المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : معقول!!!



المعتصم
10-12-2013, 09:35 AM
قرأت في مقدمة كتاب فقه الأولويات للقرضاوي جملة "وأيها ترتيبها السبعين" أنا أعتقد أنها السبعون لأنها خبر مرفوع ترى كيف خرجها القرضاوي نحويا ؟ هل من مجيب ؟

عطوان عويضة
10-12-2013, 02:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الصواب (السبعون) كما ترى، ولعل الشيخ حفظه الله سها أو وهم، وجل من لا يسهو ولا يهم.

المعتصم
17-12-2013, 11:28 AM
السلام عليكم...
خطر ببالي شيء لعله يكون صحيحا وأرجو منكم التعليق والتوضيح
لعل الشيخ القرضاوي نصبها لأنها مفعول به للمصدر ترتيب لأنه مصدر مضاف (ترتيبها) أو مفعول مطلق للمصدر نفسه
تره ما رأيكم هل يحتمل هذا التخريج النحوي ؟ أرجو المشاركة .

ايمن رشاد
17-12-2013, 08:52 PM
السلام عليكم ...

أرى أن تأتي بالجملة السابقة فقد يكون في سياق الكلام ما يجعلها منصوبة

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
18-12-2013, 06:59 PM
السلام عليكم...
خطر ببالي شيء لعله يكون صحيحا وأرجو منكم التعليق والتوضيح
لعل الشيخ القرضاوي نصبها لأنها مفعول به للمصدر ترتيب لأنه مصدر مضاف (ترتيبها) أو مفعول مطلق للمصدر نفسه
تره ما رأيكم هل يحتمل هذا التخريج النحوي ؟ أرجو المشاركة .
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
لا يصح جعل السبعين مفعولا بالمصدر ترتيب، لا معنى ولا صناعة.
أما من جهة المعنى فليس المراد أنها (ترتب السبعين)، السبعون هنا وصف كما تقول ترتيبه السابع والخامس، وليست عددا لمعدود يرتب.
وأما من جهة الصناعة، فقوله(ترتيبها السبعون) هو جملة الصلة لأي، وهي جملة اسمية من مبتدأ وخبره، ولو جعلت السبعين مفعولا للمصدر الذي هو المبتدأ للزمك الإتيان بخبر وهو غير موجود، لذا يتعيين جعل السبعون خبرا.
والله أعلم.