المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب



سيد احم
11-11-2013, 10:28 PM
السلام عليكم / لأرجو الإفادة
أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة
إعراب شعرا ونثرا

ايمن رشاد
11-11-2013, 10:43 PM
السلام عليكم / لأرجو الإفادة
أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة
إعراب شعرا ونثرا


وعليكم السلام أخي الكريم ...

أظنها ــ والله أعلم بالصواب ــ تعرب حالا أو تمييزا

زهرة متفائلة
11-11-2013, 11:13 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

ولكن أين اسم أصبح في الجملة ؟
هل لا بد أن تكون الجملة أصبح للأدب شعرٌ ونثرٌ على أن تكون أصل الجملة : شعرٌ ونثرٌ للأدب ( لعل هناك ما يسوغ مجيء المبتدأ نكرة ها هنا )
أم اسم أصبح ضمير الشأن محذوف ....
أم هنا الفعل ( أصبح ) فعل تام وليس ناقصا ....؟

وبارك الله فيكم ....

سيد احم
12-11-2013, 06:58 AM
هذه الجملة موجودة في كتاب الوزارة الصف الثاني الثانوي ( الأدب)
أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة
ونريد معرفة سبب نصب شعرا ونثرا

ايمن رشاد
12-11-2013, 08:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

ولكن أين اسم أصبح في الجملة ؟
هل لا بد أن تكون الجملة أصبح للأدب شعرٌ ونثرٌ على أن تكون أصل الجملة : شعرٌ ونثرٌ للأدب ( لعل هناك ما يسوغ مجيء المبتدأ نكرة ها هنا )
أم اسم أصبح ضمير الشأن محذوف ....
أم هنا الفعل ( أصبح ) فعل تام وليس ناقصا ....؟

وبارك الله فيكم ....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسم (أصبح) في هذه الجملة هو (خصائص)

والله أعلى وأعلم

ايمن رشاد
12-11-2013, 08:29 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

ولكن أين اسم أصبح في الجملة ؟
هل لا بد أن تكون الجملة أصبح للأدب شعرٌ ونثرٌ على أن تكون أصل الجملة : شعرٌ ونثرٌ للأدب ( لعل هناك ما يسوغ مجيء المبتدأ نكرة ها هنا )
أم اسم أصبح ضمير الشأن محذوف ....
أم هنا الفعل ( أصبح ) فعل تام وليس ناقصا ....؟

وبارك الله فيكم ....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسم (أصبح) في هذه الجملة هو (خصائص) وهو وإن كان نكرة فهناك أكثر من مسوغ له فتقديم الجار والمجرور من مسوغات الابتداء بالنكرة كما أن (خصائص) نكرة موصوفة بجملة (تميزه)
فالفعل (أصبح) ناقص في هذه الجملة
والله أعلى وأعلم

زهرة متفائلة
12-11-2013, 09:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسم (أصبح) في هذه الجملة هو (خصائص) وهو وإن كان نكرة فهناك أكثر من مسوغ له فتقديم الجار والمجرور من مسوغات الابتداء بالنكرة كما أن (خصائص) نكرة موصوفة بجملة (تميزه)
فالفعل (أصبح) ناقص في هذه الجملة
والله أعلى وأعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا على التوضيح ، وكتب الله لكم الأجر

ونفع الله بعلمكم

الغلاييني
12-11-2013, 09:33 PM
أعتقد أن خصائص اسم أصبح .
للأدب : خبر أصبح
شعرا : حال من الأدب منصوب

زهرة متفائلة
12-11-2013, 09:46 PM
أعتقد أن خصائص اسم أصبح .
للأدب : خبر أصبح
شعرا : حال من الأدب منصوب

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

نعم كذلك هو ما تفضلتم ، كتب الله لكم الأجر وجزاكم الله خيرا .
في الحقيقة / عند إجابتي لم أكمل قراءة الجملة لجهلي .

فلقد كانت قراءتي لها بالتحديد إلى قول العصر العباسي ( أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي ) .

ونفع الله بعلمكم

الدمياطى
14-11-2013, 03:37 AM
السلام عليكم / لأرجو الإفادة
أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة
إعراب شعرا ونثرا

ــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـ بارك الله فى الجميع.
ــ أنا لا أستسيغ إعراب شعرا ونثرا حالا فى هذه الجملة .
ــ أنا أعرف أن الحال صفة مؤقتة ، أى حالة كونه شعرا ونثرا ، فإذا لم يكن كذلك ، فماذا سيكون الأدب؟!

حسين الباز
14-11-2013, 10:20 AM
أرى أن شعرا تعرب بدل منصوب والمبدل منه للأدب شبه جملة في محل نصب خبر أصبح
مقدم و خصائص اسم أصبح مؤخر ونثرا اسم معطوف منصوب بالفتحة

ايمن رشاد
15-11-2013, 07:26 AM
أرى أن شعرا تعرب بدل منصوب والمبدل منه للأدب شبه جملة في محل نصب خبر أصبح
مقدم و خصائص اسم أصبح مؤخر ونثرا اسم معطوف منصوب بالفتحة

السلام عليكم أخي الكريم ....
خبر أصبح متعلق الجار والمجرور المحذوف وتقديره كائن أو استقر

أما إعراب (شعرا) بدلا فلا يكون منصوبا بل مجرورا لأن كلمة (الأدب) مجرورة وليست منصوبة
وبما أنها في المثال منصوبة فلا أرى لها إعرابا إلا الحال أو التمييز

والله أعلم بالصواب

عماد93
15-11-2013, 10:40 PM
أولا لا نقول أصبح للأدب شعرا و نثرا بل نقول أصبح للأدب شعر و نثر و اليكم الاعراب التالي مرفوقا بملاحظة حول الموضوع :

أصبح : فعل ماض ناقص (لأنه لا يحتاج لا الى فاعل و لا مفعول به) مبني على الفتح الظاهر على اخره.

للأدب : ل حرف جر مبني على الكسر الأدب اسم مجرور باللام و علامة جره الكسرة الظاهرة على اخره, و شبه جملة من الجار و المجرور في محل نصب خبر مقدم لأصبح.

شعر : اسم أصبح مؤخر مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على اخره.

و : حرف عطف مبني على الفتح.

نثر : معطوف على شعر مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على اخره.


ملاحظة :

يقدم الخبر على المبتدا اذا كان شبه جملة.

فخبر المبتدا يصبح خبر كان و أخواتها مقدم لتقدم الخبر على المبتدأ و المبتدأ يصبح اسم كان و أخواتها مؤخرا لتأخر المبتدأ على الخبر, و أصل الجملة قبل دخول الناسخ الفعلي عليها هو للأدب شعر و نثر.

عطوان عويضة
15-11-2013, 11:50 PM
السلام عليكم / أرجو الإفادة
أصبح للأدب شعرا ونثرا في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة
إعراب شعرا ونثرا

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
أما شعرا فحال كما جزم أخونا الغلاييني وظن أخونا أيمن. وهو من مواضع إتيان الحال جامدة غير مؤولة بمشتق لأنها نوع لصاحبها؛
كما لو قلت: أصبح للعمال رجالا ونساء في العصر الحديث حقوق لم تكن لهم في العصور السابقة. فماذا أنت معرب (رجالا).
والله أعلم.

الدمياطى
16-11-2013, 12:17 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
أما شعرا فحال كما جزم أخونا الغلاييني وظن أخونا أيمن. وهو من مواضع إتيان الحال جامدة غير مؤولة بمشتق لأنها نوع لصاحبها؛
كما لو قلت: أصبح للعمال رجالا ونساء في العصر الحديث حقوق لم تكن لهم في العصور السابقة. فماذا أنت معرب (رجالا).
والله أعلم.

أستاذى :عطوان عويضة
السلام عليكم
لايخفى عليكم أن الحال صفة مؤقتة ، منتقلة ، والأدب هو الشعر والنثر ليس غير ، فكيف أقول : حالة كونه شعرا ونثر .
أليس الأولى أن أقول شعرا تمييز فى الجملة السابقة.
أرجو توضيح خطأ القول بالتمييز إن رأيته خطأ .
وبارك الله فيكم

عطوان عويضة
16-11-2013, 12:59 AM
السلام عليكم

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.


لايخفى عليكم أن الحال صفة مؤقتة ، منتقلة ، والأدب هو الشعر والنثر ليس غير ، فكيف أقول : حالة كونه شعرا ونثر .

كون الحال وصفا (مشتقا) منتقلا، هو الغالب ولكنها تأتي جامدة ولازمة، وهذا معنى قول ابن مالك رحمه الله: وكونه منتقلا مشتقا *** يغلب لكن ليس مستحقا.
والحال في الجملة السابقة أتت جامدة، وسوغ ذلك أنها نوع من أنواع الأدب، كما مثلت برجالا ونساء. وتعدد النوع يحمل معنى الانتقال، لأن صاحبه وهو الأدب في الجملة المعطاة، قد يأتي في أي صورة من صوره الكثيرة، فمجيئه في هذه الصورة ليس بلازم لأنه قد يأتي في الصورة -أو الصور- الأخرى.


أليس الأولى أن أقول شعرا تمييز فى الجملة السابقة.
أرجو توضيح خطأ القول بالتمييز إن رأيته خطأ .
وبارك الله فيكم
التمييز يزيل الإبهام في كلمة أو جملة، فالكلمة كالمقادير والمكاييل والأوزان والحجوم والأعداد ونحوها تحتاج إلى تمييز لأنك لو اكتفيت بها كان الكلام مبهما غير مفهوم، والتمييز يزيل هذا الإبهام، وقد يكون الضمير أيضا مبهما فيحتاج إلى كلمة تزيل إبهامه هي التمييز.
وكذلك قد تكون الجملة مبهمة لأنك نسبت إلى شيء ما ليس له على ظاهره، تقول : أنا أكثر منك. فتنسب إلى نفسك الكثرة، وأنت واحد لا تقبل التعدد، فإذا قلت: أنا أكثر منك مالا أو ولدا أو أصحابا ونحو ذلك، اتضح معنى الكثرة المنسوبة لك ظاهرا وهي لشيء آخر يخصك هو المال أو الولد وغير ذلك، وكذلك اشتعل الرأس، وغرست الأرض، لا يزول إبهام النسبة فيهما إلا بتمييز هو في الحقيقة صاحب النسبة.

ولو قلت في الجملة السابقة: أصبح للأدب في العصر العباسي خصائص تميزه عن العصور السابقة. ما كان في الجملة إبهام يحتاج ما يرفعه ويزيله. وقولك شعرا ونثرا بين حالين من الحالات التي يكون عليها الأدب وليس فيه إزالة إبهام.
وفيك بارك الله وبك نفع.

الغلاييني
16-11-2013, 02:32 AM
أثابكم الله الخير ونفعنا بعلمكم

ماهر بدر
18-11-2013, 10:55 PM
شعرا تمييز لأنها أزالت الإبهام في كلمة الأدب