المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لا تجدوني بخيلاً



محب العلم
03-01-2014, 01:35 PM
في الحديث : لا تجدوني بخيلاً : لماذا حُذفت (النون) في لا تجدوني , هل : لا هنا ناهية
وهل في هذا الحديث إشارة إلى النهي عن البخل ؟ وجزاكم الله خيرا


الحديث :
أَعْطُونِي رِدَائِي، لَوْ كَانَ لِي عَدَدُ هَذِهِ العِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلًا، وَلاَ كَذُوبًا، وَلاَ جَبَانًا» وجَاءَهُ رَجُلٌ فَأَعْطَاهُ غَنَمًا بَيْنَ جَبَلَيْنِ، فَرَجَعَ إِلَى قَوْمِهِ، فَقَالَ: يَا قَوْمِ أَسْلِمُوا، فَإِنَّ مُحَمَّدًا يُعْطِي عَطَاءً لَا يَخْشَى الْفَاقَةَ " صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه؛ تخلقوا بأخلاقه، واقتدوا به في إنفاقه، فعلى يديه تربوا، ومن معين وحيه تلقوا، فكانوا لين القلوب، أسخياء النفوس، يجودون بما في أيديهم، وينسون أنفسهم وأهليهم، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Web/hogail/10699/52692/#ixzz2pKmsd6SV

زهرة متفائلة
03-01-2014, 02:42 PM
في الحديث : لا تجدوني بخيلاً : لماذا حُذفت (النون) في لا تجدوني , هل : لا هنا ناهية
وهل في هذا الحديث إشارة إلى النهي عن البخل ؟ وجزاكم الله خيرا

الحديث :
أَعْطُونِي رِدَائِي، لَوْ كَانَ لِي عَدَدُ هَذِهِ العِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلًا، وَلاَ كَذُوبًا، وَلاَ جَبَانًا» وجَاءَهُ رَجُلٌ فَأَعْطَاهُ غَنَمًا بَيْنَ جَبَلَيْنِ، فَرَجَعَ إِلَى قَوْمِهِ، فَقَالَ: يَا قَوْمِ أَسْلِمُوا، فَإِنَّ مُحَمَّدًا يُعْطِي عَطَاءً لَا يَخْشَى الْفَاقَةَ " صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه؛ تخلقوا بأخلاقه، واقتدوا به في إنفاقه، فعلى يديه تربوا، ومن معين وحيه تلقوا، فكانوا لين القلوب، أسخياء النفوس، يجودون بما في أيديهم، وينسون أنفسهم وأهليهم، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Web/hogail/10699/52692/#ixzz2pKmsd6SV


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* لا : هنا ليست ناهية بل نافية / والله أعلم .
* والأصل أن تكون بنونين كما ورد في رواية أخرى ، وإنما حذفت تخفيفا كما جاء في كتاب مشكلات موطأ مالك بن أنس .

ورد في كتاب شرح الزرقاني الجزء الثالث بالضغط هنا (http://www.sonnaonline.com/DisplayExplanation.aspx?ExplainId=114237&HadithID=379638) :

ثم لا تجدوني ، بنون واحدة ، ولأبي ذر بنونين بخيلا ، ولا كذوبا ولا جبانا ، أي إذا جربتموني لا تجدوني ذا بخل ولا ذا كذب ولا ذا جبن ، فالمراد نفي الوصف من أصله ، لا نفي المبالغة التي دل عليها الثلاثة ؛ لأن كذوبا من صيغ المبالغة ، وجبانا صفة مشبهة ، وبخيلا يحتمل الأمرين .

ورد في كتاب مشكلات موطأ مالك بالضغط هنا (http://uqu.edu.sa/page/ar/90615) الجزء الأول ص : 126:

من روى ثم لا تجدونني بخيلا و [ لا جبانا ] " فهو القياس لأن هذا موضع رفع النون لا تسقط من الأفعال المضارعة إلا لنصب أو جزم . ومن
روى " تجدوني " فإنما حذفت النون تخفيفا لاجتماع النونين على قراءة من قرأ : " أتحاجوني في الله " .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
03-01-2014, 03:22 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

استطراد من شرح ألفية ابن مالك للفوزان بالضغط هنا (http://alhamdun.com/forums/showthread.php?2183-%D4%D1%CD-%C3%E1%DD%ED%C9-%C7%C8%E4-%E3%C7%E1%DF-%E1%E1%DD%E6%D2%C7%E4/page5)وهذا مقتطف !

أريني جواداً مات هزلاً لعلني أرى ما ترين أو بخيلاً مخلَّدا

الرابعة: يجوز الوجهان على السواء مع (أنَّ وإنَّ وكأنَّ ولكنَّ) قال تعالى: "وإني لغفّار لمن تاب وءامـن"(8) وقال تعالى: "إنّني معكما أسمع وأرى"(9).
الخامسة: يمتنع الاقتران مع حروف الجر غير (من وعن) ومع المضاف غير (لدن) و(قد وقط) وسائر الأسماء، عدا ما تقدم.
قال ابن مالك: (وقبل (يا) النفس . . . إلخ) أي: الْتَزَمَ المتكلم الإتيان بنون الوقاية مع الفعل قبل (ياء النفس) وهي ياء المتكلم. وقوله: (وليسي قد نُظِمَ) أي: قد ورد الحذف مع الفعل (ليس) في النظم. يشير إلى البيت المذكور في الحالة الأولى. ثم ذكر أنه كثر اقتران النون مع ليت وندر التجرد. وأما (لعل) فهي عكس (ليت) فالكثير التجرد والقليل الاقتران. وأما الباقيات من أخوات (إنّ) – بعد – (ليت ولعل) – فأنت مخير بين الاقتران وعدمه، ثم ذكر أن من سلف من الشعراء خفف (من، وعن) بحذف نون الوقاية، وكأنه يشير إلى البيت المتقدم، وهذا ضرورة، ثم ذكر أنه قلَّ حذف نون الوقاية (من لدنيِّ) بأن يقال (لدنيِ) بالتخفيف. وأنه قد يأتي حذف نون الوقاية مع (قدني وقطني) والإثبات أكثر، لقوله (قد يفي) أي: يأتي.
مسألة: إذا كان الفعل المتصل بياء المتكلم من الأفعال الخمسة. وكان الفعل مرفوعاً جاز ترك النونين – نون الرفع ونون الوقاية – على حالهما من غير إدغام. فتقول: أنتما تشاركانني فيما يفيد. وأنتم تجادلونني بلا علم. وأنتِ تشاركينني في تربية أولادي، ومنه قوله تعالى:"أتعدانني أن أخرج"(10). ويجوز الإدغام – وهو جعلهما نوناً واحدة مشددة مفتوحة – فتقول: أنتما تشاركانِّي، وتجادلونِّي . . . ويجوز حذف إحدى النونين – تخفيفاً – وترك الأخرى فتقول: أنتما تشاركانِي، وأنتم تجادلونِي، ومنه قوله تعالى: "وحاجَّه قومه قال أتحاجّونِّي في الله وقد هدان"(11) فقد قرأ نافع وابن عامر بتخفيف النون من (تحاجوني) وقرأ الباقون بتشديدها. فالتشديد بإدغام إحدى النونين في الأخرى. والتخفيف بحذف إحداهما(12)، والظاهر أن المحذوف نون الوقاية، والثابتة نون الرفع، موافقةً لقاعدة رفع الأفعال الخمسة بثبوت النون . إلا أن كان الفعل منصوباً أو مجزوماً، فالمحذوفة نون الرفع نحو: أنتم لم تجادلوني بعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحديث التي تكرّمتم بطرحه ( لا ) فيه : نافية .

والله أعلم بالصواب

محب العلم
08-01-2014, 09:10 PM
جزاك الله خيراً , أيتها الأخت المباركة , فنحن نتعلم منك كل يوم , لا حرمك الله الأجر , فلك منا خالص الدعاء