المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفرق بين "ما" و"ليس" في الاستثناء



جمال بن علي
22-07-2013, 02:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم.
لي سؤال حولَ كلمةِ "ليس"
عندما نأخذا هذه الجملة كمثال :
ليس العالم إلا (طالبًا - طالبٌ) للعلم.
وعندما ننظر إلى كتاب الله عزَّ وَ جَلَّ .
يقول - تعالى - : (وما محمد إلا رسول...)
ويقول - جل جلاله - : (وما ربك بظلام للعبيد)
نجد أن "ما" الثانية تعمل عمل "ليس" وعندما وُضِعَ بعدها الاستثناء أُهمِلَت في الآية الأولى .

فهل نستنتج من ذلك أننا عندما نعرب الجملة الناقصة قبل الاستثناء فإننا نحذف أداة النفي والاستثناء ونعرب ولا نكتفي بحذف أداة الاستثناء ولكي أوضح قولي . ففي المثال السابق ذكره أعلاه:
ليس العالم إلا (طالبًا - طالبٌ) للعلم
عندما نحذف أداة النفي وأداة الاستثناء نجد الجملة :
العالم طالبٌ للعلم فتكون الإجابة (طالبٌ)
ولكن عند حذف أداة الاستثناء نجد الجملة :
ليس العالم طالبًا للعلم فتكون الإجابة (طالبًا)
فأجيبونا - جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم - أي الخيارين صحيح ؟

وشكرًا لكم .

عطوان عويضة
22-07-2013, 04:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إعمال (ما) حملا على ليس هو مذهب الحجازيين، فإذا انتقض النفي بـ (إلا) لم تعمل عندهم، وقد جرى القرآن الكريم في ذلك على لغة الحجازيين؛ فـ (ما) عاملة، في (ما هذا بشرا)، ومهملة في (وما محمد إلا رسول).
أما التميميون فـ (ما) عندهم غير عاملة، انتقض النفي أم لم ينتقض.
.............
وأما ليس، فمذهب الحجازيين فيها أنها عاملة انتقض النفي أم لم ينتقض، ومذهب التميميين إعمالها ما لم ينتقض النفي بإلا، فإذا انتقض النفي أهملوها حملا على (ما) في الإهمال.
..............
لو قلت: ليس العالم إلا طالبا للعلم، فبمذهب الحجازيين أخذت، ولو قلت: ليس العالم إلا طالب للعلم، فبمذهب التميميين. والأول أعلى، وكلاهما صحيح.
...................
وعلى الأخذ بمذهب التميميين في : (ليس العالم إلا طالب للعلم)، فإعراب الجملة فيه أقوال:
* الأول -وهو قول جمهور النحويين-: أن (العالم) مبتدأ، و(طالب) خبر.
* الثاني: أن اسم ليس ضمير شأن محذوف، والعالم مبتدأ، وطالب خبر، وجملة (العالم طالب للعلم) في محل نصب خبر ليس باعتبار دخول إلا على الجملة؛ أي: ليس (الشأن) إلا (العالم طالب للعلم)
* الثالث: أن العالم اسم ليس، وخبر ليس محذوف، وطالب بدل من الضمير المستكن في الخبر؛ أي : ليس العالم (موجودا هو) إلا طالب للعلم.
* الرابع: العالم اسم ليس، وإلا بمعنى غير، و(إلا طالب) نعت لاسم ليس، وخبر ليس محذوف، أي: ليس العالم الذي هو غير طالب العلم، موجودا.
* الخامس: العالم اسم ليس، طالب العلم مبتدأ حذف خبره أو خبر حذف مبتدؤه، وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب خبر ليس، أي: ليس العالم إلا (طالب العلم حقيق به، أو: أجدره طالب العلم)
والوجه الأول هو أصحها، لأن نية إعمال ليس غير متوفرة عند التميميين في هذا، وإهمالها يعني عدم نسخ حكم المبتدأ والخبر.
والله أعلم.

جمال بن علي
23-07-2013, 04:35 AM
شكرا جزيلا على إجابتك الرائعة أستاذنا الكريم وبارك الله فيك وجعلها الله في ميزان حسناتك

الكردي
23-07-2013, 01:21 PM
شكرا جزيلا على إجابتك الرائعة أستاذنا الكريم عطوان عويضة.