المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة



زهرة اللغة
03-02-2014, 04:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
س/كلمة في سورة الفرقان تكتب بوجهين، ولا أعلم مدى صحتهما؟،"فأسأل به خبيرا"، " فسئل به خبيرا".
س/بعض المحققين يرى أن حروف الخفض(من، في، اللام)أنها جاءت أفعالا، ما مدى صحة ذلك؟
س/عندما أقول: ما يخفض بواو رب أي مسماها، ما هو إعراب أي؟

زهرة اللغة
04-02-2014, 12:04 PM
هل من مجيب؟

زهرة متفائلة
04-02-2014, 12:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
س/كلمة في سورة الفرقان تكتب بوجهين، ولا أعلم مدى صحتهما؟،"فاسأل به خبيرا"، " فسئل به خبيرا".

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي : زهرة

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للتعقيب !

الأول : فاسأل به خبيرا = ما جاء على الأصل فلا يُسأل عنه ( أظنهم هكذا يقولون ) !
الثاني وهو محل الشاهد : وهي كتابتها بهذا الشكل ( فسئل به )
لقد ورد في كتاب : المقنع في رسم مصاحف الأمصار : لأبي عمرو الداني بالضغط هنا (http://islamport.com/d/1/qur/1/49/424.html) وهذا مقتطف
فصل
واعلم أنه لا خلاف في رسم ألف الوصل الساقطة من اللفظ في الدرج إلا في خمسة مواضع فإنها حذفت منها في كل المصاحف.
فأولها: التسمية في فواتح السور وفي قوله في هود " بسم الله مجرها ومرسها " لا غير ذلك لكثرة الاستعمال فأما قوله " بإسم ربك الذي " و " باسم ربك العظيم " وشبهه فالالف فيه مثبتة في الرسم بلا خلاف.
.....
والرابع : إذا دخلت في فعل الأمر المواجه به ووليها أيضا واو أو فاء نحو قوله " و سئل القرية " و " سئلهم " و " فسئل الذين " و " فسئلوهم " وما كان مثله من السؤال خاصة.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
ص : 1 / 9 .

هذه من ناحية ومن ناحية أخرى :

ورد في مصحف المدينة كما أورد أ . محمد شملول بالضغط هنا (http://klematon.blogspot.ae/2014/01/blog-post_9186.html) وهذا مقتطف :


عجائب كتابة الكلمة القرءانية

( فسئل ) بدون ألف الوصل للإسراع في السؤال ( و اعلم ) بألف الوصل للتأنّي في التعلم

السؤال للمعرفة حضّ عليه القرءان الكريم بل وطلب الاسراع فيه للنزود باالعلم والمعرفة -- وهناك لفتة لطيفة في إعجاز كتابة الكلمة القرءانية فحينما يكون هناك طلب للسؤال تكتب كلمة ( فاسئل -- واسئل ..) على شكل ( فسئل - وسئل ) وذلك بحذف حرف ألف الوصل -- وانضغاط الكلمة واختصارها على هذا النحو يوحي بضرورة الاسراع في السؤال وعدم التواني او التكاسل حتى نحصل على المعرفة بسرعة -
* قال تعالى (فسئل الذين يقرءون الكتاب من قبلك)يونس 94
* قال تعالى ( وسئل القرية التي كنا فيها )يوسف 82
* قال تعالى ( فسئلوا أهل الذكر)النحل 43

* أما التعلم فقد جاءت الكلمة القرءانية كاملة بكل حروفها لتوحي بالتأني في العلم و التمهل في الفهم ، فقد جاءت كلمة :
(فاعلم -- واعلم -- واعلموا ) بدون حذف حرف ألف الوصل
* قال تعالى (وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ) التوبة
* قال تعالى (فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ) القصص 50
* قال تعالى ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك وَالْمُؤْمِنِينَ )محمد 19

- هذا من إعجاز كتابة الكلمة القرءانية

المصدر -- مصحف المدينة النبوية -- اصدار مجمع الملك فهد

ــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
04-02-2014, 01:23 PM
س/عندما أقول: ما يخفض بواو رب أي مسماها، ما هو إعراب أي؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي / لفتة :

أنا أحاول في أسئلتك أي ( محاولة مبتدئة ) وسوف نترك الكلام الأخير والفصل لأهل العلم :

* تبدو لي ـ والله أعلم ـ بأن ( أي ) هنا حرف تفسير : لا محل له من الإعراب / أليس كذلك !
ومن خلال مراجعتي لأي التفسيرية / ذُكر بأن ( الاسم بعده ) نعربه إما عطف بيان أو بدل لا عطف نسق خلافا للكوفيين .
وفي هامش كتاب النحو الوافي لعباس حسن أورد ما مفاده : وقد يتعين أن يكون ما بعد "أي" بدلًا وليس عطف بيان، ذلك أن عطف البيان لا يكون متبوعه ضميرًا وقع المتبوع ضميرًا وجب إعراب التابع بدلًا، لا عطف بيان. "راجع حاشية ياسين في باب النسب عند الكلام على النسب إلى ما حذفت فاؤه، أو عينه".

ـــــــــــــــــــــــــــ

بما أنكِ طلبتِ فقط ( أي ) فأنا أحسبها أي تفسيرية ( أي ) حرف تفسير مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
ولكن ما رأيك لو قلنا التقدير هكذا : أي هو مسماها بتقدير (جملة ) والجملة التفسيرية لا محل لها ...
ولا أعرف إن كانت هناك وجهة نظر أخرى ...مجرد محاولة ليست إلا !

والله أعلم بالصواب