المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : غَصَّت | فما وقف الزَّمانُ لحُزنها !



تلاهيف العمري
09-09-2013, 05:21 AM
|


هذا النَص :
_ جواباً " لِ تَسَائُلاتْ " زُرِعت على ناصية " المعنى " !
النص ليس بـ " قصيدة " إنمــا [ جلسة مُحاكمة ] !
قد يطول فيها " الـبّتّ " !
لكــن :


[ الحُكم ] لكم !













جهلاً كتبتُ تسائلاً ببناني
حتى تساقط من حدود لساني!



نَزلَت تجاوبني قلائدُ همزةٍ
تاجُ الغرابة فوقها تيجاني !



من خلفها عَزَفَ الـتـعجـُّبَ صرخةً !
بتغافلِ الأصداءِ والحيطان !



لـمّـا التفتُ لصوتها ، ذبلانةً
ادركت مما قد مضى خذلاني !



لا تسألي : الايامَ أنـّا رجوعها؟
والوقتُ يطويها بلا إستئذانِ !



لا تسألي الايامَ عودة غائبٍ
نَـسِـيَت ، فكيف تعودُ بالنسيانِ ؟



لم تسألِ الايامَ حين هروبها
من منكمُ المجني ومنذا الجانِ



ذهبت مودعةً تكفكف شمسها
وتجُر ليلاً بالضياءِ يعاني



فجراحها شفقٌ ولونُ دموعها
صبحٌ تلألأ للدُنى حيرانِ



غصّت فما وقف الزمانُ لحزنها
ومضت فما سبق الزمانُ زماني!



فلربما أرثي الحقيقة مُرَّها
وهي الوليدةُ حلوةً بكياني !



نادت فأطرق وهمنا لندائها !
فدنى الفراقَ لأيكم ناداني؟



هي نظرةٌ ذُهِلَت فهل من نظرةٍ
اخرى .. تُصنفنا من العُميانِ



عهداً قطعناهُ شقاءً لم يزل
بالصمت يعبرنا الى السرحانِ



فوق المكارهِ قد سَمَت احلامنا
مرهونةٌ بتَعَقُّـل الأذهانِ !



فتعكرت في الجو كلَ حكايةٍ
شرقيةٍ بهدايةِ الألحانِ !



لا تدفُنوا الانفاس حال سكونها
فشهيقها و زفيرها حرماني !



حتى اذا خَبَتِ العيونُ او انطفت
بَسَمَاتُنَا بشهادة الأعيـانِ



جرُّوا الحقيقةَ للقضاءِ فإنها
قَتَلَتْ بُعَيْدَ لقائنا طِفلانِ !



تلاهيف العمري

أحمد الأبهر
09-09-2013, 03:21 PM
للوهلةِ الأولى . . جميلة
وتحتاج لقراءةٍ أخرى

شعرتُ بارتباكٍ هنا لا أدري سببه :
" لا تسألي : الايامَ أنـّا رجوعها؟ "

و
" منذا " أليس الأصحُّ ( من ذا ) ؟

هذا وبورك الحرف

شاعر الصحراء
09-09-2013, 04:09 PM
ما شاء الله تبارك الله
نصّ ماتع بورك القلم وبورك حامله..
أثنّي على ما ذكره أخي ابو عبد الله
وأضيف
جهلاً كتبتُ تسائلاً ببناني
تساؤلا..
صبحٌ تلألأ للدُنى حيرانِ
أعد النظر في إعراب حيران
فدنى الفراقَ لأيكم ناداني؟
أرجو تسليط الضوء على " فدنى الفراق "..
مرهونةٌ بتَعَقُّـل الأذهانِ !
أظنّ أنّ مرهونة حقها النصب..
فتعكرت في الجو كلَ حكايةٍ
كلُّ
قَتَلَتْ بُعَيْدَ لقائنا طِفلانِ !
الصحيح طفلين إلاّ إذا حملتها على
إنّ أباها وأبا أباها = قد بلغا في المجد غايتاها..
خالص مودتي

محمد محمد أبو كشك
09-09-2013, 06:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لن أخوض كثيرا
ولكن كيف تقول أنها ليست شعرا إنها يا رجل رائعة من روائع الشعراء بعد تصويب ما ذكره الاخوان قبلى

تلاهيف العمري
27-09-2013, 03:43 AM
|



شكراً للمرور يَ أحبه
ممتنه لكل قلم وَ قلب و فِكر مر من هُنا


إمتناني للجميع