المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فتح همزة (أخَويّ) عند النسب إلى (أُخت) ..



فصيحة حدي
28-11-2013, 04:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا في النسب إلى (أُخْت) نفتح الهمزة ونقول: أَخَويّ ؟

هل جمعها على (أَخَوات) هو السبب في ذلك ؟

شكري وتقديري.

.

ايمن رشاد
28-11-2013, 04:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا في النسب إلى (أُخْت) نفتح الهمزة ونقول: أَخَويّ ؟

هل جمعها على (أَخَوات) هو السبب في ذلك ؟

شكري وتقديري.

.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي االكريم ..

ربما ما تفضلتم به يكون صائبا
وقد يكون النسب إلى (أخ) بفتح الهمزة لأنها الأصل

والله تعالى أعلى وأعلم

فصيحة حدي
28-11-2013, 05:10 PM
الشكر لك أخي الكريم.. بردك ربما اتضح لي شيء بالمسألة -وإن لم أقع على مرجع-

أظن أن أصل (أُخت) (أَخَو); لأنها محذوفة اللام، وجمعها على (أخوات) يبين أن المحذوف الواو،

وعند النسب رجعنا بالكلمة إلى أصلها.

هل من مصوب؟

أ.د.خديجة إيكر
28-11-2013, 06:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا في النسب إلى (أُخْت) نفتح الهمزة ونقول: أَخَويّ ؟

هل جمعها على (أَخَوات) هو السبب في ذلك ؟

شكري وتقديري.

.

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

السبب هو أنّ (أُختٌ ) أصلها أَخَوَةٌ ( فَعَلَة) ، مثل ما أن أصل ( أَخٌ ) أَخَوٌ . و النسبة إلى المختوم بتاء التأنيث تكون بحذف هذه التاء و زيادة ياء النسبة المشدّدة و كسْر ما قبلها : شَجَرَةٌ = شَجَرِيٌّ ، أَخَوَةٌ = أَخَوِيٌّ

فصيحة حدي
28-11-2013, 07:22 PM
كل الشكر والامتنان أستاذتي خديجة.

قرأت قبل قليل في الصحاح: "وإنما قالوا (أُخت) بالضم ليدل على أن الذاهب منه واو، وصح ذلك فيها دون(الأخ) لأجل التاء التي تثبت في الوصل والوقف كالاسم الثلاثي" .

ليتك تساعديني في فهم ماتحته خط (ops . أعرف مايقصد بثبات التاء، لكن لا أعلم الربط بينها وبين الأخ.

أ.د.خديجة إيكر
28-11-2013, 10:11 PM
معناه : رغم أن إبدال التاء واوًا لا يصحّ إلا في المؤنّث ( أخت) دون المذكّر ( أخ) . فتاؤها ليست تاء تأنيث ، لأنها تُنطَق في الوصل و في الوقف أيضًا شأنها شأن الأسماء الثلاثية مثل ( سُحتٌ ) ...
و الدليل على ذلك أنّ تاء التأنيث تُنطق وصْلاً مثل :( مُؤلِّفةُ الكتاب ) و لكنّها تُبدلُ هاءً في الوقف ، فنقول عندما نقف عليها : ( مُؤَلِّفَهْ )

فصيحة حدي
29-11-2013, 12:17 AM
شرح واضح تشكرين عليه شكرا عظيما، وليس لي إلا الدعاء لك .