المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما وزن كلمة ( عَدُوَّة ) ؟



ربـ الله ـى
05-12-2013, 08:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف أزِن كلمة " عَدُوَّة " عندما تكون وصفا لمؤنث ؟
وجزاكم الله خيرا .

زهرة متفائلة
05-12-2013, 09:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف أزِن كلمة " عَدُوَّة " عندما تكون وصفا لمؤنث ؟
وجزاكم الله خيرا .

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

أختي الحبيبة : ربـ الله ـــى

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للإجابة :

عدوّة = أصلها عدووة من ( عدو )
فوزنها : فعولة ( الواو المشددة : الأولى واو فعول والثانية هي الأصلية ) .
يقول السيوطي في المزهر : أما قولهم : قبيلة عدوّة ( فالتأنيث فيه شاذ لا يقاس عليه )
في المزهر كذلك : وإذا كان فَعُول في تأويل فاعل كان مؤنثه بغير هاء.
نحو: امرأة صَبور وشَكور وغَدور وغَفور وكَنود وكَفور، إلا حرفا نادرا قالوا هي عدوة لله.
قال سيبويه: شبهوا عدوة بصديقة.
في جمهرة العلوم هنا (http://jamharah.net/showpost.php?p=119257&postcount=4) :وقد قالت العرب: امرأة عدوة الله، وترك بعضهم الهاء. فالذين أدخلوا الهاء وجهوها إلى الأسماء، والذين طرحوا الهاء ذهبوا بها إلى النعت، ومضوا على القياس حتى ينتهي إلى قوله: (حلوبة) و(أكولة الراعي) فإن هذه بالهاء لا يكادون يطرحون، لأنها مصروفة عن جهتها؛ ألا ترى أن قولهم: ما عندي حلوبة ولا جزوزة تجد معناها: ما عندي شاة تحلب ولا تجز، وأن قولهم: صبور وشكور معناه: هو الذي يصبر ويشكر، فكرهوا أن يدخلوا الهاء فيما له الفعل، وفيما ليس له الفعل، فقرقوا بالهاء بينهما..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في أحد البحوث :
وأما قولهم "امرأة عدوة"، وفيه فعول بمعنى فاعل، ومع ذلك قد لحقته التاء، فأصله عدُووَة بواوين، أدغمت الأولى في الثانية.
وقد حكم الصرفيون عليه بالشذوذ -لخروجه عن القاعدة- ومع ذلك فقد قيل: إنه محمول على صديقةٍ الذي لا يمتنع عليه اتصال التاء الفارقة، كما حدث العكس، وهو حمل صديقٍ، وهو على وزن فعيلٍ بمعنى فاعل، ولا تمتنع منه التاء الفارقة حملوه على عدوٍ، وهو فعول بمعنى فاعل، الذي تمتنع عليه التاء الفارقة.

هذا والله أعلم بالصواب ، مجرد محاولة للاجتهاد .
سيبويه له رأي وبعض النحاة لهم رأي ( وأراؤهم بالنسبة إليّ فيها بعض الضبابية ) ويستوجب انتظار أهل العلم من أجل الإجابة الصحيحة .

زهرة متفائلة
05-12-2013, 10:19 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإضافة قد يكون فيه منفعة !

من كتاب : دراسات في النحو : لصلاح الدين الزعبلاوي

قال ابن السكيت (فعول إذا كان في تأويل فاعل كان مؤنثه بغير هاء نحو رجل صبور وامرأة صبور). إلا أن يكون (عدوّ) هذا مؤنثه (عدوة) فيكون صفة مشبهة.
قال ابن السكيت: (إلا حرفاً واحداً جاء نادراً قالوا هذه عدوة الله). ومعنى هذا أن الأصل في (فعول) أن يكون صيغة مبالغة يستوي فيه التذكير والتأنيث، فإذا أنث كان شاذاً. ولا يعني شذوذه هذا اقترانه بتاء التأنيث فحسب، وإنما يعني إلى ذلك صيرورته صفة مشبهة. ولم أر من صرح بهذا، غير أنه جاء في المصباح قول للأزهري (إذا أريد الصفة قيل عدوة). وقد يتسامح الأئمة حيناً فيقحمون (فعولاً) في الصفات المشبهة. فقد اعتد ابن الحاجب في الشافية (فعولاً) زنة من زنات الصفات المشبهة، ومثل له بـ (غيور) من غار يغير لازماً على فَعِلَ بالكسر، ووقور من وقُر يَوقُر لازماً على فَعُلَ بالضم، ولم يعرض الرضيّ في شرحه لهذين المثالين (1/143-148). وقد حكى الشيخ مصطفى الغلاييني (غيوراً) صفة مشبهة في كتابه جامع دروس اللغة العربية، كما جاء محمد أحمد المكاوي الأستاذ بكلية الدراسات العربية بجامعة القاهرة في كتابه التطبيقات العربية بـ (وقور) صفة مشبهة. والذي يفهم من كلام الأئمة أن (فعولاً) كغيور ووقور صيغة مبالغة لا صفة مشبهة، ولو التبس ما بُني من (فعول) من الفعل اللازم بالصفة المشبهة لتقارب دلالتيهما فصيغة المبالغة تدل على التكثير والصفة المشبهة تدل على الثبوت. إذ كيف يتفق أن يكون الأصل في الصفات المشبهة أن تدخلها التاء الفارقة، وأن يكون الأصل في (فعول) بمعنى الفاعل ألا تدخله هذه التاء، ثم يكون فعول صفة مشبهة. وليس هذا حسب، بل كل ما ذكروه مما دخلته التاء من فعول هو (عدو). إذ جاء في كلام الصفدي على لامية العجم (2/276): (لم يأت فعول بهاء إلا في عدوة). وإذا كان قد شذ من الصفة المشبهة صفات استوى فيها التذكير والتأنيث فقد جاء هذا من (فعيل) بمعنى الفاعل، وهو أصل في الصفة المشبهة كبعيد وقريب وصديق وكفيل.
ففعول إذن صيغة مبالغة لا صفة مشبهة. وهو محمول على الاسمية لا على الوصفية، فجمعه جمع الأسماء لا جمع الصفات، ويستوي فيه التذكير والتأنيث خلافاً للصفات المشبهة. ولو قالت العرب (غيورة ووقورة) لاختلف الحال. قال سيبويه (2/208): (وأما ما كان فعولاً فإنه يكسر على فعُل عند جمع المؤنث أو جمع المذكر.. وأما ما كان وصفاً للمؤنث فإنهم قد يجمعونه على فعائل.. وكما كسروا الأسماء وذلك قدوم وقدائم وقدُم) وأضاف: (وليس شيء من هذا وإن عنيت به الآدميين يجمع بالواو والنون، كما أن مؤنثه لا يجمع بالتاء، لأنه ليس فيه علامة التأنيث، لأنه مذكر الأصل). وقال في موضع آخر (2/209): (كما كسر فعول على فعُل فوافق الأسماء). وقال الرضي في شرح الشافية (2/133): (وحق باب عدو أن يجمع بالواو والنون، لكنه استعمل استعمال الأسماء فكسر تكسيرها). وإذا حققنا في جمع (عدو) ألفيناه يجمع جمع الصفات فيكون هذا جمع (عدو) الذي يؤنث بالتاء لأنه صفة مشبهة. ويجمع جمع الأسماء فيكون هذا جمع (عدو) اسم المبالغة الذي يستوي فيه التذكير والتأنيث. أما جمع الصفات فهو (الأعداء). وجمع (أفعال) هذا يجمع عليه الاسم ولكن يجمع عليه الصفة أيضاً. فقد جاء في الهمع (2/174): (أفعال يطرد في اسم ثلاثي لم يطرد فيه أفعل... والوصف كجلف وأجلاف وحر وأحرار.. وكذا غير الثلاثي كشريف وأشراف). فكأنهم حملوا الصفة من فعول وهو (عدو) الذي يؤنث، على الصفة من فعيل كشريف فقالوا (أعداء) كما قالوا (أشراف)، وكثيراً ما حمل فعول على فعيل.
أما جمع الأسماء فهو (العدى) بكسر العين وضمها. وهو جمع للأسماء دون الصفات. فقد جاء في المصباح أن فعِلاً أو فُعلاً ليس جمعاً للصفات وإنما هو جمع للأسماء، قال: (لأن باب عنب مختص بالأٍسماء ولم يأت منه الصفات إلا قوم عدى، وضم العين لغة فيه) وعدوّ هذا الذي يجمع على عِدى هو اسم مبالغة ولو عد وصفاً.
أما قولهم (العُداة) فهو جمع (عاد) كقضاة جمع قاض وغزاة جمع غاز. وأما الأعادي فهو جمع الجمع، ولو التبس أمر هذه الجموع في كثير من نصوص المعجمات والأمهات اللغوية. هذا ويحمل (عدو) الصفة المشبهة على لازم، والذي هو اسم مبالغة على (متعد). قال القرطبي في قوله تعالى (اهبطوا بعضكم لبعض عدو- البقرة/ 36): (والعدو خلاف الصديق، وهو من عدا إذا ظلم. وذئب عَدَوان يعدو على الناس) فبناه من لازم. وقال (وقيل هو مأخوذ من المجاوزة من قولك لا يعدوك هذا الأمر أي لا يتجاوزك..) فبناه من متعد. ونحو من ذلك ما جاء في البحر المحيط لأبي حيان.

ص : 362 ، 363 ، 364 ، 365 هنا (http://www.islamport.com/b/5/loqhah/%DA%E1%E6%E3%20%C7%E1%E1%DB%C9%20%E6%C7%E1%E3%DA%C7%CC%E3/%D5%E1%C7%CD%20%C7%E1%CF%ED%E4%20%C7%E1%D2%DA%C8%E1%C7%E6%ED/%D5%E1%C7%CD%20%C7%E1%CF%ED%E4%20%C7%E1%D2%DA%C8%E1%C7%E6%ED%20006.html) الكتاب

والله أعلم بالصواب ، هذا كلامه واضح أحسبه

ربـ الله ـى
06-12-2013, 06:00 PM
طبتِ وطاب ممشاك وتبوأتِ من الجنة منزلا .. وجزاكِ الله كل خير أستاذتنا الفاضلة : زهرة متفائلة

زهرة متفائلة
06-12-2013, 08:37 PM
طبتِ وطاب ممشاك وتبوأتِ من الجنة منزلا .. وجزاكِ الله كل خير أستاذتنا الفاضلة : زهرة متفائلة


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

رفع الله قدرك على هذا الدعاء الطيّب أيتها الطيبة ، وأسأل الله أن يطوف ملك ويقول : ولكِ بمثل ما دعوتِ ويؤمّن على الدعاء .

ودمتِ موفقة بإذن الرحمن