المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : في:جاء قاض أليست الياء المحذوفة مضمومة بحسب الأصل؟



غاية المنى
21-10-2013, 02:41 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن ياء الاسم المنقوص تحذف في حالة الرفع والجر بسبب التقاء الساكنين الياء مع التنوين طيب لو قلنا: جاء قاض أليست الياء المحذوفة مضمومة بحسب الأصل؟ أي ليست ساكنة؟

عطوان عويضة
21-10-2013, 07:42 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
إذا قلنا جاء (قاضٍ) فالياء المحذوفة كانت ساكنة في اللفظ (جاء قاضي)؛ لأن حركة الياء (الضمة، وكذلك الكسرة حال الجر) تحذف لفظا للثقل وتقدر في الإعراب، ولو كانت تظهر لظهرت في نحو (جاء القاضي)، أو (جاء قاضي مدينتنا).
لذا فالتنوين دخل على ياء ساكنة لفظا، والعبرة باللفظ لا بالأصل، فيحذف حرف المد الساكن لالتقائه بنون التنوين الساكنة.
والله أعلم.

غاية المنى
24-10-2013, 09:13 PM
جزيتم خيرا أستاذنا شكرا لكم

بحر الرجز
25-10-2013, 09:39 AM
لماذا التنوين في ( قاض ٍ ) في الجر و الرفع تنوين كسر ؟ ألأنه يناسب الياء المحذوفة أم لسبب آخر ؟

ايمن رشاد
25-10-2013, 11:03 AM
لماذا التنوين في ( قاض ٍ ) في الجر و الرفع تنوين كسر ؟ ألأنه يناسب الياء المحذوفة أم لسبب آخر ؟

السلام عليكم ..
أرى أن التنوين تبعاً لحركة الضاد المكسورة
والله أعلم

بحر الرجز
25-10-2013, 02:06 PM
التنوين الذي هو عوض عن جملة محذوفة أيضا هو تنوين كسر مثل ( يومئذ ٍ ) فمن أين جاءت الكسرة إلى الذال ؟ إليس أصلها ( إذْ ) بالسكون ؟ أهناك علة لهذا الكسر ؟ أم أن القضية سماعية ؟

عطوان عويضة
25-10-2013, 03:32 PM
لماذا التنوين في ( قاض ٍ ) في الجر و الرفع تنوين كسر ؟ ألأنه يناسب الياء المحذوفة أم لسبب آخر ؟

الحركة التي ينسب إليها التنوين ويرسم بها هي حركة الحرف السابق لنون التنوين الساكنة، وقد نكون هذه الحركة حركة إعراب وقد لا تكون:
تقول: هذا طالبٌ، وتسم التنوين هنا بالضم لأن الحركة السابقة لنون التنوين الساكنة في (طالبُنْ) هي الضمة، وكذلك تفعل في طالبٍ وطالبًا فتقول تنوين كسر وتنوين فتح مراعاة للحركة السابقة للتنوين وهي هنا حركة إعراب.
أما قاضٍ ونحوها، فحركة الإعراب مقدرة على الياء المحذوفة، وحركة الكسر هنا هي حركة الضاد (قاضِنْ) لأنها هي التي تسبق نون التنوين الساكنة في اللفظ، وهي حركة ملازمة للضاد وليست حركة إعراب، بدليل وجودها مع حركة الإعراب في (قاضِيًا، والقاضِيَ، وقاضِيَ المحكمة).
وكذلك حركة الفتح في تنوين نحو (هدًى) رفعا وجرا ونصبا؛ لأنها حركة الدال الملازمة لها، وقد اتصلت بنون النوين الساكنة بعد حذف الألف في اللفظ، وهو المعول عليه. أما ثبات الألف رسما فلأنها تثبت في اللفظ حال الوقف، لزوال سبب الحذف وهو التنوين الملفوظ نونا ساكنة.
ولعل في هذا الرابط (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=78983&highlight=%CA%E4%E6%ED%E4)ما قد يفيد.

عطوان عويضة
25-10-2013, 03:36 PM
التنوين الذي هو عوض عن جملة محذوفة أيضا هو تنوين كسر مثل ( يومئذ ٍ ) فمن أين جاءت الكسرة إلى الذال ؟ إليس أصلها ( إذْ ) بالسكون ؟ أهناك علة لهذا الكسر ؟ أم أن القضية سماعية ؟

الذال في إذ ساكنة كما تفضلت، والتنوين الذي جيء به تعويضا عن الجملة المحذوفة هو نون ساكنة أيضا، فالتقى ساكنان؛ الذال والنون، فلزم تحريك الذال لمنع التقاء الساكنين، والكسرة هي الأصل في الحركة التي يجاء بها لمنع التقاء الساكنين.
والله أعلم.

بحر الرجز
26-10-2013, 02:29 AM
لا فّضّ فوك يا أستاذ عطوان .