المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى هذه الجملة؟



أجنبي
16-01-2014, 01:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال أبو الدرداء رضي الله عنه لزوجته إذا رأيتني غضب فرضني وإذا رأيتك غضبى رضيتك وإلا لن نصطحب ،
خذي العفو مني تستديميِ مودتي * ولا تنطقي في ثورتي حين أغضب
ولا تنقريني لي نقرك الدف مرة * فإنك لا تدرين كيف المُغَـــيَّب
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوى * ويأباك قلبي والقلوب تقلـــب
فإني رأيت الحب في القلب والأذى * إذا اجتمعا لم يلبث الحـب يذهب




ما معنى الجملة : 'إذا رأيتني غضب فرضني وإذا رأيتك غضبى رضيتك وإلا لن نصطحب' ؟ وما حركات الحروف ما في تلك الجملة؟

أالفاء في 'فرضني' حرف العاطفة؟ أم حرف الأصلي؟ ما إعراب فرضني؟ أفيها فعل ماض أم فعل أمر أم غيرهما؟ أين ضمير البارز/المستتر للفاعل؟ أالضاض في تلك الكلمة بالتشديد بسبب فعل المضاعف أم هي المخففة ؟ وماذا معنى تلك الكلمة؟

وما معنى 'لن نصطحب'؟

ويقال أن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى قال تلك القصيدة ما ذُكر هناك ولكن كيف ارتبطت تلك القصيدة بالإمام الشافعي رحمه الله تعالى وأبو الدرداء رضي الله عنه؟


أعتذر عن الأخطاء اللغوية لأن لغتي العربية ضعيفة

زهرة متفائلة
16-01-2014, 01:46 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

وما حركات الحروف ما في تلك الجملة؟

وردت في بعض الروايات هكذا : إذا رأيتِني غضبتُ فَرَضِّني، وإذا رأيتُكِ غضْبَى رضَّيْتُكِ، وإلَّا لم نصطحب .
وفي رواية أخرى / هكذا : إذا رأيتِني غضبًا أو ( غاضبا ) فَرَضِّني، وإذا رأيتُكِ غضْبَى رضَّيْتُكِ، وإلَّا لم نصطحب .
ولم ترد ( غضب) بهذا الشكل !
الفاء في ( فرضني ) الفاء ( رابطة ) واقعة في جواب شرط غير جازم ، رضني : فعل أمر ( أظنه ) مبني على حذف النون ( لي عودة له لأن هناك نون وقاية وياء مخاطبة هناك إشكال !
وجملة جواب الشرط لا محل لها من الإعراب .
وفاعل رضني : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنتِ .
في شرح مسند أبي حنيفة في باب الاستخارة ولعل يمكن القياس على اللفظة فقط حيث قال : وفي رواية فوفقني للخير (حيث كان) الخير (ثم رضِّني به) بتشديد الضاد المكسورة أي أرضني كما في رواية .؟
وفي كتاب عون المعبود ( ثم رضِّني ): من الترضية وهو جعل الشخص راضيا وأرضيت ورضيت بالتشديد بمعنى


ولي عودة بإذن الله إن لم يتناولها أهل الفصيح

زهرة متفائلة
16-01-2014, 08:35 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

* والله أعلم / فرضِّني : فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بياء المخاطبة المحذوفة ـ والله أعلم ـ والياء المخاطبة المحذوفة : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والنون : نون الوقاية : حرف مبني على الكسر لا محل له من الإعراب ، والياء الثانية هي ياء المتكلم : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به .

والأصل : هو أن نقول : فرضيني !
لأن وجدتُ قول الصحابي الجليل بالياء هنـــا (https://www.google.ae/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=3&cad=rja&ved=0CDsQFjAC&url=http%3A%2F%2Farticles.islamweb.net%2Fmedia%2Fprint.php%3Fid%3D168579&ei=CSPYUo6-BOGq4ASYlICoCQ&usg=AFQjCNE9ly797H9cXkzXuzrQQaTnDFWs0A&bvm=bv.59568121,d.Yms) في : إذا رأيتني غاضبًا فرضيني، وإذا رأيتك غضبى رضيتك، وإلا لم نصطحب .

ـــــــــــــــــ

لعل ما ورد / يمكن تخريجه ـ والله أعلم ـ بحذف ياء المخاطبة أو أنه خاطب زوجته بالمذكر في هذه اللفظة / والله أعلم .
أو لعل الأصل ورودها بالياء / فهي مختلفة عن تلك التي في وردت باب الاستخارة ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال أبو الدرداء رضي الله عنه لزوجته إذا رأيتني غضب فرضني وإذا رأيتك غضبى رضيتك وإلا لن نصطحب ،
خذي العفو مني تستديميِ مودتي * ولا تنطقي في ثورتي حين أغضب
ولا تنقريني لي نقرك الدف مرة * فإنك لا تدرين كيف المُغَـــيَّب
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوى * ويأباك قلبي والقلوب تقلـــب
فإني رأيت الحب في القلب والأذى * إذا اجتمعا لم يلبث الحـب يذهب

ويقال أن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى قال تلك القصيدة ما ذُكر هناك ولكن كيف ارتبطت تلك القصيدة بالإمام الشافعي رحمه الله تعالى وأبو الدرداء رضي الله عنه؟

أعتذر عن الأخطاء اللغوية لأن لغتي العربية ضعيفة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

فما نقلتم فضيلتكم نحسبه من مقال أو شيء من هذا القبيل !
وليس معنى أنه متى ما استشهد بذلك أنهما مرتبطان ببعضهما وإنما هما يصبان في نفس الاتجاه ولعل فضيلتكم تذكرون أين نقلتم ذلك !
فقول أبي الدرداء ( رضي الله عنه ) هو مستقل عن الأبيات التي ذكرتم / فهنا مقتطف لكتاب فقه السنة لسيد سابق هنا (http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/1079_%D9%81%D9%82%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82-%D8%AC-%D9%A2/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_232) فيه ما ذُكر:

وورد في مقال :

وصّى أبو الدرداء امرأته فقال :

إذا رأيتنى غضبت فرضني،وإذا رأيتك عضبتي رضيتك وإلا لم نصطحب.

ويقول آخر:

خذي العفو مني تستديمي مودتي
ولا تنطقي في ثورتي حين أغضب

ولا تنقريني نقرك الدف مــرة فإنك لا تـدرين كيـف المغيب
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوي ويأباك قـلبي والقلـوب تقـلب
فإنـي رأيـت الحـب والأذى...إذا اجـتمعا لم يلبث الحب يذه .

ـــــــــــــــــــــــــــ

فهي ليست للشافعي رحمه الله ولكن قيل هي لأبي الأسود الدؤلي وصّى بها ابنته وكان سابقا قد قالها لزوجه !
ولعل فضيلتكم ترجعون لكتاب الأغاني الجزء العشرون بالضغط هنا (http://al-hakawati.la.utexas.edu/2011/12/28/%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%86-%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%AA%D9%87-%D9%87%D9%86%D8%AF/)

ــــــــــــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب / ولعل تنتظروا إجابات أفضل عند أهل العلم

زهرة متفائلة
17-01-2014, 08:36 PM
خذي العفو مني تستديميِ مودتي * ولا تنطقي في ثورتي حين أغضب
ولا تنقريني لي نقرك الدف مرة * فإنك لا تدرين كيف المُغَـــيَّب
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوى * ويأباك قلبي والقلوب تقلـــب
فإني رأيت الحب في القلب والأذى * إذا اجتمعا لم يلبث الحـب يذهب



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

بالنسبة لهذه الأبيات / وجدتُ الآن وأنا أقرأ مقالة في موقع صيد الفوائد من ينسبها للشافعي ( رحمه الله ) كما أشرتم فضيلتكم .
ولكن : لما عدتُ لديوان الشافعي بتحقيق الدكتور مجاهد مصطفى بهجت لم أجدها ( والديوان يمكن تحميله بالضغط هنا (http://ia700401.us.archive.org/0/items/waqdshaf/42446.pdf) ) وهو من رفع أحد الأخوة الأفاضل.
وفي كتاب الحماسة البصرية للحسن البصري / الجزء الثاني هنــــا (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%B3%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9_-_%D8%AA%D8%AA%D9%85%D8%A9_%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8) ، نُسبت الأبيات لــ
عامر بن عَمْرو من بني البَكّاء بهذا الشكل دون ذكر البيت الثالث :
خُذِي الـعَـفْـوَ مِـنِّـي تَـسْـتَـدِيمـــي مَـــوَدَّتِـــي * * * ولا تَـنْـطِـقـي فـي سَـوْرَتِـي حــينَ أَغْـــضَـــبُ
ولا تَـنْـقُــرِينِـــي نَـــقْـــرَكِ الـــدُّفَّ دائِمـــاً * * * فإنَّـــكِ لا تَـــدْرِينَ كَـــيفَ الـــمُـــغَــــيَّبُ
فإنِّي رَأَيْتُ الحُبَّ في القَلْبِ والأَذَى * * * إذا اجْتَمعا لم يَلْبَثِ الحُبُّ يَذْهَبُ

ــــــــــــــــــــــ

بالنسبة لما أحلتُ إليه سابقا وهو كتاب الأغاني ونسبته بعض الأبيات لأبي الأسود الدؤلي ولقد ذكر كذلك صاحب الأغاني نسبتها في بداية الصفحة لأسماء بنت خارجة !
والآن بحثتُ فوجدتُ ( ديوان أبي الأسود الدؤلي ) وسأضع صورة منه بعد قليل.... قال المحقق بأن نسبتها لأبي الأسود الدؤلي كذلك غير صحيحة !

تحميل الديوان بالضغط هنا (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=175534)تحقيق محمد آل ياسين


صورة من صفحاته :

http://www4.0zz0.com/2014/01/17/18/508421052.gif


الصفحة التي بعدها :

http://www3.0zz0.com/2014/01/17/18/407943182.gif


والله أعلم بالصواب ...