المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعليق على قصيدة (خير أجناد الأرض)...



الشاعر علي خيطر
30-08-2013, 10:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
عذرا لأني أثرت هذا الموضوع هنا ،وذلك لما وجدته من غلق الموضوع ورغبتي الشديدة في المشاركة ...
أقول بعون الله ومدده :
إن ما يحدث في مصر من قلب للحقائق ،وتزييف للواقع هو أمر أشهر من الشمس ، وأوضح من مرآة الغريبة! ، ولا أتصور أن رجالا هنا في الفصيح من أهل الأدب والعلم غابت عنهم تلك الحقائق ، وكانوا عنها بمعزل !...
إن أشباه الفقهاء ممن لا يتحرون الحق قد استطاعوا أن يخدعوا العامة الجهلاء وبعض الخاصة المتعنتين بأحاديث ضعيفة روجوا لها لأغراض خاصة ، واستطاعوا أن يثبتوا في أذهانهم الواهية كل تافه وحقير ، والجمهور الغافل وراءهم يسير ، فمثلا يأتي بعض العامة أو الخاصة أيضا إذا تكلمت في بعض مساوئ الجيش ليقول لك : لا تتحدث عن الجيش ،فهم خير أجناد الأرض ، ويثور ويدور ويحمر وجهه كأنما لسعته أفعى !!!
الخيرية يا أخوتي ليس لها مكان أو زمان إنما تتوفر في كل جيش وهب نفسه لخدمة دين الله وإعلاء كلمة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله )...
أما أن تكون فلسطين محتلة بجانبنا ، وتنتهك المقدسات الإسلامية ، وتقتل الرجال ، وتسبى النساء ، وتنتهك الأعراض ، ونحن أقوياء بجانبهم لا نمد لهم يد العون ،فهل نكون بذلك يا (أمة - الله ) خير أجناد الأرض ؟!
كلا والله ... إنها الحسرات من بعدها حسرات.
أما الوضع بالداخل فليس بخير من الخارج ، فمن الذي قتل الركع السجود في الاعتصامات السلمية في رمسيس ، ورابعة ، والنهضة ، وباقي ربوع مصر ؟!
وإذا أردتم شاهدا من أهلها ، فأنا من أهلها وقد شاركت بعون الله ومدده في بعض المظاهرات هنا في الإسكندرية عند القائد إبراهيم ، وقد تعرض لنا بعض البلطجية لكن الله نجانا منهم على خير ...
يا أخوتي إن من يسمع ويشاهد القنوات الكاذبة الرسمية ويصدقها في كل ما يسمع لجدير بأن يكون كذابا ، فقد كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما يسمع.
ووالله لقد جرح أصدقاء لنا في ميدان رابعة نحبهم في الله حبا جما ونوقرهم ، ومنهم من هو قريب من الموت لا ندري لهم حالا للضغوط الأمنية ،يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما...
عذرا توقفت للبكاء وضيق النفس
والسلام