المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أشكلت علي الضرورة في (نفسهي) فما توجيهكم؟



محمد الغزالي
07-10-2013, 06:45 PM
السلام عليكم:
وجدت في شرح كتاب سيبويه لعبد السلام هارون قول الشاعر:
فَإِن يَكُ غَثّاً أَو سَميناً فَإِنَّني * سَأَجعَلُ عَينَيهِ لِنَفسِهِ مَقنَعا
والشاهد قوله: (لنفسه) أراد: لنفسهي, فحذف الياء ضرورة في الوصل تشبيها بها في الوقف.
السؤال: لا يُقال في النثر (لنفسهي) حتى نقول بأن قوله (لنفسه) ضرورة, فقوله (نفسه) صحيحة في النثر والشعر, فما توجيهكم؟

باديس السطايفيے
07-10-2013, 08:54 PM
السلام عليكم:
وجدت في شرح كتاب سيبويه لعبد السلام هارون قول الشاعر:
فَإِن يَكُ غَثّاً أَو سَميناً فَإِنَّني * سَأَجعَلُ عَينَيهِ لِنَفسِهِ مَقنَعا
والشاهد قوله: (لنفسه) أراد: لنفسهي, فحذف الياء ضرورة في الوصل تشبيها بها في الوقف.
السؤال: لا يُقال في النثر (لنفسهي) حتى نقول بأن قوله (لنفسه) ضرورة, فقوله (نفسه) صحيحة في النثر والشعر, فما توجيهكم؟

وعليكم السلام ورحمة الله
يظهر والله أعلم , أنَّ هناك خطأ في الطبع والنقل

فَإِن يَكُ غَثّاً أَو سَميناً فَإِنَّني ۞۞ سَأَجعَلُ عَينَيهِ لِنَفسِــهْ مَقنَعا
وقول الشارح صحيح : وأراد بقوله ( بنفسهي ) أحد الأمرين
إما نطقا ( الاشباع ) وإما كتابة .. ويجوز الاثنان

ووزن البيت مكسور إذا أشبعنا هاء الضمير . فاضطر الشاعر للوقف بالسكون على الهاء ليوافق الوزن الصحيح

وإن كان ثمَّ أمثلة للوقف على الهاء دون ضرورة

قال الكسائي : لَهْو مالٌ إِنما الاسم منها الهاء والواو لما قدَّمنا، ودَلِيلُ ذلك أَنَّك إِذا وقفت حذفت الواو فقلت رأَيته والمالُ لَهْ، ومنهم من يحذفها في الوصل مع الحركة التي على الهاء ويسكن الهاء
حكى اللحياني عن الكسائي: لَهْ مالٌ أَي لَهُو مالٌ؛
الجوهري: وربما حذفوا الواو مع الحركة.
قال ابن سيده: وحكى اللحياني لَهْ مال بسكون الهاء، وكذلك ما أَشبهه..
قال يَعْلَى بن الأَحْوَلِ: أَرِقْتُ لِبَرْقٍ دُونَه شَرَوانِ يَمانٍ، وأَهْوَى البَرْقَ كُلَّ يَمانِ فظَلْتُ لَدَى البَيْتِ العَتِيقِ أُخِيلُهو، ومِطْوايَ مُشْتاقانِ لَهْ أَرِقانِ فَلَيْتَ لَنا، مِنْ ماء زَمْزَمَ، شَرْبةً مُبَرَّدةً باتَتْ على طَهَيانِ .. قال ابن جني: جمع بين اللغتين يعني إِثْبات الواو في أُخِيلُهو وإِسكان الهاء في لَهْ

أرجو أنني وضحت ما أشكل عليك
والله أعلى وأعلم

محمد الغزالي
07-10-2013, 09:43 PM
بارك الله فيك:
لكنه قال في شاهد بعده:
له زجلٌ كأنّهُ صوت حادٍ ... إذا طلب الوسيقة أو زمير
والشاهد: كأنهُ, والأصل: كأنهو.
وقال في شاهد آخر:
وما لهُ من مجد تليد وما لهُ... من الريح حظ لا الجنوب ولا الصبا
فالهاء ليست ساكنة فهذا يدل على أن النقل والطبع صحيح, فنرجو التوضيح؟
وهل هذه الحروف هي التي تسمى بحروف الصلة في التجويد؟

باديس السطايفيے
07-10-2013, 11:43 PM
بارك الله فيك:
لكنه قال في شاهد بعده:
له زجلٌ كأنّهُ صوت حادٍ ... إذا طلب الوسيقة أو زمير
والشاهد: كأنهُ, والأصل: كأنهو.
وقال في شاهد آخر:
وما لهُ من مجد تليد وما لهُ... من الريح حظ لا الجنوب ولا الصبا
فالهاء ليست ساكنة فهذا يدل على أن النقل والطبع صحيح, فنرجو التوضيح؟
وفيك يبارك الله
لو تذكر لي تعليق الشارح على البيتين وأي هاء يقصد ؟ هاء لهُ أم هاء كأنَّه
فالأصل أن تكتب لهو وهو إذ حذف الواو فقد خالف الأصل
جاء في اللسان : وأَما قول الشماخ: لَهُ زَجَلٌ كأَنَّهُو صَوْتُ حادٍ، إِذا طَلَبَ الوَسِيقةَ، أَوْ زَمِيرُ .. فليس هذا لغتين لأَنا لا نعلم رِوايةً حَذْفَ هذه الواوِ وإِبقاء الضمةِ قبلها لُغةً، فينبغي أَن يكون ذلك ضَرُورةً وصَنْعةً لا مذهباً ولا لغة

وفي المقتضب ( للمبرد ) جاء : واعلم أن الشعراء يضطرون، فيحذفون هذه الياء والواو، ويبقون الحركة؛ لأنها ليست بأصل؛ كما يحذفون سائر الزوائد، فمن ذلك قول الشاعر:

فـإن يـك غثـا أو سمينـا فإنـنـي ۞۞ سأجعل عينيهي لنفسه مقنعا
( وانظر هنا عينيهي أيضا , لتعلم أن الخطأ في النقل ينجر عنه الكثير من الأخطاء )

وقال الآخر:
ومــــــا لــــــه مــــــن مـــجـــد تــلــيــد ولا لـــــــه ۞۞ من الريح حظ لا الجنوب ولا الصبا
وقال:
لـه زجـل كأنـه صـوت حــاد ۞۞ إذا طلب الوسيقة أو زمير
وهذا كثير في الشعر جدًا
وقد اضطر الشاعر أشد من هذه الضرورة، فحذف الحركة مع الحرف، وكان ذلك جائزًا، لأنها زيادة، وهو قوله:

فظلت لدي البيت العتيق أريعه ۞۞ ومـطـواي مشتـقـا فــإن لـــه أرقـــان
( وانظر أخطاء الطباعة هنا وقارن بينها وبين ما ذكرته آنفا من اللسان , فصار البيت الذي يحتج به في حذف الحركة والواو , يحتج به بصيغة أخرى - أخيلهو - في إثباتها .. والبيت واحد)

وهناك من قال بجواز حذف الواو والياء , دونما ضرورة . وقد ذكرت لك ذلك قبلا
نقل الرضي أن ذلك لبني عقيل وكلاب، قال في شرح [الكافية: 2/ 10] «وبنو عقيل يجوزون حذف الوصل، أي الواو والياء بعد المتحرك اختيارا، مع بقاء ضمة الهاء وكسرتها، نحو: بلا وقلامه، ويجوزون تسكين الهاء، أيضًا

خلاصة القول - والله أعلم - : جواز كل ذلك إما اختيارا وإما اضطرارا
لهُ / لهُو / لهْ .. وقس على ذلك
منتظرا آراء أساتذة الفصيح طبعا




وهل هذه الحروف هي التي تسمى بحروف الصلة في التجويد؟

لا علم لي بهذا .. لم أسمع بحروف الصلة في التجويد

هذا والله أعلى وأعلم

محمد الغزالي
09-10-2013, 11:50 PM
أستاذنا الكريم:
أنا أقصد أننا لوقلنا مثلا في كلامنا (وليس في الشعر): مررت بمحمد نفسِهِ, تلاحظ أنَّ حركة الهاء في (نفسه) كسرة ولا نقول: نفسهي, بالاشباع لا نطقا ولا كتابة, إذا اتفقنا على هذا كيف نقول في الشعر: الأصل أن يقول: نفسهي, بالإشباع, مع أننا لا نقول هذا في النثر؟
وأما قولك أنه خطأ مطبعي فكل الكتب التي اطلعت عليها مروية بالحركات فهل يُعقل أن كل ذلك خطأ؟
ننتظر التوجيه منك أخي - بارك الله فيك - ومن الإخوة...

أبو عبد الله محمد الشافعي
10-10-2013, 02:06 AM
الهاء إذا كانت للمذكر ووَلِيت حرفا متحركًا وجب إشباعها سواء كانت مضمومة أم مكسورة فيتولد من الضم واو ومن الكسر الياء
كما في (بهِ ولهُ) بإشباع الهاء ولا يجوز ترك إشباعها ولا تركه مع حذف الحركة إلا لضرورة الشعر وذلك لدى أكثر القبائل العربية.

ومصداقا لهذه القاعدة اقرأ قوله تعالى: (كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين) وقوله تعالى: ( ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين) وآيات أخرى كثيرة

وقول الشاعر:
فَإِن يَكُ غَثّاً أَو سَميناً فَإِنَّني * سَأَجعَلُ عَينَيهِ لِنَفسِهِ مَقنَعا
من بحر الطويل فتسكين الهاء من (نفسه) أو إشباعُها يكسر الوزنَ لذا اضطر الشاعر إلى ترك الإشباع دون حذف الحركة.

هذا ما يتعلق بالإشباع في النطق ولا أدري أيجوز إظهار الحرف المشبع خطا أم لا؟

ومثله
وما لهُ من مجد تليد وما لهُ... من الريح حظ لا الجنوب ولا الصبا
من بحر الطويل
وقوله
له زجلٌ كأنّهُ صوت حادٍ ... إذا طلب الوسيقة أو زمير
من بحر الوافر
فلو أشبعت الهاء في (له) أو(كأنه) لانكسر البيت