تامة أو ناقصة لا تأثير له على إعراب وحدك؛ هي حال في الحالين.
والله أعلم.

محمد الحرازي
08-07-2013, 06:11 PM
جاء زيد راكبا فراكبا حال
كان زيد راكبا خبر كان
وهكذا نقول
جاء زيد وحده حال
كان زيد وحده خبر كان
والأصل في الكلام أن لا حذف
وحده تؤول بمنفرد
نقول: جاء زيد منفردا
كان زيد منفردا
والله أعلم

عطوان عويضة
08-07-2013, 06:20 PM
جاء زيد راكبا فراكبا حال
كان زيد راكبا خبر كان
وهكذا نقول
جاء زيد وحده حال
كان زيد وحده خبر كان
والأصل في الكلام أن لا حذف
وحده تؤول بمنفرد
نقول: جاء زيد منفردا
كان زيد منفردا
والله أعلم
وماذا تقول في:
إن زيدا وحده؟

عطوان عويضة
08-07-2013, 06:25 PM
والأصل في الكلام أن لا حذف

قولهم الأصل عدم الحذف والأصل عدم التقدير ليس على عواهنه، وإنما الأصل عدم الحذف والتقدير ما لم يمنع المعنى أو الصناعة.
الأصل عدم الحذف وعدم التقدير إذا تساوى معنيان أحدهما بتقدير والآخر بغير تقدير.

محمد الحرازي
09-07-2013, 02:48 PM
قال السيوطي في همع الهوامع في شرح جمع الجوامع (1/ 379):
"منع الجمهور الإخبار بوحده لأنه اسم جرى مجرى المصدر فلا يخبر به وأجازه يونس وهشام فيقال زيد وحده إجراء له مجرى عنده وتقديره زيد موضع التفرد"
قلت: فعلى قول الأكثرين إن قولنا: ولو كنت وحده أو إن زيداً وحده خطأ لأن أصلهما المبتدأ والخبر.

وقال صاحب الجمل في النحو (ص: 140):
"وَلَا يكون وَحده إِلَّا نصبا فِي كل جِهَة تَقول مَرَرْت بزيد وَحده وَرَأَيْت زيدا وَحده وَهَذَا زيد وَحده وَإِنَّمَا صَار كَذَلِك لِأَنَّهُ مَصْرُوف عَن جِهَته تُرِيدُ مَرَرْت بزيد الْوَاحِد فَلَمَّا أسقطت الْألف وَاللَّام نصبته لِأَنَّهُ مَصْرُوف عَن جِهَته"


وقد نظرت في كلام النحاة فإذا هي أربعة أوجه:
الأول: موضع المصدر
الثاني: حال
الثالث: ظرف
الرابع: معدول عن اسم الفاعل

والله أعلم.

عطوان عويضة
09-07-2013, 07:10 PM
قال السيوطي في همع الهوامع في شرح جمع الجوامع (1/ 379):
"منع الجمهور الإخبار بوحده لأنه اسم جرى مجرى المصدر فلا يخبر به وأجازه يونس وهشام فيقال زيد وحده إجراء له مجرى عنده وتقديره زيد موضع التفرد"
قلت: فعلى قول الأكثرين إن قولنا: ولو كنت وحده أو إن زيداً وحده خطأ لأن أصلهما المبتدأ والخبر..
.
ليس الأمر كما فهمتَ أخي الكريم:
الخطأ فيما ذهبتَ إليه من أن (وحده) أو (وحدك) خبر كان؛ وذلك لأن عامل النصب فيها غير كان، فهي منصوبة بعامل مقدر على ما ذكرتُ وذكرتَ.
أما الجمل: كنت وحدك، ولست وحدك، وإنك وحدك ... وأشباهها فهي صحيحة فصيحة على أن العامل في وحدك هو خبر الناسخ المحذوف لأنه كون عام.
وقد ورد نحو ذلك في كلام الفصحاء:
ففي سنن البيهقي:

عن عبادة بن الصامت أنه رأى رجلا لا يتم ركوعه ولا سجوده فأتاه فأخذ بيده فقال لا تشبهوا بهذا ولا بأمثاله إنه لا صلاة إلا بأم الكتاب فان كنت خلف إمام فاقرأ في نفسك وإن كنت وحدك فأسمع أذنيك ولا تؤذ من عن يمينك ومن عن يسارك
وفي صحيح ابن حبان:

عن حذيفة ، قال : « لقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما ، فحدثنا ما هو كائن بيننا وبين الساعة ، ما بي أقول لكم : إني كنت وحدي ، لقد كان معي غيري ، حفظ ذاك من حفظه ، ونسيه من نسيه
وفي مصنف عبد الرزاق:

عن عطاء قال : لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن أبي العاص قال له : في قول من ذلك : اقدر الناس بأضعفهم ، فإن فيهم ..............، وإذا كنت وحدك فطول ما شئت
وفي الشعر المسموع عن العرب:

أخبرنا أبو بكر قال أخبرنا أبو حاتم عن العتبي قال سمعت أعرابياً يقول:
إذا كان الهياج سحبت درعي ... وإن كان الرخاء جررت بردي
وأبذل للخليل تلاد مالي ... وإن قل التلاد بذلت جهدي
وأغني في الحروب غناء مثلي ... ولست بموحشٍ إن كنت وحدي
والله أعلم

محمد الحرازي
10-07-2013, 02:50 PM
لا فرق بين زيد وحده وقولنا: كان زيد وحده لأن الأكثرين فهموا أن وحده خبر ولهذا أنكروا مجيئ وحده خبرا

وأما الأخبار التي ذكرتها فهي تخالف الروايات المشهورة وليس فيها ما ذكر ههنا

والحديث لا يحتج به إلا إذا صح واتفقت جميع الروايات على لفظ واحد خشية أن يكون من قبل الرواة المولدين

فإن هذا الخطأ كثر فيهم

وأما البيت فالأعرابي مولد

وقد يرخص في الشعر ما لا يرخص في غيره

والله أعلم

عطوان عويضة
10-07-2013, 06:26 PM
لا فرق بين زيد وحده وقولنا: كان زيد وحده
نعم لا فرق، وليس خطأ أن تقول: زيدٌ وحدَه، بنصب وحده.

لأن الأكثرين فهموا أن وحده خبر ولهذا أنكروا مجيء وحده خبرا

إنكارهم مجيء وحده خبرا، أي مرفوعة على أنها خبر المبتدأ:
زيدٌ وحدَه - صواب
زيدٌ وحدُه - خطأ.

وأما الأخبار التي ذكرتها فهي تخالف الروايات المشهورة وليس فيها ما ذكر ههنا


وما الروايات المشهورة التي تخالف هذه الروايات.


والحديث لا يحتج به إلا إذا صح واتفقت جميع الروايات على لفظ واحد خشية أن يكون من قبل الرواة المولدين

الحديث لا يحتج به إلا إذا صح، أي لا يحتج به في أمور الشرع، أما في اللغة، فإن كان ناقلوه ممن يحتج بهم فهو حجة في اللغة، وكذلك القراءات الضعيفة.. أما تعميم عدم الاحتجاج فغير صحيح.


وأما البيت فالأعرابي مولد

أعرابي ومولد؟ هذا لعمرك في القياس بديع.
تقبل الله منا ومنك الصيام والقيام. وكل عام أنت بخير.

محمد الحرازي
10-07-2013, 11:04 PM
وإن تعجب فعجب ما ظننت

بل أرادوا إنكار هذا التعبير زيد وحده بالنصب فإنهم متفقون على نصب وحده على كل حال فمن أين لك ما زعمت

الروايات المشهورة ليس فيها ذكر ما تحتج به فيقال لما احتججت به شاذ لا حجة فيه وعليك النظر في طرق الحديث وشواهده
وعلى الذي يحتج بالحديث أن يكون ذا علم به

واعلم أن الحديث مختلف في الاحتجاج به في اللغة وهذا لا يجهله أحد من أهل العربية والذين احتجوا به جلعلوا له شروطاً منها الصحة واتفاق الرواة على لفظ واحد

وأما القراءة ضعيفة الإسناد فلا أعلم خلافاً في أنه لا يحتج بها وإنما يحتج بالقراءة الشاذة صحيحة الإسناد

وأما عجبك من كلامي في الإعرابي فإن الاحتجاج مرده إلى زمن المحتج به سواء كان أعرابياً أو حاضراً

عطوان عويضة
10-07-2013, 11:45 PM
أخي محمدا.
كيلا يغدو نقاشنا مراء، أكتفي بما قلت. ولك أن تأخذ به ولك أن ترفضه.
........................
وللأخت المعتزة أقول: وحدَك في كنت وحدك ليست خبر كان، لأنها تلزم النصب على الأوجه التي بينتها آنفا.
وهي في هذا قريبة من (مع)، تقولين : زيد وحدَه، كما تقولين: زيد معَنا... ولأن الكلمتين منصوبتان غير مبنيتين، فهما ليستا خبرين بل معمولتان للخبرين المحذوفين وجوبا لأنهما كون عام.
ولم يتغير شيء في كان زيد وحده، وإن زيدا وحده، وظننت زيدا وحده أو كان زيد معنا، إن زيدا معنا ، ظننت زيدا معنا، سوى دخول الناسخ والفعل القلبي، وما كان خبرا مع المبتدأ فهو خبر مع الناسخ ومفعولا ثانيا مع الفعل القلبي، وأما وحد ومع فمعمولتان للخبر المحذوف أو المفعول الثاني المحذوف.
والله أعلم.

أبو عبد الله الشامي
13-07-2013, 02:50 AM
جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
22-11-2017, 10:44 PM
وعليه فلا تكون بنفسها خبرا لمبتدأ أو ناسخ: تقولين: أنت وحدك، فتنصبينها على الحالية ( أو الظرفية أو المصدرية) والعامل فيها المحذوف هو الخبر .
والله أعلم.


حمد الحرازي
قال السيوطي في همع الهوامع في شرح جمع الجوامع (1/ 379):
"منع الجمهور الإخبار بوحده لأنه اسم جرى مجرى المصدر فلا يخبر به وأجازه يونس وهشام فيقال زيد وحده إجراء له مجرى عنده وتقديره زيد موضع التفرد"
قلت: فعلى قول الأكثرين إن قولنا: ولو كنت وحده أو إن زيداً وحده خطأ لأن أصلهما المبتدأ والخبر.


بواسطة أ . عطوان عويضة
إنكارهم مجيء وحده خبرا، أي مرفوعة على أنها خبر المبتدأ:
زيدٌ وحدَه - صواب
زيدٌ وحدُه - خطأ.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

جزاكم الله خيرا !
لم أفهم بعد ماذا تقصدون بالضبط ؟
وحده ــ مثلا ــ لو اعتبرناها ظرفا أنقول متعلقة بمحذوف خبر ؟ أم الأمر ليس كذلك ؟

وبارك الله فيكم