المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المفعول معه



زهرة اللغة
28-08-2013, 09:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المفعول معه،اختلف النحاة هل هو قياسي أم سماعي؟
واختلف في النقل عن الأخفش وأبي علي الفارسي،فمنهم من نقل عنهما قياسيته،ومنهم من نقل السماع.

زهرة متفائلة
28-08-2013, 10:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المفعول معه،اختلف النحاة هل هو قياسي أم سماعي؟
واختلف في النقل عن الأخفش وأبي علي الفارسي،فمنهم من نقل عنهما قياسيته،ومنهم من نقل السماع.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

أختي الحبيبة : زهرة اللغة

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة لوضع فائدة :

فصل النصب على الْمَفْعُول مَعَه قياسي أَو سَمَاعي ومسائل أُخْرَى :

الَّذِي ذهب إِلَيْهِ أَكثر الْبَصرِيين أَن النصب فِي هَذَا الْبَاب قِيَاس على مجْرى نصب الْمصدر والظرف وَنَحْوهمَا لصِحَّة مَعْنَاهُ وَصِحَّة عَامل النصب فِيهِ وَكَثْرَة مَجِيئه وَمِنْهُم من قصره على السماع وَألا يُقَال مِنْهُ إِلَّا مَا قالته الْعَرَب لما يتَضَمَّن من وضع الْحَرْف فِي غير مَوْضِعه فَإِن الْوَاو أَصْلهَا الْعَطف وَجعلهَا بِمَعْنى مَعَ اتساع لَا سِيمَا وَالنّصب بعْدهَا بالعامل الَّذِي قبلهَا وكل ذَلِك خُرُوج عَن الْقيَاس فَيقْتَصر بِهِ على السماع.
وَحكى الامام أَبُو بكر الْخفاف فِي شرح الْجمل عَن الْأَخْفَش أَنه قوى هَذَا القَوْل الثَّانِي وَقَالَ إِنَّه الْأَحْوَط وَالَّذِي حكى ابْن يعِيش فِي شرح الْمفصل عن أبي الْحسن يَعْنِي الْأَخْفَش وَأبي عَليّ الْفَارِسِي أَنَّهُمَا اختارا كَونه مقيسا
وَحكى أَبُو الْقَاسِم اللورقي عَنْهُمَا أَنَّهُمَا ذَهَبا إِلَى أَن مَا جَازَ أَن يسْتَعْمل مَعْطُوفًا كَانَ مقيسا وَمَا لم يصلح جعله مَعْطُوفًا يقْتَصر بِهِ على السماع لِأَن الْمجَاز لَا يُقَاس عَلَيْهِ وَقد تقدم أَنه يَصح قَوْلهم سرت والجبل ومشيت والساحل وَأَنه كَلَام صَحِيح مطرد
وَالظَّاهِر الْقيَاس فِي جَمِيع ذَلِك إِلَّا مَا منع مِنْهُ مَانع مثل قَوْلهم كَانَت هِنْد وعمرا ضاحكة فَإِن نصب عَمْرو هُنَا على أَنه مفعول مَعَه لَا يَصح لفساد الْمَعْنى فِي خبر كَانَ..
وَقد اخْتلفُوا فِي إِعْرَاب قَوْله تَعَالَى {فَأَجْمعُوا أَمركُم} وَفِيه ثَلَاث قراءات :
إِحْدَاهَا وَهِي المتواترة الَّتِي اتّفق عَلَيْهَا الْقُرَّاء السَّبْعَة بِقطع الْهمزَة وَكسر الْمِيم من أَجمعُوا من الاجماع وَنصب شركاءكم فَالَّذِي اخْتَارَهُ أَبُو عَليّ الْفَارِسِي والمحققون أَن شركاءكم مَنْصُوب على أَنه مفعول مَعَه وَالْوَاو بِمَعْنى مَعَ أَي اجْمَعُوا مَعَ شركائكم أَمركُم وَذَلِكَ لِأَن الْعَطف هُنَا مُتَعَذر من جِهَة أَن الاجماع إِنَّمَا يكون فِي الْمعَانِي وَالْجمع فِي الشُّرَكَاء وَمَا يتفرق وَجوز أَبُو عَليّ وَغَيره أَيْضا أَن يكون هُنَا فعل مُقَدّر ينْتَصب بِهِ الشُّرَكَاء وَيكون من بَاب عطف جملَة على جملَة تَقْدِيره فَأَجْمعُوا أَمركُم واجمعوا شركاءكم وَيكون هَذَا الْمُقدر ثلاثيا وَيكون ذَلِك من بَاب قَوْله
(يَا لَيْت زَوجك قد غَدا ....... مُتَقَلِّدًا سَيْفا ورمحا)
وَقَول الآخر
(علفتها تبنا وَمَاء بَارِدًا.....
تَقْدِيره مُتَقَلِّدًا سَيْفا ومعتقلا رمحا وعلفتها تبنا وسقيتها مَاء بَارِدًا لِأَن المَاء لَا يعلف وَلكنه يسقى رجح جمَاعَة الأول من جِهَة عدم التَّقْدِير قَالَ ابْن بابشاذ وَلَيْسَ فِي الْقُرْآن مفعول مَعَه أكشف من هَذِه الْآيَة
وَرجح الْوَجْه الثَّانِي بِمَا رُوِيَ من قِرَاءَة أبي بن كَعْب رَضِي الله عَنهُ / فَأَجْمعُوا أَمركُم وَادعوا شركاءكم /
وَذهب بَعضهم إِلَى أَن الْعَامِل فِي شركاءكم {أَجمعُوا} ) وَإِن كَانَ لَا يعْمل فِي المتفرق وَلكنه عمل فِيهِ لمقاربة مَا بَين جمعت وأجمعت)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للمزيد من الكتاب هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-6984/page-165#page-165) .

والله أعلم بالصواب / هل هذا ما تقصدين من سؤالك .....؟

زهرة اللغة
30-08-2013, 03:04 AM
"وَحكى الامام أَبُو بكر الْخفاف فِي شرح الْجمل عَن الْأَخْفَش أَنه قوى هَذَا القَوْل الثَّانِي".
القول الثاني:السماع؟؟؟؟!!!
هل اختلف النقل عن الأخفش وأبي علي الفارسي؟هذا ماأقصده.

زهرة متفائلة
30-08-2013, 01:14 PM
"وَحكى الامام أَبُو بكر الْخفاف فِي شرح الْجمل عَن الْأَخْفَش أَنه قوى هَذَا القَوْل الثَّانِي".
القول الثاني:السماع؟؟؟؟!!!
هل اختلف النقل عن الأخفش وأبي علي الفارسي؟هذا ماأقصده.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي : زهرة اللغة

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : لنتدارس معا :

الذي فهمته ، يبدو بأن هناك اختلاف فيما نُقل عنهما :

* ففي كتاب ( شرح الجمل ) ذُكر بأن الأخفش ( مذهبه السماع ) .
* وفي كتاب : ( شرح المفصل ) ذكر بأن الأخفش وأبي علي الفارسي ( مذهبهما القياس فيما ورد) .
* فأما ( أبو القاسم اللورقي ) حكى عنهما ما جمع بين القولين فقال :
أن الأخفش وأبا علي الفارسي وهذا ما فهمته بقوله ( وحكى أبو القاسم اللورقي عنهما ) فالضمير يرجع إليها !
ذهبا إلى أن :
1 ـ ما جاز أن يستعمل معطوفا ( فهو قياسي ) أي قياسي عند الأخفش وأبي علي الفارسي .
2 ـ وما لم يصلح جعله معطوفا ( فهو سماعي ) أي سماعي عند الأخفش وأبي علي الفارسي .

* ما رأيك بهذا ؟!

ــــــــــــــــــــــــــــ


* ثم أني ـ في الحقيقة ـ قد قرأت للشيخ ( الحازمي ) في شرحه لألفية ابن مالك في ( باب المفعول معه بالضغط هنا (http://www.google.ae/url?sa=t&rct=j&q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%81%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B9%D9%87%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%2 0%D9%88%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%20&source=web&cd=2&cad=rja&ved=0CDYQFjAB&url=http%3A%2F%2Fwww.alhazme.net%2Fupload%255Cattach_files%255Calvyah59.doc&ei=XmkgUvnpEYnetAaAt4HgAQ&usg=AFQjCNEuhQMOhr57XJWiUX4e7Ro8P8hViw) ) اكتفائه بذكر فقط :
* بأن مذهب أبي الحسن الأخفش السماع أي في المسألة التي طرحتِها ولم يتعرض ....لما حكاه اللورقي !

وهذا مقتطف من ذلك :


وهذا الباب الصواب أنه قياسي، بمعنى أنه يحفظ ما نقل عن لسان العرب ويستنبط منه الأحكام، فيقاس عليه، هذا هو الصحيح.
ومذهب أبي الحسن الأخفش أنه سماعي، بمعنى أنه ليس قياسياً، بمعنى أنه يحفظ ما ورد في لسان العرب ولا يقاس عليه،كيف وهو موجود في القرآن؟ الصواب أنه قياسي .

هذا والله أعلم بالصواب

زهرة اللغة
30-08-2013, 11:51 PM
فقط أردت أن أثبت أن هنالك اختلاف في النقل عنهما.

شكرا جزيلا

زهرة متفائلة
31-08-2013, 12:11 AM
فقط أردت أن أثبت أن هنالك اختلاف في النقل عنهما.

شكرا جزيلا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

عفوا !

وفي الحقيقة / أقول : جزاكِ الله عني كل الخير ، ورفع الله قدرك ، فلقد استفدتُ من مسألتكِ كثيرا ( فلقد كنتُ أجهل المعلومة )

ودمتِ موفقة ومسددة للخير

زهرة اللغة
17-09-2013, 03:43 PM
السلام عليكم
أبو القاسم اللورقي له كتاب معين،أو نقل عنه من كتاب.

زهرة متفائلة
17-09-2013, 10:59 PM
السلام عليكم
أبو القاسم اللورقي له كتاب معين،أو نقل عنه من كتاب.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : زهرة اللغة

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ من جديد !

محاولة للإجابة :

نعم ، أختي / أبو القاسم اللورقي له كتاب معيّن ذكر فيه هذه المعلومة ، واسمه ( المحصل في شرح المفصل ) وأنا سوف أضع لكِ ما حققه الباحث عبيد المالكي في رسالته للدكتوراه من الكتاب / فهو حقق كما يقول من بداية باب التحذير إلى نهاية باب خبر ما ولا المشبهتين بالضغط هنا (http://ia601202.us.archive.org/2/items/lis-group84/12572.pdf) !

هذه صورة منه التي فيها هذه المعلومة!

http://www12.0zz0.com/2013/09/17/19/120543738.gif


وانظري ترجمة أبو القاسم اللورقي من معجم المؤلفين لعمر كحالة ج 8 ص : 94

أبو القاسم اللورقي (575 - 661 ه‍) (1179 - 1263 م) القاسم بن أحمد بن الموفق بن جعفر الأندلسي، المرسي، اللورقي (علم الدين، أبو محمد) مقرئ، فقيه، أصولي، نحوي، متكلم. رحل من الأندلس إلى المشرق، فقدم مصر وبغداد ودمشق وحلب وغيرها وتوفي بدمشق في 7 رجب. من تصانيفه:
شرح المفصل للزمخشري في النحو في عشر مجلدات وسماه المحصل، المباحث الكاملية على المقدمة الجزولية في النحو في مجلدين، شرح الشاطبية في القراءات وسماه المفيد في شرح القصيد، وقصيدة ميمية وصف بها رحلته من الأندلس إلى الشرق.

والله أعلم بالصواب