المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تفسير نص في خزانة الأدب



العماني الفصيح
03-11-2013, 06:43 PM
ذكر البغدادي في شرحه للشاهد الثاني في البيت
فلا مزنة ودقت ودقها **ولا أرض أبقل ابقالها
فقال إن لا الأولى نافية للجنس على سبيل الظهور ولا الثانية نافية للجنس على سبيل التنصيص فما المقصود بذلك جزاكم الله خيرا.

ياسر1985
03-11-2013, 07:08 PM
أي: أن الأولى ظاهرة في عموم النفي لجميع الأفراد، لكن يحتمل أن يراد بها نفي الواحد فقط، وأما الثانية فهي (لا) التبرئة العاملة عمل (إن) وهي تنص على عموم النفي لجميع الأفراد، والله أعلم.

العماني الفصيح
03-11-2013, 07:18 PM
أشكر أخي العزيز ولكنه ذكر أن الثانية مثل الأولى وهي العاملة عمل ليسوليس عمل إن

ياسر1985
03-11-2013, 07:40 PM
الإعراب: فلا: نافية تعمل عمل ليس.
مزنة: اسمها، وجملة (ودقت) وفاعله المستتر العائد إلى مزنة في محل نصب خبر لا.
ودقها: ودق: منصوب على المفعولية المطلقة، وودق مضاف وها: مضاف إليه
ولا: الواو عاطفة لجملة على جملة،ولا: نافية للجنس تعمل عمل إن.
أرض: اسم لا، وجملة.
أبقل: وفاعله المستتر فيه في محل رفع خبرها.
إبقالها: إبقال: مفعول مطلق، وإبقال مضاف وضمير الغائبة في محل جر مضاف إليه.

هذا ما ورد في حاشية شرح ابن عقيل لمحمد محي الدين.
وفي شرح ابن عقيل: فلا مزنةٌ ودقت ودقها ولا أرضَ أبقل إبقالها
وكذا في نسختي من الخزانة.
هلا نقلت لي البيت محركا من خزانة الأدب أر من شرح الرضي؛ كي نرى رواية الرضي لهذا البيت.