المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نائب عن المفعول المطلق ؟



محمد أخوكم
01-03-2014, 11:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي الكرام ...قال الشارح (وأكثر ما يكون المفعول المطلق مصدراً، هكذا قال بعد هذا التعريف، صدره بالاسم ثم قال: وأكثر ما يكون المفعول المطلق مصدراً. إذاً قد يكون المفعول المطلق ليس مصدراً، مثل: جِدَّ كُلَّ الْجِدِّ، وعلى هذا معناه أن جِدَّ كُلَّ الْجِدِّ، ((فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ)) [النساء:129] هذا مفعول مطلق حقيقة، ولا تقل: نائب عن المفعول المطلق، والصحيح أنه نائب عن المفعول المطلق.) فأرجو توضيح كلامه : (هذا مفعول مطلق حقيقة، ولا تقل: نائب عن المفعول المطلق، والصحيح أنه نائب عن المفعول المطلق.)؟ ؟
الكتاب: شرح ألفية ابن مالك
المؤلف: أبو عبد الله، أحمد بن عمر بن مساعد الحازمي
6-55
وجزاكم الله خيرا !!!

عطوان عويضة
01-03-2014, 02:12 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
في الكلام سهو من الشارح أو الناقل أو الكاتب، والصحيح : (هذا مفعول مطلق حقيقة، ولا تقل: نائب عن المفعول المطلق، والصحيح أنه نائب عن المصدر.)

محمد أخوكم
01-03-2014, 02:23 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ولكن ياأخي الكريم الشارح دائما يستعمل الاصطلاح (نائب عن المفعول المطلق ) مثلا قال الشارح (المَفْعُولُ المُطْلَقُ: زاد في شرح الكافية في الترجمة: وهو المصدر، وهذا كثير ما يعبر به النحاة عن المفعول المطلق، هل هو المصدر؟
نعم. هو المصدر، لذلك عرفه الناظم هنا، بدأ بالمصدر، المفعول المطلق ثم قال: الْمَصْدَرُ، كأنه قال: وهو المصدر، ثم عرَّف المصدر، هذا بناءً على مسألة مختلف فيها، هل المفعول المطلق لا يكون إلا مصدراً؟ أم يكون مصدراً وغير مصدرٍ؟
فمن اشترط المصدرية، صدَّر تعريف المفعول المطلق بالمصدر، ومن لم يشترط المصدرية قال: هو اسم، عمم، حينئذٍ يرد الخلاف في النائب عن المفعول المطلق، هل هو مفعول مطلق حقيقة أم أنه نائب عنه وليس بحقيقة؟
هذا ينبني على الخلاف في اشتراط المصدرية في المفعول المطلق، فمن اشترط المصدرية، حينئذٍ قال: تلك نائبة عن المفعول، ليست مفعولاً حقيقةً، وإنما هي نائبة، وهذا ظاهر صنيع الناظم؛ لأنه قال: المفعول المطلق: الْمَصْدَرُ عرَّفه، ثم قال: وَقَدْ يَنُوبُ عَنْهُ عن المصدر، مَا عَلَيْهِ دَلّ، فدل على أن النائب ليس بمفعولٍ مطلقاً حقيقة، وإنما هو نائب عنه، وعليه يشترط في المفعول المطلق أن يكون مصدراً. وإذا لم نشترط حينئذٍ نقول: كل ما أعرب مفعولاً مطلقاً فهو مفعول مطلق، كل ما انتصب على المفعولية المطلقة سواء كان مصدراً أو لا، فهو مفعول مطلق، والأشهر هو الأول، أن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدراً، وما ذُكر من النيابة فهو نائب عنها، فحينئذٍ تقول: هذا نائب عن المفعول المطلق، وليس بمفعول مطلق، والمصدر أعم مطلقاً من المفعول المطلق، إذا قيل بأن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدراً، حينئذٍ تصير العلاقة بين المفعول المطلق والمصدر العموم والخصوص المطلق، كل مفعول مطلق مصدر ولا عكس: ضربتُ ضرباً، (ضرباً) هذا مصدر ومفعول مطلق.
وقد ينفرد المصدر، ولا يكون مفعولاً مطلقاً، كلامك كلام حسن، هذانِ مصدران مبتدأ وخبر، وليسا بمفعولٍ مطلق، وقد ينفرد المفعول المطلق بالنيابة، ولا يصدق عليه أنه مصدر، وقيل -على القول الثاني-، تكون العلاقة بين المفعول المطلق والمصدر: العموم والخصوص الوجهي، والذي ذكرناه العموم والخصوص المطلق، السابق.)؟

عطوان عويضة
01-03-2014, 02:34 PM
الصحيح ما ذكرته لك، وإلا ففي الكلام خلط لا يستقيم به المعنى.

محمد أخوكم
01-03-2014, 02:56 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! فهل يفهم من ((...والأشهر هو الأول، أن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدراً، وما ذُكر من النيابة فهو نائب عنها، فحينئذٍ تقول: هذا نائب عن المفعول المطلق، وليس بمفعول مطلق) أن بعض العلماء يستعملون الأصطلاح ( نائب عن المفعول المطلق ) ؟

د.بهاء الدين عبد الرحمن
01-03-2014, 04:40 PM
هذا الشارح ليس مؤهلا أن يشرح الألفية .. عليك بالشروح المعتمدة عند النحويين كشرح ابن عقيل وشرح ابن هشام وشرح الشاطبي.

عطوان عويضة
01-03-2014, 04:52 PM
هذا الشارح ليس مؤهلا أن يشرح الألفية .. عليك بالشروح المعتمدة عند النحويين كشرح ابن عقيل وشرح ابن هشام وشرح الشاطبي.

إذا قالت حذام فصدقوها *** فإن القول ما قالت حذام.
جزاك الله خيرا أستاذنا أبا محمد.

محمد أخوكم
01-03-2014, 05:07 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل د.بهاء الدين عبد الرحمن!!! ياأخي الكريم ورد في الكتاب (الكتاب : توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك
المؤلف : أبو محمد بدر الدين حسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (المتوفى : 749هـ)
شرح وتحقيق : عبد الرحمن علي سليمان ، أستاذ اللغويات في جامعة الأزهر) (الإعراب: "ورحنا" الواو عاطفة, "رحنا" فعل وفاعل, "بكابن" الباء حرف جر "والكاف" بمعنى مثل مجرور وهي مضاف "وابن" مضاف إليه, "وابن" مضاف "والماء" مضاف إليه, "يجنب" فعل مضارع مبني للمجهول, "وسط" نائب فاعل, "ونا" مضاف إليه, "تصوب" فعل مضارع مبني للمجهول, "فيه" جار ومجرور متعلق بتصوب, "العين" نائب فاعل والجملة في محل نصب حال من ابن الماء, "طورا" نائب عن المفعول المطلق منصوب, "وترتقي" الواو عاطفة "وترتقي" فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة معطوف على تصوب.) وفي الكتاب (الكتاب: شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب
المؤلف: شمس الدين محمد بن عبد المنعم بن محمد الجَوجَري القاهري الشافعي (المتوفى: 889هـ)
المحقق: نواف بن جزاء الحارثي) (فوقع فيه تنازع ثلاثة أفعال1 في الظرف والمصدر2.
وقال بعضهم3: إنه لم يوجد تنازع بين أكثر من ثلاثة. وهو لا ينافي الجواب المتقدم4. وقد ذكر بعضهم5 مثالا للأربعة قوله:
168- طلبْتُ فلمْ أُدْرِك بوجْهي فلَيتني ... فَعلتُ فلَم أبْغ النّدى عند سَائبِ6
ومنها أن يكون المعمول المتنازع فيه مؤخرا عما يطلبه من العوامل المتنازعة.
__________
1 وهي (تسبحون) و (تكبرون) و (تحمدون) .
2 وهما (دبر) و (ثلاثا وثلاثين) لأنه نائب عن المفعول المطلق.
3 هو أبو حيان في ارتشاف الضرب 3/ 92 والمرادي في توضيح المقاصد 2/59.
4 يقصد بالجواب المتقدم قوله (التنازع قد يقع بين ثلاثة عوامل وأكثر منها) . ولاشك أن المنافاة ظاهرة بينهما، فلعل كلمة (لا) كتبت سهوا.
5 ذكر ذلك المرزوقي في شرح الحماسة 2/810 عند شرحه للبيت الآتي.) وورد هذا الإصطلاح في كتب أخرى فهل هذا الاصطلاح ليس بصحيح ؟

محمد أخوكم
01-03-2014, 06:34 PM
وورد في الكتاب (النحو الواضح في قواعد اللغة العربية) 73- يَنوبُ عَنِ المصدر مرادفه, وصفته, ومَا يَدُلُّ على نوعِهِ, أَو عَدَدِهِ, أَوْ آلتِهِ, وكلٍّ، وَبَعْضٌ مضَافَتَيْنِ إِلَيْهِ, والإشَارَةُ إِلَيْهِ, وضَمِيرُهُ، فَيُنْصَبُ كلُّ واحِدٍ مِنْهَا عَلَى أَنَّهُ نائب عن المفعول الْمُطْلَقِ.
وفي الكتاب إعراب القرآن وبيانه
المؤلف : محيي الدين بن أحمد مصطفى درويش (المتوفى : 1403هـ) فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (115)

ولا نافية، وأعذبه فعل مضارع، والضمير في «أعذبه» الثانية ناب عن المفعول المطلق لأنه يعود عليه، والتقدير فإني أعذبه تعذيبا لا أعذب مثل ذلك التعذيب أحدا، وأحدا مفعول به، والجملة المنفية صفة ل «عذابا» ، ومن العالمين متعلقان بمحذوف صفة ل «أحدا» .
ياأخي الكريم ماالذي لا أفهمه ؟؟؟

محمد أخوكم
01-03-2014, 06:48 PM
لعل الجواب بكون في شرح ألفية ابن مالك
لمحمد بن صالح بن محمد العثيمين رحمه الله تعالى(المتوفى: 1421هـ)
(والمصدر أعم من المفعول المطلق من وجه، والمفعول المطلق أعم من المصدر من وجه آخر: فإذا قلت: وقوفك طويل، (وقوف) هذه مصدر، لكنها ليست مفعولاً مطلقاً، وكذلك: يعجبني قيامك، (قيام) مصدر، ولكنها فاعل.
أما: فرحت كل الفرح، فـ (كل) مفعول مطلق وليست بمصدر. ) وقول الشارح لا يوافق قول الشيخ الحازمي ( والمصدر أعم مطلقاً من المفعول المطلق، إذا قيل بأن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدراً، حينئذٍ تصير العلاقة بين المفعول المطلق والمصدر العموم والخصوص المطلق، كل مفعول مطلق مصدر ولا عكس: ضربتُ ضرباً، (ضرباً) هذا مصدر ومفعول مطلق.)؟؟؟

عطوان عويضة
01-03-2014, 06:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لعلك واجد بعض ما يفيد:
هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=70568)
وهنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=43320)

محمد أخوكم
01-03-2014, 07:27 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ورد في بعض الكتب العبارة (مفعول مطلق نائب عن مصدره ) بدل (مفعول مطلق نائب عن المصدر ) فالهاء كما فهمت يعود إلى ( مفعول مطلق) فما معنى (مصدر المفعول المطلق) ؟ فكيف يكون المصدر مصدرا ل (بعض ) في ( ضربته بعض الضرب) مثلا ؟ ...
(كل: مفعول مطلق نائب عن مصدره) ( شرح الأشموني على ألفية ابن مالك)
...فمثلا في الكتاب الجدول في إعراب القرآن الكريم ورد الاصطلاح (مفعول مطلق نائب عن مصدره ) بمعنى آخر كما فهمت ( وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)

[سورة هود (11) : آية 3]
وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)
الإعراب:
(الواو) عاطفة (أن) مثل السابق «1» ، (استغفروا) فعل أمر مبنيّ على حذف النون.. والواو فاعل (ربّ) مفعول به منصوب و (كم) ضمير مضاف إليه (ثمّ) حرف عطف (توبوا) مثل استغفروا (إلى) حرف جرّ و (الهاء) ضمير في محل جرّ متعلّق ب (توبوا) ، (يمتّع) مضارع مجزوم جواب الطلب و (كم) ضمير مفعول به، والفاعل هو أي الله (متاعا) مفعول مطلق نائب عن مصدره الأصليّ تمتيع )

عطوان عويضة
01-03-2014, 07:43 PM
(مفعول مطلق نائب عن مصدره)، و(مفعول مطلق نائب عن المصدر) كلاهما صحيح.
لو راجعت ما أحلتك إليه بذهن خال ربما يتضح لك الأمر.

محمد أخوكم
01-03-2014, 07:49 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ولكن ياأخي الكريم أفهم العبارة مفعول مطلق نائب عن مصدره بهذا الشرح (متاعا) مفعول مطلق نائب عن مصدره الأصليّ تمتيع ) ولا أفهم كيف يكون ل ( كل ) أو ل ( بعض ) في ( ضربت كل ضرب ) المصدرالأصلي ؟
وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)
(...(متاعا) مفعول مطلق نائب عن مصدره الأصليّ تمتيع )
وأفهم العبارة في (الثالث: مفعول مطلق نائب عن المصدر الأصلي، لأنه وصف له في الأصل، والتقدير ومن يتطوّع تطوّعاً خيراً فحذف المصدر وحلت صفته محله.) ...
هل يحذف المصدر ويحل (كل) محله أو عندما يكون كل مضافا فيحل محل المضاف إليه ؟

أبو روان العراقي
01-03-2014, 08:32 PM
استاذ عطوان وهل ذكر في كتب النحويين القدماء عبارة (نائب عن المصدر)؟

عطوان عويضة
01-03-2014, 09:15 PM
استاذ عطوان وهل ذكر في كتب النحويين القدماء عبارة (نائب عن المصدر)؟

كل كتب النحو تقول (ما ينوب عن المصدر في المفعولية المطلقة) أو (ما ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعول المطلق) أو (ما ينوب عن المصدر ويأخذ حكمه في النصب على أنه مفعول مطلق) ... المصدر وما ينوب عنه يعرب مفعولا مطلقا.
الإعراب واحد (مفعول مطلق) والأصل أن يكون المفعول المطلق مصدرا،وغير المصدر ناب عن المصدر في أن يكون مفعولا مطلقا

محمد أخوكم
01-03-2014, 09:22 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل يجوز أن نقول أنه لا محل من الإعراب للفعل الماضي لفعل الأمر للحروف لأسماء الأفعال ولأسماء الأصوات لعدم العوامل تدخل علىها ؟ والجمل لا محل لها من الأعراب لأنها تكون في موضع لا يوجد أي عامل قبلها ؟ وكل اسم معرب يوجد قبله عامل يكون مرفوع أو منصوبا أو مجرورا وكل مبني من الأسماء والأفعال لو كان قبلها عامل تكون في محل الرفع والنصب والجر أو الجزم (إن كان فعلا ماضيا) والجمل لا محل لها الإعراب لعدم عوامل قبلها والجمل لها محل من الإعراب لوجود العوامل قبلها ؟

أبو روان العراقي
03-03-2014, 12:54 AM
كل كتب النحو تقول (ما ينوب عن المصدر في المفعولية المطلقة) أو (ما ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعول المطلق) أو (ما ينوب عن المصدر ويأخذ حكمه في النصب على أنه مفعول مطلق) ... المصدر وما ينوب عنه يعرب مفعولا مطلقا.
الإعراب واحد (مفعول مطلق) والأصل أن يكون المفعول المطلق مصدرا،وغير المصدر ناب عن المصدر في أن يكون مفعولا مطلقا


بارك الله فيك أستاذنا الكريم ولكن هل لك أن تفصل ما لونته بالأحمر فضلا لا أمرا

عطوان عويضة
03-03-2014, 07:14 AM
المراد بغير المصدر: صفته وآلته وعدده ومرادفه ونوعه واسمه وضميره واسم الاشارة إليه وما وأي الاستفهاميتان أو الشرطيتان وكل وبعض ...
والله أعلم.

محمد أخوكم
03-03-2014, 01:32 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل يجوز أن نقول أنه لا محل من الإعراب للفعل الماضي لفعل الأمر للحروف لأسماء الأفعال ولأسماء الأصوات لعدم العوامل تدخل علىها ؟ والجمل لا محل لها من الأعراب لأنها تكون في موضع لا يوجد أي عامل قبلها ؟ وكل اسم معرب يوجد قبله عامل يكون مرفوع أو منصوبا أو مجرورا وكل مبني من الأسماء والأفعال لو كان قبلها عامل تكون في محل الرفع والنصب والجر أو الجزم (إن كان فعلا ماضيا) والجمل لا محل لها الإعراب لعدم عوامل قبلها والجمل لها محل من الإعراب لوجود العوامل قبلها ؟

عطوان عويضة
03-03-2014, 02:42 PM
هل يجوز أن نقول أنه لا محل من الإعراب للفعل الماضي ولفعل الأمر وللحروف ولأسماء الأفعال ولأسماء الأصوات لعدم العوامل تدخل عليها ؟
نعم يجوز، والمراد عدم طلب العوامل لها.

والجمل لا محل لها من الأعراب لأنها تكون في موضع لا يوجد أي عامل قبلها ؟
قد يوجد عامل قبلها ولكنه لا يطلبها بل يطلب غيرها، العلة في الطلب لا في القبلية. وقس على ذلك.

محمد أخوكم
03-03-2014, 05:02 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم فهل من مثال يكون فيه عامل قبل الجملة التي لا محل لها من الإعراب والعامل لا يطلبها بل يطلب غيرها ؟

عطوان عويضة
03-03-2014, 05:14 PM
محمد بارك الله فيه يحرص على طلب العلم.

محمد أخوكم
03-03-2014, 06:13 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل جملة جواب الشرط متممة لجملة الشرط وجملة الشرط متممة لجملة جواب الشرط ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=81019

عطوان عويضة
03-03-2014, 07:28 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل جملة جواب الشرط متممة لجملة الشرط وجملة الشرط متممة لجملة جواب الشرط ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=81019

كلام المعاصرين محل خطأ ووهم، والخوض فيه مضيعة للوقت والجهد.
إن كان سؤالك يتعلق بكلام من يعتد بكلامه فاذكر المرجع والباب لئلا يكون غرسك في السباخ.
وتقبل تحيتي.

محمد أخوكم
03-03-2014, 10:04 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل الجملة ( في البيت زيد ) والجملة ( في البيت رجل ) اسميتان أم ظرفيتان أم فعليتان؟

أشرف علاء
03-03-2014, 10:10 PM
كلام المعاصرين محل خطأ ووهم، والخوض فيه مضيعة للوقت والجهد.
إن كان سؤالك يتعلق بكلام من يعتد بكلامه فاذكر المرجع والباب لئلا يكون غرسك في السباخ.
وتقبل تحيتي.

سيّد عطوان بارك الله فيك ولديّ استفسار:

أليسَ من الصّواب أن تُكتَب "خطأ" بكسر الهمزة وتكون "خطإ" لأنّهـا جُرّت هُنا بالإضافة؟

كذلك إن قُلتُ: الاعتراف بالخطأ، أهو خطأ والصّواب قول "الاعتراف بالخطإ" ؟

أم أنَّنا نتجاهلها لعدم وجود تشكيـل؟

عطوان عويضة
04-03-2014, 01:41 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم هل الجملة ( في البيت زيد ) والجملة ( في البيت رجل ) اسميتان أم ظرفيتان أم فعليتان؟
اسميتان.
وعند من يقول بالجملة الظرفية لا بد من اعتماد الظرف أو الجار على ما يعتمد عليه اسم الفاعل للعمل، نحو: أفي البيت زيد؟ أو ما في البيت رجل...

عطوان عويضة
04-03-2014, 01:49 AM
أليسَ من الصّواب أن تُكتَب "خطأ" بكسر الهمزة وتكون "خطإ" لأنّهـا جُرّت هُنا بالإضافة؟

الهمزة المتطرفة ترسم حرفا يجانس حركة ما قبلها، ولا أثر لحركتها هي على رسمها.. وأما وضع شكلة الهمزة المكسورة تحت الألف فمن علامات ضبط المصحف. أما في الرسم الإملائي الاصطلاحي فتوضع فوق الألف.


أم أنَّنا نتجاهلها لعدم وجود تشكيـل؟
العبرة باللفظ لا بالكتابة، ورسمها يراعى فيه حركة ما قبلها لا حركتها هي كما سبق قوله.
والله أعلم.

محمد أخوكم
04-03-2014, 06:41 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم
هل يجوز أن يعرب (رجل ) في ( في البيت رجل ) فاعلا أم يجب أن تكون الجملة ظرفية ؟
فهل الكسرة في الضمير في ( فيه ) جاءت للتخفيف أم هي أصلية وإن كانت للتخفيف فلماذا لا يقال في الإعراب ( ضمير متصل مبني على الضم والكسرة جاءت للتخفيف) ؟
ما إعراب (كما) في (الطالب- أريد أن أقرأ وأنا واقف .المدرس- كما تشاء.)
...ورد وفي الكتاب
(النحو الوافي) (قالوا: إن العامل معنوي، وجود المبتدأ في أول الجملة، لا يسبقه لفظ آخر، وسموا هذا العامل المعنوي: "الابتداء") فهل هذا التعريف
للابتداء صحيح ؟

أشرف علاء
04-03-2014, 02:59 PM
الهمزة المتطرفة ترسم حرفا يجانس حركة ما قبلها، ولا أثر لحركتها هي على رسمها.. وأما وضع شكلة الهمزة المكسورة تحت الألف فمن علامات ضبط المصحف. أما في الرسم الإملائي الصطلاحي فتوضع فوق الألف.

العبرة باللفظ لا بالكتابة، ورسمها يراعى فيه حركة ما قبلها لا حركتها هي كما سبق قوله.
والله أعلم.

باركَ اللهُ فيكُم.

ولكن إذا ما اعتبرنا أنّ رسم الهمزة بهذا الشَّكل ( إ ) مثل: لقد كان لسبإٍ في مسكنهم آية.... من رسم المُصحف أي الرّسم العُثمانيّ فإنَّنا مخطئون؛ حيث إنَّ

هذا ليسَ برسمٍ عُثماني؛ فالرَّسمُ العُثمانيّ مثل: الصلوة، الحيوة، امرأت نوح، وما شابه ذلك...

أمّا الرَّسمُ الإملائيّ وأشكال الحروف والتَّشكيل والحركات فهو يُطابق القواعد.

كذلك نكتب كلمات مثل "مبتَدَإ" على الرَّغم من أنّ الدَّال مفتوحة.

فما رأيُك؟

عطوان عويضة
04-03-2014, 03:20 PM
هل يجوز أن يعرب (رجل ) في ( في البيت رجل ) فاعلا أم يجب أن تكون الجملة ظرفية ؟

تعرب فاعلا إذا اعتمد الظرف، أما بغير اعتماد فتعرب مبتدأ مؤخرا.


فهل الكسرة في الضمير في ( فيه ) جاءت للتخفيف أم هي أصلية وإن كانت للتخفيف فلماذا لا يقال في الإعراب ( ضمير متصل مبني على الضم والكسرة جاءت للتخفيف) ؟

الأصل في هاء الغائب أنها متصلة بواو، وقد يكتفى بالضم، وقد تكسر الهاء إذا سبقت بكسر أو ياء وقد تشبع الكسرة فيتولد عنها ياء. وليس من الإعراب ذكر التغيير وعلته، ولا يلزم، ويكفي أن تقول مبني على كذا.



ما إعراب (كما) في (الطالب- أريد أن أقرأ وأنا واقف .المدرس- كما تشاء.)

جار ومجرور متعلق بمحذوف مفعول مطلق. (التقدير اقرأ قراءة كالتي تشاء)


...ورد وفي الكتاب
(النحو الوافي) (قالوا: إن العامل معنوي، وجود المبتدأ في أول الجملة، لا يسبقه لفظ آخر، وسموا هذا العامل المعنوي: "الابتداء") فهل هذا التعريف
للابتداء صحيح ؟
نعم صحيح، والمراد بأول الجملة ولو تقديرا، فزيد في (في البيت زيد) في أول الجملة على الأصل، والتقدير (زيد في البيت).

عطوان عويضة
04-03-2014, 03:42 PM
باركَ اللهُ فيكُم.

ولكن إذا ما اعتبرنا أنّ رسم الهمزة بهذا الشَّكل ( إ ) مثل: لقد كان لسبإٍ في مسكنهم آية.... من رسم المُصحف أي الرّسم العُثمانيّ فإنَّنا مخطئون؛ حيث إنَّ

هذا ليسَ برسمٍ عُثماني؛ فالرَّسمُ العُثمانيّ مثل: الصلوة، الحيوة، امرأت نوح، وما شابه ذلك...


ما قلته : (ضبط المصحف) ولم أقل رسم المصحف ولا الرسم العثماني. والبون بينهما كبير.



أمّا الرَّسمُ الإملائيّ وأشكال الحروف والتَّشكيل والحركات فهو يُطابق القواعد.


ضبط المصحف يختلف عن الضبط الاصطلاحي، فقد روعي في ضبط المصحف أمور كثيرة لا تجدها في الضبط الاصطلاحي..
من ذلك على سبيل المثال اختلاف شكل السكون، واختلاف مدلول المدة، واختلاف شكل التنوين في الإظهار والإخفاء والإدغام والإقلاب، واختلاف ضبط النون كذلك، والإدغام والإدغام الناقص ووجود شكلة للإشمام ليست في اصطلاح الإملاء، ووجود شكلة للحرف الساقط وصلا، ووجود شكلة لبيان حركة همزة الوصل في الابتداء (عند ورش مثلا)، ووجود علامات لبيان نطق الحرف إذا تغير لعلة ما كنطق السين صادا أو الصاد سينا، ووجود شكلات للأحرف المحذوفة رسما كالألف والواو والياء، أو الأحرف المرسومة على غير ما تلفظ به، هذا غير علامات الوقف وبيان نوعه... ورسم شكلة الهمزة المكسورة تحت الألف من هذه الأشياء الخاصة بضبط المصحف.

كذلك نكتب كلمات مثل "مبتَدَإ" على الرَّغم من أنّ الدَّال مفتوحة.
بل تكتب مبتدأ.. ومن كتبها مبتدإ حال الكسر فقد حاكى ضبط المصحف، وخرج على قواعد الضبط الإملائي.

محمد أخوكم
05-03-2014, 09:12 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ما الفرق في المعنى بين الجملة (أهذا بيت ؟) والجملة (أبيت هذا؟) وماالفرق في المعنى بين الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) والجملة ( أهذا كتاب محمد ؟ ) ؟

محمد أخوكم
06-03-2014, 06:48 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ما الفرق في المعنى بين الجملة (أهذا بيت ؟) والجملة (أبيت هذا؟) وماالفرق في المعنى بين الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) والجملة ( أهذا كتاب محمد ؟ ) ؟
فهل (زيدا ) في ( خلق الله زيدا) مفعول به أو مفعول مطلق ؟
وهل يجوز أن يكون اللفظ (كلمة ) مفعولا مطلقا في ( قلت كلمة ) ؟
...تعرب (بالعصا ) في ( ضربته بالعضا ) مفعولا مطلقا أي ضربته ضربا بالعصا فلماذا لا يجوز أن يكون بالقلم في كتبت بالقلم مفعولا مطلقا أيضا فيكون الأصل ( كتبت كتابة بالقلم )؟

ياسر1985
06-03-2014, 11:35 AM
السلام عليكم
سأتطفل على الأستاذ عطوان وأجيب على أسئلتك

ما الفرق في المعنى بين الجملة (أهذا بيت ؟) والجملة (أبيت هذا؟) وماالفرق في المعنى بين الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) والجملة ( أهذا كتاب محمد ؟ ) ؟
ما يتلو الهمزة هو المستفهم عنه، فأنت في الجملة الأولى سألت عن كون البيت هو المشار إليه، وفي الثانية سألت عن كون المشار إليه بيتاً، وفي الثالثة سألت عن كون المشار إليه هو كتاب محمد، وفي الرابعة سألت عن كون كتاب محمد هو الشمار إليه. هذا كل مبني على أن المستفهم عنه يجب أن يتلو اهمزة، لكن سيبويه خالف في هذا كما نقل عنه الدماميني في شرحه على المغني. والله أعلم.

فهل (زيدا ) في ( خلق الله زيدا) مفعول به أو مفعول مطلق ؟
في المسألة خلاف منشؤه الخلاف في تعريف المفعول به، فذهب ابن الحاجب وتبعه ابن هشام في المغني إلى أن (زيداً) مفعول به، ورد الرضي ابن الحاجب بتغيير تعريف المفعول به.

وهل يجوز أن يكون اللفظ (كلمة ) مفعولا مطلقا في ( قلت كلمة ) ؟
نعم يجوز بناءً على أن الكلام والقول مترادفان، وهناك وجه آخر في ذهني لست متأكداً منه.

تعرب (بالعصا ) في ( ضربته بالعصا ) مفعولا مطلقا أي ضربته ضربا بالعصا فلماذا لا يجوز أن يكون بالقلم في كتبت بالقلم مفعولا مطلقا أيضا فيكون الأصل ( كتبت كتابة بالقلم )؟
لا تعرب مفعولاً مطلقاً فيما أعلم، بل الذي يعرب مفعولاً مطلقاً هو (ضربته عصاً)، والله أعلم.

ياسر1985
07-03-2014, 06:15 PM
وهل يجوز أن يكون اللفظ (كلمة ) مفعولا مطلقا في ( قلت كلمة ) ؟
نعم يجوز بناءً على أن الكلام والقول مترادفان، وهناك وجه آخر في ذهني لست متأكداً منه.

بعد التأمل ظهر لي أنه لا يجوز؛ لأن (كلمة) ليست مصدراً حتى يُسأل: أترادف القول أم لا؟ نعم لو كان فرض السؤال (قلت كلاماً) لأمكن القول بالجواز بناءً على مرادفة القول للكلام، والله أعلم.

محمد أخوكم
09-03-2014, 12:11 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك ياخي الكريم أبا عمار !!! فلننتظر جواب أستاذنا الفاضل عطوان العويضة ...جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ما الفرق في المعنى بين الجملة (أهذا بيت ؟) والجملة (أبيت هذا؟) وماالفرق في المعنى بين الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) والجملة ( أهذا كتاب محمد ؟ ) ؟
فهل (زيدا ) في ( خلق الله زيدا) مفعول به أو مفعول مطلق ؟
وهل يجوز أن يكون اللفظ (كلمة ) مفعولا مطلقا في ( قلت كلمة ) ؟
...تعرب (بالعصا ) في ( ضربته بالعضا ) مفعولا مطلقا أي ضربته ضربا بالعصا فلماذا لا يجوز أن يكون بالقلم في كتبت بالقلم مفعولا مطلقا أيضا فيكون الأصل ( كتبت كتابة بالقلم )؟

محمد أخوكم
09-03-2014, 12:11 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك ياخي الكريم أبا عمار !!! فلننتظر جواب أستاذنا الفاضل عطوان عويضة ...جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ما الفرق في المعنى بين الجملة (أهذا بيت ؟) والجملة (أبيت هذا؟) وماالفرق في المعنى بين الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) والجملة ( أهذا كتاب محمد ؟ ) ؟
فهل (زيدا ) في ( خلق الله زيدا) مفعول به أو مفعول مطلق ؟
وهل يجوز أن يكون اللفظ (كلمة ) مفعولا مطلقا في ( قلت كلمة ) ؟
...تعرب (بالعصا ) في ( ضربته بالعضا ) مفعولا مطلقا أي ضربته ضربا بالعصا فلماذا لا يجوز أن يكون بالقلم في كتبت بالقلم مفعولا مطلقا أيضا فيكون الأصل ( كتبت كتابة بالقلم )؟

محمد أخوكم
10-03-2014, 01:35 AM
للرفع

عطوان عويضة
10-03-2014, 10:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


فلننتظر جواب عطوان عويضة
جزاك الله خيرا على حسن ظنك، وقد أجابك أبو عمار فأحسن الجواب.
ولعلي لا آتي بجديد غير ما تفضل به إلا بعض توضيح قد يفهم من زيادة طلب التعيين.
تقول: أهذا بيت أم هذا؟ أهذا بيت أم ذاك؟
وتقول: أبيت هذا أم مسجد؟ أبيت هذا أم مدرسة؟
..........
تقول: أكتاب محمد هذا أم كتاب علي؟ أكتاب محمد هذا أم كتاب عمر؟
وتقول: أهذا كتاب محمد أم هذا؟ أهذا كتاب محمد أم ذاك؟
..........


فهل (زيدا ) في ( خلق الله زيدا) مفعول به أو مفعول مطلق ؟
مفعول به على ما استقر عليه العرف النحوي، ولو قلت مفعول بغير زيادة (مطلق أو به) فحسن.


تعرب (بالعصا ) في ( ضربته بالعضا ) مفعولا مطلقا أي ضربته ضربا بالعصا فلماذا لا يجوز أن يكون بالقلم في كتبت بالقلم مفعولا مطلقا
قد أجابك أبو عمار: بالعصا جار ومجرور متعلق بضرب وليست مفعولا مطلقا. ولو قلت: ضربته عصا أعربت عصا مفعولا مطلقا ناب عن المصدر فيه أداته.
والله أعلم.

محمد أخوكم
10-03-2014, 10:31 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ورد في الكتاب (دروس اللغة العربية ) الجملة (أهذا بيت؟) وأمامها الصورة الواحدة وهي (البيت ) ولو قلنا أن معنى الجملة (أهذا بيت ؟) يكون ( أهذا بيت أم ذلك ؟) فأين صورة أخرى ؟
السؤال الثاني : قال الأستاذ الفاضل علي المعشي أن (ذا) في ( أكتاب محمد هذا) يكون خبرا ل (كتاب) ولو قلنا أن تقدير الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) يكون ( أكتاب محمد هذا أم كتاب علي ؟) سيكون (ذا ) مبتدأ وليس خبرا فهل جواب الأستاذ ليس صحيحا أم هناك شيء لم أفهمه ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/archive/index.php/t-59470.html

محمد أخوكم
13-03-2014, 08:46 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ورد في الكتاب (دروس اللغة العربية ) الجملة (أهذا بيت؟) وأمامها الصورة الواحدة وهي (البيت ) ولو قلنا أن معنى الجملة (أهذا بيت ؟) يكون ( أهذا بيت أم ذلك ؟) فأين صورة أخرى ؟
السؤال الثاني : قال الأستاذ الفاضل علي المعشي أن (ذا) في ( أكتاب محمد هذا) يكون خبرا ل (كتاب) ولو قلنا أن تقدير الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) يكون ( أكتاب محمد هذا أم كتاب علي ؟) سيكون (ذا ) مبتدأ وليس خبرا فهل جواب الأستاذ ليس صحيحا أم هناك شيء لم أفهمه ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/archive/i...p/t-59470.html

محمد أخوكم
22-03-2014, 01:38 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة !!! ياأخي الكريم ورد في الكتاب (دروس اللغة العربية ) الجملة (أهذا بيت؟) وأمامها الصورة الواحدة وهي (البيت ) ولو قلنا أن معنى الجملة (أهذا بيت ؟) يكون ( أهذا بيت أم ذلك ؟) فأين صورة أخرى ؟
السؤال الثاني : قال الأستاذ الفاضل علي المعشي أن (ذا) في ( أكتاب محمد هذا) يكون خبرا ل (كتاب) ولو قلنا أن تقدير الجملة ( أكتاب محمد هذا ؟) يكون ( أكتاب محمد هذا أم كتاب علي ؟) سيكون (ذا ) مبتدأ وليس خبرا فهل جواب الأستاذ ليس صحيحا أم هناك شيء لم أفهمه ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/archive/i...p/t-59470.html

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-05-2017, 01:34 PM
صفحة حوارية فيها فوائد رائعة
جزاكم الله خيراً

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-05-2017, 01:39 PM
رابط له علاقة هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=81291)