المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التنوين



ياسر1985
14-09-2013, 08:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
ما سبب تنوين (هدًى) في قوله تعالى: ذلك الكتاب لا ريب فيه هدًى للمتقين؟
ومن أي أنواع التنوين هو؟

عطوان عويضة
14-09-2013, 09:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما سبب تنوين (هدًى) في قوله تعالى: ذلك الكتاب لا ريب فيه هدًى للمتقين؟
هو سبب تنوين (هداية) لو قلت: هدايةٌ للمتقين، وهو تنوين أمكنية للدلالة على أن هذه الكلمة متمكنة من الاسمية تمكنا أمكن فليست تشبه الحرف فتبنى ولا الفعل فتمنع من الصرف.
والله أعلم.

ياسر1985
14-09-2013, 09:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هو سبب تنوين (هداية) لو قلت: هدايةٌ للمتقين، وهو تنوين أمكنية للدلالة على أن هذه الكلمة متمكنة من الاسمية تمكنا أمكن فليست تشبه الحرف فتبنى ولا الفعل فتمنع من الصرف.
والله أعلم.
أعلم، لكن أليس المقصور لا تظهر عليه الحركة؟ فكيف ظهر التنوين عليها، ولم نونت تنوين فتح مع أنها في محل رفع؟

عطوان عويضة
14-09-2013, 09:36 PM
أعلم، لكن أليس المقصور لا تظهر عليه الحركة؟ فكيف ظهر التنوين عليها، ولم نونت تنوين فتح مع أنها في محل رفع؟
التنوين ليس حركة، وإنما هو نون ساكنة تلفظ ولا ترسم، فهدًى تلفظها(هُدَنْ)، وقد اصطلح على رسمها على شكل الحركة السابقة لها في اللفظ، ولأن الحرف السابق لها في اللفظ هنا هو الدال، لأن الألف حذفت لالتقاء الساكنين، وحركة الدال هنا الفتح (وهي حركة عين فُعًل)، لذا رسم التنوين على شكل الفتحة ( دً)؛ فالفتحتان اللتان تراهما فوق الدال إحداهما فتحة الدال والأخرى للنون الساكنة، ولا علاقة للفتح هنا بالإعراب، كما أن الكسر في (قاضٍ) لا علاقة له بالإعراب، إنما هو حركة عين (فاعِل).
والله أعلم.

عطوان عويضة
14-09-2013, 09:39 PM
قد تسأل: ولم بقيت الألف رسما في هدى وعصا وحذفت من نحو قاض، والجواب أن بقاء الألف وحذف الياء في الرسم إنما هو لمراعاة الوقف، لأن الألف تثبت وقفا في هدى وعصا ونحوهما، وياء قاض لا تثبت في الوقف.
والله أعلم.

أبو غسان
15-09-2013, 10:43 AM
قد تسأل: ولم بقيت الألف رسما في هدى وعصا وحذفت من نحو قاض، والجواب أن بقاء الألف وحذف الياء في الرسم إنما هو لمراعاة الوقف، لأن الألف تثبت وقفا في هدى وعصا ونحوهما، وياء قاض لا تثبت في الوقف.
والله أعلم.

جزاك الله خيرا

أبو الفوارس
15-09-2013, 10:57 PM
وزيادة على ما قاله شيخنا أبو عبد القيوم حفظه الله أنّ هذا المقصور إذا حُذف منه التنوين فإن هذا الحذف سكون دليلًا على أنّ الكلمة ممنوعة من الصرف، فمثلاً كلمة (أعمى) لا يجوز تنوينها، قال تعالى: {ومَن كان في هذه أعمَى فهو في الآخرةِ أعمَى وأضلّ سبيلاً}، وفي هذا دليل على أنّ تنوين المقصور هو تنوين التمكين الذي يلحق الأسماء المعربة والله أعلم.

ياسر1985
16-09-2013, 11:03 AM
أخي عطوان، أخي أبا الفوارس، شكراً لكما.