المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن الاستفهام بالألف والواو



أبو عائشة النرويجي
13-02-2014, 06:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله
حياكم الله وبياكم جميعا

في القرآن, من سورة الواقعة:
وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ
أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ

وفي الحديث:
وإنَّ لَنَا في هذه البهائمِ لأَجْراً
قَالَ جَاءَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَسَأَلُوهُ إِنَّا نَجِدُ فِي أَنْفُسِنَا مَا يَتَعَاظَمُ أَحَدُنَا أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ ‏.‏ قَالَ ‏"‏ وَقَدْ وَجَدْتُمُوهُ ‏"‏ ‏.‏ قَالُوا نَعَمْ ‏.‏ قَالَ ‏"‏ ذَاكَ صَرِيحُ الإِيمَانِ

سؤال:
هل يدل الألف والواو, معا, أو إحداهما على:
شك السائل (كما في الآية) وتعجب القائل كما في الروايتين؟ (أقصد هل المعنى: هل الأمرُ حقا كذلك؟)
وهل من دليل لذلك من كتب العلماء أو كتب اللغة؟

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا!

سليمان الأسطى
15-02-2014, 01:44 AM
ليس كذلك بل الواو تأخرت عن الاستفهام لأن للاستفهام الصدارة. وقد تكلم كثير من الشراح عن هذا الاسلوب. وسبب تأخر واو العطف

أبو عائشة النرويجي
15-02-2014, 01:40 PM
بارك الله فيك أستاذنا سليمان الأسطى
لكن أنا لا أسأل عن سبب تأخر الواو, إنما أسأل عن معنى التركيب: هل يدل على شك القائل أو تعجب؟

عطوان عويضة
15-02-2014, 05:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الواو حرف عطف أو استئناف ولا تفيد الاستفهام شيئا سوى أنه معطوف على كلام سابق مذكور أو مقدر مفهوم، ومثلها الفاء وثم.
وقد يكون الاستفهام مجازيا لغرض بلاغي، ولا علاقة للواو بذلك.
قال تعالى: "أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم..." والغرض هنا الإنكار عليهم إذ لا يجوز الشك على الله تعالى،
..................................
وقد يكون الغرض غير ذلك والمعول على ذلك حال المستفهم وسياق الاستفهام. ومجال ذلك علم المعاني لا النحو.
والله أعلم.

أبو عائشة النرويجي
18-02-2014, 04:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيكم

عبد الله أبو عائشة
19-02-2014, 05:32 AM
السلام عليكم
أما التعجب فقد وجدت في المكتبة الشاملة:
وَهَذِه الْوَاو، وواو الْعَطف مجازهما وَاحِد فى الْإِعْرَاب وَتَكون فى الِاسْتِفْهَام والتقرير كَمَا ذكرنَا فى الْألف، وللتعجب، وللإنكار

فَأَما التَّعَجُّب وَالْإِنْكَار فَقَوْل الْمُشْركين {أَِنَّا لَمَبْعُوثُونَ أَوَ آبَاؤنَا الأَوَّلُونَ}
نقلا عن المقتضب في قسم النحو والصرف