المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف تدل سميع وعليم على التجدد



كريم بن أحمد
03-10-2013, 07:03 PM
السلام عليكم:
هل يُشترط في صيغ المبالغة أن تدل على الحدوث والتجدد لا الاستمرار لأنها في معنى اسم الفاعل وزيادة, لكن لو كان الأمر كذلك يرد الإشكال في أسماء الله نحو: سميع وعليم وغيرهما, فهذه الأسماء ملازمة لله عز وجل وليست للحدوث والتجدد, فما الحل إخوتي؟

ياسر1985
03-10-2013, 09:07 PM
عليكم السلام
بل هي تدل على الثبوت لا الحدوث بخلاف اسم الفاعل.

ابو اثير العربي
04-10-2013, 12:01 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

انها صفات ثابتة في موصوفها (جل شأنه) ، وليست فيها مبالغة ولا تجدد ، والله اعلم .

كريم بن أحمد
04-10-2013, 03:39 AM
إذا كانت مثل هذه الكلمات صفات مشبهة, فماذا نقول في (غفَّار) و(توَّاب) و(فعَّال) وأمثالها أليست لمبالغة اسم الفاعل, واسم الفاعل يدل على التجدد والحدوث, فما التوجيه؟!

كريم بن أحمد
04-10-2013, 08:32 PM
للرفع

ياسر1985
04-10-2013, 09:40 PM
إذا كانت مثل هذه الكلمات صفات مشبهة, فماذا نقول في (غفَّار) و(توَّاب) و(فعَّال) وأمثالها أليست لمبالغة اسم الفاعل, واسم الفاعل يدل على التجدد والحدوث, فما التوجيه؟!
هل الله غفار دائما؟
أي: هل غفر الله لأحد قبل خلق الخلق؟
بالتأمل ستجد أن هذه الصفات التي تدل على الحدوث هي صفاة الفعل كما يعبر عنها، وهي ليست ثابتة دائما، ألا ترى أن صفة (خالق) تدل على الحدوث؛ لأن الله قبل الخلق لم يكن خالقاً بل كان قادرا على الخلق؟