المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مذاكرة متن الزواوي



أبو محمد يونس
31-12-2013, 07:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد وآله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أمابعد:
فقد بحثت عن شرح لمتن الزواوي في هذا المنتدى فلما لم أجد أحدا من إخواننا ومشايخنا قام بشرحه قلت في نفسي لما لا اقوم انا واخواني بمذاكرة هذا المتن المبارك واستخراج ماحواه من الفوائد علما أنه مهم لكل طالب علم أراد التمكن من ناصية اللغة لما حواه من مسائل مهمة قد تخلو منها كتب النحو المعتمدة أحيانا،وهذا قد أشار إليه الشيخ ابو مالك العوضي حفظه الله في إحدى مشاركاته .
وهذا المتن كما لا يخفى عليكم نظم فيه مؤلفه كتاب(الاعراب عن قواعد الاعراب) لابن هشام .
فما هو رأي الاخوان؟

سليمان الأسطى
01-01-2014, 12:20 AM
و لم لا؟ فاعل الخير يقدم ولا يسأل.

أبو محمد يونس
04-01-2014, 09:25 AM
بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني الأعزاء في هذه المذاكرة سنعتمد المراجع الآتية:

- مرشد الآوي و معين الناوي لفهم قصيدة الزواوي . تأليف : أبي زكريا ، يحيى بن محمد البعقيلي .

- القول الجديد في شرح الزواوي المفيد لشيخي علال نوريم .

- ضالة الطلاب في شرح نظم الزواوي لقواعد الإعراب للشيخ محمد الساخي.

- شرح صوتي للشيخ عبد العزيز القوري.

- شرح صوتي للشيخ عصام البشير المراكشي.

محمد محمد أبو كشك
04-01-2014, 10:49 AM
موضوع قيم بارك الله فيكم

علي أبو جمانة
04-01-2014, 04:11 PM
السلام عليكم
هيا يا أبا يونس أتحفنا ماذا تنتظر ؟؟؟
بارك الله فيك
فإننا بنا ظمأ والمورد العذب أنتم
راعكم الله ووفقكم لطاعته ومرضاته

أبو محمد يونس
07-01-2014, 02:23 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين.
أما بعد:
فلما كانت اللغة العربية آلة لفهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم صار لزاما على كل من أراد أن يبلغ الغاية في هذا الفهم أن يبلغ الغاية في العربية.ومن بلغ الغاية فيها كان فهمه في الشريعة حجة كما كان فهم الصحابة وغيرهم من الفصحاء حجة.
لذلك نجد سلفنا الصالح شمروا عن ساعد الجد للحفاظ على هذه اللغة لما علموا أهميتها لهذا الدين ، فقعدوا لذلك قواعد تساعد طالبها على ضبطها وفهمها وإتقانها، ووضعوا في ذلك أنواع من المؤلفات بين الإيجاز والإطناب والنظم والنثر.وممن كان له باع في هذا المجال الإمام ابن هشام الأنصاري لعل من أنفسها الإعراب عن قواعد الإعراب الذي هو هذا أصل المتن الذي بين أيدينا.
لهذا إخواني الكرام ارتأيت أن نتدارس هذا المتن المبارك لنكمل المسيرة التي سار عليها علمائنا الاجلاء من مدارسة المتون العلمية لأنها تضبط المتن وتجمع الذهن، فلله درهم ما كان أشد حرصهم على ما يخدم لغتنا العظيمة ويعلي شأنها بين اللغات ،لذلك تراهم بذلوا الغالي والنفيس في سبيل تذليل الصعاب وتيسيير المشاق فجزاهم الله عنا خير الجزاء وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنان .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .
بعد هذا التقديم اليسير نشرع إن شاء الله في مدارسة هذا المتن المبارك ونبدأ بذكر الأبواب التي احتوى عليها الكتاب وهي :
مقدمة
الباب الأول :في الجملة وأحكامها
الباب الثاني: في الجار والمجرور
الباب الثالث:في تفسير كلمات يحتاج إليها المعرب
الباب الرابع: في الإشارات إلى عبارات محررة مستوفاة موجزة
خاتمة

زهرة متفائلة
07-01-2014, 05:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

نافذة طيبة ، كتب الله لكم الأجر .

والله الموفق

علي أبو جمانة
07-01-2014, 07:40 PM
تقديم طيب ومبارك
لا حرمكم الله الأجر والثواب
لكم ودي

علي أبو جمانة
07-01-2014, 07:41 PM
تقديم طيب ومبارك
لا حرمكم الله الأجر والثواب
لكم ودي

أبو محمد يونس
09-01-2014, 11:01 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

نافذة طيبة ، كتب الله لكم الأجر .

والله الموفق


كتب الله الأجر لنا ولكم ولجميع الأعضاء،شكر الله لكم مروركم وتشجيعكم جزاكم الله خيرا.

أبو محمد يونس
09-01-2014, 11:04 AM
تقديم طيب ومبارك
لا حرمكم الله الأجر والثواب
لكم ودي


مشكور ابا جمانة على التشجيع وننتظر جديدكم بفارغ الصبر

أبو محمد يونس
09-01-2014, 11:08 AM
بسم الله الرحمان الرحيم



قال الناظم رحمه الله:

أحمدُ رَبِّي الله َ جَلَّ مُنعِماً.......... أَخرَجَ مِنْ جَهلٍ وجَلَّ مِنْ عَمَى.

بدأ الناظم رحمه الله نظمه بالحمد اقتداء بكتاب الله وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ،وهذه هي سنة أغلب العلماء المؤلفين يفتتحون كتبهم بالحمد.
وعبر الناظم بالجملة الفعلية لأنها تفيد التجدد.

والحمد هو وصف المحمود بصفات الكمال مع محبته وتعظيمه،وجل بمعنى عظم وتنزه عن كل نقص، منعما أي حال كونه منعما ،ومن أجل النعم التي أنعم الله بها على الإنسان أنه سبحانه يخرج من يشاء من الجهل إلى نور العلم ،وجل الثانية وردت فيها روايتان جلّ وجلّى فعلى الأولى يكون المعنى أن الله منزه عن العمى الذي هو صفة من صفات النقص، وعلى الرواية الثانية جلى التي هي من التجلية أي الإظهار والإخراج يكون المعنى أنه سبحانه يخرج من يشاء من عمى الجهل إلى نور العلم وهذا فيه من التكرار ما لايخفى، لذلك فالرواية الأولى تبدو أقرب إلى الصواب والله أعلم.

المعنى الإجمالي للبيت :

يحمد الناظم الله ربه على نعمه الكثيرة ومن أهمها أنه يخرج من يشاء من عباده من ظلمات الجهل إلى إلى نور العلم .


فائدة:


يعرف أغلب الشراح الحمد بأنه الثناء على الله بصفات الكمال،والتحقيق أن الحمد غيرالثناء،لأن الثناء هو تكرار المحامد والدليل هو ماجاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( يقول الله : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي، ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد : الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، قال الله : حمدني عبدي . فإذا قال : الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، قال الله : أثنى علي عبدي . فإذا قال : مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ، قال الله : مجدني عبدي.....
والشاهد قول الله تبارك وتعالى أثنى علي عبدي وذلك بعد أن تكررت المحامد ،وأقرب تعريف للصواب إن شاء الله هو ما أثبتناه أعلاه .

أبو محمد يونس
09-01-2014, 11:13 AM
قال الناظم رحمه الله :



فَعَلَّمَ البَيَانَ وَالإِعْرَابَ ....... وَأََلْهَمَ الحِكْمَةَ والصَوَابَ .


البيان هو النطق الصحيح المعرِبُ أي المظهر عمَّا في الضمير ،والحكمة قيل من معانيها العلم مع العمل،والصواب ضد الخطأ.


المعنى الإجمالي للبيت:

يشير الناظم إلى أن من النعم التي يحمد الله تبارك وتعالى عليها أنه علم الإنسانَ كيف يُعبر عمّا يحسه في نفسه وعما يجده في خواطره ،وعلمه العلم النافع ومنه علم النحو ،وأرشده إلى العمل بذلك العلم، وسدد أقواله وأفعاله.

أبو محمد يونس
09-01-2014, 11:15 AM
قال الناظم رحمه الله :


فَلاَحَ لِلْأَذْهَانِ معنَى ما خَفَى ........... مِن الكتاب وحديثِ المصطفى.



فلاح أي ظهر وبان معناه ،وخفا هنا بمعنى ظهر تقول خفا الشيء يخفو إذا ظهر،والكتاب أي القرآن ،وحديث المصطفى سنته صلى الله عليه وسلم والمصطفى أي المختار .




المعنى الإجمالي للبيت:


يعني الناظم أنه بسبب نعم الله تبارك وتعالى ظهر ماظهر للعقول من معاني القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

علي أبو جمانة
09-01-2014, 04:35 PM
السلام عليكم
الأخ الغالي: أبو محمد يونس؛ توضيح أثار أريج المسك وريح الخزامى بهذه الصفحة.ولقد استنشقنا عطره الفواح .
دام العز لكم، ودمت معطاء بسخاء

بارك الله فيكم

أبو محمد يونس
10-01-2014, 01:57 PM
بسم الله الرحمان الرحيم





قال الناظم رحمه الله :


صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ وشِيعَتِهْ ....... مَنْ أَسَّسَ الإِعْرَابَ فِي شَرِيعَتِهْ





شيعة الرجل أتباعه وأنصاره ،فيشمل قوله على هذا المعنى آل النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ،وأساس الشيء هو ما يُبنى عليه،والمعنى هنا أن الله تبارك وتعالى جعل الإعراب شيئا أساسيا يبنى عليه فهم كلامه وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم،والمراد بالشريعة الدين.




المعنى الإجمالي للبيت:


بعد أن حمد الناظم رحمه الله على آلائه ونعمه الكثيرة،انتقل إلى الصلاة على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.
وعبر الناظم بالخبر وأراد الإنشاء ،فكأنه يقول اللهم يا من جعلت الإعراب شيئا أساسيا لفهم دينك صل على محمد وأتباعه.



تنبيه :


كره أغلب العلماء إفراد الصلاة أوالسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم وقالوا بضرورة الجمع بينهما امتثالا لقول الحق سبحانه وتعالى :{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}،ويعتذر للناظم عن إفراده الصلاة عن السلام بالقول بأنه إما سلم عليه في نفسه حال الكتابة ،أو أنه كان لا يرى في الأمر كراهة أصلا والله أعلم.

أبو محمد يونس
10-01-2014, 01:57 PM
قال الناظم رحمه الله :

وَقَدْ حَصَرْتُ بِطَرِيقِ الرَجَزِ ...... قَوَاعِدَ الإِعْرَابِ حَصْرَ مُوجَزِ

لِيَسْهُلَ الْحِفْظُ عَلَى الطُلاَّبِ ...... فِي تِلْكُمُ الأَرْبَعَةِ الأَبْوَابِ




وقد حصرت أي ضبطت وجمعت ،بطريق الرجز الذي هوالبحر المشهور وسمي كذلك حمار الشعراء ،قواعد الإعرب يقصد به كتاب ابن هشام الأنصاري الإعراب عن قواعد الإعراب ،حصر مفعول مطلق مضاف إلى قوله موجز بفتح الجيم اسم مصدر بمعنى الإيجاز وهو الاختصار أي حصرته حصر إيجاز،قلت:ويمكن أن يكون موجز بكسر الجيم اسم فاعل أي حصر مختصِرٍ والله أعلم
في تلكم الأربعة الأبواب يقصد الأبوب الأربعة التي ذكرناها في المقدمة.





المعنى الإجمالي للأبيات:



انتقل الناظم في هذين البيتين إلى بيان المقصود من نظمه وهو أن يجمع بطريقة النظم كتاب الإعراب عن قواعد الإعراب جمعا موجزا ليسهل على الطلاب حفظه لأن النظم أيسر حفظا أبقى وأرسخ في ذهن الطالب من النثر .
ثم أشار الناظم أن أصل هذا النظم ينحصر في أربعة أبواب :
الأول :في الجملة واقسامها وأحكامها .
الثاني :في الجار المجرور
الثالث: في تفسير كلمات يحتاج إليها المعرب
الرابع :في الإشارة إلى عبارات محررة





انتهت المقدمة وفي المذاكرة القادمة إن شاء الله تبارك وتعالى .
نبدأ في الباب الأول.
والحمد لله رب العالمين.

أبو محمد يونس
10-01-2014, 08:57 PM
السلام عليكم
الأخ الغالي: أبو محمد يونس؛ توضيح أثار أريج المسك وريح الخزامى بهذه الصفحة.ولقد استنشقنا عطره الفواح .
دام العز لكم، ودمت معطاء بسخاء

بارك الله فيكم


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم أباجمانة حياك الله وبياك ،صراحة قد أغدقت عليّ بكرمك وبمرورك العذب بارك الله فيك ،كنت أود أن أسألك لماذا لحد الآن لم نر لك أي الموضوع في هذا المنتدى ،ماذا تنتظر هيا أقدم واستعن بالله ولا تعجز.
جزاكم الله خيرا

أبو محمد يونس
12-01-2014, 11:25 AM
الباب الأول


في الجملة وأحكامها وفيه أربع مسائل :

الأولى : في شرحها .

الثانية : في الجمل التي لها محل من الإعراب وهي سبع .

الثالثة : في الجمل التي لا محل لها من الإعراب وهي سبع أيضا.

الرابعة: في الجمل الخبرية التي لم يطلبها العامل لزوما.


ونبدأ مع المسألة الأولى إن شاء الله.

علي أبو جمانة
12-01-2014, 02:59 PM
الباب الأول


في الجملة وأحكامها وفيه أربع مسائل :

الأولى : في شرحها .

الثانية : في الجمل التي لها محل من الإعراب وهي سبع .

الثالثة : في الجمل التي لا محل لها من الإعراب وهي سبع أيضا.

الرابعة: في الجمل الخبرية التي لم يطلبها العامل لزوما.


ونبدأ مع المسألة الأولى إن شاء الله.
السلام عليكم ،
الأخ أبو محمد ، توضيح سهل وميسر
أسأل الله أن يجعلكم ممن يذللون العلم للطلاب تذليلا
ننتظر المزيد بشغف
رعاكم الله ووفقكم إلى ما فيه رضاه
اللهم آمين

أبو محمد يونس
15-01-2014, 12:30 PM
السلام عليكم ،
الأخ أبو محمد ، توضيح سهل وميسر
أسأل الله أن يجعلكم ممن يذللون العلم للطلاب تذليلا
ننتظر المزيد بشغف
رعاكم الله ووفقكم إلى ما فيه رضاه
اللهم آمين


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أخي الحبيب أبو جمانة جزاكم الله خيرا على المتابعة الطيبة والتشجيع المتكرر بارك الله فيكم

مشكور على المرور

أبو محمد يونس
15-01-2014, 12:34 PM
بسم الله الرحمان الرحيم




الباب الأول



المسألة الأولى: في شرحها



قال الناظم رحمه الله :


فَسَمِّ بِالكَلاَمِ لََفْظكَ المُفِيدْ ....... أَو جُمْلَةً كَالعِلْمُ خَيْرُ مَا اسْتُفِيدْ


لَكِنَّهَا أَعَمُّ مَعْنَى مِنْهُ ............. إِذْ شَرْطُهُ حُسْنُ السُكُوتِ عَنْهُ



الباب فرجة في ساتر يتوصل بها من ظاهر إلى باطن،المسائل هي المطالب التي يبرهَن عليها في العلم ،في شرحها أراد هنا تعريفها،بالكلام يقصد في اصطلاح النحاة ،كالعلم أي كقولك العلم ،لكنها أي الجملة،أعم معنى أي في المعنى، منه من الكلام ،إذ شرطه أي شرط الكلام حسن السكوت عنه .



المعنى الإجمالي للأبيات:


بين الناظم رحمه الله أن اللفظ المفيد يسمى كلاما ويسمى جملة ،وهذا عد النحاة طبعا،ومثل للفظ المفيد الذي ينطبق عليه تعريف الكلام وتعريف الجملة بقوله العلم خير ما استفيد .
ثم ذكر الناظم أن الجملة أعم ُّ في المعنى من الكلام ،لأن من شروط الكلام أن يكون مفيدا، والجملة لا يشترط فيها الإفادة ،لأن الجملة في تعريفها هي كل كلام تركب من فعل وفاعل أو مبتدإ وخبر سواءا حصلت الفائدة أم لم تحصل ،فنحو :محمد صادق ،هذه جملة وكلام لتحقق شرط الإفادة ،ونحو إن صدق المرء فهذه جملة وليست كلاما لأنها غير مفيدة.
والمقصود أن الجملة أعم والكلام أخص فكل كلام فهوجملة وليست كل جملة كلاما.




قال الناظم رحمه الله :


إِنْ بُدِئَتْ بِالاسْمِ فَهْيَْ اسْمِيَّه ...... أَو بُدِئَتْ بِالفِعْلِ قُلْ فِعْلِيَّه



اسمية: وهي التي صدرها اسم صريح كزيد قائم أومؤول به نحو وأن تصوموا خير لكم ،أو اسم فعل كهيهات العقيق أو وصف رافع لمكتفى به نحو أقائم الزيدان.


فعلية: وهي التي صدرها فعل كقام زيد وضُربَ زيدٌ وكان زيد قائما وظننته قائما ويقوم زيد وقم ،سواء كان الفعل متصرفا أم جامدا كنعم العبد وسواءا كان ماضيا أم مضارعا أم أمرا تاما أم ناقصا،وسواء كان لازما أم متعديا.




المعنى الإجمالي للبيت:



إذا بدئت الجملة بالاسم فهي جملة اسمية نحو سعيد طالب علم وإذا بدئت الجملة بالفعل فهي جملة فعلية نحو فاز المتقون .
إذن جملة سعيد طالب علم جملة اسمية لأنها مبدوءة بالاسم سعيد .
وجملة فاز المتقون جملة فعلية لأنها مبدوءة بالفعل فاز .

تنبيه :



المعتبر في حكمنا على الجملة من حيث كونها فعلية أم اسمية ما كان صدرا في الأصل، وعليه فالجملة من نحو كيف جاء زيد ونحو ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون فعلية لأن هذه الأسماء في نية التأخير .

علي أبو جمانة
16-01-2014, 07:39 PM
بسم الله الرحمان الرحيم




الباب الأول



المسألة الأولى: في شرحها



قال الناظم رحمه الله :


فَسَمِّ بِالكَلاَمِ لََفْظكَ المُفِيدْ ....... أَو جُمْلَةً كَالعِلْمُ خَيْرُ مَا اسْتُفِيدْ


لَكِنَّهَا أَعَمُّ مَعْنَى مِنْهُ ............. إِذْ شَرْطُهُ حُسْنُ السُكُوتِ عَنْهُ



الباب فرجة في ساتر يتوصل بها من ظاهر إلى باطن،المسائل هي المطالب التي يبرهَن عليها في العلم ،في شرحها أراد هنا تعريفها،بالكلام يقصد في اصطلاح النحاة ،كالعلم أي كقولك العلم ،لكنها أي الجملة،أعم معنى أي في المعنى، منه من الكلام ،إذ شرطه أي شرط الكلام حسن السكوت عنه .



المعنى الإجمالي للأبيات:


بين الناظم رحمه الله أن اللفظ المفيد يسمى كلاما ويسمى جملة ،وهذا عد النحاة طبعا،ومثل للفظ المفيد الذي ينطبق عليه تعريف الكلام وتعريف الجملة بقوله العلم خير ما استفيد .
ثم ذكر الناظم أن الجملة أعم ُّ في المعنى من الكلام ،لأن من شروط الكلام أن يكون مفيدا، والجملة لا يشترط فيها الإفادة ،لأن الجملة في تعريفها هي كل كلام تركب من فعل وفاعل أو مبتدإ وخبر سواءا حصلت الفائدة أم لم تحصل ،فنحو :محمد صادق ،هذه جملة وكلام لتحقق شرط الإفادة ،ونحو إن صدق المرء فهذه جملة وليست كلاما لأنها غير مفيدة.
والمقصود أن الجملة أعم والكلام أخص فكل كلام فهوجملة وليست كل جملة كلاما.




قال الناظم رحمه الله :


إِنْ بُدِئَتْ بِالاسْمِ فَهْيَْ اسْمِيَّه ...... أَو بُدِئَتْ بِالفِعْلِ قُلْ فِعْلِيَّه



اسمية: وهي التي صدرها اسم صريح كزيد قائم أومؤول به نحو وأن تصوموا خير لكم ،أو اسم فعل كهيهات العقيق أو وصف رافع لمكتفى به نحو أقائم الزيدان.


فعلية: وهي التي صدرها فعل كقام زيد وضُربَ زيدٌ وكان زيد قائما وظننته قائما ويقوم زيد وقم ،سواء كان الفعل متصرفا أم جامدا كنعم العبد وسواءا كان ماضيا أم مضارعا أم أمرا تاما أم ناقصا،وسواء كان لازما أم متعديا.




المعنى الإجمالي للبيت:



إذا بدئت الجملة بالاسم فهي جملة اسمية نحو سعيد طالب علم وإذا بدئت الجملة بالفعل فهي جملة فعلية نحو فاز المتقون .
إذن جملة سعيد طالب علم جملة اسمية لأنها مبدوءة بالاسم سعيد .
وجملة فاز المتقون جملة فعلية لأنها مبدوءة بالفعل فاز .

تنبيه :



المعتبر في حكمنا على الجملة من حيث كونها فعلية أم اسمية ما كان صدرا في الأصل، وعليه فالجملة من نحو كيف جاء زيد ونحو ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون فعلية لأن هذه الأسماء في نية التأخير .

الأخ الغالي:أبو محمد,لا فض فوك،ولا كل عزمك
واصلوا فقلوبنا تنبض لكم بالدعاء
بارك الله فيكم

علي أبو جمانة
20-01-2014, 05:39 PM
أين أهل المكان....؟؟؟؟؟
كأني به مقفرا موحشا، إذ غاب عنه أحبابه ، وتركه حجابه،ولم يعد يطرق بابه.