المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إلى من تكلني؟



جلال المحمود
09-02-2014, 04:24 PM
السلام عليكم

ورد في الأثر - لا نناقش هنا صحة الحديث أو ضعفه - ما روي عن دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم: (اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس أرحم الراحمين أنت ارحمني إلى من تكلني ؟ إلى عدو يتجهمني أم إلى قريب ملكته أمري ؟ ...)

هل هذا استفهام؟ وإن كان كذلك فهل يجوز أن نقول: إلى أين انت ذاهب؟ إلى من توجّه حديثك؟ ... وقِس على ذلك.

حسين-علي
09-02-2014, 06:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

هل هذا استفهام؟ نعم وقد أُشير أيضاً بعد (الى من تكلني) بعلامة استفهام (؟) .

وإن كان كذلك فهل يجوز أن نقول: إلى أين انت ذاهب؟ إلى من توجّه حديثك؟ ... وقِس على ذلك.

نعم يجوز وذلك لأن (أين ومِن) من ادوات الاستفهام ولكن فقط أتت مجرورة بحرف الجر ولا إشكال في ذلك .

جلال المحمود
09-02-2014, 06:53 PM
بارك الله فيك :) وكل الاحترام والتقدير

فلنسمع رأي جهابذة النحو في تلك المسألة

عطوان عويضة
09-02-2014, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بارك الله في السائل والمجيب..
أضيف إلى ما تفضل به أخونا حسين لعل فيه بعض فائدة:
الاستفهام في: (إلى من تكلني) استفهام غير حقيقي، وإنما هو استفهام مجازي غرضه الاسترحام..
وأما تقديم الجار والمجرور في الاستفهام، فهو واجب لأن أدوات الاستفهام لها الصدارة ولا يسبقها إلا ما يجرها من حرف أو اسم.
والله أعلم.

جلال المحمود
10-02-2014, 12:15 AM
شكراً لك اخ عطوان وبارك الله فيك

هل هناك نصوص فصيحة أخرى ورد بها الاستفهام بـ إلى تحديداً؟

جلال المحمود
11-02-2014, 02:10 PM
الاستفهام في: (إلى من تكلني) استفهام غير حقيقي، وإنما هو استفهام مجازي غرضه الاسترحام..
وأما تقديم الجار والمجرور في الاستفهام، فهو واجب لأن أدوات الاستفهام لها الصدارة ولا يسبقها إلا ما يجرها من حرف أو اسم.
والله أعلم.

هل يمكن أن تكون همزة الاستفهام محذوفة؟ لأنه كما ذكرت أن الهمزة من الألفاظ التي لها الصدارة في الكلام فهي تسبق حروف العطف والجر، ومعلوم أيضاً ان (أم) المتصلة (المعادلة) تكون مسبوقة بإحدى الهمزتين: همزة الاستفهام أو همزة التسوية.

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ ***** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

وهنا حذفت الهمزة تخفيفاً، والتقدير: أبما مضى

وقولنا: إلى الشام سفرك أم إلى بغداد؟
والتقدير: أإلى الشام سفرك؟

"إلى من تكلني ؟ إلى عدو يتجهمني أم إلى قريب ملكته أمري"

والتقدير في غير الحديث: أإلى من تكلني؟
أإلى عدو
أإلى قريب

حسين-علي
11-02-2014, 04:38 PM
هل يمكن أن تكون همزة الاستفهام محذوفة؟ لأنه كما ذكرت أن الهمزة من الألفاظ التي لها الصدارة في الكلام فهي تسبق حروف العطف والجر، ومعلوم أيضاً ان (أم) المتصلة (المعادلة) تكون مسبوقة بإحدى الهمزتين: همزة الاستفهام أو همزة التسوية.

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ ***** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

وهنا حذفت الهمزة تخفيفاً، والتقدير: أبما مضى

وقولنا: إلى الشام سفرك أم إلى بغداد؟
والتقدير: أإلى الشام سفرك؟

نعم وكما قلت أنت ، يجوز حذف همزة الإستفهام للتخفيف كما في قول المتنبي : أحيا وأيسرُ ما قاسيتُ ما قتلا والبَيْن جارَ على عفي وما عدلا

فحذفت الهمزة للتخفيف فالأصل أأحيا .

وقد تحذف ويدل عليها وجود أم كقول عمر بن أبي ربيعة : فوالله ما أدري وإن كنت داريا بسبعٍ رميتُ الجمرَ أم بثمانيا ؟

أي (أبسبعٍ)

وأيضاً قوله : ثم قالوا تُحبها ؟ قلت بهراً عدد الرملَ والحصى والترابِ

أي ( أتحبها ؟ )

_______________________________

"إلى من تكلني ؟ إلى عدو يتجهمني أم إلى قريب ملكته أمري"

والتقدير في غير الحديث: أإلى من تكلني؟
أإلى عدو
أإلى قريب[

عذراً أخي الكريم فهنا (من) هي أداة الاستفهام وليست الهمزة ( إلى من تكلني ؟)
أإلى عدو (هنا صحيح ، فقد حذفت الهمزة للتخفيف)
أإلى قريب (لا تطلب أصلاً وجود استفهام وذلك لوجود أم العاطفة )

والله أعلم .

جوابي بالأحمر

عطوان عويضة
11-02-2014, 07:58 PM
شكراً لك اخ عطوان وبارك الله فيك

هل هناك نصوص فصيحة أخرى ورد بها الاستفهام بـ إلى تحديداً؟
وفيك بارك الله، أخي جلال.
الاستفهام ليس بإلى، الاستفهام بـ(من) التي بعد إلى، ودخول حرف الجر على اسم الاستفهام كثير لا يحصى؛ بإلى وبغير إلى، وكذلك إضافة اسم إلى اسم الاستفهام.
ومن أمثلة الاستفهام باسم الاستفهام المجرور بإلى:
إلى منِ المشتكى إن عزّ قربكمُ *** ممّا جنى الدهرُ وهوَ الخصمُ والحكمُ
كرّتْ، وقالت: إلى من ذا؟ فقلتُ لها *** إلى أبي الفَتحِ مَولانا ومَولاكِ
إلامَ اتِّباعي القلبَ وهوَ يضلُّني *** مُطِيعُ هَوى ً لَمْ يَقْوَ إِلاَّ لأضْعُفا
إلامَ أعاني ما اعانيه من أذى *** وأطوي على جمرٍ وأغضي على قذى
إلى كم يدوم الهجر والعتب بيننا ... سألتك بالرّحمن ألاّ رحمتني
إلى كَم تُعاديني السيوفُ ولا أَرَى ... مُعاداتَها تُدني إليَّ حِمامِيَا
وقد هتفت هندٌ: بماذا أمرتني *** أبن لي وحدثني إلى أين أذهب
وقفت فلا أدري إلى أين أذهب *** وأي أموري بالعزيمة أركب
إلى متى يَطْمعُ العذّالُ في رَشَدي *** وليس في الحبّ لي عقلٌ ولا رَشَد
أفي كل عام مرضة ثم نقهة *** وينعي ولا ينعى متى ذا إلى متى
................

عطوان عويضة
11-02-2014, 08:22 PM
هل يمكن أن تكون همزة الاستفهام محذوفة؟ لأنه كما ذكرت أن الهمزة من الألفاظ التي لها الصدارة في الكلام فهي تسبق حروف العطف والجر، ومعلوم أيضاً ان (أم) المتصلة (المعادلة) تكون مسبوقة بإحدى الهمزتين: همزة الاستفهام أو همزة التسوية.

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ ***** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

وهنا حذفت الهمزة تخفيفاً، والتقدير: أبما مضى

وقولنا: إلى الشام سفرك أم إلى بغداد؟
والتقدير: أإلى الشام سفرك؟

"إلى من تكلني ؟ إلى عدو يتجهمني أم إلى قريب ملكته أمري"

والتقدير في غير الحديث: أإلى من تكلني؟
أإلى عدو
أإلى قريب
قوله: (إلى من تكلني) لا يصح فيه تقدير همزة استفهام، لا تتوالى أداتا استفهام في جملة؛ لا يقال: أمن أنت؟ ولا: أأين تقيم؟ ولا: أما اسمك؟ ولا: أكم ولدا عندك ... ونحو هذا..
والاستفهام في (إلى من تكلني) بمن المجرورة، فكما يأتي اسم الاستفهام في محل رفع ونصب يأتي في محل جر بالحرف أو الإضافة.
أما قوله: إلى عدو يتجهمني... فتقدر همزة الاستفهام قبله بغير (من) ... وكل استفهام أبدلت منه جئت بما قد يكون جوابا مسبوقا بالهمزة ظاهرة أو مقدرة؛
تقول: من أنت؟ (مستفهما بمن فقط)، فإذا قلت بعده: أمحمد أنت أم أحمد؟ (مستفهما بالهمزة فقط بغير من)..... في الجملة الأولى استفهمت باسم الاستفهام من، ثم أردت أن تبدل الاستفهام باستفهام آخر، فجئت بما يصح أن يكون جوابا عن من (محمد) مسبوقا بحرف الاستفهام (الهمزة)...
والله أعلم.

جلال المحمود
12-02-2014, 10:52 PM
بارك الله فيكما وشكراً لكما