المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حتى أحلّني الكرخ !



زهرة متفائلة
19-11-2013, 12:22 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

أولا : المعذرة للمشرفين ، فلقد كنتُ أحاول الإجابة فرأيتها مقفلة !
( ولكم الحق في ذلك لأن العنوان مخالف ، ولكني كنتُ أحاول الإجابة وتعبتُ في البحث / ولا بأس جزاكم الله خيرا )سوف أضعها !
كما أنها زائرة جديدة ...فيمكن التغاضي عن ذلك ...

نص المقامة البغدادية لبديع الزمان

حَدَّثَنَا عِيَسى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: اشْتَهَيْتُ الأَزَاذَ، وأَنَا بِبَغْدَاذَ، وَلَيِسَ مَعْي عَقْدٌ عَلى نَقْدٍ، فَخَرْجْتُ أَنْتَهِزُ مَحَالَّهُ حَتَّى أَحَلَّنِي الكَرْخَ، فَإِذَا أَنَا بِسَوادِيٍّ يَسُوقُ بِالجَهْدِ حِمِارَهُ، وَيَطَرِّفُ بِالعَقْدِ إِزَارَهُ، فَقُلْتُ: ظَفِرْنَا وَاللهِ بِصَيْدٍ، وَحَيَّاكَ اللهُ أَبَا زَيْدٍ، مِنْ أَيْنَ أَقْبَلْتَ؟ وَأَيْنَ نَزَلْتَ؟ وَمَتَى وَافَيْتَ؟ وَهَلُمَّ إِلَى البَيْتِ، فَقَالَ السَّوادِيُّ: لَسْتُ بِأَبِي زَيْدٍ، وَلَكِنِّي أَبْو عُبَيْدٍ، فَقُلْتُ: نَعَمْ، لَعَنَ اللهُ الشَّيطَانَ، وَأَبْعَدَ النِّسْيانَ، أَنْسَانِيكَ طُولُ العَهْدِ، وَاتْصَالُ البُعْدِ، فَكَيْفَ حَالُ أَبِيكَ ؟ أَشَابٌ كَعَهْدي، أَمْ شَابَ بَعْدِي؟ فَقَالَ: َقدْ نَبَتَ الرَّبِيعُ عَلَى دِمْنَتِهِ، وَأَرْجُو أَنْ يُصَيِّرَهُ اللهُ إِلَى جَنَّتِهِ، فَقُلْتُ: إِنَّا للهِ وإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، وَلاَ حَوْلَ ولاَ قُوةَ إِلاَّ بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيم، وَمَدَدْتُ يَدَ البِدَارِ، إِلي الصِدَارِ، أُرِيدُ تَمْزِيقَهُ، فَقَبَضَ السَّوادِيُّ عَلى خَصْرِي بِجِمُعْهِ، وَقَالَ: نَشَدْتُكَ اللهَ لا مَزَّقْتَهُ، فَقُلْتُ: هَلُمَّ إِلى البَيْتِ نُصِبْ غَدَاءً، أَوْ إِلَى السُّوقِ نَشْتَرِ شِواءً، وَالسُّوقُ أَقْرَبُ، وَطَعَامُهُ أَطْيَبُ، فَاسْتَفَزَّتْهُ حُمَةُ القَرَمِ، وَعَطَفَتْهُ عَاطِفُةُ اللَّقَمِ، وَطَمِعَ، وَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّهُ وَقَعَ، ثُمَّ أَتَيْنَا شَوَّاءً يَتَقَاطَرُ شِوَاؤُهُ عَرَقاً، وَتَتَسَايَلُ جُوذَابَاتُهُ مَرَقاً، فَقُلْتُ: افْرِزْ لأَبِي زَيْدٍ مِنْ هَذا الشِّواءِ، ثُمَّ زِنْ لَهُ مِنْ تِلْكَ الحَلْواءِ، واخْتَرْ لَهُ مِنْ تِلْكَ الأَطْباقِ، وانْضِدْ عَلَيْهَا أَوْرَاقَ الرُّقَاقِ، وَرُشَّ عَلَيْهِ شَيْئَاً مِنْ مَاءِ السُّمَّاقِ، لِيأَكُلَهُ أَبُو زَيْدٍ هَنيَّاً، فَأنْخّى الشَّواءُ بِسَاطُورِهِ، عَلَى زُبْدَةِ تَنُّورِهِ، فَجَعَلها كَالكَحْلِ سَحْقاً، وَكَالطِّحْنِ دَقْا، ثُمَّ جَلسَ وَجَلَسْتُ، ولا يَئِسَ وَلا يَئِسْتُ، حَتَّى اسْتَوفَيْنَا، وَقُلْتُ لِصَاحِبِ الحَلْوَى: زِنْ لأَبي زَيْدٍ مِنَ اللُّوزِينج رِطْلَيْنِ فَهْوَ أَجْرَى فِي الحُلْوقِ، وَأَمْضَى فِي العُرُوقِ، وَلْيَكُنْ لَيْلَّي العُمْرِ، يَوْمِيَّ النَّشْرِ، رَقِيقَ القِشْرِ، كَثِيفِ الحَشْو، لُؤْلُؤِيَّ الدُّهْنِ، كَوْكَبيَّ اللَّوْنِ، يَذُوبُ كَالصَّمْغِ، قَبْلَ المَضْغِ، لِيَأْكُلَهُ أَبَو َزيْدٍ هَنِيَّاً، قَالَ: فَوَزَنَهُ ثُمَّ قَعَدَ وَقَعدْتُ، وَجَرَّدَ وَجَرَّدْتُ، حَتىَّ اسْتَوْفَيْنَاهُ، ثُمَّ قُلْتُ: يَا أَبَا زَيْدٍ مَا أَحْوَجَنَا إِلَى مَاءٍ يُشَعْشِعُ بِالثَّلْجِ، لِيَقْمَعَ هَذِهِ الصَّارَّةَ، وَيَفْثأَ هذِهِ اللُّقَمَ الحَارَّةَ، اجْلِسْ يَا أَبَا َزيْدٍ حَتَّى نأْتِيكَ بِسَقَّاءٍ، يَأْتِيكَ بِشَرْبةِ ماءٍ، ثُمَّ خَرَجْتُ وَجَلَسْتُ بِحَيْثُ أَرَاهُ ولاَ يَرَانِي أَنْظُرُ مَا يَصْنَعُ، فَلَمَّا أَبْطَأتُ عَلَيْهِ قَامَ السَّوادِيُّ إِلَى حِمَارِهِ، فَاعْتَلَقَ الشَّوَّاءُ بِإِزَارِهِ، وَقَالَ: أَيْنَ ثَمَنُ ما أَكَلْتَ؟ فَقَالَ: أَبُو زَيْدٍ: أَكَلْتُهُ ضَيْفَاً، فَلَكَمَهُ لَكْمَةً، وَثَنَّى عَلَيْهِ بِلَطْمَةٍ، ثُمَّ قَالَ الشَّوَّاءُ: هَاكَ، وَمَتَى دَعَوْنَاكَ؟ زِنْ يَا أَخَا القِحَةِ عِشْرِينَ، فَجَعَلَ السَّوَادِيُّ يَبْكِي وَيَحُلُّ عُقَدَهُ بِأَسْنَانِهِ وَيَقُولُ: كَمْ قُلْتُ لِذَاكَ القُرَيْدِ، أَنَا أَبُو عُبَيْدٍ، وَهْوَ يَقُولُ: أَنْتَ أَبُو زَيْدٍ، فَأَنْشَدْتُ:
أَعْمِلْ لِرِزْقِكَ كُلَّ آلـهْ *** لاَ تَقْعُدَنَّ بِكُلِّ حَـالَـهْ
وَانْهَضْ بِكُلِّ عَظِـيَمةٍ *** فَالمَرْءُ يَعْجِزُ لاَ مَحَالَهْ

معاني الكلمات:

1- الأزاد: نوع من التمر الجيد
2- على نقد: أي والحال أني مُعدم لا مال عندي
3- المحالُّ: جمع محلة، والمراد بها الأماكن التي يوجد بها الأزاذ، وانتهز: المراد منه أتلمس وأقصد، ولكنه جعلها كالغنيمة التي يسارع لانتهازها اللَّبقُ، والكرخ: محل ببغداد، والضمير في "أحلني" راجع إلى الأزاذ، من باب إسناد الفعل للسبب.
4- السواد: ريف العراق وقُراه، والنسبة إليه سواديٌّ، والمراد رجل من أهل السَّواد، وهم – في أغلب الأحوال – أغرار لا يفطنون لدقيق الحيل.
5- أراد بالصيد ذلك الرجل، ثم أقبل عليه يحادثه ويكالمه، ويتدخل معه، ينال منه ما أراد.
6- أخذ يُدخلُ بحيلته في روع السَّوادي أنه أليف قديم وصاحبٌ من عهد بعيد، فلما أخطأ تكنيته، وخشى ألا تجوز حيلته، عمد إلى انتحال المعاذير، بطول أمد الفراق، وبعد عهد التلاق.
7- المراد بالدِّمنة القبر، والربيع هنا: النبات، وكنى بذلك عن موته منذ عهد ليس بالقصير.
8- البِدار: المبادرة والمسارعة، والصِّدار: ثوب يلبس مما يلي الجسد، والمعنى أنه حين سمع بموت أبيه بادرَ إلى ثوبه ليمزقه؛ إظهاراً للجزع، وتأكيداً للحيلة بأنه صديق أبيه.
9- جُمْع اليد، بضم الجيم: قَبضَتها، والمعنى أنه قبض بكل يده عليه ليمنعه من تمزيق صِدَاره.
10- استفزته: استهوته وحركته بشدة، والحمة في الأصل: إبرة العقرب التي تلسع بها، ثم حملت على الشدة مطلقاً، والقَرَم: الشهوة البالغة لأكل اللحم، واللقم: السرعة في الأكل، والمعنى أن شدة حبه للطعام وعظيم شوقه إليه أسْرعا به إلى موافقتي.
11- الجوذابة: رغيف يخبر وفوقه طائر أو قطعة لحم.
12- السماق: حب صغير أحمر حامض يعتبر من المُشهِّيات.
13- الساطور: سكين عظيمة، وبهذا الاسم تعرف عند العامة من أهل مصر إلى يومنا هذا.
14- اللوزينج: نوع من الحلوى يتخذ من الخبر، ويسقى بدهن اللوز، ويحشى بالنَّقْل، ومعنى كنوه ليليَّ العمر أنه صنع ليلا، ومعنى كونه نهاريَّ النَّشر أنه قد ظهر نهاراً، ليكون – بعد مضي هذا الوقت – قد شرب دهنه وعسله.
15- يشعشع: يخلط، ومن ثم قيل للخر: مشعشعة؛ لأنها تشرب مخلوطة بالماء كثيراً، قال عمرو بن كلثوم:
مُشَعشَعةً كَأنَّ الحُصَّ فِيها ******إذا ما الماء خَالَطَها سَخِينا
16- ويقمع: يقهر، والصارة: شدة الحر، ويفثأ: يكسر ويخفف، والمعنى إننا في حاجة إلى الماء المخلوط بالثلج، ليبرد عنا سطوات الحر، ويخفف من حدة هذا الأكل في أجوافنا.
17- اعتلق: تعلَّق أمسك، أي أن الشَّوَّا لم يتركه يخرج، بل أمسك به ليستوفي حقه منه.
18- أكلته ضيفاً: أي كنت مدعُواً لتناول هذا الطعام، فلا يحل لك أن تطالبني بثمنه؛ لأن الضيف لا يدفع ثمن ما يأكل.
19- هاك: اسم فعل بمعنى خُذ، والمعنى: تناول من الضرب واللكم ما أنت به خليق.
20- القِحَة: الوقاحة وسوء الأدب، ومعنى زن عشرين: أعْطِ وزن عشرين درهما.
21- المعنى: لا تكن خائر القوى فتقعد عن طلب الرزق وأنت تعلم أنه لا يأتيك حتى تعمل له، ولا يُقبِل عليك حتى تسير إليه، بل أجهد نفسك، وادأب في السعي إليه، ولا تدخر وسعاً في تحصيله.
22- أي أنه لا بد أن يأتي على المرء يوم يعجز فيه عن القيام بحاجته؛ فانتهز فرصة شبابك وقوتك، واغتنم من فتوتك، وحداثة سنك ما يساعدك على القيام بعظائم الأمور، وجلائلها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقتطف من هنا (http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=385520&page=2) .
وهنا تحميل شرح المقامات بتحقيق محمد محي الدين بالضغط هنا (http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i000074.pdf)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

الآن ما إعراب ( الكرخ ) في جملة ( حتى أحلني الكرخ ) سؤال أختي رنوش / هذه محاولة :

* أحلني : أحلّ : فعل ماضٍ والنون : نون الوقاية ، والياء : ضمير في محل نصب مفعول به أول
والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو يعود إلى الأزاذ
الكرخ : مفعول به ثانٍ أو منصوبة بنزع الخافض أحلني بالكرخ .
أو يمكن ( ظرف مكان ) منصوب !

والله أعلم بالصواب ، مجرد محاولة / وانتظري محاولات أفضل ....

عطوان عويضة
19-11-2013, 12:43 AM
جزاك الله خيرا يا بنت الإسلام، وجعلك الله مفتاحا للخير، معوانا عليه.

زهرة متفائلة
19-11-2013, 12:05 PM
جزاك الله خيرا يا بنت الإسلام، وجعلك الله مفتاحا للخير، معوانا عليه.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

* رفع الله قدركم وأثابكم الله أعلى جناته وحشركم مع الأنبياء والصالحين / اللهم آمين.
* ولكن هل هي : مفعول به ثانٍ ...على الأصح ؟
* ففي مثل هذه الآية الكريمة " الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ (35).


ــــــــــــــــــــــ
ورد في تفسير ابن عاشور : إن أحلّنا بمعنى أنزلنا و ( دار المقامة ) نصب على المفعول به الثاني .
وفي بعض المعاجم الحديثة ورد في معنى ( أحل ) :

" أحَلَّهُ مَحَلَّهُ " : وَضَعَهُ مَكَانَهُ .
5 . " أحَلَّهُ بمَكَانٍ لاَ عَهْدَ لَهُ بِهِ " : أَنْزَلَهُ بهِ .

أحلَّه المكانَ / أحلَّه بالمكان : جعله ينزله ويسكنه " مَهَّدَ الرَّئيسُ السَّادات لإحلال السَّلام ، - { الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ } "? أحلَّ الشَّيءَ محلّ العناية : أولاه وقتَه واهتمامَه وعنايتَه ، - أحلّه مَحَلَّه : وضعه ، عيّنه مكانه .



ونفع الله بعلمكم

عطوان عويضة
19-11-2013, 12:20 PM
هل هي : مفعول به ثانٍ ...على الأصح ؟
هي مفعول به ثان على الصحيح.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
19-11-2013, 12:51 PM
هي مفعول به ثان على الصحيح.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

فتح الله لكم أبواب الخير جميعها ، وأثابكم الله كل الخير .

نفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية

ابن زنجلة
03-05-2014, 12:13 AM
سؤالي أيها الأحبة حول جملة: هَلُمَّ إِلى البَيْتِ نُصِبْ غَدَاءً، أَوْ إِلَى السُّوقِ نَشْتَرِ شِواءً

نشتر: مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب للفعل هلم المحذوف؟
أو
مضارع مجزوم لأنه معطوف على نصب؟
أنا رأيت الإعراب الأول فهل من مخرج للإعراب الثاني؟

زهرة متفائلة
03-05-2014, 01:37 AM
فهل من مخرج للإعراب الثاني؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

الأستاذ الفاضل : ابن زنجلة

جزاكم الله خيرا ...

في الحقيقة / الذي أعرفه الأكثريه ـ كما أدّعي ـ يقولون : أنه معطوف على جواب الطلب .

ومثل ذلك ، قول الشاعر :


وقَوْلي كُلما جَشَأتْ وجَاشَتْ .....مكانَكِ تُحْمَدِي أو تَسْتريحي


وإعرابه بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=76143) .

لو قلنا : هلم اسم فعل = " مكانك " اسم فعل .
تحمدي = نصب " جواب الطلب .
أو = أو
تستريحي = تشترِ .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
03-05-2014, 01:44 AM
سؤالي أيها الأحبة حول جملة: هَلُمَّ إِلى البَيْتِ نُصِبْ غَدَاءً، أَوْ إِلَى السُّوقِ نَشْتَرِ شِواءً



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

المعذرة ، فهمتُ الآن مغزى السؤال !

يبدو لي ما استشهدتُ به لا يتناسب كثيرا مع ما ورد
الإعراب الأول الذي تفضلتم به هو الأحسن .
لأن الجملة كأن فيها إعادة تقدير اللفظة ...
سوف أحاول البحث في المسألة ...
سؤال وجيه ...

والله أعلم بالصواب

ابن زنجلة
03-05-2014, 12:31 PM
بوركت وبوركت همتك، وأنا أنتظر إجابة شافية، فأحدهم ذكر لي أن القول الثاني يصح عند الكوفة، ولم أقتع بكلامه لأني لم أجد قولهم هذا.

زهرة متفائلة
03-05-2014, 12:37 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

لم استكمل البحث بعد ...
مجرد رأي : أظن : أن العطف على جواب الشرط لا يصح ، لأن هناك فاصل وسوف يغيّر المعنى .
بمعنى أحسب أنها ليست من باب عطف مفرد على مفرد ( فعل على فعل ) وإنما من باب عطف الجمل ...

والله أعلم بالصواب ، وانتظروا أهل العلم والذين سوف أنتظرهم كذلك ، وسوف أبحث بالمزيد

زهرة متفائلة
03-05-2014, 12:43 PM
بوركت وبوركت همتك، وأنا أنتظر إجابة شافية، فأحدهم ذكر لي أن القول الثاني يصح عند الكوفة، ولم أقتع بكلامه لأني لم أجد قولهم هذا.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا ، وكتب الله لكم الأجر .
أنا كذلك بانتظار إجابة أهل العلم .

في الحقيقة: ما زلتُ أبحث عن بعض شروط العطف على جواب الشرط .
هل يستلزم أن يكون عقب حرف العطف مباشرة ولا يكون هناك فاصلا بينهما ...

وبارك الله فيكم على طرح مثل هذه المسائل العلمية الدقيقة

زهرة متفائلة
03-05-2014, 12:54 PM
هي مفعول به ثان على الصحيح.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

بارك الله فيكم / لعل فضيلتكم تجيبون على السؤال الأخير ، وجزاكم الله خيرا .

والله الموفق

زهرة متفائلة
03-05-2014, 08:51 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

مجرد تفكير !

هناك بعض المعطيات :

* ( أو ) إذا جاءت بعد طلب تكون إما للتخيير أو للإباحة ، وهنا أحسبها جاءت بعد طلب .
* إذا كان لا يجوز الجمع بين المعطوف والمعطوف عليه : فهي للتخيير .
* و إذا كان يجوز الجمع بين المعطوف والمعطوف عليه ، فهي للإباحة.
* عدم التقدير أولى من التقدير ، إذا لم يترتب عليه فساد معنى .

ـــــــــــــــــــ

لعله يجوز : أن نعطف على نصب .



فأحدهم ذكر لي أن القول الثاني يصح عند الكوفة،


جزاكم الله خيرا / حبذا ذكر ما قيل إن كان تمّ قول ذلك ؛ حتى نطلع عليه ...ثم سوف نبحث عمّا إذا ورد ذلك أم لا ؟
لعله بالفعل يجوز ، لأن الكوفيين في كثير من المسائل النحوية غير الوارد في نافذتكم : بالفعل يجيزون عطف الشيء على الشيء والمعنى مختلف .
لعل إن لم تخني الذاكرة هم من أجاز العطف في هذا البيت " وزججن الحواجب والعيونا " عطف العيون على الحواجب ، مع أن العيون لا تزجج مع فساد المعنى ( تفاصيل البيت هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-7362/page-488#page-488) ).

إنما علّقت لعل أحد أهل العلم يجيب بإجابة صائبة ودقيقة .

ابن زنجلة
05-05-2014, 10:00 PM
هل وجد أحد لنا قول الكوفة؟