المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قصيدتي الغزلية (أنتظر آراءكم بفارغ الصبر )



لغتي صمتي
19-03-2014, 07:32 PM
كتبتُ الشعرَ حينَ رأيتُ فاكِ ..كتبتهُ حينَ أدركنيْ الحنينْ
ولمْ أعلمْ بأني سوفَ أكتبْ ..وأقرأَ في بحـورِ السـابقينْ
فليسَ لديّ في الآمالِ باقي..سوى حرفٍ تبعثرَ ذاتَ حينْ
ولنْ يبقى بجوفِ القلبِ شيءٌ..سوى همٌ تجمعَ منْ سنينْ
حيـاتي ..منيتي ..وربيـعَ قلبي..جذبتيــني بحـبكِ للأنـيـنْ
فما أقـسى غرامكِ يافـؤادي ..وما أقساكِ حينَ تـودعيـنْ
تركتـيني طريحاً لم تــبالي ..كجنــديٍ تعثرَ فــي الكــمينْ
أحبكِ وحدكِ وأتيهُ حقاً ..كتيــهِ الطفلِ (تيـهِ الضائـــعينْ)
اعيديني الى اصلي جميلاً ..جميلاً كنتُ وضّاح الجبــــينْ
وأسقيني بكأسكِ لو قليلاً..فما أشهى كؤوس العاشقيـــنْ
فكم من عاشقٍ سَهِرَ الليالي..ويجني الغيرَ عقد الياسمينْ
فراعي الحبَ ياعذب المحيا ..فكم من دائنٍ امسى مديـنْ
ولطفاً بي يا غيدَ الحِسانِ ..فما انا الا من مـاءٍ مهيــــنْ
وما أنا الا ذو شعــرٍ حباني.. الهِ الكونِ قرطــاسٌ مبينْ
لعلي ابلغُ الأســبابَ يوماً.. واقطعُ دابرَ الحَـزَنْ الـحزينْ

انتـــــــظر تعليقاتكم وارائكم بفارغ الصبر ..

محمد محمد أبو كشك
19-03-2014, 08:10 PM
السلام عليكم
القصيدة غزلية
من الواضح أنك كتبتيها علي البحر الوافر
ولكن هناك بعض الهنات العروضية ,,وبعض عقبات في مسألة الوقف علي ساكن وما إلي ذلك
من إشباع للضمائر
فمثلا المطلع جميل جدا لولا أنك ختمت الشطر بضمير المخاطب فاك ِ وهو يجوز في التصريع مثلا ولكنك لم تصرّعي
(كتبتهُ ) في البيت الأول غير موزونة

نفس الشيء في البيت الثاني ,,ختمت الشطر بأكتبْ ..سكنت في غير محل التسكين أيضا
ومن ذلك الكثير في القصيدة
لكن القصيدة جميلة المعني تحتاج في رأيي إلى عدة أشياء هامة
-مراجعة عروضية جادة
- مراجعة نحوية جادة والتخلص من نبرة العامية في القصيدة التي تعطيك إحساس بجواز التسكين
-مراجعة بلاغية في روابط بعض التركيبات
ولكن هنا يجب التعبير عن تفهمي لأنك تعرفين في علم العروض الكثير ولك تركيبات ممتازة
وهو ما يعطي الأمل مع الدراسة
-عليك بقراءة وجد وسهر علي أجمل وأحسن ما كتب السابقون وقلدهم في تراكيبهم وصورهم وأوزانهم
لم يعجبني قولك لعلي أبلغ الأسباب يوما ..مع فهمي لمقصدك
أعجبني : بعض التراكيب في بعض الابيات ك : فراعي الحب يا عذب المحيا---
,,,,,,فكم من دائن أمسى مدينا
وأعجبني أنك تضبط الوزن في كثير من المواضع

ولكن كما قلت لك اقرأي كثيرا إقرأ أكثر مما تكتبين

إذن عليك بنافذة العروض ولنبدأ بالبحر الوافر الذي تحبه أريد منك حفظ عشر قصائد كاملة علي البحر الوافر ..وستجدين لشوقي كثيرا من ذلك فمثلا سلوا قلبي غداة سلا وتابا
احفظيها وعارضي منها ما تستطيعين معارضته
وغيرها من القصائد وغيره من الشعراء كابن زيدون والمتنبي

وفاروق جويدة

وهنا اقرأي مثلا للمعتجر ولأبي يحيي ولتلمسان وعلي خيطر وغيرهم :)2
أريدك أن تتابعي دروس النحو مع الأساتذة هنا فهم رائعون
أريدك أن تتابعي دروس البلاغة هنا فهي ممتازة

أحمد بن يحيى
19-03-2014, 09:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله



كتبتُ الشعرَ حينَ رأيتُ فاكِ ..كتبتهُ حينَ أدركنيْ الحنينْ
اضطر الشاعر إلى اختلاس الحركة في هاء (كتبته)، وقد أثقل الوزن. ومثل ذلك في قوله : (فاك)


ولمْ أعلمْ بأني سوفَ أكتبْ ..وأقرأَ في بحـورِ السـابقينْ
الأفعال بعد سوف مرفوعة، وضرورة التسكين في (أكتب) غير مستساغة.


فليسَ لديّ في الآمالِ باقي..سوى حرفٍ تبعثرَ ذاتَ حينْ
باق = منقوص (تحذف منه الياء في حالة الرفع)



حيـاتي ..منيتي ..وربيـعَ قلبي..جذبتيــني بحـبكِ للأنـيـنْ
جذبتيني : الصحيح جذبتني. وهذا من آثار العامية، ويقع فيه كثير.


فما أقـسى غرامكِ يافـؤادي ..وما أقساكِ حينَ تـودعيـنْ
رائع!


تركتـيني طريحاً لم تــبالي ..كجنــديٍ تعثرَ فــي الكــمينْ
الصحيح :تركتني.
التشبيه جميل!


أحبكِ وحدكِ وأتيهُ حقاً ..كتيــهِ الطفلِ (تيـهِ الضائـــعينْ)
اضطر الشاعر إلى اختلاس الحركة في (وحدك ـ وهو مخل بالوزن) ولو أشبع: (وحدكي) لأخل باللغة .
أيضا تشبيه جميل!


أعيديني الى أصلي جميلاً ..جميلاً كنتُ وضّاح الجبــــينْ
الهمزات.


وأسقيني بكأسكِ لو قليلاً..فما أشهى كؤوس العاشقيـــنْ
واسقيني: (همزة وصل لا قطع). ولو قلت : سقّيني ـ بتشديد القاف ـ لكان أكمل وزنا، وأجمل معنى. وهذا البيت هو واسطة عقد هذه القصيدة؛ زينه الشاعر بأسلوب الإنشاء الجميل: فما أشهى كؤووس العاشقين! فجاء كالتذييل لمعنى الشطر الأول.


فكم من عاشقٍ سَهِرَ الليالي..ويجني الغيرَ عقد الياسمينْ
الصحيح: الغيرُ (بالرفع) ـ ولعله خطا طباعي.


فراعي الحبَ ياعذب المحيا ..فكم من دائنٍ أمسى مديـنْ
فراع بحذف الياء؛ لأن فعل منقوص؛ والأمر منه في خطاب المذكر المفرد يأتي بحذف الياء.
الشطر الثاني جميل، وجاء مؤكدا للمعنى ومذيلا له في صورة حكمية رائعة.


ولطفاً بي يا غيدَ الحِسانِ ..فما انا إلا من مـاءٍ مهيــــنْ
الشطر الأول فيه خلل وزني؛ ولو وضعت : (أيا) مكان (يا) لانتظم الإيقاع.
الشطر الثاني: اضطر الشاعر إلى اختلاس الحركة في (إلا) لإقامة الوزن؛ ولكنه مؤثر في فصاحة اللفظة ووضوحها.


وما أنا إلا ذو شعــرٍ حباني.. إله الكونِ قرطــاسٌ مبينْ
الشطر الأول: نفس خلل (إلا) الأولى.
الشطر الثاني: ظاهر قوله: حباني إله الكون قرطاس ـ برفع قرطاس؛ فيه تجاوز نحوي، والصحيح حباني إلهُ الكون قرطاسا؛ بنصب قرطاس (مفعول ثان) للفعل (حبا) و (إله الكون) فاعل.
إلا إذا تم الوقف عند جملة إله الكون. فيكون الكلام مستأنفا، ويكون قرطاس: خبر لمحذوف، أي : هو قرطاس مبين.
هذا تخريج الرفع؛ وبأيهما عمل الشاعر فلا تثريب عليه إن شاء الله.


لعلي أبلغُ الأســبابَ يوماً.. واقطعُ دابرَ الحَـزَنْ الـحزينْ
استفادة من بيان القرآن واقتباس جميل. مع استعارة حسنة في : أقطع دابر الحزن.


كانت هذه ملحوظات سريعة تلبية لطلب الشاعر الكريم. وأرجو ألا أكون قد أثقلت عليه.
وفي المجمل؛ فالقصيدة جميلة وغزلية في الصميم، ويبدو أن الشاعر لديه خبرة بمعاني الشعر، ولعله من المجيدين في الشعر الشعبي.
انتظم إيقاع القصيدة على بحر الوافر:
مفاعلتن مفاعلتن فعولن
وسار منتظما على طول الخط عدا مرات قليلة؛ حاد فيها عن النسق الإيقاعي بسبب من إشباع الحركات أو اختلاسها؛ وهذا ما يرفع مستوى الظن بان الشاعر له تجارب سابقة (ربما نبطية).

كانت هناك هنات لغوية ونحوية أشير إلى معظمها. وأنا متأكد من أن الشاعر مع استمرار الممارسة سيتجاوز مثل هذه الهفوات الطفيفة. لا سيما وروح الشعر عنده حاضرة، وملامحها واضحة جلية.

هذا، والله أعلم
والحمد لله رب العالمين.

مع خالص التحية والتقدير،،،

خشان خشان
19-03-2014, 09:19 PM
أخذا بما ذكره أستاذي د. محمد أبو كشك، إليك أستاذتي،


كتبتُ الشعرَ رغم أسى السنينْ ......كتبتهُ حينَ أدركنيْ الحنينْ
ولمْ أعلمْ بأني سوفَ أشدو ... ..وأكتب في بحـورِ السـابقينْ
فليسَ لديّ في الآمالِ باقٍ .....سوى حرفٍ تبعثرَ ذاتَ حينْ
ولنْ يبقى بجوفِ القلبِ شيءٌ......سوى همٌ تجمعَ منْ سنينْ
حيـاتي ..منيتي ..وربيـعَ قلبي....... بحـبكِ قد جُذبتُ إلى الأنـيـنْ
فما أقـسى غرامكِ يافـؤادي ........وما أقساكِ حينَ تـودعيـنْ
وإنك لا تبالي بارتمائي..... ..كجنــديٍ تعثرَ فــي الكــمينْ
أحبك، ما سواك، أتيه حقّا .... كطفل تاه تَيْه الضاعين
اعيديني الى اصلي جميلاً ......جميلاً كنتُ وضّاح الجبــــينْ
وأسقيني بكأسكِ لو قليلاً.......فما أشهى كؤوس العاشقيـــنْ
فكم من عاشقٍ سَهِرَ الليالي......ويجني الغيرَ عقد الياسمينْ
فراعي الحبَ ياعذب المحيا .....فكم من دائنٍ امسى مديـنْ
ولطفا بي رجوتك لا تجافي ...فمن ماء أنا ماءٍ مهينْ
فما أنا غير ذي شِعْرٍ ضئيلٍ ..... اسطره على طرسي المبين
لعلي ابلغُ الأســبابَ يوماً.. واقطعُ دابرَ الحَـزَنِ الـحزينْ
**
ليست الصياغة أعلاه افضل الصياغات، ولكنها أقربها للنص الأصلي.

من حيث الوزن

ولطفا بي رجوتك لا تجافي ...فمن ماء أنا ماءٍ مهينْ
ولط 3 –فن 2 – بي 2 –رجوْ 3 – تُ 1– كلا 3 – تجا 3 –في 2 = 3 2 2 3 1 3 3 2 = 3 4 3 ((4) 3 2
فمن ما ءن أنا ما ئن مهي نْ = 3 2 2 3 2 2 3 ه = 3 4 3 4 3 ه
**
ولطفاً بي يا غيدَ الحِسانِ .....فما انا الا من مـاءٍ مهيــــنْ

ولط فن بي يا غي دل حسا ني = 3 2 2 2 2 2 3 2 = 3 4 6 3 2
فما أ نئلْ لا من ما ءن مهي نْ = 3 1 3 2 2 2 2 3 ه = 3 ((4) 8 3 ه

ولوقلت :
ولطفا بي أيا غيد الحسانِ
= ولط فن بي أيا غي دل حسا ني = 3 2 2 3 2 2 3 2 = 3 4 3 4 3 2
لصح الوزن مع التحفظ على إشباع حركة نون الحسان وتعبير ( غيد الحسان ) .

أهديك :

http://www.youtube.com/watch?v=0UVW1g2fa80

والله يرعاك.

محمد محمد أبو كشك
19-03-2014, 09:33 PM
كتبت الشّعر بالدمع الحزين * فباح الدّمع بالسّـرّ الدّفــين

باديس السطايفيے
20-03-2014, 10:43 AM
وإنك لا تبالي بارتمائي..... ..كجنــديٍ تعثرَ فــي الكــمينْ
اللام لام نفي هنا وليست لام نهي , فتثبت النون لأنها علامة الرفع .. وإنَّك لم تبالي .. ويستقيم الحال

.
....