المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن كلام الفراء في الاستثناء



ريحانة القلوب
07-03-2014, 07:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أيها الأساتذة الفضلاء لدي استفسار حول كلام الفراء أرجو توضيحه كما عهدنا منكم وهو كالآتي :
يقول الفراء في معانية 3/185 : يقول القائل : هل يجوز في الكلام أن تقول : مررت بالقوم إلا بزيد ، تريد : إلا أني لم أمرر بزيد ، قلت: لا يجوز هذا والذي في كتاب الله صواب جيد وهو قوله تعالى : (إلا على أزواجهم) ؛ لأن أول الكلام فيه كالنهي إذ ذكر : ( والذين هم لفروجهم حافظون ) يقول : فلا يلامون إلا على غير أزواجهم فجرى الكلام على ملومين التي في آخره.
المفهوم من هذا النص أن الفراء رفض أن يقال في الكلام : مررت بالقوم إلا بزيد ؛ لأنه استثناء مفرغ بعد الإيجاب وهو لا يجوز عند الجمهور لأن المعنى مررت بكل أحد من القوم إلا بزيد لم أمرر به وما في الكتاب جائز لأن معنى الآية قبله ( والذين لفروجهم حافظون) كالنهي أنهم يحفظونها إلا ما أبيح لهم في قوله : (إلا على أزواجهم ) فهل يرى أن على متعلق بملومين في آخر الآية ؟ وأن الاستثناء في هذه الآية من الاستثناء المفرغ ؛ لأن ابن الحاجب اشترط لجوازه أن يكون فضله ، وأن يكون في معنى النفي أو شبهه كالنهي أرجو توضيح ما يتعلق بالمسألة وجزاكم الله عن العلم وأهله خير الجزاء.

سليمان الأسطى
08-03-2014, 12:16 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
((فهل يرى أن (على) متعلق بملومين في آخر الآية ؟))
لا. ليس كذلك، لأنه لو علقه به لفسد من الناحيتين : المعنى، وصنعة الإعراب.
إنما أراد أن الآية تضمنت معنى النهي، وهو مفهوم من قوله (ملومين) فصار السابق للاستثناء كالمنهي عنه.

مهدي المباركي
08-03-2014, 05:40 AM
ولمزيد من البحث في هذه المسألة, راجعي:
المحكم 7/398,والكشاف3/ 176,و مفاتيح الغيب للرازي23/ 261, والبحر المحيط 7/ 548, والدر المصون 8/ 317,والتضمين النحوي في القرآن 1/ 299-301.
وفقك الله

عباس درويش
08-03-2014, 02:46 PM
عذرا، لم أفهم كيف يكون (مررت بالقوم إلا بزيد) استثناء مفرغا بعد الإيجاب؟ أليس المستثنى منه (القوم) مذكورا؟ المحظور عند الجمهور هو مررت إلا بزيد فأين هذه من تلك؟ أليس هذا التعبير مشابها لـ (جاء القوم إلا زيدا)؟

ريحانة القلوب
08-03-2014, 05:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر جميع من شارك في الرد على الاستفسار
وبالنسبة ما ذكره الأستاذ عباس أوافقه الرأي فالمستنى منه في قولك : مررت بالقوم إلا بزيد مذكور وهو القوم . ولكن عبارة الفراء مازالت مبهمة حيث ذكر أن هذا القول لا يجوز في الكلام ثم ذكر الآية (إلا على أزواجهم) وهذه الآية تحدث فيها المعربون عن تعلق حرف الجر وذكرها الدكتور عبد الخالق عظيمة من أمثلة الاستثناء المفرغ بعد الإيجاب . فهل هناك تداخل بين الموضوعين وما وجه الخطأ في قولك : مررت بالقوم إلا بزيد ، هل هو إعادة الخافض أرجو توضيح أكثر لهذه المسألة فقد اطلعت على آراء المفسرين والمعربين ولكن مازالت هناك غشاوة اسأل الله باسمه الفتاح أن يفتح علينا ما استغلق ويسخر لنا أهل العلم في توضيح هذه المسألة ويجزيهم عنا فردوسه الأعلى

نديم السحر
09-03-2014, 12:28 AM
وجه الخطأ هو أن اﻻستثناء هنا تام موجب، وحكم المستثنى واجب النصب على اﻻستثناء، فلو قلت:مررت بالقوم إﻻ بزيد، لجاز أن يكون(زيد) بدﻻ من (القوم)،وﻻ يكون ذلك إﻻ في التام المنفي. والله أعلم