المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المقولة الكبرى



عزام محمد ذيب الشريدة
23-08-2005, 11:06 AM
المقولة الكبرى
قال تعالى"أفغير دين الله يبغون""وقد قدم المفعول الذي هو غير دين الله على فعله لأنه أهم من حيث أن الإنكار الذي هو معنى الهمزة متوجه إلى المعبود بالباطل"(1)فهناك استنكار لأن يكون غير الله مستحقا للعبادة،ولهذا تقدم المفعول بمنزلة المعنى والأهمية المعنوية نحو همزة الاستفهام من أجل الغرضين المعنوي والبلاغي .
وتقديم المفعول المضاف(غير) يؤدي إلى تقديم ما يرتبط به معنوياوهو المضاف إليه (دين) ولا يتوقف الأمر على هذا بل يجب أن يتبعه المضاف إليه(الله) ،وهذا ما يسمى بالمقولة الكبرى ،كالمضاف مع المضاف إليه ،والتابع مع المتبوع،حيث إن تقديم جزء من المقولة لا بد أن يرافقه تقديم بقية أجزاء المقولة الكبرى كاملة،وبهذا تنتقل المقولة الكبرى وكأنها قطعة واحدة،وفي هذا إشارة إلى قوة الجذب المعنوي بين أجزاء المقولة الكبرى خاصة وبين أجزاء الكلام بصورة عامة.
والله أعلم
========
(1)الزمخشري-الكشاف
========