المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الإخوة الأعزاء



أريدأن أتعلم
27-12-2013, 10:11 PM
السلام عليكم

س/ هل يجوز حذف أداة النداء,والمنادى معا؟

مثل : الإخوة الأعزاء ,

زهرة متفائلة
27-12-2013, 10:22 PM
السلام عليكم

س/ هل يجوز حذف أداة النداء,والمنادى معا؟

مثل : الإخوة الأعزاء ,

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

أختي الحبيبة : أريد أن أتعلم

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ ، وعودا حميدا طيبا ومباركا .

محاولة للإجابة :

انظري لهذا البحث يا أختي بالضغط هنا (http://www.univ-ouargla.dz/pagesweb/PressUniversitaire/doc/06%20El%20Athar/T%2017/T1705.pdf) من صفحة 42 وما بعده / قد يفيدكِ قليلا .
ثم انظري ما يقول أحمد قبش والخلاصة بعد كلامه في ص : 44 .

وهذا والله أعلم بالصواب ...

زهرة متفائلة
27-12-2013, 11:35 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة أخرى :

في كتاب : تفسير أضواء البيان للشنقيطي بالضغط هنا (http://www.iid-alraid.de/EnOfQuran/Tafseer/TafseerBooks/adwaa/adwaa378.htm) وهذا مقتطف :

وأنشد بعضهم لحذف المنادى مع ذكر أداته، قول عنترة في معلّقته:
يا شاة ما قنص لمن حلّت له حرمت على وليتها لم تحرم
قالوا: التقدير: يا قوم انظروا شاة ما قنص.
واعلم أن جماعة من أهل العلم، قالوا: إن يا على قراءة الكسائي 1، وفي جميع الشواهد التي ذكرنا ليست للنداء، وإنما هي للتنبيه فكل من ألا ويا: حرف تنبيه كرّر للتوكيد، وممّن روي عنه هذا القول: أبو الحسن بن عصفور، وهذا القول اختاره أبو حيّان في «البحر المحيط» (2 ) ، قال فيه: والذي أذهب إليه أن مثل هذا التركيب الوارد عن العرب ليست يا فيه للنداء، وحذف المنادى؛ لأن المنادى عندي لا يجوز حذفه، لأنه قد حذف الفعل العامل في النداء، وانحذف فاعله لحذفه، ولو حذف المنادى لكان في ذلك حذف جملة النداء، وحذف متعلّقه، وهو المنادى، فكان ذلك إخلالاً كبيرًا، وإذا أبقينا المنادى ولم نحذفه كان ذلك دليلاً على العامل فيه جملة النداء، وليس حرف النداء حرف جواب كنعم، ولا، وبلى، وأجل، فيجوز حذف الجمل بعدهنّ لدلالة ما سبق من السؤال على الجمل المحذوفة، فيا عندي في تلك التراكيب حرف تنبيه أكّد به إألا التي للتنبيه، وجاز ذلك لاختلاف الحرفين ولقصد المبالغة في التوكيد، وإذا كان قد وجد التوكيد في اجتماع الحرفين المختلفي اللفظ، العاملين في قوله: فأصبحن لا يسألنني عن بما به، والمتفقي اللفظ العاملين في قوله: ولا للما بهم أبدا دواء
وجاز ذلك، وإن عدوه ضرورة أو قليلاً، فاجتماع غير العاملين وهما مختلفا اللفظ يكون جائزًا، وليس يا في قوله:
يا لعنة اللَّه والأقوام كلّهم
حرف نداء عندي، بل حرف تنبيه جاء بعده المبتدأ، وليس مما حذف منه المنادى، لما ذكرناه. انتهى الغرض من كلام أبي حيان، وما اختاره له وجه من النظر.
قال مقيّده ــ عفا اللَّه عنه وغفر له ــ : وممّا له وجه من النظر عندي في قراءة الكسائي، أن يكون قوله: يا اسجدوا فعل مضارع حذفت منه نون الرفع، بلا ناصب، ولا جازم، ولا نون توكيد، ولا نون وقاية.
وقد قال بعض أهل العلم: إن حذفها لا لموجب، مما ذكر لغة صحيحة.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) قراءة الآية تجدينها في الرابط .
(2 ) وضعتُ لكِ رقم على أبي حيان لأني أريد أن أنقل لكِ ما ورد في همع الهوامع : " قال أبو حيان والذي يقتضيه النظر أنه لا يجوز لأن الجمع بين حذف فعل النداء وحذف المنادى إجحاف ولم يرد بذلك سماع من العرب فيقبل و ( يا ) في الآية والبيت ونحوهما للتنبيه وقال أبن مالك حق المنادى أن يمنع حذفه لأن عامله حذف لزوما إلا أن العرب أجازت حذفه والتزمت إبقاء ( يا ) دليلا عليه وكون ما بعده أمرا أو دعاء لأنهما داعيان إلى توكيد المأمور والمدعو فاستعمل النداء قبلهما كثيرا حتى صار الموضع منبها على المنادى إذا حذف وبقيت ( يا ) فحسن حذفه لذلك وقد يفصل بين حرف النداء والمنادى بأمر كقول النخعية تخاطب أمها ( لطيفة ) 677 - ألا يا فابْك تَهْياماً لَطِيفَا.....أرادت يا لطيفة فرخمت وفصلت

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
28-12-2013, 01:21 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

أحسبه ـ والله أعلم ـ لا يجوز أن يُحذفا معا .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
28-12-2013, 12:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتقعيب !

المعنى يا أختي ( أريد أن أتعلم ) إن كان هناك بعض النحاة يمنعون حذف المنادى مع بقاء أداته مع قلة تجيز ذلك فكيف تراهم ينظرون لو حذفناهم معا حتى مع الجهة التي تجيز عند ذكر الأداة ، فأظن لا يجوز مطلقا لأن في ذلك حذف لجملة النداء بأكملها فلا دليل يشير إليها بعد ذلك ويحدث خللا كبيرا في الجملة !

وابن مالك كما في الهمع يقول :

حق المنادى أن يمنع حذفه لأن عامله حذف لزوما إلا أن العرب أجازت حذفه والتزمت إبقاء ( يا )دليلا عليه وكون ما بعده أمرا أو دعاء لأنهما داعيان إلى توكيد المأمور والمدعو فاستعمل النداء قبلهما كثيرا حتى صار الموضع منبها على المنادى إذا حذف ( انتهى )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المعروف ـ يا أختي ـ بأن ( يا ) تقوم مقام العامل المحذوف الذي تقديره : أدعو وأنادي ( ويا ) دليلا عليه كما ورد / والله أعلم
في الحقيقة / حاولتُ البحث عن شاهد هنا أو هناك أو قاعدة هنا أو هناك أو شذوذا هنا أو هناك لم أستطع إمساك أي معلومة أو شاهدا من الشواهد بهذا الصدد ! بكل تأكيد قد لا أكون قد بحثتُ جيدا !

فالنحو بحر متلاطم وأكثر ما يعكر صفوه تلك الأقوال المتناثرة المختلفة والتي لا تعرفين لها لا أولا ولا آخرا ..و
لا بد أن تغوصي جيدا لأن أكثر المسائل النحوية تكون مختبئة في قاع المحيط .....وليس لدينا أدوات لأجل هذا ...

ــــــــــــــــــــــــــ

والمعذرة / والله أعلم بالصواب / ويفيدكِ أكثر أهل العلم