المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب "عهود "في :ذكرتهم عهود الصبا وأسئلة أخرى؟



سيد احم
06-02-2014, 09:06 PM
السلام عليكم :
إذا ذكـروا أوطـانـهم ذكـرتهـم عـهـودَ الصـبا فيـها فحنوا لذلكا
إعراب عهود مفعول به أين الفاعل
وأحـدث أحداثا أضرت بمنزلى يـريـغ إلـى بـيـعيـه منه المسالكا
بيعيه لماذا جاءت مثني أم هذا خطأ مطبعي في كتاب الوزارة وورد في الأضواء كذلك

زهرة متفائلة
06-02-2014, 09:32 PM
السلام عليكم :
إذا ذكـروا أوطـانـهم ذكـرتهـم عـهـودَ الصـبا فيـها فحنوا لذلكا
إعراب عهود مفعول به أين الفاعل

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

موجود على كاف ( ذَكّرَتْهُم ) شدة وعلى التاء : سكون ! أي ذكرتهم أوطانهم عهود الصبا !
أظن : الفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هي تعود على أوطانهم ، والهاء : مفعول به أول و ( عهود ) مفعول به ثانٍ .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* كنتُ أريد شطب إجابتي لأن هناك إجابة بأفضل من ذلك يمكن النظر إليها بالضغط هنا (http://www.schoolarabia.net/arabic/e3rab/part3/lesson17_1.htm)

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
06-02-2014, 10:29 PM
وأحـدث أحداثا أضرت بمنزلى يـريـغ إلـى بـيـعيـه منه المسالكا
بيعيه لماذا جاءت مثنى أم هذا خطأ مطبعي في كتاب الوزارة وورد في الأضواء كذلك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بيعيه ليست مثنى بيع، ولكنها بيع المفردة أضيفت إلى ياء المتكلم من باب إضافة المصدر إلى فاعله فغدت (بَيْعِي) ثم عملت في ضمير النصب (الهاء) مفعولا به من باب إعمال المصدر عمل فعله، أي بيعي إياه.
فهو كقول الشاعر: لقد شفني حبيك حتى كأنني *** من الأهل والمال التلاد خليع. أي حبي إياك.
والله أعلم.

سيد احم
07-02-2014, 08:40 PM
شكرا جزيلا علي الرد

أبو رزق
31-03-2014, 11:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بيعيه ليست مثنى بيع، ولكنها بيع المفردة أضيفت إلى ياء المتكلم من باب إضافة المصدر إلى فاعله فغدت (بَيْعِي) ثم عملت في ضمير النصب (الهاء) مفعولا به من باب إعمال المصدر عمل فعله، أي بيعي إياه.
فهو كقول الشاعر: لقد شفني حبيك حتى كأنني *** من الأهل والمال التلاد خليع. أي حبي إياك.
والله أعلم.

أعجبني ردك كثيرًا يا أستاذ عطوان
وأنتظر رأيك في اجتهادي المتواضع : أرى أن بيع وردت مثناة وأضيفت إلى الهاء ضميرًا عائدًا على ( منزلي )، والمعنى : جار السوء يسلك كل المسالك ليجبر ابن الرومي على بيع منزله له قهرًا .. وهذا هو البيع الأول .. ، فإن أبى دبّر له المكائد ليفسد أي عملية بيع لأحد غيره بأن يبيع على بيع ذلك الآخر مثلا .. وهذا هو البيع الثاني .

عطوان عويضة
01-04-2014, 12:11 AM
أعجبني ردك كثيرًا يا أستاذ عطوان
وأنتظر رأيك في اجتهادي المتواضع : أرى أن بيع وردت مثناة وأضيفت إلى الهاء ضميرًا عائدًا على ( منزلي )، والمعنى : جار السوء يسلك كل المسالك ليجبر ابن الرومي على بيع منزله له قهرًا .. وهذا هو البيع الأول .. ، فإن أبى دبّر له المكائد ليفسد أي عملية بيع لأحد غيره بأن يبيع على بيع ذلك الآخر مثلا .. وهذا هو البيع الثاني .
جزاك الله خيرا أخي الكريم.
كلامك جميل، ولكن ينقصه الدليل.
لا بد من وجود قرينة لفظية أو عقلية لحمل اللفظ هنا على التثنية،
بل إن القرينة العقلية تنفي البيع مرتين، فالشيء المبيع مرة يخرج عن حيز ملك البائع فلا يبيعه من (بمعنى إلى هنا) المشتري مرة ثانية، حتى يشتريه منه..
وقولك (فإن أبى...) يتضمن نفي البيع الأول ، فيكون ما بعده إن تم بيعا أول لا ثانيا. والحقيقة أنه لم يتم لا بيع أول ولا ثان، وإنما جار السوء يحاول جاهدا حمل ابن الرومي على البيع.
والله أعلم.