المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف تضبط ( لخلوف فم الصائم)؟



النووي
24-07-2013, 01:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالخير والمسرات وجعلنا وإياكم كم عتقائه من النار في هذا الشهر الكريم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)
ما نقرأه في ضبط الكلمة هو ضم الخاء ومانسمعه من أفواه المشايخ فتح الخاء فماهو الصواب؟

أبو عبد الرحمن علي الرمضان
24-07-2013, 02:02 AM
هي بالضم لا غير فهي مبتدأ واللام لام الابتداء

زهرة متفائلة
24-07-2013, 02:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالخير والمسرات وجعلنا وإياكم كم عتقائه من النار في هذا الشهر الكريم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)
ما نقرأه في ضبط الكلمة هو ضم الخاء ومانسمعه من أفواه المشايخ فتح الخاء فماهو الصواب؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

* بالإضافة لما تفضل به الأستاذ الفاضل : أبا عبد الرحمن علي الرمضان
*هذا الرابط به بعض الفوائد .....بالضغط هنا (http://www.imamu.edu.sa/DContent/BOOKS/arabic_ibook36/page_302.pdf) .
* وفي كتاب : الديباج شرح صحيح مسلم بن الحجاج / المؤلف : عبدالرحمن ابن أبي بكر أبو الفضل السيوطي بالضغط هنا (http://islamport.com/w/srh/Web/2740/654.htm) ، قال :
* ( لخلوف بضم الخاء وخطأوا من فتحها)
* في كتاب المنهاج شرح صحيح مسلم في كتاب الصيام بالضغط هنا (http://www.imamu.edu.sa/DContent/BOOKS/arabic_ibook5/Page_952.htm) :
لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ: في رواية عند مسلم وغيره (لخُلْفـة) قال النووي : هو بضم الخاء فيهما ، وهو تغير رائحة الفم . هذا هو الصواب فيه بضم الخاء كما ذكرناه ، وهو الذي ذكره الخطَّابى وغيره من أهل الغريب ، وهو المعروف في كتب اللغة . وقال القاضي : الرواية الصحيحة بضم الخاء ، قال : وكثير من الشيوخ يرويه بفتحها ، قال الخطابي : وهو خطأ . قال القاضي : وحكى فيه الفتح والضم ، وقال : أهل المشرق يقولونه بالوجهين ، والصواب الضم ، ويقال خَلَف فوه - بفتح الخاء واللام - يخلُف - بضم اللام - وأخلف يخلف : إذا تغير(1).
وقال ابن عبد البر : خلوف فم الصائم : ما يعتريه في آخر النهار من التغير ، وأكثر ذلك في شدة الحر(2).


ــــــــــــــــــــــــــــــ

في كتاب ( منتهى السؤال على وسائل الوصول لشمائل الرسول ( عليه الصلاة والسلام )
(والخلوف) بضم الخاء المعجمة (: تغيّر رائحة) الفم. وهذا هو المشهور الذي صرّح به أئمة اللغة، ومنه الحديث: «لخلوف (فم الصّائم) أطيب عند الله من ريح المسك» .

والله أعلم بالصواب