المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الميزان الصرفي



بنت الجزائر الخضرا
23-11-2013, 05:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته ارجوا منكم المساعدة في وضع الميزان الصرفي لهذه الكلمات
مكان/اجبْ/لم يبتغ/لم يرمْ/يبتغون/لم اكنْ/يفي
وجزاكم الله كل الخير

أبوطلال
23-11-2013, 05:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته أرجو منكم المساعدة في وضع الميزان الصرفي لهذه الكلمات
مكان/أجبْ/لم يبتغ/لم يرمْ/يبتغون/لم أكنْ/يفي
وجزاكم الله كل الخير

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته

لو كان لم يبتغِ = لم يفتعِ . ولام الفعل محذوفة لجزمه . وأجبْ وزنها (أفِلْ ). فهل لك أن تحاولي وزن الباقي ، ومن ثم نرى ما يكون جرياً على نهج المنتدى في مثل ذا .


وفقك الله.
,
,

زهرة متفائلة
23-11-2013, 07:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته أرجو منكم المساعدة في وضع الميزان الصرفي لهذه الكلمات
مكان/اجبْ/لم يبتغ/لم يرمْ/يبتغون/لم اكنْ/يفي
وجزاكم الله كل الخير

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : بنت الجزائر

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ من جديد ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للتعقيب !

لو رجعتِ يا بنت الجزائر للرابط الذي أعطيته لكِ هناك ( والذي فيه قواعد الميزان الصرفي ) سوف يساعدك بإذن الله .
وعلى كل لا أرى بأسا من إجابة كلمة أخرى لكِ ، لأن الصرف ليس سهلا ....كما أراه وما زلتُ.

والإجابة ليست لي وإنما هي من جدول إعراب القرآن :


يبتغون

إليكِ الشرح يا أختي :

(يبتغون) ، فيه إعلال بالحذف، وإعلال بالتسكين، أصله يبتغيون- بضمّ الياء الثانية- استثقلت الضمّة على الياء فنقلت إلى الغين وسكّنت الياء- إعلال بالتسكين- ثمّ حذفت الياء لالتقائها ساكنة مع واو الجماعة فأصبح يبتغون، وزنه يفتعون .


وأسأل الله لكِ كل التوفيق

أ.د.خديجة إيكر
23-11-2013, 11:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته أرجوا ( أرجو) منكم المساعدة في وضع الميزان الصرفي لهذه الكلمات
مكان/أجبْ/لم يبتغ/لم يرمْ/يبتغون/لم أكنْ/يفي
وجزاكم الله كل الخير

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
استكمالا لما أجاب عنه الأخ الفاضل أبو طلال و الأخت الكريمة زهرة ، إليك البقية :

مكانٌ : مَفْعَلٌ / لم يَرْمِ : لمْ يَفْعِ / لم أَكُنْ : لم أَفُلْ / يَفِي : يَعِلُ

بنت الجزائر الخضرا
23-11-2013, 11:33 PM
شكرا جزيلا لك أخي أبو طلال على الإجابة
و أنت أختي الزهرة المتفائلة
أناعلى أبواب الامتحانات الجامعية للسداسي الأول مع العلم أنني في السنة الأولى,فقمت بوضع بعض التمرينات للتدرب عليها,لكن وقع لي الشك في وزن هذه الكلمات
(السالفة الذكر) فأردت التأكد منها
وأنا ممتنة لكما على مساعتي,جزاكم الله كل خير على ما تقومان به, شكرا

بنت الجزائر الخضرا
23-11-2013, 11:41 PM
شكرا أختي خديجة على مساهمتك القيمة,لكن لم أفهم كيف وزنت
يفي على وزن يعل

بنت الجزائر الخضرا
23-11-2013, 11:49 PM
شكرا أختي خديجة على مساهمتك القيمة,لكن لم أفهم كيف وزنت
يفي على وزن يَعِلُ

أبوطلال
23-11-2013, 11:50 PM
شكرا أختي خديجة على مساهمتك القيمة,لكن لم أفهم كيف وزنت
يفي على وزن يعل

هذه أصلها (يَوْفي) = (يفعِل) فأصابها إعلال بالحذف (حذف حرف العلة) فأصبحت كما ترين.

,
,

بنت الجزائر الخضرا
23-11-2013, 11:55 PM
شكرا لك أخي الكريم دمت في رعاية الله

بنت الجزائر الخضرا
26-11-2013, 07:22 PM
تحية طيبة ....و بعد ...لمن يستطيع مساعدتي حول السؤال التالي:ماهي بواعث شعر الصعلكة في الادب الجاهلي؟

زهرة متفائلة
26-11-2013, 09:48 PM
تحية طيبة ....و بعد ...لمن يستطيع مساعدتي حول السؤال التالي:ماهي بواعث شعر الصعلكة في الادب الجاهلي؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : بنت الجزائر

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .
ثالثا : الأفضل لو أفردتِ سؤالك في منتدى ( الأدب ) سأضع إجابة هنا ولكن اعرضي سؤالك هنالك ليجيبك أهل العلم بطريقة أفضل وأصح وأوجز .
أختي : أظن البواعث هي الأسباب هكذا فهمتُ ( أليس كذلك يا أختي ) ؟!

محاولة للتعقيب :

* لعل في كتاب : الشعراء الصعاليك في العصر الجاهلي للدكتور : يوسف حليف إجابة بالضغط هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-22828#page-52)أو هنا (http://shamela.ws/index.php/book/22828).
* وبالضغط هنا (http://forum.stop55.com/268428.html) .
* سيفيدكِ كتاب ( العصر الجاهلي ) لشوقي ضيف للتحميل بالضغط هنا (http://www.4shared.com/office/oU1y7HSD/_________.htm) .

من ملف وورد لأحد طلبة العلم بالضغط هنا (http://www.google.ae/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=web&cd=7&cad=rja&ved=0CFsQFjAG&url=http%3A%2F%2Fwww.amalnet.k12.il%2FNR%2Frdonlyres%2F10E1293D-3B9B-4FB5-BB2C-B9A5B8BE6498%2F0%2F%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%258A%25D9%2583. ..&ei=T_mUUofyGbXKsQSBpoL4Ag&usg=AFQjCNFTgC3hnK3UCmssP2F_CQJ91Wi3Fg) وهذا مقتطف :

ومما لاشك فيه أن هناك عوامل جغرافية وسياسية واجتماعية واقتصادية أدت إلى بروز ظاهرة الصعلكة في الصحراء العربية إبَّان العصر الجاهلي. فالعامل البيئي الذي أدى إلى بروز هذه الظاهرة يتمثل في قسوة الصحراء وشُحِّها بالغذاء إلى درجة الجوع الذي يهدد الإنسان بالموت. وإذا جاع الإنسان إلى هذه الدرجة، فليس من المستغرب أن يتصعلك ويثور ويقتل.
والعامل السياسي يتمثل في وحدة القبيلة القائمة على العصبية ورابطة الدم. فللفرد على القبيلة أن تحميه وتهرع لنجدته حين يتعرض لاعتداء. ولها عليه في المقابل أن يصون شرفها ويلتزم بقوانينها وقيمها وأن لا يجر عليها جرائم منكرة. وفشل الفرد في الوفاء بهذه الالتزامات قد يؤدي إلى خلعه والتبرؤ منه، ومن هنا نجد طائفة من الصعاليك تُسمى الخلعاء والشذاذ.
ومن الناحية الاجتماعية، نجد أن التركيبة القبلية تتشكل من ثلاث طبقات هي طبقة الأحرار الصرحاء من أبناء العمومة، وطبقة المستجيرين الذين دخلوا في القبيلة من قبائل أخرى، ثم طبقة العبيد من أبناء الإماء الحبشيات. والحقيقة أن مجموعة كبيرة من الصعاليك هم من أبناء هذه الطبقة المستلبة التي ثار الأقوياء من أفرادها لكرامتهم الشخصية مثل الشنفرى وتأبط شرًا وعمرو بن برَّاقة والسليك بن السلكة وعامر بن الأخنس وغيرهم. وكان يُطلق عليهم أغربة العرب أو الغِرْبان تشبيهًا لهم بالغراب لسواد بشرتهم.
أما العامل الاقتصادي، فيعزى إلى أنَّ حياة القبيلة في العصر الجاهلي كانت تقوم على النظام الإقطاعي الذي يستأثر فيه السادة بالثروة، في حين كان يعيش معظم أفراد الطبقات الأخرى مستخدَمين أو شبه مستخدمين. فظهر من بين الأحرار أنفسهم نفر رفضوا أن يستغل الإنسان أخاه الإنسان، وخرجوا على قبائلهم باختيارهم لينتصروا للضعفاء والمقهورين من الأقوياء المستغلين. ومن أشهر هؤلاء عُروة بن الورد الملقب بأبي الصعاليك أو عروة الصعاليك.
ويمثل الصعاليك من الناحية الفنية خروجًا جذريًا عن نمطية البنية الثلاثية للقصيدة العربية. فشعرهم معظمه مقطوعات قصيرة وليس قصائد كاملة. كما أنهم، في قصائدهم القليلة، قد استغنوا في الغالب عن الغزل الحسي وعن وصف الناقة. ويحل الحوار مع الزوجة حول حياة المغامرة محل النسيب التقليدي في بعض قصائدهم. وتمثل نظرتهم المتسامية إلى المرأة موقفًا يتخطى حسية العصر الجاهلي الذي يقف عند جمال الجسد ولا يتعداه إلى رؤية جمال المرأة في حنانها ونفسيتها وخُلقها.
وعلى الرغم من أن مقاصد شعر الصعاليك كلها في تصوير حياتهم وما يعتورها من الإغارة والثورة على الأغنياء وإباحة السرقة والنهب ومناصرة الفقراء، إلاّ أنه اهتم بقضايا فئة معينة من ذلك العصر، يرصد واقعها ويعبِّر عن همومها ويتبنى مشكلاتها وينقل ثورتها النفسية العارمة بسب ما انتابها من ظلم اجتماعي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهذه نبذة من جريدة الشرق الأوسط :

أسباب ظهور الصعلكة : راجع إلى أسباب اجتماعية كالفقر وأسباب بيئية كالحروب بين القبائل، ويرى أن حروب العرب كانت سببا في نشأة هذه الظاهرة لأن لكل حرب أسرى، ورغبة الأسير في التمرد والهروب لا تنتهي واذا تمكن من الهرب يصبح مطاردا لا وجهة له غير الجبل والصحراء.

والله أعلم بالصواب .

بنت الجزائر الخضرا
26-11-2013, 11:07 PM
اشكرك كثيرا اختي الغالية لقد استفدت من معلوماتك القيمة كثيرا جزاك الله كل الخير

بنت الجزائر الخضرا
27-11-2013, 07:53 PM
اختي لقد طرحت سؤالي في قسم الادب ولكن لم اجد الرد....إن تستطيعي مساعدتي على تهميش الموضوع (الخاص باحد طلبة العلم)لأني لم أجده في الموقع الذي أعطيتني إياه اكون ممتنة..

زهرة متفائلة
27-11-2013, 09:01 PM
اختي لقد طرحت سؤالي في قسم الادب ولكن لم اجد الرد..

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

لأن يا أختي الحبيبة : بنت الجزائر
( هداكِ الرحمن ) وضعتِ سؤالك ضمن موضوع ( منهجية دراسة وإتقان علم وفن الأدب وهذا موضوع منفرد وخاص )
انشئي موضوعا مستقلا في منتدى الأدب واكتبي فيه : ما بواعث شعر الصعلكة في الأدب الجاهلي ؟
ولكن أنا أظن إجابتك في كتاب : الشعراء الصعاليك في العصر الجاهلي للدكتور : يوسف حليف .
بالنسبة لملف الوورد لأحد طلبة العلم / الآن جرّبته وفتح عندي ( اضغطي عليه ) ثم سوف تظهر لكِ نافذة ( open ) اضغطي عليها وسوف يفتح .
كتاب هدية بالضغط هنا (http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=004566.pdf) .

أسأل الله أن ينوّر دربك وأن يوفقك لما فيه الخير وأن يكتب النجاح الدائم لكِ .

بنت الجزائر الخضرا
29-11-2013, 12:15 AM
أختي العزيزة الزهرة المتفائلة اسفة إن كنت قد سببت لك الازعاج ولكن ملف الوورد لم يفتح لي في عدة محاولات أريد التأكد من المصدر الصحيح للموضوع لأنه هو الموضوع الكامل المطلوب مني والذي أريده بالتحديد وجزاك الله كل الخير.

زهرة متفائلة
29-11-2013, 11:12 PM
أختي العزيزة الزهرة المتفائلة اسفة إن كنت قد سببت لك الازعاج ولكن ملف الوورد لم يفتح لي في عدة محاولات أريد التأكد من المصدر الصحيح للموضوع لأنه هو الموضوع الكامل المطلوب مني والذي أريده بالتحديد وجزاك الله كل الخير.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي العزيزة والطيبة : بنت الجزائر

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : ( فالك طيّب ) أي أبشري خيرا ، سوف أنقل لكِ ما ورد في ملف الوورد ولكن صدقا أأمل أن تجدي فيه مبتغاك أو يكون كما تريدين !
ثالثا : لو قرأتِ جيدا ـ يا بنت الجزائر ـ الكتاب الذي بعنوان : الشعراء الصعاليك في العصر الجاهلي للدكتور يوسف حليف لأفادك بإذن الله ....ولكن ما علينا !

إليكِ ما ورد :

الصعلكة و الصعاليك

في كتابه (العصر الجاهلي) حدد الدكتور شوقي ضيف معنى الصعلوك لغة بأنه الفقير الذي لايملك المال الذي يساعده على العيش وتحمل أعباء الحياة، مؤكداً أن هذه اللفظة تجاوزت دلالاتها اللغوية و أخذت معاني أخرى كقطاع الطرق الذين يقومون بعمليات السلب و النهب....

ويمكن تقسيم الصعاليك إلى فئات ثلاث:‏

1- فئة الخلعاء الشذاذ و هم الذين خلعتهم قبائلهم بسبب أعمالهم التي لاتتوافق مع أعراف القبائل التي ينتمون إليها مثل حاجز الأزدي, و قيس الحدادية .‏
2- و فئة أبناء الحبشيات السود ممن نبذهم آباءهم و لم يلحقوهم بأنسابهم مثل السليك بن السلكة ,وتأبط شراً ,والشنفرى‏
3- و فئة احترفت الصعلكة احترافاً وحولتها إلى ما يفوق الفروسية من خلال الأعمال الإيجابية التي كانوا يقومون بها مثل عروة بن الورد سيد الصعاليك و قبيلتي هذيل وفهم .‏

إضاءة !

وما يلفت النظر في أشعار هؤلاء الصعاليك ترديد صيحات الفقر و الجوع و الحرمان .. كما كانوا ناقمين و ثائرين على الأغنياء و الأشحاء , وامتازوا بالشجاعة و الصبر و قو ة البأس و المضاء, و سرعة العدو و قد ضرب بهم المثل في شدة العدو حتى قيل »أعدى من السليك « و »أعدى من الشنفرى«.‏
وكانت غاراتهم تتركز في المناطق الخصبة ,وترصد قوافل التجارة و قوافل الحجاج القاصدة مكة المكرمة ,وكثيراً ما تغنوا بكرمهم ,وبرهم بأقاربهم لأن ما يحصلون عليه كان يوزع على الأهل و الأقارب المحتاجين... كما اتسمت لغتهم الشعرية بالترفع والسمو و الشعور بالكرامة في الحياة .

وهذا ما نجده عند أبي خراش الهذلي القائل :‏

وإني لأثوي الجوع حتى يملني‏
فيذهب لم يدنس ثيابي و لاجرمي‏
وأغتبق الماء القراح فأنتهي‏
إذا الزاد أمسى للمز لج ذا طعم‏
أرد شجاع البطن قد تعلمينه‏
وأوثر غيري من عيالك بالطعم‏
مخافة أن أحيا برغم و ذلة‏
وللموت خير من حياة على رغم‏
فهو الصابر على الجوح و يكفيه الماء الصافي بينما يصاب كل من حوله من أشحاء النفوس بتخمة الطعام, وإذا ما وجد الطعام فضل إطعامه لغيره و يعني هنا أولاده دون أن يمسه ,وكل ما يعمله من أجل ألا يوصم بالعار و المذلة .‏
و الحقيقة أن الصعلكة أخذت شكلاً إيجابياً رغم أنها قامت على السلب و النهب, لأن المقصد من هذا الفعل كان يرمي إلى إطعام الفقراء من أموال الأغنياء...وكأنهم يؤكدون أن للفقير حق في مال الغني.‏
ميزة أخرى غلبت على هؤلاء الصعاليك وهي عدم تعرضهم في غاراتهم و غزواتهم للأسياد الشرفاء ، وإنما للأغنياء الأشحاء ، وهذا المبدأ تمثله سيد الصعاليك عروة بن الورد.‏

كما عرف عن هؤلاء الصعاليك اعتزازهم بأنفسهم وهذا الاعتزاز نابع من مدى قناعتهم بالفعل الذي يقومون به .

يقول الشنفرى:‏

وفي الأرض منأى للكريم عن الأذى‏
وفيها لمن خاف القلى متعزل‏
حتى أنه يفضل أن يستف التراب على أن يتفضل عليه إنسان لأنه يملك نفساً حرة أبية تأبى الضيم:‏
أديم مطال الجوع حتى أميته ‏
وأضرب عنه الذكر صفحاً فأذهل‏
و أستف ترب الأرض كي لايرى له علي من الطول امرؤ متطول‏
كما أنهم أضفوا على أنفسهم صفة الكرم إلى حد الافراط حتى أن » تأبط شراً«‏
لم يبق على شيء لغده :‏
يقول أهلكت مالاً لو قنعت به ‏
من ثوب صدق ومن بز وإعلاق‏
عاذ لتي إن بعض اللوم معنفة ‏
وهل متاع إن أبقيته باق‏

* ونأتي إلى سيد الصعاليك »عروة بن الورد« العبسي... إذ كان أبوه من شجعان قبيلته و أشرافهم كما كان له دور البارز في حرب داحس و الغبراء ...أما أمه فكانت من نهد من قضاعة و هي عشيرة وضيعة وهذا ما جعل شاعرنا يشعر بالعار و قد عبر عنه بقوله :‏
وما بي من عار إخال علمته سوى أن أخوالي إذا نسبوا ( نهد)

* ويبدو أن هذا العار الذي كان يحسه هو الذي دفعه إلى دروب الصعلكة و الثورة على الأغنياء ...وشاعرنا لم يخلع من قبيلته كغيره من الشعراء الصعاليك و إنما ظل يحتل مكانة كبيرة فيها, وقد اتصفت صعلكته بكل جوانب المروءة و الإخاء و التعاون و التضامن الاجتماعي , إذ كان يغير على القوافل ليس بقصد السلب و النهب وإنما كان يغزو لإعانة الفقراء و المرضى و المحتاجين و المستضعفين من قبيلته وهؤلاء كانوا دوماً يصرخون بأعلى أصواتهم :» أغثنا يا أبا الصعاليك«‏
و لأنه لم يكن يغير إلا على الأغنياء الذين عرفوا بالشح و البخل و عدم مد يد المعونة إلى أحد و خاصة المحتاج لذلك اكتسبت صعلكته نبلاً أخلاقياً أكبر من الفروسية حتى أن عبد الملك بن مروان كان يقول: »من زعم أن حاتماً أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد.

وعروة هو القائل:‏

أفرق جسمي في جسوم كثيرة ‏
و أحسو قراح الماء, والماء بارد‏
وهو الذي لايستطيع القعود عن الغزوات لأن عليه حقوقاً و واجبات يجب أن يؤديها إلى المحتاجين من قبيلته ، ونسائها المعوزات لهذا فهو يكره الصعلوك الخامل, بل يحب الصعلوك المشرق الوجه و فيه يقول :‏
ولله صعلوك صحيفة وجهه ‏
كضوء شهاب القابس المتنور‏
مطلاً على أعدائه يزجرونه ‏
بساحتهم زجر المنيح المشهر‏
وإن بعدوا لايأمنون اقترابه ‏
تشوف أهل الغائب المتنظر‏
فذلك إن يلق المنية يلقها ‏
حميداً و إن يستغن يوماً فأجدر‏ .

* وهكذا نجد أن عروة بن الورد كان صعلوكاً شريفاً وشجاعاً ومقداماً و قد استطاع أن يجعل من الصعلكة ما رفعها إلى درجة المروءة و السيادة لأن الغرض منها كان نداءً يدعو للتضامن و التكافل الاجتماعي الذي يراد منه في النهاية الخير للجميع وخاصة الناس المعوزين من الأهل و الأقارب...بل هي تأكيد بأن للفقراء حق في مال الأغنياء‏ .

المصادر:‏

- العصر الجاهلي - د.شوقي ضيف‏
- تاريخ الأدب العربي - حنا الفاخوري‏

من أشهر الصعاليك:

• عروة بن الورد، اشهرهم على الإطلاق وكان سيداً لهم يلجأون له وقت الحاجة. مات عام 596 م.
• السليك بن السلكة، من بني مقاعس، توفي نحو 605 م؟
• تأبط شراً. قدرت وفاته بين عامي 530 م و535 م.
• الشنفرى الأزدي، وهو ثابت بن أوس الأزدي، توفي نحو 525 م أي قبل الهجرة.
• الحارث بن ظالم المري، توفي نحو 600 م.
• قيس بن الحدادية من خزاعة، توفي قبيل الإسلام.
• حاجز بن عوف الأزدي، توفي قبيل الإسلام بفترة قصيرة.
• أبو منازل السعدي، وهو فرعان بن الأعرف من بني تميم، قيل توفي في خلافة عمر بن الخطاب.
• الخطيم بن نويرة، عاش في صدر الإسلام، وربما أدرك أوائل العصر الأموي.
• القتال الكلابي من بني عامر بن صعصعة، توفي نحو 66 هـ.
• فضالة بن شريك الأسدي ، توفي عام 64 هـ.
• صخر الغي من هذيل، توفي في صدر الإسلام.
• الأعلم الهذلي، وهو حبيب بن عبدالله الهذلي، وهو أخو الشاعر الصعلوك صخر الغي ، وقد عاش حتى عصر صدر الإسلام.
• حماد الراوية.


شعر الصعاليك

* شعر الصعاليك. مصطلحٌ يصف ظاهرة فكرية نفسية اجتماعية أدبية لطائفة من شعراء العصر الجاهلي عكس سلوكهم وشعرهم نمطًا فكريًا واجتماعيًا مغايرًا لما كان سائدًا في ذلك العصر. فالصعلكة لغة مأخوذة من قولهم: "تصعلكت الإبل" إذا خرجت أوبارها وانجردت. ومن هذا الأصل اللغوي، أصبح الصعلوك هو الفقير الذي تجرد من المال، وانسلخ من جلده الآدمي ودخل في جلد الوحوش الضارية. وإذا كان الأصل اللغوي لهذه الكلمة يقع في دائرة الفقر، فإن الصعلكة في الاستعمال الأدبي لا تعني الضعف بالضرورة، فهناك طائفة من الصعاليك الذين تمردوا على سلطة القبيلة وثاروا على الظلم والقمع والقهر والاستلاب الذي تمارسه القبيلة على طائفة من أفرادها. ونظرًا لسرعتهم الفائقة في العدو وشراستهم في الهجوم والغارة، أُطلق عليهم ذؤبان العرب أو الذؤبان تشبيهًا لهم بالذئاب.

* ومما لاشك فيه أن هناك عوامل جغرافية وسياسية واجتماعية واقتصادية أدت إلى بروز ظاهرة الصعلكة في الصحراء العربية إبَّان العصر الجاهلي. فالعامل البيئي الذي أدى إلى بروز هذه الظاهرة يتمثل في قسوة الصحراء وشُحِّها بالغذاء إلى درجة الجوع الذي يهدد الإنسان بالموت. وإذا جاع الإنسان إلى هذه الدرجة، فليس من المستغرب أن يتصعلك ويثور ويقتل.
والعامل السياسي يتمثل في وحدة القبيلة القائمة على العصبية ورابطة الدم. فللفرد على القبيلة أن تحميه وتهرع لنجدته حين يتعرض لاعتداء. ولها عليه في المقابل أن يصون شرفها ويلتزم بقوانينها وقيمها وأن لا يجر عليها جرائم منكرة. وفشل الفرد في الوفاء بهذه الالتزامات قد يؤدي إلى خلعه والتبرؤ منه، ومن هنا نجد طائفة من الصعاليك تُسمى الخلعاء والشذاذ.
ومن الناحية الاجتماعية، نجد أن التركيبة القبلية تتشكل من ثلاث طبقات هي طبقة الأحرار الصرحاء من أبناء العمومة، وطبقة المستجيرين الذين دخلوا في القبيلة من قبائل أخرى، ثم طبقة العبيد من أبناء الإماء الحبشيات. والحقيقة أن مجموعة كبيرة من الصعاليك هم من أبناء هذه الطبقة المستلبة التي ثار الأقوياء من أفرادها لكرامتهم الشخصية مثل الشنفرى وتأبط شرًا وعمرو بن برَّاقة والسليك بن السلكة وعامر بن الأخنس وغيرهم. وكان يُطلق عليهم أغربة العرب أو الغِرْبان تشبيهًا لهم بالغراب لسواد بشرتهم.
أما العامل الاقتصادي، فيعزى إلى أنَّ حياة القبيلة في العصر الجاهلي كانت تقوم على النظام الإقطاعي الذي يستأثر فيه السادة بالثروة، في حين كان يعيش معظم أفراد الطبقات الأخرى مستخدَمين أو شبه مستخدمين. فظهر من بين الأحرار أنفسهم نفر رفضوا أن يستغل الإنسان أخاه الإنسان، وخرجوا على قبائلهم باختيارهم لينتصروا للضعفاء والمقهورين من الأقوياء المستغلين. ومن أشهر هؤلاء عُروة بن الورد الملقب بأبي الصعاليك أو عروة الصعاليك.
ويمثل الصعاليك من الناحية الفنية خروجًا جذريًا عن نمطية البنية الثلاثية للقصيدة العربية. فشعرهم معظمه مقطوعات قصيرة وليس قصائد كاملة. كما أنهم، في قصائدهم القليلة، قد استغنوا في الغالب عن الغزل الحسي وعن وصف الناقة. ويحل الحوار مع الزوجة حول حياة المغامرة محل النسيب التقليدي في بعض قصائدهم. وتمثل نظرتهم المتسامية إلى المرأة موقفًا يتخطى حسية العصر الجاهلي الذي يقف عند جمال الجسد ولا يتعداه إلى رؤية جمال المرأة في حنانها ونفسيتها وخُلقها.
وعلى الرغم من أن مقاصد شعر الصعاليك كلها في تصوير حياتهم وما يعتورها من الإغارة والثورة على الأغنياء وإباحة السرقة والنهب ومناصرة الفقراء، إلاّ أنه اهتم بقضايا فئة معينة من ذلك العصر، يرصد واقعها ويعبِّر عن همومها ويتبنى مشكلاتها وينقل ثورتها النفسية العارمة بسب ما انتابها من ظلم اجتماعي.

النزعة الاجتماعية في شعر الصعاليك :

ليست دراسة شعر الصعاليك بالمسألة السهلة، وإنما هي مسألة يكتنفها بعض الغموض والصعوبة، وغموضها يرجع إلى طبيعة العصر نفسه- العصر الجاهلي- حيث أن تاريخ الأدب العربي في صورته الدقيقة الثابتة، يبدأ من ظهور الإسلام، حيث جمع العرب بكيان متماسك، وحسبنا أن نقول:
إننا لا نكاد نعرف من العصر الجاهلي حتى قبيل ظهور الإسلام، إذا أنه طائفة من الأستطير، ويؤيد ذلك أن معلومات هذا العصر، لم تدون إلا في عصور متأخرة، ومن هنا نشأت وترعرعت فكرة الشك، فيما وصل إلينا من زشعار وأخبار عن هذا العصر. ولهذا جاءت دراسة الأستاذ موفق فوزي الجبر، المعنونة بـ « النزعة الاجتماعية في شعر الصعاليك» لتجلو هذا الغموض وتظهر كنهه، وقد بين في موضع ما من مقدمة الكتاب، سبب تأليفه، حيث قال: « استهواني موضوع الصعاليك، فقفز هذا الموضوع إلى ذهني لأن باحثي الأدب لم يقفوا عنده، وأخذت أسهمه في الصعود- لأهمية دراسته- ليس ذلك من منطلق تاريخهم، إنما من نشاطهم وحياتهم القاسية، وكونهم دعاة للمساواة الاجتماعية السمحة». فهذه الدراسة أماطت اللثام عن هؤلاء الشعراد الصعاليك، حيث لم تكن صورة هؤلاء واضحة في أذهان الناس، بل كانت تكسوها غيوم قاتمة تحجب كثيرا عن مسارها وأهدافها ومعالمها، وأزاحت هذه الغيوم لينبثق نورهم، وتشع شمسهم الساطعة في الأفق، ولتبدو صورتهم جلية للأنام. كما أن هؤلاء الصعاليك ثلة من شعراء العرب تمردوا على عادات وتقاليد المجتمع منه، وحققوا لأنفسهم أصالة عالية في حب العمل والإخلاص والتفاني من أجل الفقراء المستضعفين، وفي عهدهم بزغ نور العدالة والتوازن الاجتماعي في حياتهم وأشعارهم.. وكأنما كتب على هؤلاء المشردين في آفاق الأرض أن يظلوا أيضا مشردين في بطون الكتب، فحاولت هذه الدراسة أن تمسح غبار الزمن عن هؤلاء،وأن تبين حالهم،وكيف كانوا يعانون شظف العيش وقساوة الحياة من أجل الناس المستضعفين .‏

ومن شعراء الصعاليك ..

- عروة بن الورد العبسي ..
- لقب (عروة الصعاليك – ابا الصعاليك )

من شعره ..

أقلي علي اللوم يا بنة منذر ونامي ، فان لم تشتهي النوم
فاسهري
ذريني أطوف في البلاد لعلني أخليك ، أو اغنيك عن سوء محضر
فان فاز سهم للمنية لم أكن جزوعا ، وهل عن ذاك من متأخر؟
وان فاز سهمي كفكم عن مقاعد لكم خلف أدبار البيوت ومنظر.

تعريف الصعاليك :

الصعاليك هي جمع لكلمة صعلوك والصعلوك باللغة هو الفقير الذي لا مال له ولا سند ...اما الشعراء الصعاليك فهم جماعة من العرب عاشوا في القفار ومجاهل الارض يرافقهم الفقر والتشرد والتمرد وكانوا يغيرون على البدو والحضر بقصد النهب والتخريب ثم يمضون في الصحراء حيث مخابئهم ولا يستطيع احد لحاقهم لسرعة عدوهم من جهة ولمعرفتهم في طرق الصحراء من جهة اخرى واتصف الصعاليك عادة بالشدة والصبر والاحتمال والشجاعة واكرم والقوة وكانوا يقتسمون غنائمهم ويساعدون الضعفاء والمحتاجين....وكان من الصعاليك من اتصف بسواد لونهم لاختلاط دمهم بالدم الحامي من خلال امهاتهم الحبشيات فاطلق عليهم اغربة العرب ومن اشهرهم الشنفري والسليك بن السلكة وتأبط شرا ...ومن الصعاليك من خلعتهم قبائلهم لكثرة ما جلبوا للقبيلة من مشكلات .....والشعراء الصعاليك يتغنون بمغامراتهم في اشعارهم ويمدحون الكرم وفي كثير من الاحيان نرى في شعرهم البر بالاقارب والاهل وترى ان هناك حس بالترفع والشعور بالكرامة في الحياة وكمثال على ما ذكر قول عروة بن العبد افرق جسمي في جسوم كثيرة واحسو قراح الماء والماء بارد ويتضح من البيت السابق ان عروة لايبالي بشي فهو مستعد لتقسيم طعامه للناس والاكتفاء بالماء البارد وقد كان عروى يجمع الصعاليك ويؤمن حاجاتهم حتى سمي بعروة الصعلوك وقد اتصف عروة بالشجاعة والجود وكرم الاخلاق وكبر النفس وقد قيل عن عبد الملك بن مروان (من زعم ان حاتما اسمح العرب فقد ظلم عروة بن الورد) ....كما يجب عدم جهل الشنفري وهو واحد من اشهر عدائي العرب ممن لم تكن الخيل تدركه وكان يعيش على على السلب والنهب والغارات ليلا وله قصة مشهورة حيث اقسم ان يقتل من اعدائه (بني سلامان) مئة رجل لكنه قتل بعد ان قتل تسعة وتسعين واحدا منهم الا ان مر يوما على قبره واحد من (بني سلامان) فرفس جمجمة الشنفري برجله لتدخل احدى عظام الجمجمة في رجل بني سلامان فتهتاج عليه ويموت على اثرها ليتم بذلك قسم الشنفري بقتله مئة من (بني سلامتن)... وللشنفري قصيدته المشهورة بلامية العرب وهي من البحر الطويل وتتالف من ثمانية وستين بيت ومطلعها... اقيموا بني امي صدور مطيكم فاني الى سواكم لاميل وهناك تابط شرا وهو ثابت بن جابر بن سفيان الفهمي المضري وقد كان طوال حياته متابطا سيفه و واتصف شعره بالجفاء والكثير من العاطفة والسذاجة والاخلاص ويمتاز بقوة الملاحظة والوصف الدقيق للاشياء كما قوله.... جزى الله فتيانا على العوص اشرقت سيوفهم تحت العجاجة بالدم واذا تاملنا الكلمات نرى دقة الوصف فمثلا العوص يعني : اسم حي لبني اغاروا عليه ويعني بالعجاجة: غبار الحرب وهناك ايضا السليك بن السلكة والسلكة هي امه وكان من العدائين التي لا تدركهم الخيل اذا عدوا وواحد من اعرف العرب بطرق الصحراء واتسم شعره بالعفوية وصدق التعبير وبالخشونة وبامكان القارئ من خلال قصائد الصعاليك معرفة الاحداث التي دارت وحياة العرب قديما.... وللصعاليك الكثير من الكتب والدواوين التي اهتمت بشعرهم.

ولاء ابراهيم سواعد – الحادي عشر ج .

ــــــــــــــــــــــــــــ

والله الموفق ( أضفتُ لفظة إضاءة فقط ولوّنت بعض الخطوط العريضة ليس إلا )

بنت الجزائر الخضرا
30-11-2013, 01:00 AM
الف شكرأيتها الزهرة لا أستطيع ان أعبر لكي عن مدى إعجابي بك و بروحك الطيبة وبعطائك الذي لاينفذ أسال الله أن يحميك و يرزقك مما تشتهي نفسك فأنت تستحقين كل خير على المجهودات التي تقومين بها ولكي مني أجمل سلام و خير دعوة ...................في رعاية الله