المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في ترتيب النكرات



محمد الغزالي
04-07-2013, 05:33 PM
السلام عليكم:
يقول الأشموني: أنكرَ النكراتِ: مذكورٌ، ثم موجودٌ، ثم مُحَدّثٌ، ثم جوهرٌ، ثم جسمٌ، ثم نام، ثم حيوانٌ، ثم إنسانٌ، ثم رجلٌ، ثم عالمٌ، فكلُّ واحدٍ مِنْ هذه أعمُّ مما تحتَه وأخصُّ مما فوقه، فتقولُ: كلُّ عالِمٍ رجلٌ، ولا عكسَ، وهكذا كلُّ رجلٍ إنسانٌ، إلى آخرِهِ.
السؤال: ما معنى: (جوهر) وما الفرق بين (جوهر وجسم) وما معنى قوله (كل واحد أعم مما تحته) فرجل مثلا في ترتيبه الذي تحته إنسان فكيف يكون الرجل أعم من الانسان؟

ياسر1985
04-07-2013, 09:06 PM
السلام عليكم:
يقول الأشموني: أنكرَ النكراتِ: مذكورٌ، ثم موجودٌ، ثم مُحَدّثٌ، ثم جوهرٌ، ثم جسمٌ، ثم نام، ثم حيوانٌ، ثم إنسانٌ، ثم رجلٌ، ثم عالمٌ، فكلُّ واحدٍ مِنْ هذه أعمُّ مما تحتَه وأخصُّ مما فوقه، فتقولُ: كلُّ عالِمٍ رجلٌ، ولا عكسَ، وهكذا كلُّ رجلٍ إنسانٌ، إلى آخرِهِ.
السؤال: ما معنى: (جوهر) وما الفرق بين (جوهر وجسم) وما معنى قوله (كل واحد أعم مما تحته) فرجل مثلا في ترتيبه الذي تحته إنسان فكيف يكون الرجل أعم من الانسان؟
عليكم السلام
اعلم أولا أن هذا مصطلح منطقي، أي: استخدام هذا اللفظ له صلة بعلم المنطق.
وهذا اللفظ -الجوهر- يعنى به: الموجود لا في موضوع، ويقابله العرض وهو الموجود في موضوع. ولعلك إذا عرفت معنى العرض سيسهل عليك معرفة معنى مقابله، فالعرض هو كل شيء ليس له وجود إلا في شيء آخر، كالبياض، إذ لا وجود له إلا في شيء آخر كالجدار مثلاً، وخذ مصداقاً آخر وهو السرعة، إذ ليس لها وجود مستقل بل دائما هي توجد في شيء (موضوع) كالسيارة مثلاً.
وأما الجوهر فهو ما له وجود مستقل، أي: لا يتوقف على محل له (موجود لا في موضوع).
وأما الجوهر فهو الجسم حسب ما أعرفه، ولم أقف على مصداق آخر له.

ياسر1985
04-07-2013, 10:28 PM
السلام عليكم:
يقول الأشموني: أنكرَ النكراتِ: مذكورٌ، ثم موجودٌ، ثم مُحَدّثٌ، ثم جوهرٌ، ثم جسمٌ، ثم نام، ثم حيوانٌ، ثم إنسانٌ، ثم رجلٌ، ثم عالمٌ، فكلُّ واحدٍ مِنْ هذه أعمُّ مما تحتَه وأخصُّ مما فوقه، فتقولُ: كلُّ عالِمٍ رجلٌ، ولا عكسَ، وهكذا كلُّ رجلٍ إنسانٌ، إلى آخرِهِ.
السؤال: ما معنى: (جوهر) وما الفرق بين (جوهر وجسم) وما معنى قوله (كل واحد أعم مما تحته) فرجل مثلا في ترتيبه الذي تحته إنسان فكيف يكون الرجل أعم من الانسان؟
أما قضية التحت والفوق، فأقول: الرجل تحت الانسان في تقسيمه لا فوقه؛ لأن معنى تحت وفوق هو المكان المتصور له لو كانت القسمة بصورة المخطط السهمي
مثال:

الحيوان
الدب ، الطائر
قطبي وأسوَد ، جارح وغير جارح
انظر: الدب أعم مما تحته (القطبي)، وهكذا قضية الرجل والإنسان.
أرجو أن تكون الفكرة واضحة.

محمد الغزالي
05-07-2013, 03:21 AM
أخي ياسر: لقد عرَّفتَ الجوهر بثلاث تعريفات فقلتَ:
الجوهر- يعنى به: الموجود لا في موضوع،
وأما الجوهر فهو ما له وجود مستقل،
وأما الجوهر فهو الجسم حسب ما أعرفه
فما هو التعريف الذي تقصده؟ وأرجو إيضاح (تحت وفوق) في كلامه لو سمحت؟ فلم أفهم ذلك؟

ياسر1985
05-07-2013, 11:05 AM
أخي ياسر: لقد عرَّفتَ الجوهر بثلاث تعريفات فقلتَ:
الجوهر- يعنى به: الموجود لا في موضوع،
وأما الجوهر فهو ما له وجود مستقل،
وأما الجوهر فهو الجسم حسب ما أعرفه
فما هو التعريف الذي تقصده؟ وأرجو إيضاح (تحت وفوق) في كلامه لو سمحت؟ فلم أفهم ذلك؟
تعريف الجوهر: الموجود لا في موضوع.
ومصداقه: الجسم. ولم أعثر على مصداق آخر له في بادئ الأمر، والآن عثرت على مصداق جديد وهو (الملائكة).
وأما التعريف الثالث الذي ذكرتَه ولم أذكره هنا فهو شرح للتعريف لا غير.

ياسر1985
05-07-2013, 12:24 PM
أخي ياسر: لقد عرَّفتَ الجوهر بثلاث تعريفات فقلتَ:
الجوهر- يعنى به: الموجود لا في موضوع،
وأما الجوهر فهو ما له وجود مستقل،
وأما الجوهر فهو الجسم حسب ما أعرفه
فما هو التعريف الذي تقصده؟ وأرجو إيضاح (تحت وفوق) في كلامه لو سمحت؟ فلم أفهم ذلك؟
أما قضية الفوق والتحت، فهي واضحة، السابق فوق لما بعده، واللاحق تحت لما قبله، إنسان (فوق) رجل (تحت).

ياسر1985
05-07-2013, 12:26 PM
تعريف الجوهر: الموجود لا في موضوع.
ومصداقه: الجسم. ولم أعثر على مصداق آخر له في بادئ الأمر، والآن عثرت على مصداق جديد وهو (الملائكة).
وأما التعريف الثالث الذي ذكرتَه ولم أذكره هنا فهو شرح للتعريف لا غير.
أتراجع عن الملائكة لأ فيه بعض الأمور التي تحتاج لنظر.