المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نظرية العامل



حرائر
08-12-2013, 10:10 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركته...
أريد توضيحا عن اللفظية والعوامل المعنوية والفرق بينها مع ضرب بالأمثلة
وهل يمكن تطبيقها في سورة البقرة؟
أرجو منكم الشرح لأنها أشكلت علي كثيرا

أبو إلياس عمر
09-12-2013, 12:32 AM
محاولة
العوامل المعنوية اثنان 1 الابتداء 2 التجرد م الناصب والجازم
مثال: الله ربنا
فاسم الجلالة : الله مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
من رفع المبتدأ؟ الجواب رفعه الابتداء، والابتداء شيء معنوي لا يرى بحاسة البصر
بخلاف الفاعل مثلا فهو مرفوع ورافعه الفعل، والفعل شيء محسوس
والثاني من العوامل المعنوية: التجرد
ويكون في الفعل المضارع نقول مثلا : يقوم محمد، يقوم فعل مضارع مرفوع، من رفعه؟ الجواب التجرد من الناصب والجازم،
أي: كون الفعل لم يدخل عليه لا ناصب ولا جازم رفع، فرافع عامل معنوي، أرجو أن يكون قد اتضح لك الأمر

زهور الكون
10-12-2013, 10:51 PM
محاولة
العوامل المعنوية اثنان 1 الابتداء 2 التجرد م الناصب والجازم
مثال: الله ربنا
فاسم الجلالة : الله مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
من رفع المبتدأ؟ الجواب رفعه الابتداء، والابتداء شيء معنوي لا يرى بحاسة البصر
بخلاف الفاعل مثلا فهو مرفوع ورافعه الفعل، والفعل شيء محسوس
والثاني من العوامل المعنوية: التجرد
ويكون في الفعل المضارع نقول مثلا : يقوم محمد، يقوم فعل مضارع مرفوع، من رفعه؟ الجواب التجرد من الناصب والجازم،
أي: كون الفعل لم يدخل عليه لا ناصب ولا جازم رفع، فرافع عامل معنوي، أرجو أن يكون قد اتضح لك الأمر

محاولة للإضافة :

أما العامل المعنوي ينقسم إلى عاملين عند سيبويه وثلاثة عند الأخفش :
الأول : عامل الابتداء الرافع للمبتدأ والخبر .
والثاني : عامل رفع الفعل المضارع وهو وقوعه موقع الاسم عند سيبويه والأخفش , وارتفاعه بتعرّيه عن النواصب والجوازم عند أكثر الكوفيين , وبالزوائد في أوله عند الكسائي .
والثالث : عامل الصفة , فإنها ترتفع عند الأخفش بكونها صفة لمرفوع وتنتصب وتنجر بمثل ذاك , والعامل فيها عند سيبويه هو العامل في الموصوف .

مع التنبيه ع اختلاف النحويين أيضا في العامل في المبتدأ والخبر .. لكن الأصح هو مذهب سيبويه المشار إليه ..

يمكنك الاستزادة بالعودة لكتاب العوامل المائة للشيخ عبد القاهر الجرجاني .. شرح خالد الأزهري .. وكذلك لباب الإعراب للاسفراييني .. ففيه تفصيل للعوامل اللفظية والمعنوية .. قد يطول بنا المقام هنا لو حاولنا استقصاءها فالمعذرة ..

ياسر1985
11-12-2013, 01:03 PM
من العوامل المعنوية:
1- الابتداء عند البصريين. (زيد قائم)
2- حلول الفعل محل الاسم عند البصريين. (يقوم زيد)
3- التجرد عن النواصب والجوازم عند الكوفيين. (يقوم زيد)
4- الإضافة عند بعضهم، وأظنه الأخفش. (كتاب زيد)
5- الطلب الجازم للمضارع؛ لأنه في قوة الشرط. (كن صادقا تنلْ رضا الإله)
6- معنى الجملة الناصبة للحال المؤكدة كما اختاره المحقق الرضي ونسبه إلى ابن مالك. (أنا زيد شجاعا)
7- حذف الجار في المنصوب على نزع الخافض عند بعض الكوفيين إن لم تخني الذاكرة. (اختار موسى قومه سبعين رجلا)
8- معنى الفعل في بعض الجوامد الناصبة للحال. (هذا زيد قائما)
وأظن أن هناك كثيرا من العوامل المعنوية غير ما ذكر، والله أعلم.

حرائر
11-12-2013, 10:14 PM
كل الشكر لمساعدتي
ولكن أنا لا أستطيع تطبيق نظرية العامل من القرآن بخلاف الأبيات الشعرية

أبوطلال
12-12-2013, 12:13 AM
كل الشكر لمساعدتي
ولكن أنا لا أستطيع تطبيق نظرية العامل من القرآن بخلاف الأبيات الشعرية

للإمام عبد القاهر الجرجاني كتاب فريد في العوامل قسمها فيه إلى مئة عامل ، موسوم بـ (العوامل المئة) تجدينه هنا (http://www.mktaba.org/vb/showthread.php?t=23251).

فلعل فيه بعض نفعٍ لكِ وللمهتمين به.

,
,