المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء



عويس القلنسي
18-12-2013, 03:06 PM
أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء


أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء.. قد أشرق بعد أن طال المســـاءُ

و قصرك شامخ فوق النجـومِ.. تغار من شموخهِ الجـــــــوزاءُ

و يعبق التاريخ في حجراتـه.. و يطلّ من أسوارهِ الإبــــــــــاءُ

وراياتك ترفرف في العوالـي.. تزهو بها الأفاقُ و الأرجـــــــاءُ

سلطاننا المُفــدّى لو تجـــــدُّ.. أرواحنا فداك و الأبنـــــــــــــــاءُ

و قد طال التريث و الترقّـب.. و شعبك يستبد به الإرجـــــــــاءُ

فسرْ بنا على دربِ المعالــــي.. و خطواتك تباركها السمــــــاءُ

فأفـعلْ ما تروم له سبيــــــــلاً.. و تفعل الأقدار ما تشــــــــــــاءُ

سقطرى في جبينك هي نــــورٌ.. و بالمهرة يكتمل السنـــــــــاءُ

قالوا سقطرى لا تصلح مقـــراً.. تعصف بها الرياح و الانــواءُ

قالوا و قد كانت لهم مــــــآرب.. أن يرجع التهميشُ و الإقصاءُ

وفي التقانةِ الحديثةِ حــــــــــلٌّ.. و تسهيلات جاء بها العلمـــاءُ

وسوفَ تظلُّ حديبةُ الشهبـــــاء.. كما أرادها الأجداد و الأبــــاءُ

و بيت الشعبِ و لو كانت بقايا.. ركام تظلُّ القلعةُ الشمــــــــاءُ

فألزمْ التاريخ و لا تغيـــــــــــر.. فبالتغيير تكمن الشحنـــــــــاءُ

و سرْ على خطى الأجداد دوماً.. كما وضعوه الجحاجح النجباءُ

و أرفعْ للعدالةِ أعلى صرحــــا.. فبالعدلِ ينتشر الرخــــــــــــــاءُ

وأتبع الأقوالِ بالافعــــــــــــــالِ.. فبالأفعال يتحقق الرجـــــــــــاءُ

و لا تضع يمينك بيد فاســـــــد.. لأن الفاسدين هم الوبـــــــــــاءُ

و أختــم بالصلاةِ على محمـــد.. من أشرقت بنوره البطحــــــاءُ


عويس القلنسي

عويس القلنسي
18-12-2013, 03:11 PM
أرجو من فطاحل اللغة العربية نقد هذه القصيدة و تسليط الضوء على ما فيها من هفوات و أخطاء سواء نحويا أو أسلوبيا أو من كل النواحي علما بأنني شاعر أو شويعر أن صح التعبير مبتدئ أو في أول الطريق في مجال الشعر و خاصة الفصيح و لكم مني مقدما جزيل الشكر و الثناء. للعلم بأنني أرحب بالنقد و لا أتحسس منه و أتقبل أراءكم بصدر رحب و أنا تلميذكم المطيع، و ذلك حتى أتعرف على نقاط ضعفي سعيا للكمال و الكمال لله وحده..

أخوكم عويس القلنسي

عويس القلنسي
21-12-2013, 06:28 AM
بعض التعديلات على القصيدة

أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء


أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء.. أشرق بعد أن طال المســــاءُ

و قصرك شامخ فوق النجـومِ.. تغار من شموخهِ الجـــــــوزاءُ

و يعبق التاريخ في حجراتـه.. و يطلّ من أسوارهِ الإبــــــــــاءُ

وراياتك ترفرف في العوالـي.. تزهو بها الأفاقُ و الأرجـــــــاءُ

سلطاننا المُفــدّى لو تجـــــدُّ.. أرواحنا فداك و الأبنـــــــــــــــاءُ

و قد طال التريث و الترقّـب.. و شعبك يستبد به الإرجـــــــــاءُ

فسرْ بنا على دربِ المعالــــي.. و خطواتك تباركها السمــــــاءُ

فأفـعلْ ما تروم له سبيــــــــلاً.. و تفعل الأقدار ما تشــــــــــــاءُ

سقطرى في جبينك هي نــــورٌ.. و بالمهرة يكتمل السنـــــــــاءُ

قالوا سقطرى لا تصلح مقـــراً.. تعصف بها الرياح و الانــواءُ

قالوا و قد كانت لهم مــــــآرب.. أن يرجع التهميشُ و الإقصاءُ

وفي التقانةِ الحديثةِ حــــــــــلٌّ.. و تسهيلات جاء بها العلمـــاءُ

وسوفَ تظلُّ حديبةُ الشهبـــــاء.. كما أرادها الأجداد و الأبــــاءُ

و بيت الشعبِ و لو كانت بقايا.. ركام تظلُّ القلعةُ الشمــــــــاءُ

فألزمْ التاريخ و لا تغيـــــــــــر.. فبالتغيير تكمن الشحنـــــــــاءُ

و سرْ على خطى الأجداد دوماً.. كما وضعوه الجحاجح النجباءُ

و أرفعْ للعدالةِ أعلى صرحــــا.. فبالعدلِ ينتشر الرخــــــــــــــاءُ

وأتبع الأقوالِ بالافعــــــــــــــالِ.. فبالأفعال يتحقق الرجـــــــــــاءُ

و لا تضع يداك بيد فاســـــــد.. لأن الفاسدين هم الوبـــــــــــــاءُ

و أختــم بالصلاةِ على محمـــد.. من أشرقت بنوره البطحــــــاءُ

عويس القلنسي

تلمسان
21-12-2013, 08:54 AM
بسم الله الرّحمن الرّحيم

حيّاك الله وبيّاك أستاذ " عويس "

ومرحبًا بحروفك الطيّبة بيننا

لعلّ أوّل مايتبادر إلى ذهن القارئ - وهو يتلو كلماتك هذه - غياب الوزن ، وعدم انتظام قوافيها ضمن الأوزان الخليليّة ،ولئن حضرت الأسجاع ، فلقد غاب الإيقاع
وأحسب أنّ التمكّن من ناصية الوزن يحتاج إلى مزيدٍ من الدربة والمِران ، وتوسيع لدائرة المحفوظات ، والاغتراف من معين "ديوان العرب"
ولعلّي أستسمح أخي في الوقوف عند بعض المعاني والكلمات:





أبوعيسى ذا وجهك أم ضياء


الأصل فيها : أبا عيسى


فأفـعلْ ما تروم له سبيــــــــلاً.. و تفعل الأقدار ما تشــــــــــــاءُ


لماذا قدّمت مشيئة ممدوحك على مشيئة القدر ؟


سقطرى في جبينك هي نــــورٌ.. وبالمهرة يكتمل السنـــــــــاءُ




و سرْ على خطى الأجداد دوماً.. كما وضعوه الجحاجح النجباءُ

كلمتان ما وقفت لهما على معنى ، أمِن الفصحى هما يا أستاذ ؟

بارككم الله

عويس القلنسي
21-12-2013, 11:32 AM
بسم الله الرّحمن الرّحيم

حيّاك الله وبيّاك أستاذ " عويس "

ومرحبًا بحروفك الطيّبة بيننا

لعلّ أوّل مايتبادر إلى ذهن القارئ - وهو يتلو كلماتك هذه - غياب الوزن ، وعدم انتظام قوافيها ضمن الأوزان الخليليّة ،ولئن حضرت الأسجاع ، فلقد غاب الإيقاع
وأحسب أنّ التمكّن من ناصية الوزن يحتاج إلى مزيدٍ من الدربة والمِران ، وتوسيع لدائرة المحفوظات ، والاغتراف من معين "ديوان العرب"
ولعلّي أستسمح أخي في الوقوف عند بعض المعاني والكلمات:




الأصل فيها : أبا عيسى


لماذا قدّمت مشيئة ممدوحك على مشيئة القدر ؟



كلماتان ما وقفت لهما على معنى ، أمِن الفصحى هما يا أستاذ ؟

بارككم الله





شكرا للأستاذة تلمسان على المرور الجميل و النقد الأجمل أما عن سؤالك حول الكلمات فهي
أسماء:
ـ سقطرى اسم جزيرة يمنية.
ـ جحاجح جمع جحجح و هو السيد الكريم.
ـ أبو عيسى على أنها مبتدأ أبتدأنا بها القصيدة.
ـ تقديم الأمر للممدوح بالفعل و المبادرة و السعي و تاخير مشيئة القدر لأن التوفيق يأتي بعد السعي أي يجب أن يبدأ الإنسان بالفعل و المبادرة ثم يأتي التوفيق من الله.

ـ غياب الإقاع فالقصيدة على بحر الوافر و لكن ما المقصود بالإقاع هل هو وجود خلل في وزن الأبيات؟

و قد كنت أطمح بنقد أكثر شمولا و تفصيلا و إضاح مكامن الخلل سواء في الوزن أو في المعاني أو في النحو و في كل الأحوال لك مني كل الشكر و التقدير و أرجو من باقي أساتذتي الكرام الإدلاء بدلوهم في هذا الموضوع حتى تتضح لي كل مكامن الضعف و القوة أن وجدت في هذه المحاولة الأولية في عالم الشعر الفصيح.

عويس القلنسي
16-11-2016, 05:18 AM
أجو من الإدارة الموقرة حذف هذه القصيدة حتى أتمكن من إعادة نشرها بعد تعديل ما ورد بها من خلل في الوزن ولكم جزيل الشكر والتقدير