المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ساعدوني



سندريلا جميلة
20-09-2013, 10:22 PM
مساء الخير ..

لو سمحتوا ابي مساعده

أنا الدكتور طلب مني حل لهاذا الاعراب ..

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَقْدُم قَوْمه يَوْم الْقِيَامَة فَأَوْرَدَهُمْ النَّار وَبِئْسَ الْوِرْد الْمَوْرُود }

هنآ فاوردهم ذكرت ماضي ويوم القيامه لم يحصل بعد
فكيف يكون ماض

علما ان بدايه الايه (يقدم ) فعل مضارع وهو مايحصل في المستقبل
وهوه يوم القيامه ..ولكن الاستفسار عن أوردهم ما اعربها بالتفصيل
ولماذا ؟؟:)

زهرة متفائلة
20-09-2013, 11:32 PM
مساء الخير ..

لو سمحتوا ابي مساعده

أنا الدكتور طلب مني حل لهاذا الاعراب ..

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَقْدُم قَوْمه يَوْم الْقِيَامَة فَأَوْرَدَهُمْ النَّار وَبِئْسَ الْوِرْد الْمَوْرُود }

هنآ فاوردهم ذكرت ماضي ويوم القيامه لم يحصل بعد
فكيف يكون ماض

علما ان بدايه الايه (يقدم ) فعل مضارع وهو مايحصل في المستقبل
وهوه يوم القيامه ..ولكن الاستفسار عن أوردهم ما اعربها بالتفصيل
ولماذا ؟؟:)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

أختي الحبيبة : سندريلا الجميلة

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح ، نزلتِ أهلا ووطئتِ سهلا ، نتمنى لكِ طيب المقام والإفادة ، فحيَّاكِ الله وبيَّاكِ في بيتكِ الثاني ووسط أسرتك .

محاولة للإجابة :

من ضمن ما ذكره أهل التفسير ، ومنهم ابن عاشور في كتابه : التحرير والتنوير ما مفاده :

( يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود [ 98 ] وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود [ 99 ] )
جملة ( يقدم قومه ) يجوز أن تكون في موضع الحال من ( فرعون ) المذكور في الجملة قبلها . ويجوز أن تكون استئنافا بيانيا
والإيراد : جعل الشيء واردا أي قاصدا الماء والذي يوردهم هو الفارط ويقال له : الفرط
والورد بكسر الواو : الماء المورود وهو فعل بمعنى مفعول مثل ذبح . وفي قوله ( فأوردهم النار وبئس الورد المورود ) استعارة الإيراد إلى التقدم بالناس إلى العذاب وهي تهكمية لأن الإيراد يكون لأجل الانتفاع بالسقي وأما التقدم بقومه إلى النار فهو ضد ذلك
و ( يقدم ) مضارع قدم بفتح الدال بمعنى تقدم المتعدي إذا كان متقدما غيره
وإنما جاء ( فأوردهم ) بصيغة الماضي للتنبيه على تحقيق وقوع ذلك الإيراد وإلا فقرينة قوله ( يوم القيامة ) تدل على أنه لم يقع في الماضي .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال ابن عطية :

وقوله: {يقدم قومه يوم القيامة} الآية، أخبر الله تعالى في هذه الآية عن فرعون أنه يأتي يوم القيامة مع قومه المغرقين معه، وهو يقدمهم إلى النار: وأوقع الفعل الماضي في: {أوردهم} موقع المستقبل، لوضوح الأمر وارتفاع الإشكال عنه، ووجه الفصاحة من العرب في أنها تضع أحيانًا الماضي موضع المستقبل أن الماضي أدل على وقوع الفعل وحصوله، والورود في هذه الآية هو ورود الدخول وليس بورود الإشراف على الشيء والإشفاء كقوله تعالى: {ولما ورد ماء مدين} [القصص: 23] وقال ابن عباس: في القرآن أربعة أوراد: {وإن منكم إلا واردها} [مريم: 71] وقوله: {ونسوق المجرمين إلى جهنم وردًا} [مريم: 86] وهذه في مريم، وفي الأنبياء: {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} [الأنبياء: 98] قال: وهي كلها ورد دخول، ثم ينجي الله الذين اتقوا و: {المورود} صفة لمكان الورد- على أن التقدير: {وبئس} مكان: {الورد المورود}- وقيل: {المورود} ابتداء والخبر مقدم، والمعنى: المورود بئس الورد.

وقال القرطبي في تفسيره :

{يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود}
قوله تعالى: "يقدم قومه يوم القيامة" يعني أنه يتقدمهم إلى النار إذ هو رئيسهم. يقال: قدمهم يقدمهم قدما وقدوما إذا تقدمهم. "فأوردهم النار" أي أدخلهم فيها. ذكر بلفظ الماضي؛ والمعنى فيوردهم النار؛ وما تحقق وجوده فكأنه كائن؛ فلهذا يعبر عن المستقبل بالماضي.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

وهذا مقتطف من بحث بعنوان : تحولات الأفعال في السياق القرآني وأثرها البلاغي :
د . عبد الله الهتاري وفقه الله

* قولـه تعالى: "وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ *‏ يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ( [هود، 96-98].

الشرح :

لقد تحول السياق عن المضارع "يقدم" إلى الماضي "فأوردهم"، ولو جرى على مقتضى الظاهر لكان على النحو: "سيقدم قومه يوم القيامة وسيوردهم النار"؛ لأن الحديث عن زمن مستقبل وهو يوم القيامة، ومجيء التحول إلى الماضي (فأوردهم) فيه دلالة على القطع والتأكيد بوقوع الحدث وحصوله، وصُدِّرَ الفعل بحرف (الفاء) ليدل على سرعة الورود؛ لما في ذلك من التهديد والتخويف.
وهذا النوع من التحول يخبر عن نتائج محققة لأحداث سابقة لها، تحمل طابع الدهشة والمفاجأة، فَفَزَعُ من في السموات والأرض حدث مفاجيء مترتب على النفخ في الصور، وكذلك ورود فرعون وقومه النار يعقب مشهد قدومه لهم إلى ساحة الحشر بذلة وصغار([1] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn1)). ويرد غالباً في مشاهد البعث والقيامة والحشر؛ لذا أضفى عليها الأسلوب القرآني زمن الماضي في حدوثها لتأكيد تحققها وحصولها([2] (http://www.alfaseeh.com/vb/#_ftn2)).

([1]) انظر: الزمن واللغة، 72.
([2]) انظر: من أساليب التعبير القرآني، طالب الزوبعي، 153.

ـــــــــــــــــــــــــ

أما إعراب المفردة من جدول إعراب القرآن وإن أردتِ الاطلاع على إعرابها كاملا فإليكِ :


الإعراب:

(يقدم) فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : (هو ) أي فرعون (قومه) مفعول به منصوب، والهاء مضاف إليه (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (يقدم)، (القيامة) مضاف إليه مجرور الفاء عاطفة (أورد) فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره هو ، و(هم) الهاء : ضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول به أوّل ، والميم : علامة الجمع : حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
(النار) مفعول به ثان منصوب الواو استئنافيّة (بئس) فعل ماض جامد لإنشاء الذم (الورد) فاعل بئس مرفوع، وفيه حذف مضاف أي مكان الورد، (المورود) وهو المخصوص بالذم خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو.
جملة: (يقدم قومه...) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (أوردهم...) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (بئس الورد...) لا محلّ لها استئنافيّة.


والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
20-09-2013, 11:55 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

حبذا فقط يا أختي الطيبة في المرات القادمة ألا تكتبي في عنوان النافذة ( ساعدوني ) بل اكتبي ما يدل على سؤالك .
لأن هذا العنوان من العناوين المخالفة ، وحظكِ طيب أنه لم يتم إغلاق النافذة قبل الإجابة عليها ....

وأسأل الله لكِ كل التوفيق والسداد والنجاح الدائم .

ياسر1985
21-09-2013, 01:08 PM
السلام عليكم
حبذا لو تكتبين بالفصحى كل جملك.

سندريلا جميلة
21-09-2013, 01:35 PM
المعذره لست بطالببة لغة عربية
ولكني فخوره أنها لغتي لغة القرآن ..

سندريلا جميلة
21-09-2013, 01:37 PM
يعطيك العافية .
أعترف بالخطأ أعتذر ..

سندريلا جميلة
21-09-2013, 01:37 PM
ألف ألف شكر أختي ...