المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الممنوع من الصرف



أم خليل
09-10-2013, 06:36 PM
الممنوع من الصرف وإعرابه



الصرف : هو التنوين، والتنوين: نون ساكنة تلحق آخر الأسماء المعربة لفظا ولا تكتب، أو التنوين : فتحتان، أو ضمتان، أو كسرتان تظهران على آخر الأسماء المعربة بدلاً من النون، مثل : "إنه لقرآنٌ كريمٌ . فى كتابٍ مكنونٍ".

الاسم المعرب نوعان :

(أ) مُنون، ويسمى مصروفاً، مثل: "محمدٌ رسولُ اللهِ..."

(ب) غير مُنون، ويسمى ممنوعاً من الصرف، مثل: أحمدُ أستاذُنا.
والممنوع من الصرف إما أن يكون علمّا أو صفة أو صيغة منتهى الجموع أو مختوما بألف تأنيث ممدودة أو مقصورة.

يمنع العلم من الصرف (التنوين) إذا كان :-
(أ) على وزن (فُعَل) بضم الفاء، وفتح العين، مثل : (عُمَر - زُحَل - هُبَل - قُزحَ - .. إلخ)
نقول : عُمَرَ ثانى الخلفاء الراشدين - احترم الرسول عمر - يعجبنى عدل عُمَرَ .

(ب) مختوما بألف ونون زائدتين، مثل : (عثمان-عفان-شعبان- رمضان.. إلخ) نقول :قتل عثمانَ - صمت رمضانَ - تصدقت على شعبانَ.

(ج) مؤنثا حقيقيا أو مجازيا زائدا على ثلاثة أحرف، مثل (خديجة - عنترة - زينب ... الخ) نقول : خديجةُ أم المؤمنين - أحب عنترةَ لشجاعته - قرأت سيرة عنترةَ.
ملحوظة : العلم المؤنث الثلاثى الساكن الوسط يجوز صرفه أو عدم صرفه، مثل : (هند - شمس - مصر - .. الخ) نقول : مصر كنانة الله - نحن نحب مصر - سوف ننهض بمصرَ. أو : مصرُ مزدحمة - "اهبطوا مصرًا - نحن نتعلم فى مصرٍ.

(د) على وزن الفعل وهيئته، مثل: أحمد - يزيد - أشرف - يشكر (اسم رجل).. إلخ) نقول: تفوق أحمدُ - أكرم الله أحمدَ - بارك الله فى أحمدَ.

(هـ) مركبا تركيبا مزجيا، مثل : (مَعْدِ يكَرِبَ - بَعْلَبَكَّ - حَضْرَمَوْتَ .. إلخ) نقول : إبراهيم أبو الأنبياء - "وإذا ابتلى إبراهيم ربه" - (اللهم صل على إبراهيم).
ملحوظة : كل أسماء الأنبياء والرسل تمنع من الصرف عدا ستة وهم : (محمد وصالح وشعيب) و (وهود - نوح - لوط).

وتمنع الصفة من الصرف إذا كانت :
(ا) على وزن (أفعل) مثل : (أعظم - أحسن - أكرم - أحكم - أتقى) .. إلخ. قال تعالى : "وإذا حُييتم بتحيٍة فحيوا بأحسنَ منها أَوْ رُدُّوهَا".

(ب) مصوغة من ألفاظ العدد على وزن (فُعال) أو (مَفْعَل) فى الأعداد من ( 1 : 10 )
مثل : نسعى إلى الصلاة مَثْنَى وثُلاَثَ ورُبَاعَ - جلسنا على الموائد مسدسَ.

(جـ) على وزن (فعلان) الذى مؤنثة (فعلى)، مثل : (حيران - غضبان .. إلخ) قال تعالى : "فرجع موسى إلى قومه غضبانَ أسفًا" - لا تجلس حيرانَ - البليدُ كسلانٌ

(د) لفظ (أُخَر) جمع (أُخْرَى) مؤنث (آخر)، مثل قوله تعالى : "فعدةٌ من أيامٍ أُخَرَ".
وتمنع صيغة منتهى الجموع من الصرف : (وهي كل جمع تكسير فيه ألف زائدة جاء بعدهعا حرفان أو ثلاثة أحرف أو سطها ياء مد ساكنة) مثل : (مكاتب - مساكن - مفاتيح - تماثيل .. إلخ).
نقول : المساكن كثيرة - تنشئ الدولة المساكن - نحن نعيش في المساكن - الميادين واسعة - ينظف العمال الميادين - اعملوا في الميادين المتعددة.
ملحوظة : صيغة منتهى الجموع التى يأتى بعد ألفها ثلاثة أحرف إن كان أوسطها غير ساكن فلا يمنع من الصرف، مثل : ( تلامذة - صيارفة - أساتذة - عباقرة) نقول : أنتم عباقرة - أحترم أساتذةً علماءَ - تعلمت مِنْ أساتذةٍ محترمين.
وتمنع الأسماء المختومة بألف التأنيث الممدودة أو المقصورة من الصرف سواء أدلت على مفرد أم دلت على جمع، مثل : تولى حكمنا خلفاء اشتهروا بالعدل- لنا حضارة عظمى - زرعنا صحراء واسعة - "وكلمة الله هى العليا".

إعراب الممنوع من الصرف
(أ) يرفع بالضمة، وينصب بالفتحة. مثل : "وإذْ يرفع إبراهيمُ القواعدَ.."

(ب) يجر بالكسرة إذا كان مضافا أو معرفا بأل، مثل : تنزهت في شوارعِ القاهرةِ - صليت في المساجدِ المشهورةِ "وسكنتم في مساكنِ الذين ظلموا أنفسهم".

(جـ) ويجر بالفتحة نيابة عن الكسرة إذا لم يكن مضافا، ولا معرفا بأل، مثل : تعلمت فى مدارسَ متعددةٍ - صليت فى مساجدَ كثيرةٍ.



,’منقول’,

خالد بن حميد
09-10-2013, 07:06 PM
جزاكِ الله خيرًا أم خليل


الاسم المعرب نوعان

كما يسمى المعرب ( الاسم المتمكن ) وغير المتمكن هو الاسم المبني
وينقسم الاسم المتمكن إلى قسمين :
أ- متمكن أمكن : وهو الاسم المنصرف
ب- متنمكن غير أمكن : وهو الممنوع من الصرف

بارك الله فيكِ أخية, وزادكِ الله علما

أم خليل
09-10-2013, 11:23 PM
جزاكِ الله خيرًا أم خليل



كما يسمى المعرب ( الاسم المتمكن ) وغير المتمكن هو الاسم المبني
وينقسم الاسم المتمكن إلى قسمين :
أ- متمكن أمكن : وهو الاسم المنصرف
ب- متنمكن غير أمكن : وهو الممنوع من الصرف

بارك الله فيكِ أخية, وزادكِ الله علما


آمين و إياكم أستاذنا أبا طارق
حياكم الرحمن , و شكرا على الإضافة..

مطر محمد
11-10-2013, 03:59 AM
ألسلام عليكم: إسمحوا لي أن أضيف ورد في( كتاب الكفاف)
http://www.reefnet.gov.sy/education/kafaf/Bohoth/MamnoMenaSarf.htm

· ]وقال الذي اشتراه من مصرَ لامرأته أكرمي مثواه[ (يوسف 12/21) ومثل ذلك ]وقال ادخلوا مِصرَ إن شاء الله آمنين[ (يوسف 12/99)

[مصرَ]: مُنعت من الصرف في الآيتين، على أنها علمٌ على موضع: مدينةٍ أو بلدةٍ أو محلّةٍ أو منطقةٍ... ولو أريد بها بلدٌ ما، من البلدان، أو مصرٌ ما من الأمصار، أو إقليم ما من الأقاليم، لصُرِفت فقيل: [مِن مِصرٍ] و[ادخلوا مصراً]. ومن هذا أنك تقول: زُرتُ أمصاراً شتى، مصراً بعدَ مصرٍ، فكان أعجب ما شاهدتُ أهرام مصرَ

دِيمَة
11-10-2013, 09:46 AM
بوركتِ أم خليل، طرحٌ مرتبٌ وسهلُ الفَهْمِ.

أم خليل
13-10-2013, 11:42 PM
ألسلام عليكم: إسمحوا لي أن أضيف ورد في( كتاب الكفاف)
http://www.reefnet.gov.sy/education/kafaf/Bohoth/MamnoMenaSarf.htm

· ]وقال الذي اشتراه من مصرَ لامرأته أكرمي مثواه[ (يوسف 12/21) ومثل ذلك ]وقال ادخلوا مِصرَ إن شاء الله آمنين[ (يوسف 12/99)

[مصرَ]: مُنعت من الصرف في الآيتين، على أنها علمٌ على موضع: مدينةٍ أو بلدةٍ أو محلّةٍ أو منطقةٍ... ولو أريد بها بلدٌ ما، من البلدان، أو مصرٌ ما من الأمصار، أو إقليم ما من الأقاليم، لصُرِفت فقيل: [مِن مِصرٍ] و[ادخلوا مصراً]. ومن هذا أنك تقول: زُرتُ أمصاراً شتى، مصراً بعدَ مصرٍ، فكان أعجب ما شاهدتُ أهرام مصرَ

وعليكم السلام و رحمة الله

إضافة هامة و لفتة كريمة
جزيل الشكر أستاذ محمد

أم خليل
13-10-2013, 11:46 PM
بوركتِ أم خليل، طرحٌ مرتبٌ وسهلُ الفَهْمِ.

حللتِ أهلا ديمة