المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مَنِ " القُتَبي " ؟



سليم العراقي
17-07-2013, 01:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله
مَن ِ"القُتَبي " المذكور في كتب التفسير ؟
ذكره القرطبي في تفسيره في تفسير قوله تعالى ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) قائلا : وَقَالَ الْقُتَبِيُّ : إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى عَدَّدَ فِي هَذِهِ السُّورَةِ نعماءه، وذكر خلقه آلاءه، ثم أتبع كُلَّ خَلَّةٍ وَصَفَهَا وَنِعْمَةٍ وَضَعَهَا بِهَذِهِ، وَجَعَلَهَا فَاصِلَةً بَيْنَ كُلِّ نِعْمَتَيْنِ لِيُنَبِّهَهُمْ عَلَى النِّعَمِ وَيُقَرِّرَهُمْ بِهَا، كَمَا تَقُولُ لِمَنْ تَتَابَعَ فِيهِ إحسانك وهو يكفره ومنكره: أَلَمْ تَكُنْ فَقِيرًا فَأَغْنَيْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! أَلَمْ تَكُنْ خَامِلًا فَعَزَزْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! أَلَمْ تَكُنْ صَرُورَةً فَحَجَجْتُ بِكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا!؟ أَلَمْ تَكُنْ رَاجِلًا فَحَمَلْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! وَالتَّكْرِيرُ حَسَنٌ فِي مِثْلِ هَذَا.)
وهل ثمّة مؤلف له ذكر فيه هذا القول ؟
بارك الله فيكم

أبوطلال
17-07-2013, 03:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله
مَن ِ"القُتَبي " المذكور في كتب التفسير ؟
ذكره القرطبي في تفسيره في تفسير قوله تعالى ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) قائلا : وَقَالَ الْقُتَبِيُّ : إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى عَدَّدَ فِي هَذِهِ السُّورَةِ نعماءه، وذكر خلقه آلاءه، ثم أتبع كُلَّ خَلَّةٍ وَصَفَهَا وَنِعْمَةٍ وَضَعَهَا بِهَذِهِ، وَجَعَلَهَا فَاصِلَةً بَيْنَ كُلِّ نِعْمَتَيْنِ لِيُنَبِّهَهُمْ عَلَى النِّعَمِ وَيُقَرِّرَهُمْ بِهَا، كَمَا تَقُولُ لِمَنْ تَتَابَعَ فِيهِ إحسانك وهو يكفره ومنكره: أَلَمْ تَكُنْ فَقِيرًا فَأَغْنَيْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! أَلَمْ تَكُنْ خَامِلًا فَعَزَزْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! أَلَمْ تَكُنْ صَرُورَةً فَحَجَجْتُ بِكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا!؟ أَلَمْ تَكُنْ رَاجِلًا فَحَمَلْتُكَ أَفَتُنْكِرُ هَذَا؟! وَالتَّكْرِيرُ حَسَنٌ فِي مِثْلِ هَذَا.)
وهل ثمّة مؤلف له ذكر فيه هذا القول ؟
بارك الله فيكم

وعليك السلام ورحمة الله

الأرجح أنّ المراد ابن قتيبة الدينوري صاحب تأويل مشكل القرآن و غريب الحديث، وجاء في بحث موسوم بـ (الإمام الخطابي ومنهجه في معالم السنن) د. هاشم إسماعيل إبراهيم ، المنشور في مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية العدد 16 / أغسطس 2010م ، ص 293 : "ونقل عن ابن قتيبة في كتابه غريب الحديث، وقد يسميه القتبي".


فلعلك ترجع وتتقصى الأمر هناك ، فعسى أن تجد فائدة في ما ذكرتُ هنا.

و مودتي لك .
,
,

سليم العراقي
17-07-2013, 02:13 PM
جزاك الله خيرا أيها الخليل وبارك فيك
الآن تأكدت أن القتبي هو ابن قتيبة , فقد ذكر النحاس في كتابه معاني القرآن (وقال القتبي في أدب الكاتب : يقال للحامضة : خمطة ...)
لكني ما زلت حائرا أين أجد قوله الذي ذكره القرطبي أعلاه ؟

أشكرك أيها الحبيب , أتعبتك معي :)2

زهرة متفائلة
17-07-2013, 02:32 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

هذه إضافة وتأكيد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي ( جزاكم الله خيرا ) / تجدون ذلك في كتاب ابن قتيبة ( تأويل مشكل القرآن ) في ص : 239 للتحميل بالضغط هنا (http://majles.alukah.net/showthread.php?4626-%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%AA%D8%A3%D9%88%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D9%82%D8%AA%D9%8A%D8%A8%D8%A9)

وبارك الله فيكم

سليم العراقي
17-07-2013, 03:20 PM
سبحان الله !
لدي كتاب "تأويل مشكل القرآن" بطبعة المحقق : إبراهيم شمس الدين
لكني لم أجد هذا القول , ربما هو سقط , والله أعلم

الآن وجدت ضالتي
الأستاذ الخليل أبو طلال , الأستاذة المفضالة زهرة
أحسن الله إليكما , أحسن الله إليكما , أحسن الله إليكما

زهرة متفائلة
17-07-2013, 10:52 PM
سبحان الله !
لدي كتاب "تأويل مشكل القرآن" بطبعة المحقق : إبراهيم شمس الدين
لكني لم أجد هذا القول , ربما هو سقط , والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

جزاكم الله خيرا / العبارة موجودة كذلك بتحقيق إبراهيم شمس الدين في ص : 151 و152 ( يمكن الضغط هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-23596#page-149) من المكتبة الشاملة )
(الرابط سوف يفتح إن كان المستخدم هو ( جوجل كروم ( قوقل كروم ) أو فاير فوكس )
لعل هناك كان سرعة في البحث أو أن الكتاب له طبعات ويكون قد سقط سهوا كما تفضلتم ولعل الخطأ حدث أثناء نسخ الكتاب !

والله أعلم بالصواب

باحث عن الحق
18-07-2013, 06:41 AM
لله دركم يا أهل الفصيح تاتون بالمعلومة حتى لو كانت في أعماق المحيط

سليم العراقي
18-07-2013, 01:06 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

جزاكم الله خيرا / العبارة موجودة كذلك بتحقيق إبراهيم شمس الدين في ص : 151 و152 ( يمكن الضغط هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-23596#page-149) من المكتبة الشاملة )
(الرابط سوف يفتح إن كان المستخدم هو ( جوجل كروم ( قوقل كروم ) أو فاير فوكس )
لعل هناك كان سرعة في البحث أو أن الكتاب له طبعات ويكون قد سقط سهوا كما تفضلتم ولعل الخطأ حدث أثناء نسخ الكتاب !

والله أعلم بالصواب


جزاك الله كل خير وأحسن إليك ووفقك أستاذة زهرة

سليم العراقي
18-07-2013, 01:08 PM
لله دركم يا أهل الفصيح تاتون بالمعلومة حتى لو كانت في أعماق المحيط


نعم أيها الفاضل , وهذا ديدن أهل الفصيح كلهم رعاهم الله ووفقهم وألهمهم صدق النية ونية الصدق