المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أعربوا كلمة معا



أبو ذكرى
17-08-2005, 07:23 PM
نحن معا ويجب أن نكون معا

البصري
18-08-2005, 11:57 AM
( معًا ) في كلا الجملتين ظرف منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وقع في الجملة الأولى في محل رفع خبر المبتدأ ( نحن ) أو متعلقًا بخبر محذوف ، ووقع في الجملة الأخرى في محل نصب خبر للفعل الناسخ ( نكون ) أو متعلقًا بخبر محذوف .
وإنما نون عوضًا عن المضاف إليه المحذوف ، والتقدير : نحن مع بعضنا ، ويجب أن نكون مع بعضنا .

نــبــراس
18-08-2005, 12:05 PM
ألا تُعرب(حالا)

مريم الشماع
18-08-2005, 05:00 PM
عذرا،أنا أعتقد أن الظرف (مع) ملازم للإضافة ولم أسمع بشاهد من عصر الفصاحة قد حُذف فيه المضاف إليه ونُوّن هذا الظرف،فإذا كنت مخطئة أرجو أن تقوّموني.

البصري
18-08-2005, 07:28 PM
أما إعرابه حالا فلا أظنه يستقيم ومعنى الجملة ؛ بل لا يسوغ إعرابه حالا والمبتدأ يطلبه ليكون خبرًا ، وأما كون (مع) ملازمًا للإضافة فصحيح ، ولذلك لزم تنوينه تنوين العوض عند حذف المضاف إليه ، وأما كونه قد سمع أو لم يسمع حذف المضاف إليه وتنوينه تنوين العوض ، فمما لا أعلمه الآن ، ولا وقت لدي لبحثه ، فلعل عالمًا من الإخوة الأعضاء أو باحثًا يسعفنا بذلك فنستفيد .

الخلوفي
20-08-2005, 12:58 AM
السلام عليكم
اخي البصري معا تعرب حالا على تأويل مجتمعين
لمزيد البيان راجع باب الحال في اوضح المسالك لابن هشام






والله اعلم

عزام محمد ذيب الشريدة
20-08-2005, 06:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نقول:جئنا معا،وهي هنا حال
ونقول: نحن معا،وهي هنا حال سد
مسد الخبر .وهي هنا بمعنى جميعا أو مجتمعين.
ودليل كونها حالا بمعنى جميعا أو مجتمعين ،أنها لا
تلتقي مع المفرد،فلا نقول:أنا معا،أو زيد معا
بل نقول:أنا معكم،و زيد معكم،والله معكم،ولكننا
نقول:نحن معا،وأهواؤنا معا.وهي شبيهة
بقولنا:إنفاقي الصدقة طيبة،و اقوى ما تكون
الأمة موحدة ،فالخبر محذوف وتقديره:حاصل ،وطيبة
حال سد مسد الخبر ومثلها موحدة.
وقال أبن هشام في المغني: وتكون منونة فتكون حالا
وهي ظرف مخبر به كما في قول الشاعر:
.........وأهواؤنا معا.
وهي ظرف مخبر به ،وقيل هي حال والخبر محذوف،والذي
يبدو لي أن ان الرأي الثاني هو الصحيح .
والله أعلم

عزام محمد ذيب الشريدة
20-08-2005, 06:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نقول:جئنا معا،وهي هنا حال
ونقول: نحن معا،وهي هنا حال سد
مسد الخبر .وهي هنا بمعنى جميعا أو مجتمعين.
ودليل كونها حالا بمعنى جميعا أو مجتمعين ،أنها لا
تلتقي مع المفرد،فلا نقول:أنا معا،أو زيد معا
بل نقول:أنا معكم،و زيد معكم،والله معكم،ولكننا
نقول:نحن معا،وأهواؤنا معا.وهي شبيهة
بقولنا:إنفاقي الصدقة طيبة،و اقوى ما تكون
الأمة موحدة ،فالخبر محذوف وتقديره:حاصل ،وطيبة
حال سد مسد الخبر ومثلها موحدة.
وقال أبن هشام في المغني: وتكون منونة فتكون حالا
وهي ظرف مخبر به كما في قول الشاعر:
.........وأهواؤنا معا.
وهي ظرف مخبر به ،وقيل هي حال والخبر محذوف،والذي
يبدو لي أن الرأي الثاني هو الصحيح .
والله أعلم

البصري
20-08-2005, 06:40 PM
لا مشاحة في الإعراب ولا سيما مع التقدير .
وعدم التقدير أولى .
والخبر عمدة ، والحال فضلة .
ولكم بعد ذلك أن تختاروا ما شئتم .

قولك ـ أخي عزام ـ : ودليل كونها حالا بمعنى جميعا أو مجتمعين ،أنها لا
تلتقي مع المفرد،فلا نقول:أنا معا،أو زيد معا
بل نقول:أنا معكم،و زيد معكم،والله معكم،ولكننا
نقول:نحن معا،وأهواؤنا معا ... لم أفهمه ولم أعرف وجه الاستدلال ، فحبذا لو شرحته .

وأما قولك : وهي شبيهة بقولنا:إنفاقي الصدقة طيبة،و اقوى ما تكون
الأمة موحدة ،فالخبر محذوف وتقديره:حاصل ،وطيبة
حال سد مسد الخبر ومثلها موحدة. ... فلا أظنه مستقيمًا ، والفرق بين المبتدأ " نحن " و " إنفاقي " و" أقوى " لا أظنه يخفى .

عزام محمد ذيب الشريدة
21-08-2005, 10:28 AM
أخي البصري:
سبب ترجيح كونها للحال ،هو أنها بمعنى جميعا ،وجميعا تأتي حالا،وهناك تناسب معنوي بين معا بمعنى جميعا من جهة ،وبين الجمع الذي قبلها من جهة ثانية.كما أنها لو كانت ظرفا لصلح أن تأتي مع المفرد والجماعة،مثلما نقول:زيد في الغرفة،والأولاد في الغرفة،ولعدم مجيئها مع المفرد رجحت أن تكون حالا بمعنى جميعا.
والله أعلم

البصري
21-08-2005, 06:45 PM
إلى الآن لم تزدني إلا غموضًا .
وعلى رأيك فلنعرب كلمة (( مجتمعون )) في مثل قولنا : نحن مجتمعون . حالا ؛ لأنه لا يستقيم أن نقول : أنا مجتمعون .

ثم من قال لك إن ((مع)) لا تأتي مع المفرد ، ألا نستطيع أن نقول : محمد مع أخيه . كما نقول : المحمدون مع أخيهم . ؟؟

عزام محمد ذيب الشريدة
22-08-2005, 11:25 AM
أخي البصري:
التي لا تأتي مع المفرد هي معاً وليست مع.
ثانيا: إذا قلنا :نحن معا مطالبون بعمل كذا وكذا،فماذا سيكون إعراب معاً؟
أظنها ستكون حالا،أليس كذلك؟وعندما نقول:نحن معا،فالتقدير :مستقرون معا،أو موجودون معا،ولكن هذا الخبر يحذف ،وتبقى معا،فهي حال من الاستقرار،أو حال سد مسد الخبر.
ثم ،هل يجوز أن نقول: نحن قبلا،أو بعدا، على اعتبار حذف المضاف إليه؟
والله تعالى أعلم

عبدالله 2
23-08-2005, 12:51 AM
السلام عليكم:
أرى أنّ إعراب كلمة معًا على الشكل التالي:
معًا: حال مؤوّل بمشتقّ « مجتمعين» منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفظًا والثانية للتنوين.

أبومصعب
23-08-2005, 01:25 AM
السلام عليكم:
أرى أنّ إعراب كلمة معًا على الشكل التالي:
معًا: حال مؤوّل بمشتقّ « مجتمعين» منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفظًا والثانية للتنوين.

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

لا أرى جواز كون ( معا ) حالا :

1- لأن ( نحن معا ) لفظ تام الفائدة
2- لأن التعبير ( نحن مجتمعين معا ) لا يستقيم وصوابه ( نحن مجتمعون معا ) !
3- لا يمكن أن تسد هذه الحال مسد الخبر
4- ما المانع من اعتبارها ظرفا ؟؟

!

البصري
24-08-2005, 12:22 PM
لا أدري هل قال أحد من النحويين : إن الحال تسد مسد الخبر ؟!!
أما أنا فما زلت مائلا إلى أن إعراب (معًا) ظرفًا متعلقًا بمحذوف هو الخبر أولى من كل ما ذكرته ـ أخي عزام ـ ومن وافقك ؛ لأن الخبر عمدة والحال فضلة ، والبناء يقوم على أعمدة وأركان ، قبل أن يكمل بالصبغ والألوان .

ولا شك أن الفرق بين ما ذكرته من جملتين أعربت (معًا) فيهما حالا واضح ، إذ جملة ( نحن معا مطالبون بعمل كذا وكذا ) قد اكتمل ركناها دون الحاجة إلى (معًا) بينما جملة ( نحن معًا ) تمثل (معًا) فيها ركنًا .
ولنعلم جميعًا أنه حتى لو ساغ التقدير الذي ذكرته : نحن مستقرون معًا . من جهة نحوية بحتة ، فهل هو المعنى نفسه الذي يريده المتكلم من قوله : نحن معًا ، بمعنى آخر ، هل المتكلم إذ قال : نحن معًا ، أراد أن يوصل إلى السامع أننا مستقرون في حال كوننا معًا ، وهو معنى تقديرك ـ أخي عزام ـ أم أنه أراد أننا مجتمعون ؟!

أبومصعب
24-08-2005, 12:58 PM
الحبيب الغالي البصري كيف حالك ؟


لا أدري هل قال أحد من النحويين : إن الحال تسد مسد الخبر ؟!!
المقصود بالحال تسد مسد الخبر ، الحال التي يحذف بعدها الخبر وجوبا ! هذا ما فهمته من كلام الأخ عزام، وإن يكن غيره فليتفضل مشكورا بشرح قوله ( الحال التي تسد المسد )


ولنعلم جميعًا أنه حتى لو ساغ التقدير الذي ذكرته : نحن مستقرون معًا . من جهة نحوية بحتة ، فهل هو المعنى نفسه الذي يريده المتكلم من قوله : نحن معًا ، بمعنى آخر ، هل المتكلم إذ قال : نحن معًا ، أراد أن يوصل إلى السامع أننا مستقرون في حال كوننا معًا ،
تقدير يحتاج إلى تقدير ، دمر عليه لا أصل له ( ابتسامة )، والمقصود أن معا حال من الضمير المستتر في الخبر المحذوف، وهو وجيه لو كان الخبر غير محذوف، والأولى ما قررته أخي البصري بقولك :

لأن الخبر عمدة والحال فضلة ، والبناء يقوم على أعمدة وأركان ، قبل أن يكمل بالصبغ والألوان .


وأما كونه قد سمع أو لم يسمع حذف المضاف إليه وتنوينه تنوين العوض ، فمما لا أعلمه الآن ، ولا وقت لدي لبحثه ، فلعل عالمًا من الإخوة الأعضاء أو باحثًا يسعفنا بذلك فنستفيد .

من الموسوعة الشعرية ، للطفيل الغنمي :
إِنَّ النِساءَ كَأَشجارٍ نَبَتنَ مَعاً * مِنها المِرارُ وَبَعضُ المُرِّ مَأكولُ

!

عزام محمد ذيب الشريدة
25-08-2005, 09:32 AM
أخي البصري:
أخي أبا مصعب:
أولا:أما عن الحال التي تسد مسد الخبر ،فهي كقولنا:شربي العصير طازجا ،وأجمل ما تكون السماء صافية.والتقدير:أجمل ما تكون السماء حاصل في حال كونها صافية،وكذلك شربي العصير حاصل في حال كونه طازجا،فالمعنى مفهوم بدون ذكر الخبر ولهذا يتم حذفه.
ثانيا:نحن معا ونحن مستقرون معا،ما الفرق بينهما في المعنى؟
أما كون الخبر عمدة فهذا مما لا يشك فيه عاقل ،ولكنه يحذف لأن المعنى مفهوم بدونه، كما في قولنا:لعمرك إن الحياة جميلة ونقول:كل معلم وكتابه،ونقول:لولا العلم لساد الجهل،والخبر في هذه الأمثلة محذوف وجوباوتقديره:(قسم،ومقترنان،وموجود).وقد يحذف المبتدأ وهو عمدة.
والله تعالى أعلم
شكرا لكم

أبومصعب
25-08-2005, 12:51 PM
أحسنت أخي عزام فقلت :

ولا:أما عن الحال التي تسد مسد الخبر ،فهي كقولنا:شربي العصير طازجا

لكن الإشكال لا يزال قائما، فهذا الموضع محفوظ عند النحاة من مواضع حذف الخبر وجوبا ، ويشترط فيه أن يكون المبتدأ مصدرا والبون بينه وبين ( نحن معا ) شاسع


ثانيا:نحن معا ونحن مستقرون معا،ما الفرق بينهما في المعنى؟
فرق كبير بن العبارتين أخي عزام، يتضح ذلك بما يلي :
قد يكون معنى ( نحن معا ) ( نحن مجتمعون معا) أو ( نحن متواجدون معا ) أو ( نحن كائنون معا ) أو ( نحن قادمون معا ! ) ...
أما ( نحن مستقرون معا ) لا تدل إلا على معنى الاستقرار


ما كون الخبر عمدة فهذا مما لا يشك فيه عاقل ، لكنه يحذف لأن المعنى مفهوم بدونه، كما في قولنا:لعمرك إن الحياة جميلة ونقول:كل معلم وكتابه،ونقول:لولا العلم لساد الجهل،والخبر في هذه الأمثلة محذوف وجوباوتقديره:(قسم،ومقترنان،وموجود).


دعنا من مواضع وجوب حذف الخبر ، وأخبرنا ما المانع لديك في إعراب ( معا ) ظرفا ؟

مع التحية

عزام محمد ذيب الشريدة
27-08-2005, 07:43 PM
أخي أبا مصعب
أين الخبر في الجمل التالية:
لعمرك إن الدرس سهل.
كل طالب وكتابه.
شربي العصير طازجا.
لولا العلم لساد الجهل؟

خالد بن حميد
27-08-2005, 08:51 PM
أنا مع الأخ عزام في قوله أنها حال سدت مسد الخبر من جانب, ولست معه من جانب آخر وهو أنه قدر المحذوف ولا تقدير البته في مسألة الاستغناء لأنه ثمت فرق بين الاستغناء والحذف , فالاستغناء مالا يمكن معه التقدير أما الحذف فيجب فيه أن نقدر المحذوف . وقد قال بعض الأخوة أن الجملة هنا تامة ولا مسوغ أن تكون معاً حالاً أقول: ماذا تقول في الفاعل الذي أغنى؟ الخبر أو ليست الجملة تامة معه ومع ذلك فقد أغنى عن الخبر لإتمام الفائدة بالفاعل ولا حاجة من ذكر الخبر بل لا نستطيع أن نقدره . ورأيي في هذه المسألة هي أن تكون حالاً أغنت عن الخبر .

أبومصعب
28-08-2005, 04:14 PM
الأخ الفاضل عزام قلت :


أخي أبا مصعب
أين الخبر في الجمل التالية:
لعمرك إن الدرس سهل.
كل طالب وكتابه.
شربي العصير طازجا.
لولا العلم لساد الجهل؟

وقد سبق وقلت لك :

دعنا من مواضع وجوب حذف الخبر ، وأخبرنا ما المانع لديك في إعراب ( معا ) ظرفا ؟
فتلك مواضع معلومة محفوظة عند النحاة أخي الكريم

وتنبه فالفرق بين ( ضربي العبد مسيئا ) و(نحن معا) واسع لو تفكرت فيه

مع التحية الطيبة